مومشيلو كراجيشنيك

سياسي صربي بوسنوي

مومسيلو كراييشنيك (بالصربية: Момчило Крајишник) (20 يناير 1945 - 15 سبتمبر 2020) كان زعيم سياسي لصرب البوسنة والهرسك شارك مع رادوفان كاراديتش في تأسيس الحزب الديمقراطي الصربي لقوميي صرب البوسنة والهرسك.[7] بين عامي 1990 و1992 كان رئيس مجلس الشعب لجمهورية صرب البوسنة. بين يونيو وديسمبر 1992 خدم كراييشنيك أيضا كعضو في الرئاسة الموسعة لجمهورية صرب البوسنة. بعد حرب البوسنة والهرسك تم انتخابه عضو صربي في الرئاسة الثلاثية لمجلس رئاسة البوسنة والهرسك في انتخابات سبتمبر 1996 وخدم في هذا المنصب من أكتوبر 1996 حتى أكتوبر 1998. خسر محاولته لإعادة انتخابه في عام 1998 أمام زيفكو راديسيتش.

مومشيلو كراجيشنيك
(بالصربية: Момчило Крајишник)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Momcilo Krajisnik crop.jpeg
 

مناصب
رئيس الجمعية الوطنية لجمهورية صرب البوسنة   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
25 أكتوبر 1991  – 1 مايو 1996 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
معلومات شخصية
الميلاد 20 يناير 1945  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
سراييفو[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 15 سبتمبر 2020 (75 سنة) [2]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
المركز الطبي الجامعي لجمهورية صرب البوسنة  [لغات أخرى][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة كوفيد-19[5][4]  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الإقامة بالي  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Yugoslavia (1943–1992).svg جمهورية يوغوسلافيا الاشتراكية الاتحادية (1945–1992)
Flag of Bosnia and Herzegovina (1992–1998).svg جمهورية البوسنة والهرسك (1992–1997)
Flag of Bosnia and Herzegovina.svg البوسنة والهرسك (1997–2020)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مشكلة صحية كوفيد-19 (أغسطس 2020–15 سبتمبر 2020)[4]  تعديل قيمة خاصية (P1050) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة سراييفو  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي الصربي  [لغات أخرى] ‏  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الصربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
تهم
التهم جريمة ضد الإنسانيةفي: 26 سبتمبر 2006)[6]  تعديل قيمة خاصية (P1399) في ويكي بيانات

في عام 2006 أدين كراييشنيك بارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال حرب البوسنة والهرسك (1992-1995) من قبل المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة وحكم عليه بالسجن لمدة 20 عام.[8] وفي وقت لاحق أُفرج عنه مبكرا في 1 سبتمبر 2013 وأُعيد إلى جمهورية صرب البوسنة. توفي كراييشنيك في 15 سبتمبر 2020 في بانيا لوكا نتيجة المضاعفات الناجمة عن فيروس كورونا.

النشأةعدل

وُلد كراييشنيك وهو من أصل صربي في زابريتش وهي قرية بالقرب من سراييفو في وسط البوسنة والهرسك.

التطورات السياسية في البوسنة التي أدت إلى الحربعدل

في 15 أكتوبر 1991 أصدر برلمان جمهورية البوسنة والهرسك قرار بشأن سيادة البوسنة والهرسك على الرغم من المعارضة القوية من نواب صرب البوسنة والهرسك. بعد عشرة أيام شكل الحزب الديمقراطي الصربي برلمان صرب البوسنة والهرسك برئاسة مومتشيلو كراييشنيك. بدأ برلمان صرب البوسنة والهرسك في إنشاء هياكل حكومية موازية.

المشاركة في مفاوضات دايتونعدل

شارك كراييشنيك في المفاوضات التي أدت إلى اتفاقية دايتون. حصل على لقب «السيد لا» لموقفه المتصلب أثناء المفاوضات. حول تلك الفترة أشار ريتشارد هولبروك في مذكراته:

«كما لاحظ كل من قابله كان لدى كراييشنيك حاجب واحد طويل وفائق النعومة يمتد على جبهته مما يخلق ما يشبه سحابة داكنة دائمة فوق عينيه العميقتين. على الرغم من أن كراييشنيك لم توجه إليه لائحة اتهام من قبل محكمة جرائم الحرب - وبالتالي يمكنه المشاركة في دايتون - إلا أنه كان من الصعب التمييز بين آرائه وآراء صديقه المقرب رادوفان كاراديتش. لقد قال ميلوسيفيتش في كثير من الأحيان إن كراييشنيك كان "أكثر صعوبة" من كاراديتش لكن لم يكن لدينا سوى القليل من الأسس التي يمكننا من خلالها إصدار حكم مستقل. [...] كان هو وعزت بيغوفيتش يعرفان بعضهما البعض جيدا منذ اجتماعات مطولة في برلمان البوسنة والهرسك قبل الحرب. كان كراييشنيك يمتلك مزرعة مساحتها خمسة هكتارات على حافة سراييفو في منطقة من المحتمل أن تعود للمسلمين في أي مستوطنة وكثيرا ما كنا نطلق نكاتا مريرة مفادها أن الحرب كانت بالفعل على مساحة خمسة هكتارات من كراييشنيك.»

لائحة الاتهام من قبل المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة والاعتقالعدل

 
كراييشنيك (يجلس في أقصى اليمين) إلى جانب (من اليسار إلى اليمين) البابا يوحنا بولس الثاني وعلي عزت بيغوفيتش وكريسيمير زوباك (جلوسا) في عام 1997.

وجهت المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة لائحة اتهام إلى كراييشنيك بتهم مختلفة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية - وهي الإبادة والتصفية والاضطهاد والترحيل والنقل القسري والقتل كجريمة حرب والإبادة الجماعية - فيما يتعلق بالأفعال التي ارتكبها قوات صرب البوسنة والهرسك في عام 1992 في البوسنة والهرسك. تم تعقبه من قبل المخابرات الفرنسية الخاصة فوج التنين المظلي الثالث عشر. تم القبض عليه في 3 أبريل 2000 في بالي من قبل قوة العمليات الخاصة الفرنسية كوماندوز هوبيرت التي كانت جزء من قوة تحقيق الاستقرار.

إدانة من قبل المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقةعدل

في 27 سبتمبر 2006 أُدين كراييشنيك بالجرائم التالية ضد الإنسانية: الإبادة والقتل والاضطهاد والترحيل والتهجير القسري. تمت تبرئته من تهم القتل العمد كجريمة حرب والإبادة الجماعية والتواطؤ في الإبادة الجماعية. وحُكم عليه بالسجن 27 سنة.

وجد قضاة المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة أن كراييشنيك كان جزء من مشروع إجرامي مشترك نفذ الإبادة والقتل والاضطهاد والترحيل لغير الصرب خلال حرب البوسنة والهرسك بين عامي 1992 و1995.

لاحظ القاضي ألفونس أوري أن «دور كراييشنيك في ارتكاب الجرائم كان حاسم... ومنحته مناصبه داخل قيادة صرب البوسنة والهرسك سلطة تيسير قيام الجيش والشرطة والجماعات شبه العسكرية بتنفيذ هدف المشروع الإجرامي المشترك». وأشار إلى أن «السيد كراييشنيك... وافق على أن الثمن الباهظ للمعاناة والموت والدمار كان ضروري لتحقيق الهيمنة الصربية».

تمت تبرئة كراييشنيك من جريمة الإبادة الجماعية أو التواطؤ في الإبادة الجماعية على أساس أن المحكمة لم تجد أي دليل على نية الإبادة الجماعية من جانبه لتدمير المجتمعات العرقية أو الدينية كليا أو جزئيا. قوبل هذا القرار بالغضب من قبل ممثلي ضحايا الجرائم التي أُدين كراييشنيك بارتكابها ووجدوا صعوبة في قبول تبرئته من تهمة الإبادة الجماعية. وعلقت بكيرة هسيتشيتش من جمعية النساء ضحايا الحرب وهي منظمة تناضل من أجل مقاضاة المسؤولين عن استخدام الاغتصاب كسلاح حرب كان سمة من سمات حملة التطهير العرقي قائلة: «الحكم ضربة كبيرة إلى العدالة. إنها إهانة للضحايا».

في 17 مارس 2009 تم إسقاط تهم القتل والإبادة وتم تخفيف العقوبة إلى 20 عام. بينما وجد قضاة المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة أنه على الرغم من وجود أدلة على أن الجرائم التي ارتكبت في البوسنة والهرسك تشكل فعل إجرامي للإبادة الجماعية إلا أنهم لم يثبتوا أن المتهم كان لديه نية الإبادة الجماعية أو كان جزء من مشروع إجرامي كان له مثل هذه النية (نية الرجال).

وفقا لإدينا بيتيرفيتش حذر القائد العسكري لصرب البوسنة والهرسك الفريق راتكو ملاديتش كلا من كراييشنيك ورادوفان كاراديتش المتهم أيضا بتهم الإبادة الجماعية من أن «خططهم» لا يمكن ارتكابها دون ارتكاب إبادة جماعية:

«الناس ليسوا أحجار صغيرة أو مفاتيح في جيب شخص ما يمكن نقلها من مكان إلى آخر تماما مثل هذا. لذلك لا يمكننا الترتيب بدقة لبقاء الصرب فقط في جزء واحد من البلاد مع إبعاد الآخرين دون ألم. لا أعرف كيف سيشرح السيد كراييشنيك والسيد كاراديتش ذلك للعالم. هذه إبادة جماعية.»

الحبس والإفراجعدل

في عام 2009 نُقل كراييشنيك إلى المملكة المتحدة بموجب اتفاقيات الإنفاذ المبرمة بين المملكة المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة ليقضي عقوبته في سجن إتش إم بيلمارش. في عام 2010 بعد عام واحد في السجن قدم طلب للإفراج المبكر والذي تم رفضه حيث إن المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة لا تنظر في الإفراج المبكر إلا بعد قضاء ثلثي العقوبة الأصلية على عكس المملكة المتحدة حيث يوجد غالبا ما يتم النظر إليه بعد قضاء نصف مدة العقوبة فقط.

في عام 2011 تم تقديم طلب آخر للإفراج المبكر وفقا لشقيق كراييشنيك ميركو ردا على مبادرة الحكومة البريطانية. قال كراييشنيك إن المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة قد تلقت اقتراح من وزارة العدل في المملكة المتحدة بأن يتقدم مومتشيلو كراييشنيك بصفته شخص يقضي عقوبة في المملكة المتحدة بطلب لإطلاق سراحه قبل الأوان بناء على حقيقة أنه قضى نصف مدة عقوبته. كان في ذلك الوقت في السجن في لاهاي ثم في المملكة المتحدة منذ 3 أبريل 2000.

في 1 سبتمبر 2013 أُطلق سراحه من السجن وعاد إلى جمهورية صرب البوسنة بعد أن منحه رئيس المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة ثيودور ميرون الإفراج المبكر بعد أن قضى ثلثي مدة عقوبته البالغة 20 عام. بعد وصوله إلى بانيا لوكا نقلته مروحية حكومية إلى منزله إلى معقله في زمن الحرب في بالي حيث رحب به الآلاف في الوطن. وصل أنصاره بالحافلة من جميع أنحاء جمهورية صرب البوسنة وكانت قوافل السيارات في شوارع بالي حيث كان الناس يلوحون بالأعلام الصربية ويطلقون الأبواق ويتوقفون في الساحة الرئيسية حيث يتم عزف الأغاني القومية الصربية. ثم قال للصحفيين: «إنه مثل الحلم. ليس لديكم فكرة كم هي جميلة هذه البلاد». وأضاف أنه فوجئ بالترحيب به حيث «أنا مجرم حرب بعد كل شيء».

الوفاةعدل

في 29 أغسطس 2020 تم نقل كراييشنيك إلى مستشفى بانيا لوكا بعد التأكد من إصابته بفيروس كورونا وسط جائحة كورونا في البوسنة والهرسك. في اليوم التالي 30 أغسطس ساءت حالته ووُضع على جهاز التنفس الصناعي لمساعدته على التنفس. توفي كراييشنيك في 15 سبتمبر 2020 في بانيا لوكا نتيجة المضاعفات الناجمة عن فيروس كورونا.

المراجععدل

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/1033682047 — تاريخ الاطلاع: 10 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ نشر في: Balkan Insight — تاريخ النشر: 15 سبتمبر 2020 — Bosnian Serb War Criminal Momcilo Krajisnik Dies of COVID-19
  3. ^ https://balkaninsight.com/2020/09/15/bosnian-serb-war-criminal-momcilo-krajisnik-dies-of-covid-19/
  4. أ ب ت تاريخ النشر: 15 سبتمبر 2020 — Muere por coronavirus el criminal de guerra serbobosnio Momcilo Krajisnik
  5. ^ https://www.dw.com/es/un-excriminal-de-guerra-serbobosnio-muere-de-coronavirus/a-54931550
  6. ^ Krajišnik, Momčilo  » The Hague Justice Portal — تاريخ الاطلاع: 2 ديسمبر 2017
  7. ^ "Bosnia Serb jailed for war crimes"، BBC News، 27 سبتمبر 2006، مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2022.
  8. ^ "Prosecutor v. Momcilo Krajisnik judgement" (PDF)، International Criminal Tribunal for the former Yugoslavia، مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 أبريل 2022.