افتح القائمة الرئيسية

ميثاق الخلافة المتبادل

ميثاق الخلافة المتبادل (اللاتينية:Pactum Mutuae Successionis) كان اتفاق سري في 1703 بين الأرشيدوقين يوزف الأول وشقيقه كارل السادس في المستقبل الأباطرة الرومانية المقدسة.

ومع عام 1700 انقضى خط الأكبر من آل هابسبورغ مع وفاة كارلوس الثاني ملك إسبانيا دون ورثة وتبع ذلك حرب الخلافة الإسبانية بحيث طالب لويس الرابع عشر ملك فرنسا تيجان الإسباني لحفيده فيليب، في حين الإمبراطور ليوبولد الأول ادعى العرش لأبنه الأصغر كارل، تم وضع الميثاث بمناسبة رحيل كارل إلى إسبانيا،[1][2] واشترط أن تكون المطالبة أراضي هابسبورغ إسبانيا من نصيب كارل، في حين تكون بقيت أراضي هابسبورغ من نصيب الشقيق الأكبر يوزف، وبالتالي سيؤدي إلى انقسام آل هابسبورغ مرة أخرى إلى خطين، وأيضا حدد الميثاق خلافة للأخوة: فكلاهما سيخلفه وريثه الذكر، وإذا لم ينجب آحدهما ذكوراً فسيخلفه الأخر على جميع ممتلكاته،[3] ومع ذلك في حال وفاة كلاهما دون أبناء ذكور، فإن بنات يوزف الأول تكون لها الأسبقية على بنات كارل، وبذلك ستصعد أبنة الكبرى يوزف الأول على كل عروش هابسبورغ.[1][4][5]

في 1705 توفي ليوبولد الأول وخلفه أبنه يوزف الأول وبعد ستة سنوات توفي هو الأخر أيضا مخلفاً أبنتين ماريا يوزفا وماريا أماليا، قد حال كارل دون جدوى القتال من أجل التيجان الإسباني، ووفقاً للميثاق عاد إلى فيينا وأيضا أصبحت ماريا يوزفا الوريثة الإفتراضية لعروش هابسبورغ في تلك اللحظة وهي أبنة شقيقة وتلتها شقيقة الصغرى ماريا أماليا، ومع ذلك اعرب كارل السادس عن رغبته في تعديل الميثاق قربياً من أجل إعطاء بناته في المستقبل الأسبقية على بنات شقيقه، وفي 9 أبريل 1713 بـ جلسة سرية للمجلس أعلن كارل عن تغييراته في الميثاق.[1]

وقد حل محل هذا الميثاق مرسوم عملي في 1713 والذي أصدره كارل لضمان خلافته لبناته اللتان لم يلدن بعد، وبذلك يعود التاج إلى ماريا تيريزا (مواليد 1717) بدلا من ماريا يوزفا أبنة يوزف الكبرى.

المراجععدل