ميكروبات لبن الإنسان

ميكروبات لبن الإنسان هي مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة التي توجد في الخلايا الثدية وفي لبن الأم.[1] تقليديًا ساد اعتقاد بأن لبن الأم معقم -خال من الميكروبات.[1] [2] مؤخرًا أكتشف بأن لبن الإنسان يحتوي عددًا متنوعًا من مجتمعات البكتريا والتي تتميز وتتفرد عن بقية المجموعات البكتيرية التي تتوطن -توجد بشكل طبيعي-في جسم الإنسان وتأكد ذلك بواسطة تقنيات تزريع الباكتيريا وغيرها من التقنيات التي لا تعتمد على التزريع.[3] [4] [5]

إن الميكروبات في لبن الإنسان قد تكون هي مصدر البكتريا المتعايشة والمتكافلة والبكتريا الحيوية التي تحتاجها أمعاء الرضيع.[2] تُعرِّف منظمة الصحة العالمية البكترية الحيوية بالكائنات الحية التي إذا ما تم إدخالها بكميات مناسبة تعود بالنفع على العائل.[6]  

الحدوثعدل

يعتبر لبن الأم المصدر الطبيعي لبكتريا حمض اللاكتيك بالنسبة لحديث الولادة ويعتقد أنهعتقد انه كل طعاما متعايشا متكافلا.[7] بالنسبة لحديث الولادة عندما يتم ادخالها بكميات مناسبة ة يشكل طعامًا متكافلًا. إن التركيز الطبيعي في لبن الأم الصحيحة –غير المريضة-يقدر ب 103 وحدات تشكل المستعمرة لكل مليميتر.[8] إن المجتمعات البكتيرية تكون معقدة في الغالب.[8]  من بين المئات من الوحدات التصنيفية التشغيلية المكتشفة في حليب كل امرأة، لم يكن موجودًا في كل عينة سوى تسعة من (العقدية، والعنقودية، وSerratia، وPseudomonas الزَّائِفَة وCorynebacterium الوَتَدِيَّة، وRalstonia، وPropionibacterium البرُوبْيُونِيَّة، وSphingomonas، و (Bradyrhizobiaceae. لكن كان مجتمع البكتريا مستقرًا بشكل عام مع مرور الوقت وذلك على مستوى كل عينة فردية. حليب الأم هو مصدر البكتريا الحية العنقودية والعقدية وبكتيريا حمض اللاكتيك وBifidobacterium المَشْطُورَات وPropionibacteria البروبيونية وCorynebacterium الوَتَدِيَّة والبكتيريا إيجابية الجرام ذات الصلة في الأمعاء عند الرضع.[2]

التركيبعدل

أُعتبر لبن الأم خالٍ من البكتيريا حتى أوائل الالفية الثانية، وقتئذ تم وصف بكتيريا حمض الاكتيك الالفية الثانية.مليميتر.ة الصحة الجيدة يقدر ب 103 وحدة  لأول مرة في لبن الإنسان وكان قد تم جمعه بشكل صحي من نساء صحيحات-غير مريضات.[7] أظهرت العديد من الدراسات أن هناك انتقالًا من الأم إلى الرضيع للسلالات البكتيرية التي تنتمي-على الأقل-إلى أجناس Lactobacillus العُصَيَّةُ اللَّبَنِيَّة و      Staphylococcus العُنْقودِيَّة وEnterococcus مُكَوَّرَةٌ مِعَوِيَّة ويتم ذلك بواسطة الرضاعة الطبيعية، وهذا قد يفسر العلاقة الوثيقة للتكوين البكتيري للأمعاء في الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية مع ذلك الموجود في البان أمهاتهم.[2] وجدت الأبحاث أيضًا أن هناك أوجه تشابه بين لبن الأم والمجتمعات البكتيرية التي تتوطن أمعاء الرضيع، مما يشير إلى أن التعرض للغذاء، مثل البكتريا الحيوية في لبن الأم، قد يساهم في دعم نمو الميكروبات في أمعاء الأطفال الرضع وتطوير مناعتهم.[9]

تشمل الباكتيريا المعزولة –عادة-من عينات حليب الإنسان Bifidobacterium المَشْطُورَات وLactobacillus العُصَيَّةُ اللَّبَنِيَّة و      Staphylococcus العُنْقودِيَّة وStreptococcus العِقْدِيَّة وBacteroides العَصَوانيّة وClostridium المِطَثِّيَّةُ وMicrococcus المُكَيَّرَة وEnterococcus مُكَوَّرَةٌ مِعَوِيَّة وEscherichia الإِشْريكِيَّة.[3] [5]

وجدت التحاليل الميتاجينومية للبن الإنسان بأنه يغلب عليها البكتريا العنقودية، والزائفة، والإدْواردسيلَة.[10] [11] قد تختلف ميكروبات لبن الإنسان في المجموعات البشرية المختلفة وقد يتخلف من امرأة لأخرى في ذات المجموعة.[12] مع ذلك، وجدت دراسة أجريت مع مجموعة من النساء الأمريكيات وجود نفس التصنيفات البكتيرية التسعة في جميع العينات التي أخذت من جميع المشاركات، مما يشير إلى وجود "جوهر أو أساس" مشترك من الميكروبات، على الأقل في تلك الفئة من المشاركات.[8] توصف المجتمعات البكتيرية في اللبأ بأنها أكثر تنوعًا من تلك الموجودة في اللبن الناضج.[1] [13]

تم عزل ثلاث سلالات من بكتريا Lactobacillus العُصَيَّةُ اللَّبَنِيَّة –ذات الخصائص الحيوية-وهي L. fermentum CECT5716 و L. gasseri CECT5714 و L. salivarius CECT5713 [14]، وكانت L. fermentum احدى السلالات الأكثر وجودًا.[15] يُعتقد بأن التبكير في إدخال L. fermentum CECT5716 في لبن الأطفال آمنة ويمكن للرضع احتمالها بشكل جيد من عمر شهر وحتى ستة أشهر[16] وهي آمنة للاستخدام على المدى الطويل.[17]

أصولهاعدل

إن أصل ميكروبات لبن الإنسان لا زال غير معروف.[1] ان هناك نظريات عديدة طرحت. ربما تستمد هذه البكتريا من الجلد الذي يحيط بالثدي [18] [19] أو من فم الرضيع،[8] [11] [20] [21] أيضًا ربما يؤدي الانسياب العكسي للبن أثناء الرضاعة إلى وجود ميكروبات في الغدد الثديية.[22] دعمت هذه النظرية الأخيرة بواسطة مشاهدة حيث وُجد بأن هناك درجة من الانسياب العكسي للبن أثناء الرضاعة وشوهد ذلك عبر التصوير بالأشعة تحت الحمراء. [23]على غرار ذلك ربما تأتي أصول هذه البكتريا من مناطق أخرى وقد انتقلت من موضعها في الجهاز التناسلي للأم وذلك عبر المسارات المعوية الثدية والتي يتم تيسيرها بواسطة الخلايا التغصنيةdendritic cells.[2] [3] [24]

العوامل البيئيةعدل

توجد العديد من العوامل التي تؤثر على التركيب البكتيري للبن الأم مثل مؤشر كتلة الجسم وجنس المولود وطريقة الولادة وطريقة الولادة.[25] [26] كشفت دراسة قام بها سوتو وآخرون بان Bifidobacterium المَشْطُورَات وLactobacillus العُصَيَّةُ اللَّبَنِيَّة توجد بشكل أكثر في لبن الأمهات اللاتي لم يستخدمن المضادات الحيوية أثناء الحمل أو الإرضاع.[15] تعتبر السكريات قليلة التعدد الموجودة في لبن الإنسان من المكونات الأساسية والحيوية التي يظهر بان لها دور في ترويج الحث على نمو Bifidobacterium المَشْطُورَات وBacteroides العَصَوانيّة.[27] [28] [28]

صحة الأمعدل

إن صحة الأم ترتبط بالتغييرات في التركيب البكتيري. إن زيادة مؤشر كتلة الجسم في الأم والسمنة ترتبط بتغيرات في المشطورات والعقدية وقلة التنوع البكتيري بشكل عام.[13] [29] تمت ملاحظة انخفاض مستويات العصوانيات والمشطورات في ألبان الأمهات اللاتي يعانين من اضطرابات الجهاز الهضمي مثل حساسية القمح.[30] يزيد التنوع البكتيري وخاصة العقدية اللبنية في البان النساء اللاتي يعانين من فيروس نقص المناعة البشري مقارنة بنظيراتهن غير المصابات بالمرض.[31] يرتبط التهاب الثدي بالتغيرات في ميكروبات لبن الأم على مستوى الُشعبة وذلك بقلة التنوع الميكروبي وبقلة أنواع البكتريا اللاهوائية. [32] [33] [11]

إن موعد الولادة يؤثر على التركيب الميكروبي للبن حيث يظهر أعداد اقل من البكتريا المعوية وأعداد كبيرة من المشطورات في البان النساء اللاتي يلدن في مواعيدهن بعد تمام عمر الحمل مقارنة بنظيراتهن اللاتي يلدن مبكًرا.[34] أجريت عدد قليل من الدراسات لدراسة تأثير النظام الغذائي للام على ميكروبات اللبن.[1] ولكن من المعروف أن النظام الغذائي يؤثر على جوانب أخرى في تكوين اللبن، مثل الدهون، [35] [36] والذي بدوره يمكن أن يؤثر على التكوين الميكروبي في اللبن.[1] قد يؤثر التباين في محتوى الدهون والكربوهيدرات في النظام الغذائي للأم على التركيب التصنيفي لميكروبات اللبن.[37]

من المرجح أن يختلف كل من التركيب التصنيفي والتنوع للبكتيريا الموجودة في لبن الإنسان باختلاف الموقع الجغرافي للأم [1] [8] [12]ومع ذلك، يجب إجراء دراسات مع مشاركات أكثر تنوعًا جغرافيًا لفهم الاختلاف بين المجموعات السكانية بشكل أفضل.[1]

يرتبط استخدام الأم للمضادات الحيوية في الفترة قبيل الولادة بالتغيرات في معدل انتشار البكتريا العقدية اللبنية والمشطورات والجُرْثُمَة Eubacterium في اللبن.[15] [38] [39]

وجد بان كثافة الشبكات الاجتماعية من حول الأم والرضيع ترتبط بزيادة التنوع البكتيري للميكروبات في البان الأمهات في جمهورية إفريقيا الوسطى.[40]

طريقة الولادةعدل

قد تؤثر طريقة الولادة على تكوين ميكروبات لبن الإنسان. ترتبط الولادات المهبلية بارتفاع في التنوع التصنيفي للميكروبات والانتشار المرتفع للبكتريا المشطورات Bifidobacterium وLactobacillusالعقدية اللبنية، على عكس الولادات بعملية قيصرية،[13] [34] [41] [15] [42] ومع ذلك لم يتم مشاهدة أي علاقة أخرى بين طريقة الولادة وميكروبات لبن الأم.[43]

مرحلة الرضاعةعدل

تتباين ميكروبات لبن الإنسان خلال مراحل الرضاعة، مع وجود تنوع ميكروبي أعلى في اللبأ مقارنة باللبن الناضج.[1] [13] أيضًا يختلف التكوين التصنيفي للبن الإنسان خلال فترة الرضاعة، حيث يغلب عليها في البداية كل من Weissella والنُّسْتُق Leuconostoc والعنقودية والعقدية وLactococcus [13] وتتكون لاحقًا بشكل أساسي من أنواع الفيُّونيلَّة Veillonella وPrevotella وLeptotrichia الغُفارِيَّة وLactobacillusالعقدية اللبنية وStreptococcusالعقدية والمشطورات والبكتريا المعوية.[13] [34]

التأثيرات على الصحةعدل

يُعتقد أن الرضاعة الطبيعية تعد محركًا مهمًا في تكوين ميكروبات أمعاء الرضيع.[44] تعتبر الميكروبات المعوية عند الرضع الذين يتم إرضاعهم طبيعيًا -من الثدي-أقل تنوعًا، وتحتوي على كميات أعلى من أنواع المشطورات والعقدية اللبنية، وأقل عدد من الكائنات الممرضة مقارنة بالرضع الذين يعتمدون على الألبان -التركيبات-الصناعية.[45] [46] [47] قد تقلل بكتيريا لبن الإنسان من خطر العدوى عند الرضع الذين يتم إرضاعهم طبيعيًا عبر إقصاء البكتيريا الضارة وذلك بمنافستها [48] [49] وإنتاج مركبات مضادة للميكروبات التي تقضي على السلالات المسببة للأمراض.[50] [51] [52] [48] تساهم بعض أنواع البكتريا العقدية اللبنية والمشطورات –والتي تحفز السكريات قليلة التعدد من نموها -[53]في الوظائف الاستقلابية والمناعية في أمعاء الرضيع.[54] [55] [2] [56]

الفوائد للأم المرضعةعدل

أظهرت الدراسات أن L. fermentum بكتريا يمكن أن تحسن التهاب الثدي، وهو مرض التهابي شائع مرتبط بالرضاعة، وذلك عبر تقليل عدد البكتريا العقدية والتي يُعتقد بأنها عامل مسبب وعامل خطر لالتهاب الثدي.[57]

الفوائد للرضععدل

تقل نسبة الإصابة بالعدوى لدى الأطفال الذين يتم إرضاعهم طبيعيًا مقارنة بالأطفال الذين يتم إرضاعهم بالألبان الصناعية، والتي يمكن توسطها جزئيًا من خلال تعديل البكتيريا الدقيقة المعوية بواسطة مكونات لبن الأم.[58] يبدو أن الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا من الثدي يوجد لديهم ميكروبات معوية أكثر ثراءً في البكتريا العقدية اللبنية والمشطورات مع عدد اقل من البكتيريا الممرضة مقارنةً بالرضع الذي يتم إرضاعهم صناعيًا.[59] وجد مالدونادو وآخرون –حسب دراسات أجروها-انخفاضًا في العدوى في الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي لدى الأطفال الذين يتلقون البان صناعية يتم إضافة بكتريا ال L. fermentum إلى تركيبة الألبان الصناعية، وبالتالي فإن إعطاء هذه التركيبة قد يكون مفيدًا للوقاية من عدوى الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي العلوي التي يتم اكتسابها من المحيط البشري.[16]

يمكن أن تعمل البكتريا الحيوية في لبن الإنسان أيضًا كأنواع رائدة لزيادة مستعمرات البكتيريا "المفيدة" ودعم جهاز المناعة غير الناضج للرضيع.[60] من المعروف أن Lactobacilli العقدية اللبنية وBifidobacteria المشطورات يمكنها كبح نمو الكائنات الحية الدقيقة الممرضة مثل السالمونيلا وClostridium perfringens عن طريق عمل مستعمرات بكتيرية في أمعاء الطفل ومنافستها على المواد الغذائية، وبالتالي منع التصاقها. أيضًا يلعب الاستعمار المعوي للبكتريا المتعايشة دورًا حيويًا في الحفاظ على توازن الجهاز المناعي. تحفز هذه البكتيريا استجابة T helper 1 الخلايا المناعية وتصد الاتجاه نحو استجابة T helper 2الخلايا المناعية لجهاز المناعة لدى المولود، مما يؤدي إلى تقليل حدوث العمليات الالتهابية مثل الالتهاب المعوي القولوني الناخر.[14]

قد يعاني الأطفال الذين يعانون من أعراض المغص من خلل في الميكروبات المعوية -فقد وجدت تحليلات لعينات البراز ارتفاعًا في عدد البكتيريا القولونية وانخفاض عدد البكتريا العقدية اللبنية عند الرضع الذين يعانون من أعراض المغص مقارنةً بالأطفال الذين لا يعانون من المغص.[61] من جانب أخرى، أثبت بأن البكتريا الحيوية تؤثر على حركة الأمعاء وعلى الخلايا العصبية الحسية وكذلك على نشاط انقباض الأمعاء وتؤدي تأثيرات مضادة للالتهابات.[60]

الآثار التطوريةعدل

هناك بعض الدلائل على وجود علاقة بين ميكروبات اللبن وغيرها من مكونات اللبن، بما في ذلك السكريات قليلة التعدد، وخلايا الأم، وعناصر غذائية أخرى. [62] [63] ثبت بأن بعض الأجناس البكتيرية المحددة ترتبط باختلاف مستويات المغذيات الكبيرة في اللبن مثل اللاكتوز والبروتينات والدهون.[63] تعمل السكريات قليلة التعدد على التسهيل الانتقائي لنمو البكتيريا المفيدة، ولا سيما أنواع المشطورات.[64] [65] إضافة إلى ذلك، وجد بأن جينومات البكتريا المشطورات مجهزة بشكل فريد لاستقلاب السكريات قليلة التعدد في لبن الإنسان [66] والتي لا يمكن هضمها عن طريق إنزيمات الأمعاء، اقترح البعض تطورًا مشتركًا بين السكريات قليلة التعدد في لبن الإنسان وبعض البكتيريا الشائعة في كل من اللبن والميكروبات المعوية للرضيع.[67] [68] علاوة على ذلك، بالنسبة إلى البان الثدييات الأخرى، مثل البان الرئيسيات، يبدو أن لبن الإنسان فريد من نوعه فيما يتعلق بالتعقيد والتنوع في ذخيرة السكريات قليلة التعدد. يتم تمييز لبن الإنسان عن طريق تنوع السكريات قليلة التعدد الكلي وهيمنة السكريات القلية التعدد المعروفة بتشجيع نمو المشطورات في أمعاء الأطفال الرضع.[69] يُعتقد بأن ميكروبات اللبن تلعب دورًا أساسيًا في برمجة نظام المناعة لدى الرضع، وتميل إلى تقليل مخاطر النتائج الضارة بصحة الرضع.[56] يمكن أن تكون الاختلافات في السكريات قليلة التعدد بين البشر والرئيسات غير البشرية دليلًا على الاختلاف في التعرض لمسببات الأمراض المرتبطة بزيادة الاجتماعية وأحجام المجموعة.[70] قد تشير هذه الملاحظات مجتمعة إلى أن مجتمعات ميكروبات اللبن قد تطورت مع عائلها البشري،[68] وذلك بدعم من التوقع القائل بأن الميكروبات التي تعزز صحة العائل تسهل انتقالها وانتشارها.[71]

مقارنات مع الثدييات الأخرىعدل

يحتوي كل من حليب الإنسان وقرد المكاك على كمية وافرة من بكتريا Streptococcusالعقدية والعقدية اللبنية Lactobacillus، لكنهما يختلفان في الوفرة النسبية لكل منهما على حدى.[72] تشمل البكتيريا الأكثر شيوعًا في حليب الأبقار الصحي Ralstonia والزائفة Pseudomonas وSphingomonas وStenotrophomonas وPsychrobacter وBradyrhizobium وCorynebacterium وPelomonas والعنقودية Staphylococcus وFaecalibacterium وLachnospiraceae وPropionibactus وEnterococcusالمعوية.[73] [74] [75] [76]

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Gomez-Gallego, Carlos; Garcia-Mantrana, Izaskun; Salminen, Seppo; Collado, María Carmen (2016-12-01). "The human milk microbiome and factors influencing its composition and activity". Seminars in Fetal and Neonatal Medicine (باللغة الإنجليزية). 21 (6): 400–405. doi:10.1016/j.siny.2016.05.003. ISSN 1744-165X. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث ج ح Fernández, Leónides; Langa, Susana; Martín, Virginia; Maldonado, Antonio; Jiménez, Esther; Martín, Rocío; Rodríguez, Juan M. (2013-03-01). "The human milk microbiota: Origin and potential roles in health and disease". Pharmacological Research. 69 (1): 1–10. doi:10.1016/j.phrs.2012.09.001. ISSN 1043-6618. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت Martín, Rocío; Jiménez, Esther; Heilig, Hans; Fernández, Leonides; Marín, María L.; Zoetendal, Erwin G.; Rodríguez, Juan M. (2009-2). "Isolation of Bifidobacteria from Breast Milk and Assessment of the Bifidobacterial Population by PCR-Denaturing Gradient Gel Electrophoresis and Quantitative Real-Time PCR". Applied and Environmental Microbiology. 75 (4): 965–969. doi:10.1128/AEM.02063-08. ISSN 0099-2240. PMID 19088308. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  4. ^ Díaz‐Ropero, M. P.; Martín, R.; Sierra, S.; Lara‐Villoslada, F.; Rodríguez, J. M.; Xaus, J.; Olivares, M. (2007). "Two Lactobacillus strains, isolated from breast milk, differently modulate the immune response". Journal of Applied Microbiology (باللغة الإنجليزية). 102 (2): 337–343. doi:10.1111/j.1365-2672.2006.03102.x. ISSN 1365-2672. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Collado, M. C.; Delgado, S.; Maldonado, A.; Rodríguez, J. M. (2009). "Assessment of the bacterial diversity of breast milk of healthy women by quantitative real-time PCR". Letters in Applied Microbiology (باللغة الإنجليزية). 48 (5): 523–528. doi:10.1111/j.1472-765X.2009.02567.x. ISSN 1472-765X. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Food and Agriculture Organization and World Health Organization Expert Consultation. (2001). Evaluation of health and nutritional properties of powder milk and live lactic acid bacteria (Report). Córdoba, Argentina: Food and Agriculture Organization of the United Nations and World Health Organization
  7. أ ب Martín, Rocío; Langa, Susana; Reviriego, Carlota; Jimínez, Esther; Marín, María L.; Xaus, Jordi; Fernández, Leonides; Rodríguez, Juan M. (2003-12-01). "Human milk is a source of lactic acid bacteria for the infant gut". The Journal of Pediatrics (باللغة الإنجليزية). 143 (6): 754–758. doi:10.1016/j.jpeds.2003.09.028. ISSN 0022-3476. PMID 14657823. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت ث ج Hunt, Katherine M.; Foster, James A.; Forney, Larry J.; Schütte, Ursel M. E.; Beck, Daniel L.; Abdo, Zaid; Fox, Lawrence K.; Williams, Janet E.; McGuire, Michelle K. (2011-06-17). "Characterization of the Diversity and Temporal Stability of Bacterial Communities in Human Milk". PLoS ONE. 6 (6). doi:10.1371/journal.pone.0021313. ISSN 1932-6203. PMID 21695057. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Martín, Virginia; Maldonado-Barragán, Antonio; Moles, Laura; Rodriguez-Baños, Mercedes; Campo, Rosa del; Fernández, Leonides; Rodríguez, Juan M.; Jiménez, Esther (2012-01-19). "Sharing of Bacterial Strains Between Breast Milk and Infant Feces". Journal of Human Lactation (باللغة الإنجليزية). 28 (1): 36–44. doi:10.1177/0890334411424729. ISSN 0890-3344. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Ward, Tonya L.; Hosid, Sergey; Ioshikhes, Ilya; Altosaar, Illimar (2013-05-25). "Human milk metagenome: a functional capacity analysis". BMC Microbiology. 13 (1): 116. doi:10.1186/1471-2180-13-116. ISSN 1471-2180. PMID 23705844. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب ت Jiménez, Esther; de Andrés, Javier; Manrique, Marina; Pareja-Tobes, Pablo; Tobes, Raquel; Martínez-Blanch, Juan F.; Codoñer, Francisco M.; Ramón, Daniel; Fernández, Leónides (2015-05-06). "Metagenomic Analysis of Milk of Healthy and Mastitis-Suffering Women". Journal of Human Lactation (باللغة الإنجليزية). 31 (3): 406–415. doi:10.1177/0890334415585078. ISSN 0890-3344. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Kumar, Himanshu; du Toit, Elloise; Kulkarni, Amruta; Aakko, Juhani; Linderborg, Kaisa M.; Zhang, Yumei; Nicol, Mark P.; Isolauri, Erika; Yang, Baoru (2016-10-13). "Distinct Patterns in Human Milk Microbiota and Fatty Acid Profiles Across Specific Geographic Locations". Frontiers in Microbiology. 7. doi:10.3389/fmicb.2016.01619. ISSN 1664-302X. PMID 27790209. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت ث ج ح Cabrera-Rubio, Raul; Collado, M. Carmen; Laitinen, Kirsi; Salminen, Seppo; Isolauri, Erika; Mira, Alex (2012-09-01). "The human milk microbiome changes over lactation and is shaped by maternal weight and mode of delivery". The American Journal of Clinical Nutrition (باللغة الإنجليزية). 96 (3): 544–551. doi:10.3945/ajcn.112.037382. ISSN 0002-9165. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب Lara-Villoslada, Federico; Olivares, Mónica; Sierra, Saleta; Rodríguez, Juan Miguel; Boza, Julio; Xaus, Jordi (2007/10). "Beneficial effects of probiotic bacteria isolated from breast milk". British Journal of Nutrition (باللغة الإنجليزية). 98 (S1): S96–S100. doi:10.1017/S0007114507832910. ISSN 1475-2662. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  15. أ ب ت ث Soto, Ana; Martín, Virginia; Jiménez, Esther; Mader, Isabelle; Rodríguez, Juan M.; Fernández, Leonides (2014-7). "Lactobacilli and Bifidobacteria in Human Breast Milk: Influence of Antibiotherapy and Other Host and Clinical Factors". Journal of Pediatric Gastroenterology and Nutrition. 59 (1): 78–88. doi:10.1097/MPG.0000000000000347. ISSN 0277-2116. PMID 24590211. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  16. أ ب Maldonado, José; Cañabate, Francisco; Sempere, Luis; Vela, Francisco; Sánchez, Ana; Narbona, Eduardo; López-Huertas, Eduardo; Geerlings, Arjan; Valero, Antonio (2012-1). "Human Milk Probiotic Lactobacillus fermentum CECT5716 Reduces the Incidence of Gastrointestinal and Upper Respiratory Tract Infections in Infants". Journal of Pediatric Gastroenterology and Nutrition (باللغة الإنجليزية). 54 (1): 55–61. doi:10.1097/MPG.0b013e3182333f18. ISSN 0277-2116. PMID 21873895. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  17. ^ Gil-Campos, Mercedes; López, Miguel Ángel; Rodriguez-Benítez, Mª Victoria; Romero, Julio; Roncero, Inés; Linares, Mª Dolores; Maldonado, Jose; López-Huertas, Eduardo; Berwind, Regina (2012-02-01). "Lactobacillus fermentum CECT 5716 is safe and well tolerated in infants of 1–6 months of age: A Randomized Controlled Trial". Pharmacological Research. 65 (2): 231–238. doi:10.1016/j.phrs.2011.11.016. ISSN 1043-6618. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ West, P. A.; Hewitt, J. H.; Murphy, Olive M. (1979). "The Influence of Methods of Collection and Storage on the Bacteriology of Human Milk". Journal of Applied Bacteriology (باللغة الإنجليزية). 46 (2): 269–277. doi:10.1111/j.1365-2672.1979.tb00820.x. ISSN 1365-2672. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Grice, Elizabeth A.; Kong, Heidi H.; Conlan, Sean; Deming, Clayton B.; Davis, Joie; Young, Alice C.; Bouffard, Gerard G.; Blakesley, Robert W.; Murray, Patrick R. (2009-05-29). "Topographical and Temporal Diversity of the Human Skin Microbiome". Science (New York, N.Y.). 324 (5931): 1190–1192. doi:10.1126/science.1171700. ISSN 0036-8075. PMID 19478181. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Cephas, Kimberly D.; Kim, Juhee; Mathai, Rose Ann; Barry, Kathleen A.; Dowd, Scot E.; Meline, Brandon S.; Swanson, Kelly S. (2011-10-08). "Comparative Analysis of Salivary Bacterial Microbiome Diversity in Edentulous Infants and Their Mothers or Primary Care Givers Using Pyrosequencing". PLOS ONE (باللغة الإنجليزية). 6 (8): e23503. doi:10.1371/journal.pone.0023503. ISSN 1932-6203. PMID 21853142. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Nasidze, Ivan; Li, Jing; Quinque, Dominique; Tang, Kun; Stoneking, Mark (2009-04-01). "Global diversity in the human salivary microbiome". Genome Research (باللغة الإنجليزية). 19 (4): 636–643. doi:10.1101/gr.084616.108. ISSN 1088-9051. PMID 19251737. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Rodríguez, Juan M. (2014-11-01). "The Origin of Human Milk Bacteria: Is There a Bacterial Entero-Mammary Pathway during Late Pregnancy and Lactation?". Advances in Nutrition (باللغة الإنجليزية). 5 (6): 779–784. doi:10.3945/an.114.007229. ISSN 2161-8313. PMID 25398740. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Ramsay, Donna T.; Kent, Jacqueline C.; Owens, Robyn A.; Hartmann, Peter E. (2004-02-01). "Ultrasound Imaging of Milk Ejection in the Breast of Lactating Women". Pediatrics (باللغة الإنجليزية). 113 (2): 361–367. doi:10.1542/peds.113.2.361. ISSN 0031-4005. PMID 14754950. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Jeurink, P.v.; van Bergenhenegouwen, J.; Jiménez, E.; Knippels, L.m.j.; Fernández, L.; Garssen, J.; Knol, J.; Rodríguez, J.m.; Martín, R. (2012-12-27). "Human milk: a source of more life than we imagine". Beneficial Microbes. 4 (1): 17–30. doi:10.3920/BM2012.0040. ISSN 1876-2883. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Munblit, Daniel; Peroni, Diego G.; Boix-Amorós, Alba; Hsu, Peter S.; Van’t Land, Belinda; Gay, Melvin C. L.; Kolotilina, Anastasia; Skevaki, Chrysanthi; Boyle, Robert J. (2017-08-17). "Human Milk and Allergic Diseases: An Unsolved Puzzle". Nutrients. 9 (8). doi:10.3390/nu9080894. ISSN 2072-6643. PMID 28817095. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Moossavi S, Khafipour E, Sepehri S, Robertson B, Bode L, Becker AB, et al. (2017). Maternal and early life factors influencing the human milk microbiota in the child cohort. Poster Session: Canadian Society of Microbiololists. Waterloo ON.
  27. ^ Bode, Lars (2009-11-01). "Human milk oligosaccharides: prebiotics and beyond". Nutrition Reviews (باللغة الإنجليزية). 67 (suppl_2): S183–S191. doi:10.1111/j.1753-4887.2009.00239.x. ISSN 0029-6643. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Jost, Ted; Lacroix, Christophe; Braegger, Christian; Chassard, Christophe (2015-07-01). "Impact of human milk bacteria and oligosaccharides on neonatal gut microbiota establishment and gut health". Nutrition Reviews (باللغة الإنجليزية). 73 (7): 426–437. doi:10.1093/nutrit/nuu016. ISSN 0029-6643. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Collado, Maria Carmen; Laitinen, Kirsi; Salminen, Seppo; Isolauri, Erika (2012-07). "Maternal weight and excessive weight gain during pregnancy modify the immunomodulatory potential of breast milk". Pediatric Research (باللغة الإنجليزية). 72 (1): 77–85. doi:10.1038/pr.2012.42. ISSN 1530-0447. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  30. ^ Olivares, Marta; Albrecht, Simone; De Palma, Giada; Ferrer, María Desamparados; Castillejo, Gemma; Schols, Henk A.; Sanz, Yolanda (2015-02-01). "Human milk composition differs in healthy mothers and mothers with celiac disease". European Journal of Nutrition (باللغة الإنجليزية). 54 (1): 119–128. doi:10.1007/s00394-014-0692-1. ISSN 1436-6215. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ González, Raquel; Maldonado, Antonio; Martín, Virginia; Mandomando, Inácio; Fumadó, Victoria; Metzner, Karin J.; Sacoor, Charfudin; Fernández, Leónides; Macete, Eusébio (2013). "Breast milk and gut microbiota in African mothers and infants from an area of high HIV prevalence". PloS One. 8 (11): e80299. doi:10.1371/journal.pone.0080299. ISSN 1932-6203. PMID 24303004. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Patel, Shriram H.; Vaidya, Yati H.; Patel, Reena J.; Pandit, Ramesh J.; Joshi, Chaitanya G.; Kunjadiya, Anju P. (2017-08-10). "Culture independent assessment of human milk microbial community in lactational mastitis". Scientific Reports (باللغة الإنجليزية). 7 (1): 1–11. doi:10.1038/s41598-017-08451-7. ISSN 2045-2322. PMID 28798374. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Delgado, Susana; Arroyo, Rebeca; Martín, Rocío; Rodríguez, Juan M. (2008-04-18). "PCR-DGGE assessment of the bacterial diversity of breast milk in women with lactational infectious mastitis". BMC Infectious Diseases. 8 (1): 51. doi:10.1186/1471-2334-8-51. ISSN 1471-2334. PMID 18423017. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. أ ب ت Khodayar-Pardo, P.; Mira-Pascual, L.; Collado, M. C.; Martínez-Costa, C. (2014-08). "Impact of lactation stage, gestational age and mode of delivery on breast milk microbiota". Journal of Perinatology (باللغة الإنجليزية). 34 (8): 599–605. doi:10.1038/jp.2014.47. ISSN 1476-5543. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  35. ^ Nishimura, Renata Y.; Barbieiri, Patricia; de Castro, Gabriela S. F.; Jordão, Alceu A.; da Silva Castro Perdoná, Gleici; Sartorelli, Daniela S. (2014-06-01). "Dietary polyunsaturated fatty acid intake during late pregnancy affects fatty acid composition of mature breast milk". Nutrition. 30 (6): 685–689. doi:10.1016/j.nut.2013.11.002. ISSN 0899-9007. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Peng, Yongmei; Zhou, Tingting; Wang, Qin; Liu, Peining; Zhang, Tingyan; Zetterström, R.; Strandvik, B. (2009-11-01). "Fatty acid composition of diet, cord blood and breast milk in Chinese mothers with different dietary habits". Prostaglandins, Leukotrienes and Essential Fatty Acids (باللغة الإنجليزية). 81 (5): 325–330. doi:10.1016/j.plefa.2009.07.004. ISSN 0952-3278. PMID 19709866. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Meyer, Kristen M.; Mohammad, Mahmoud; Bode, Lars; Chu, Derrick M.; Ma, Jun; Haymond, Morey; Aagaard, Kjersti (2017-01-01). "20: Maternal diet structures the breast milk microbiome in association with human milk oligosaccharides and gut-associated bacteria". American Journal of Obstetrics & Gynecology (باللغة الإنجليزية). 216 (1): S15. doi:10.1016/j.ajog.2016.11.911. ISSN 0002-9378. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Witt, Ann; Mason, Mary Jane; Burgess, Kelly; Flocke, Susan; Zyzanski, Steven (2014-01-01). "A Case Control Study of Bacterial Species and Colony Count in Milk of Breastfeeding Women with Chronic Pain". Breastfeeding Medicine. 9 (1): 29–34. doi:10.1089/bfm.2013.0012. ISSN 1556-8253. PMID 23789831. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Urbaniak, Camilla; Cummins, Joanne; Brackstone, Muriel; Macklaim, Jean M.; Gloor, Gregory B.; Baban, Chwanrow K.; Scott, Leslie; O'Hanlon, Deidre M.; Burton, Jeremy P. (2014-05-15). "Microbiota of Human Breast Tissue". Applied and Environmental Microbiology (باللغة الإنجليزية). 80 (10): 3007–3014. doi:10.1128/AEM.00242-14. ISSN 0099-2240. PMID 24610844. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Meehan, Courtney L.; Lackey, Kimberly A.; Hagen, Edward H.; Williams, Janet E.; Roulette, Jennifer; Helfrecht, Courtney; McGuire, Mark A.; McGuire, Michelle K. (2018). "Social networks, cooperative breeding, and the human milk microbiome". American Journal of Human Biology (باللغة الإنجليزية). 30 (4): e23131. doi:10.1002/ajhb.23131. ISSN 1520-6300. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Cabrera-Rubio, R.; Mira-Pascual, L.; Mira, A.; Collado, M. C. (2016/02). "Impact of mode of delivery on the milk microbiota composition of healthy women". Journal of Developmental Origins of Health and Disease (باللغة الإنجليزية). 7 (1): 54–60. doi:10.1017/S2040174415001397. ISSN 2040-1744. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  42. ^ Hoashi, Marina; Meche, Lawrence; Mahal, Lara K.; Bakacs, Elizabeth; Nardella, Deanna; Naftolin, Frederick; Bar-Yam, Naomi; Dominguez-Bello, Maria G. (07 2016). "Human Milk Bacterial and Glycosylation Patterns Differ by Delivery Mode". Reproductive Sciences (Thousand Oaks, Calif.). 23 (7): 902–907. doi:10.1177/1933719115623645. ISSN 1933-7205. PMID 26711314. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  43. ^ Urbaniak, Camilla; Angelini, Michelle; Gloor, Gregory B.; Reid, Gregor (2016-01-06). "Human milk microbiota profiles in relation to birthing method, gestation and infant gender". Microbiome. 4 (1): 1. doi:10.1186/s40168-015-0145-y. ISSN 2049-2618. PMID 26739322. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Milani, Christian; Duranti, Sabrina; Bottacini, Francesca; Casey, Eoghan; Turroni, Francesca; Mahony, Jennifer; Belzer, Clara; Palacio, Susana Delgado; Montes, Silvia Arboleya (2017-12-01). "The First Microbial Colonizers of the Human Gut: Composition, Activities, and Health Implications of the Infant Gut Microbiota". Microbiology and Molecular Biology Reviews (باللغة الإنجليزية). 81 (4). doi:10.1128/MMBR.00036-17. ISSN 1092-2172. PMID 29118049. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Yatsunenko, Tanya; Rey, Federico E.; Manary, Mark J.; Trehan, Indi; Dominguez-Bello, Maria Gloria; Contreras, Monica; Magris, Magda; Hidalgo, Glida; Baldassano, Robert N. (2012-05-09). "Human gut microbiome viewed across age and geography". Nature. 486 (7402): 222–227. doi:10.1038/nature11053. ISSN 0028-0836. PMID 22699611. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ O’Sullivan, Aifric; Farver, Marie; Smilowitz, Jennifer T. (2015-12-16). "The Influence of Early Infant-Feeding Practices on the Intestinal Microbiome and Body Composition in Infants". Nutrition and Metabolic Insights. 8 (Suppl 1): 1–9. doi:10.4137/NMI.S29530. ISSN 1178-6388. PMID 26715853. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Bezirtzoglou, Eugenia; Tsiotsias, Arsenis; Welling, Gjalt W. (2011-12-01). "Microbiota profile in feces of breast- and formula-fed newborns by using fluorescence in situ hybridization (FISH)". Anaerobe. 17 (6): 478–482. doi:10.1016/j.anaerobe.2011.03.009. ISSN 1075-9964. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. أ ب Olivares, M.; Díaz‐Ropero, M. P.; Martín, R.; Rodríguez, J. M.; Xaus, J. (2006). "Antimicrobial potential of four Lactobacillus strains isolated from breast milk". Journal of Applied Microbiology (باللغة الإنجليزية). 101 (1): 72–79. doi:10.1111/j.1365-2672.2006.02981.x. ISSN 1365-2672. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Heikkilä, M. P.; Saris, P. E. J. (2003). "Inhibition of Staphylococcus aureus by the commensal bacteria of human milk". Journal of Applied Microbiology (باللغة الإنجليزية). 95 (3): 471–478. doi:10.1046/j.1365-2672.2003.02002.x. ISSN 1365-2672. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Beasley, Shea S.; Saris, Per E. J. (2004-08-01). "Nisin-Producing Lactococcus lactis Strains Isolated from Human Milk". Applied and Environmental Microbiology (باللغة الإنجليزية). 70 (8): 5051–5053. doi:10.1128/AEM.70.8.5051-5053.2004. ISSN 0099-2240. PMID 15294850. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Martín, Rocío; Olivares, Mónica; Marín, María L.; Fernández, Leonides; Xaus, Jordi; Rodríguez, Juan M. (2005-2). "Probiotic Potential of 3 Lactobacilli Strains Isolated From Breast Milk". Journal of Human Lactation (باللغة الإنجليزية). 21 (1): 8–17. doi:10.1177/0890334404272393. ISSN 0890-3344. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  52. ^ Martín, R.; Jiménez, E.; Olivares, M.; Marín, M. L.; Fernández, L.; Xaus, J.; Rodríguez, J. M. (2006-10-15). "Lactobacillus salivarius CECT 5713, a potential probiotic strain isolated from infant feces and breast milk of a mother–child pair". International Journal of Food Microbiology. 112 (1): 35–43. doi:10.1016/j.ijfoodmicro.2006.06.011. ISSN 0168-1605. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Bode, Lars (2012-09-01). "Human milk oligosaccharides: Every baby needs a sugar mama". Glycobiology (باللغة الإنجليزية). 22 (9): 1147–1162. doi:10.1093/glycob/cws074. ISSN 0959-6658. PMID 22513036. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Zivkovic, Angela M.; German, J. Bruce; Lebrilla, Carlito B.; Mills, David A. (2011-03-15). "Human milk glycobiome and its impact on the infant gastrointestinal microbiota". Proceedings of the National Academy of Sciences (باللغة الإنجليزية). 108 (Supplement 1): 4653–4658. doi:10.1073/pnas.1000083107. ISSN 0027-8424. PMID 20679197. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Asakuma, Sadaki; Hatakeyama, Emi; Urashima, Tadasu; Yoshida, Erina; Katayama, Takane; Yamamoto, Kenji; Kumagai, Hidehiko; Ashida, Hisashi; Hirose, Junko (2011-10-07). "Physiology of Consumption of Human Milk Oligosaccharides by Infant Gut-associated Bifidobacteria". The Journal of Biological Chemistry. 286 (40): 34583–34592. doi:10.1074/jbc.M111.248138. ISSN 0021-9258. PMID 21832085. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. أ ب Donnet-Hughes, Anne; Perez, Pablo F.; Doré, Joël; Leclerc, Marion; Levenez, Florence; Benyacoub, Jalil; Serrant, Patrick; Segura-Roggero, Iris; Schiffrin, Eduardo J. (2010/08). "Potential role of the intestinal microbiota of the mother in neonatal immune education*". Proceedings of the Nutrition Society (باللغة الإنجليزية). 69 (3): 407–415. doi:10.1017/S0029665110001898. ISSN 1475-2719. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  57. ^ Arroyo, Rebeca; Martín, Virginia; Maldonado, Antonio; Jiménez, Esther; Fernández, Leónides; Rodríguez, Juan Miguel (2010-06-15). "Treatment of Infectious Mastitis during Lactation: Antibiotics versus Oral Administration of Lactobacilli Isolated from Breast Milk". Clinical Infectious Diseases (باللغة الإنجليزية). 50 (12): 1551–1558. doi:10.1086/652763. ISSN 1058-4838. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ A. E.; Adlerberth, I. (2002). Berthold; Michaelsen, Kim Fleischer; Hernell, Olle (المحررون). Short and Long Term Effects of Breast Feeding on Child Health. (باللغة الإنجليزية). Boston, MA: Springer US. صفحات 77–93. doi:10.1007/0-306-46830-1_7. ISBN 9780306468308. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Mackie, Roderick I.; Sghir, Abdelghani; Gaskins, H. Rex (1999-05-01). "Developmental microbial ecology of the neonatal gastrointestinal tract". The American Journal of Clinical Nutrition (باللغة الإنجليزية). 69 (5): 1035s–1045s. doi:10.1093/ajcn/69.5.1035s. ISSN 0002-9165. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. أ ب Bergmann, Henrike; Rodríguez, Juan Miguel; Salminen, Seppo; Szajewska, Hania (2014/10). "Probiotics in human milk and probiotic supplementation in infant nutrition: a workshop report". British Journal of Nutrition (باللغة الإنجليزية). 112 (7): 1119–1128. doi:10.1017/S0007114514001949. ISSN 0007-1145. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  61. ^ Savino, Francesco; Tarasco, Valentina (2010-12). "New treatments for infant colic". Current Opinion in Pediatrics (باللغة الإنجليزية). 22 (6): 791–797. doi:10.1097/MOP.0b013e32833fac24. ISSN 1040-8703. PMID 20859207. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  62. ^ Williams, Janet E.; Price, William J.; Shafii, Bahman; Yahvah, Katherine M.; Bode, Lars; McGuire, Mark A.; McGuire, Michelle K. (2017-06-13). "Relationships Among Microbial Communities, Maternal Cells, Oligosaccharides, and Macronutrients in Human Milk". Journal of Human Lactation (باللغة الإنجليزية). 33 (3): 540–551. doi:10.1177/0890334417709433. ISSN 0890-3344. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. أ ب Boix-Amorós, Alba; Collado, Maria C.; Mira, Alex (2016). "Relationship between Milk Microbiota, Bacterial Load, Macronutrients, and Human Cells during Lactation". Frontiers in Microbiology. 7: 492. doi:10.3389/fmicb.2016.00492. ISSN 1664-302X. PMID 27148183. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ Melanie A.; Sela, David A. (2013). Kathryn B.H.; Hinde, Katie; Rutherford, Julienne N. (المحررون). Building Babies: Primate Development in Proximate and Ultimate Perspective. (باللغة الإنجليزية). New York, NY: Springer New York. صفحات 233–256. doi:10.1007/978-1-4614-4060-4_11. ISBN 9781461440604. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Sela, David A.; Mills, David A. (2010-7). "Nursing our microbiota: molecular linkages between bifidobacteria and milk oligosaccharides". Trends in microbiology. 18 (7): 298–307. doi:10.1016/j.tim.2010.03.008. ISSN 0966-842X. PMID 20409714. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  66. ^ Sela, D. A.; Chapman, J.; Adeuya, A.; Kim, J. H.; Chen, F.; Whitehead, T. R.; Lapidus, A.; Rokhsar, D. S.; Lebrilla, C. B. (2008-12-02). "The genome sequence of Bifidobacterium longum subsp. infantis reveals adaptations for milk utilization within the infant microbiome". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 105 (48): 18964–18969. doi:10.1073/pnas.0809584105. ISSN 0027-8424. PMID 19033196. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ German, J. Bruce; Freeman, Samara L.; Lebrilla, Carlito B.; Mills, David A. (2008). "Human Milk Oligosaccharides: Evolution, Structures and Bioselectivity as Substrates for Intestinal Bacteria". Nestle Nutrition workshop series. Paediatric programme. 62: 205–222. doi:10.1159/000146322. ISSN 1661-6677. PMID 18626202. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. أ ب Allen-Blevins, Cary R.; Sela, David A.; Hinde, Katie (2015-04-02). "Milk bioactives may manipulate microbes to mediate parent–offspring conflict". Evolution, Medicine, and Public Health. 2015 (1): 106–121. doi:10.1093/emph/eov007. ISSN 2050-6201. PMID 25835022. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Urashima, Tadasu; Odaka, Go; Asakuma, Sadaki; Uemura, Yusuke; Goto, Kohta; Senda, Akitsugu; Saito, Tadao; Fukuda, Kenji; Messer, Michael (2009-05-01). "Chemical characterization of oligosaccharides in chimpanzee, bonobo, gorilla, orangutan, and siamang milk or colostrum". Glycobiology (باللغة الإنجليزية). 19 (5): 499–508. doi:10.1093/glycob/cwp006. ISSN 0959-6658. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Tao, Nannan; Wu, Shuai; Kim, Jaehan; An, Hyun Joo; Hinde, Katie; Power, Michael L.; Gagneux, Pascal; German, J. Bruce; Lebrilla, Carlito B. (2011-04-01). "Evolutionary Glycomics: Characterization of Milk Oligosaccharides in Primates". Journal of proteome research. 10 (4): 1548–1557. doi:10.1021/pr1009367. ISSN 1535-3893. PMID 21214271. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Funkhouser, Lisa J.; Bordenstein, Seth R. (2013-08-20). "Mom Knows Best: The Universality of Maternal Microbial Transmission". PLoS Biology. 11 (8). doi:10.1371/journal.pbio.1001631. ISSN 1544-9173. PMID 23976878. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Jin, L.; Hinde, K.; Tao, L. (2011-2). "Species diversity and relative abundance of lactic acid bacteria in the milk of rhesus monkeys (Macaca mulatta)". Journal of medical primatology. 40 (1): 52–58. doi:10.1111/j.1600-0684.2010.00450.x. ISSN 0047-2565. PMID 20946146. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  73. ^ Kuehn, Joanna S.; Gorden, Patrick J.; Munro, Daniel; Rong, Ruichen; Dong, Qunfeng; Plummer, Paul J.; Wang, Chong; Phillips, Gregory J. (2013-04-25). "Bacterial Community Profiling of Milk Samples as a Means to Understand Culture-Negative Bovine Clinical Mastitis". PLOS ONE (باللغة الإنجليزية). 8 (4): e61959. doi:10.1371/journal.pone.0061959. ISSN 1932-6203. PMID 23634219. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Oikonomou, Georgios; Bicalho, Marcela Lucas; Meira, Enoch; Rossi, Rodolfo Elke; Foditsch, Carla; Machado, Vinicius Silva; Teixeira, Andre Gustavo Vieira; Santisteban, Carlos; Schukken, Ynte Hein (2014-01-20). "Microbiota of Cow's Milk; Distinguishing Healthy, Sub-Clinically and Clinically Diseased Quarters". PLoS ONE. 9 (1). doi:10.1371/journal.pone.0085904. ISSN 1932-6203. PMID 24465777. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Zhang, Ruiyang; Huo, Wenjie; Zhu, Weiyun; Mao, Shengyong (2015). "Characterization of bacterial community of raw milk from dairy cows during subacute ruminal acidosis challenge by high-throughput sequencing". Journal of the Science of Food and Agriculture (باللغة الإنجليزية). 95 (5): 1072–1079. doi:10.1002/jsfa.6800. ISSN 1097-0010. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ Addis, M. F.; Tanca, A.; Uzzau, S.; Oikonomou, G.; Bicalho, R. C.; Moroni, P. (2016-07-19). "The bovine milk microbiota: insights and perspectives from -omics studies". Molecular BioSystems (باللغة الإنجليزية). 12 (8): 2359–2372. doi:10.1039/C6MB00217J. ISSN 1742-2051. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)