ميركوري-ريدستون BD

كان ميركوري-ريدستون BD رحلة تطوير معززة بدون طيار في مشروع ميركوري الأمريكي. تم إطلاقه في 24 مارس عام 1961 من مجمع الإطلاق رقم 5 (LC-5) في قاعدة كيب كانافيرال للقوات الجوية، فلوريدا، الولايات المتحدة واستخدمت الرحلة مركبة ميركوري ريدستون عريضة من نوع MRLV-5 [1].

ميركوري-ريدستون BD
MR-BD liftoff.jpg
ميركوري-ريدستون BD لحظة إطلاقها

ميركوري-ريدستون BD
المشغل وكالة ناسا
المصنع طائرات ماكدونل
نوع الرحلة رحلة تجريبية
تاريخ الإطلاق 24 مارس 1961 17:30 ت.ع.م
مركبة الإطلاق مركبة ميركوري-ريدستون
المكوك الحامل ميركوري-ريدستون  تعديل قيمة خاصية (P375) في ويكي بيانات
موقع الإطلاق قاعدة كيب كانافيرال للقوات الجوية، فلوريدا،  الولايات المتحدة
مدة الرحلة 8 دقيقة و23 ثانية
تاريخ الهبوط 24 مارس 1961  تعديل قيمة خاصية (P620) في ويكي بيانات
موقع الهبوط 24 مارس 1961 17:38:23 ت.ع.م
الوزن 1,141 كجم (2,515 رطل)
الأوج 182.7 كم (113.5 ميل)
خط الطول قطعت مسافة 494 كم (307 ميل)
مشروع ميركوري

بعد المشاكل التي تطورت خلال مهمة ميركوري-ريدستون 2 التي كانت تحمل هام الشمبانزي، كان من الواضح أن ريدستون بحاجة إلى مزيد من التطوير قبل أن يتم الوثوق بها لنقل إنسانٍ راكب. وقد وصف الدكتور فيرنر فون براون مهمة ميركوري-ريدستون BD بـ(التطوير الداعم) بالنسبة إلى الجدول الزمني للإطلاق بين ميركوري-ريدستون 2 وميركوري-ريدستون 3.

كان سبب التسارع الزائد من المركبة السابقة هو صمًام المؤازرة التي لم تنظم بشكل صحيح حيث تدفق بيروكسيد الهيدروجين إلى مولد البخار. وأدى ذلك بدوره إلى التغلب على مضخات الوقود. تم تعديل منظم التوجه ومتكامل السرعة على صواريخ ميركوري-ريدستون BD وما بعدها من صواريخ ميركوري-ريدستون لمنعها من تجاوز الحد الأقصى للسرعة مرة أخرى.

وهناك مشكلة أخرى في رحلات ميركوري-ريدستون السابقة والتي كانت اهتزازات متناغمة ناجمة عن إجهاد هوائي في الجزء العلوي من المركبة. ولإصلاح هذه المشكلة، أضيفت أربعة مقويات إلى قسم الصابورة و 210 رطل (95 كجم) من المواد العازلة التي تم تطبيقها على الجلد الداخلي للجزء العلوي من حجرة أدوات ميركوري-ريدستون. واستخدمت في المهمة مركبة ميركوري التي كانت نمطية، مع صواريخ هروب غير فعالة. كما أن المركبة الفضائية لم يكن لديها حزمة خلفية أو صواريخ متطابقة.

استمرت مهمة ميركوري-ريدستون BD ثمان دقائق و 23 ثانية. وصلت إلى الأوج 113.5 ميل (183 كم) وقطعت مسافة 307 ميل (494 كم). ووصلت سرعتها إلى 5,123 ميلاً في الساعة (8,245 كم في الساعة). شهدت المركبة الفضائية حمولة وصل قدرها 11 جرام (108 متر في الثانية المربعة). ولم تكن هناك نية لفصل كبسولة ميركوري-ريدستون عن مركبة ميركوري-ريدستون الفضائية، وتأثرت معا بمسافة 307 ميل (494 كم) أسفل النطاق، وعلى بعد 5 أميال (8 كم) من الخطة. غرقوا إلى قاع المحيط الأطلسي، مما أدى إلى انفجارها في الطريق.

كان ميركوري-ريدستون BD ناجحا للغاية وقاد الطريق إلى رحلة ألان شيبارد على متن ميركوري-ريدستون 3.

هوامشعدل

عند الاتحاد السوفييتي، اعترفت المهمة بأنها فاشلة:

«ذكر القائد أن الأمريكيان يخططون للسفر إلى الفضاء يوم 28 أبريل (نيسان). وأخْبَرتُه أنهم لن يطلقوا علينا رجلا. في 24 مارس كان لديهم فشل كبير: كبسولة "ميركوري" فشلت في الانفصال عن الناقل وغرقت في المحيط

مراجععدل

  1. ^ لويد س. سوينسون جر.، جيمس م. غريموود، تشارلز ك. ألكسندر (1966). "This New Ocean: A History of Project Mercury - NASA SP-4201". ناسا سبيشيال بوبليكاتيون-4201 في سلسلة تاريخ ناسا. صفحة 7. صفحة 7. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة); |chapter= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المؤلفون (link)

انظر أيضاعدل