مياه معبأة معدنية.

المياه المعبأة هي مياه الشرب، المياه الغازية، المياه المعدنية، المياه المقطرة، مياه الينابيع، مياه الآبار الارتوازية أو المياه غير المتأينة المعبأة في قنينات من البلاستيك أو من الزجاج. وتتراوح الأحجام ما بين الصغيرة للاستخدام الواحد والكبيرة لمبردات المياه.

المبيعات العالميةعدل

زادت المبيعات العالمية للمياه المعبأة بشكل كبير خلال العقود القليلة الماضية، لتصل إلى حوالي 60 مليار دولار وبلغ حجمها أكثر من 115 مليون ليتر (30،379،786 جالون أمريكي) في عام 2006.[1] ووصلت المبيعات في الولايات المتحدة حوالي 34 مليار لتر في عام 2008، بانخفاض طفيف عن مستويات عام 2007.[2]

وتضاعف المعدل العالمي للاستهلاك أكثر من أربع مرات بين عامي 1990 و 2005.[3] وتعتبر مياه الينابيع ومياه الصنبور النقيه حاليا هي الرائدة في المبيعات العالمية. وحسب أحد التقديرات، تستهلك حوالى 50 مليار زجاجة من المياه سنويا في الولايات المتحدة وحوالي 200 مليار زجاجة على الصعيد العالمي.[4]

آثار المياه المعبأةعدل

 
مياه معبأة جديدة في بولي إيثيلين تيرفثالات.

المياه المعبأة في السوقعدل

المياه المعبأة حسب المنطقةعدل

 
محطة إعادة تعبئة المياه في أحد المحلات في كندا.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ King, Mike. Bottled Water - Global Industry Guide, PR-inside.com, July 7, 2008. نسخة محفوظة 22 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Data from the Beverage Marketing Corporation, 2008, and Bottled and Sold: The Story Behind Our Obsession with Bottled Water (by Peter H. Gleick), Island Press, DC, published 2010. نسخة محفوظة 06 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Li, Ling. Bottled Water Consumption Jumps, Worldwatch Institute. November 8, 2007. نسخة محفوظة 13 يوليو 2009 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "A Fountain On Every Corner", New York Times. Find A Fountain, May 23, 2008. نسخة محفوظة 04 2يناير0 على موقع واي باك مشين.

قراءات إضافيةعدل

  • Arnold، Emily (2 February 2006). "Plan B Updates - 51: Bottled Water - Pouring Resources Down the Drain". Earth Policy Institute. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2019. 
  • Gleick، Peter (5 May 2010). Bottled and Sold: The Story Behind Our Obsession with Bottled Water. Shearwater. ISBN 9781597265287. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2012. 

وصلات خارجيةعدل