أبو محمد موسى الهادي

رابع خليفه عباسي
(بالتحويل من موسى الهادي)


موسى الهادي بن أبو عبد الله محمد المهدي بن أبو جعفر عبد الله المنصور (144 - 170 هـ / 761 - 786م): رابع خلفاء بني العباس، تولى حكم الدولة العربية الإسلامية وهو في الخامسة والعشرين من عمرِه، ولم يولى الخلافة من هو أصغر منه.[1]وهو الخليفة الثالث والعشرين من خلفاء العرب المُسلمين، ويلتقي مع النبي محمد بن عبد الله في جده عبد المطلب، وأمه الخيزران بنت عطاء الجرشية اليمنية.[2]

أبو محمد موسى الهادي
موسى بن محمد بن عبدالله بن محمد بن علي بن عبدالله بن العباس بن عبدالمطلب
Dirhem of Al-Hadi, AH 170.jpg
درهم في عهد الهادي عام 786/787

معلومات شخصية
الميلاد 761 (144 هـ)
الري
الوفاة 786 (170 هـ) (25 سنة شمسية)
بغداد  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Black flag.svg الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الكنية أبو محمد
اللقب الهادي
الديانة مسلم سني
الزوجة
الأولاد جعفر , إسماعيل , عبد الله, موسى الأعمى , اسحق , عيسى , العباس , أم عيسى .
الأب أبو عبد الله محمد المهدي
الأم الخيزران بنت عطاء
إخوة وأخوات هارون الرشيد ·  · إبراهيم · عبد الله · علي · عبيد الله · منصور · إسحاق · يعقوب · علية · العباسة
عائلة الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
منصب
الخليفة العباسي الرابع
الحياة العملية
معلومات عامة
الفترة سنين 785 - 786
(169 - 170 هـ)
التتويج 785 - (169هـ)
Fleche-defaut-droite.png أبو عبد الله محمد المهدي
هارون الرشيد Fleche-defaut-gauche.png
السلالة العباسيون

ولد الهادي بالري سنة 144 هـ، ونشأ الهادي في محيط مترف، فظهر أثر ذلك في تصرفاته، وفيه قال الديار بكري: «كان يتناول المسكر، ويحب اللهو والطرب، وكان ذا ظلم وجبروت».[3]وقال الجاحظ: «كان الهادي شكس الأخلاق، صعب المرام، قليل الإغضاء، سيء الظن».[4] وفي أخلاقه، قال ابن الطقطقي: «كان الهادي متيقّظا غيورا، كريما شهما أيّدا، شديد البطش جريء القلب مجتمع الحسّ، ذا إقدام وعزم وحزم».[5] وكان الهادي كثير الميل للأدب والتاريخ، فحصل فيها ثقافة واسعة، قال الذهبي فيه: «وكان شجاعا، فصيحا، لسانا، أديبا، مهيبا، عظيم السطوة».[6] وقرب الأدباء والعلماء إلى مجالسه، وكان مولعا بالغناء فقرب المغني الشهير إبراهيم الموصلي وأمثاله.[7]

ولاه أبيه الخليفة أبو عبد الله محمد المهدي العهد وهو في سن السادسة عشرة، كما ولاه قيادة الجيوش في المشرق. وقد فكر المهدي بتقديم ابنه هارون عليه بفعل إيثاره إياه، ومشاركة الخيزران له في محبته، لولا أن المنية عاجلته. ولي الخلافة بعد وفاة أبيه سنة 169 هـ. واتبع وصية أبيه أن يقوم بقتل الزنادقة فتتبعهم وقتل منهم خلقًا كثيرًا. وقامت في عصره العديد من الثورات والصراعات الحربية الداخلية والخارجية، كان من بينها ثورة الحسين بن علي بن الحسن الذي أعلن نفسه خليفة في المدينة، ولقد تم قمع هذه الثورة والقضاء على الحسين ورجاله في موقعة فخ، إلا أن ابن عم الحسين بن علي نجا من القتل وهرب إلى المغرب، وأسس هناك نواة الدولة الأدارسة.

يرى بعض المؤرخين أن الهادي اغتيل من قبل الخيزران بنت عطاء أم هارون الرشيد التي دست له السم،[8] فلم يجدي السم في قتل الخليفة الشاب، إلا أنه أقعده طريح الفراش.[9] ولم تتوقف عند ذلك، فأمرت جواريها أن يخنقنه، فقتل.[10] بينما يرى آخرين أن الهادي أصابته قرحة هضمية، فمات منها ولا دخل للسم بذلك.[11] ويشير المؤرخين إلى أن رغبة الهادي في خلع أخيه هارون الرشيد من ولاية العهد، وجعلها لابنه جعفر كانت سبب الاغتيال،[12] وفي ذلك قال السيوطي: «سمته أمه الخيزران لما عزم على قتل الرشيد ليعهد إلى ولده».[13]وقال ابن خلدون:«لما جدّ في خلع الرشيد خافت عليه منه، فلما ثقل مرضه وصت بعض الجواري فجلست على وجهه فمات».[14] وتوفي الهادي ربيع أول سنة 170 هـ، ودفن في بستانه بعيسى آباذ.[15]

مصادرعدل

  1. ^ العصر العباسي الاول - الجميلي - الصفحة 98. نسخة محفوظة 2021-10-25 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ أنساب الأشراف - البلاذري - ج4 - الصفحة 278 . نسخة محفوظة 2021-10-22 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ تاريخ الخميس - البكري - جزء 3 - الصفحة 424. نسخة محفوظة 2021-10-22 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ أخلاق الملوك - الجاحظ - الصفحة 33 . نسخة محفوظة 2021-10-22 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الفخري في الآداب - ابن الطقطقي - الصفحة 187. نسخة محفوظة 2021-10-26 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ سير أعلام النبلاء - الذهبي - ج 7 - الصفحة 442. نسخة محفوظة 2021-10-26 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ عبد الله بن المبارك - عصام الحاج - جزء 28 - الصفحة 44. نسخة محفوظة 2021-10-22 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ نزهة الفضلاء - الذهبي - الصفحة ٦٠٢. نسخة محفوظة 2021-10-22 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ تجارب الأمم وتعاقب الهمم - مسكويه - ج3 -الصفحة 488 . نسخة محفوظة 2021-10-22 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ الأعلام - الزركلي - جزء ٧- الصفحة ٣٢٧. نسخة محفوظة 2021-05-10 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ المنتظم في التاريخ الأمم - ابن الجوزية - ج8 - الصفحة 334. نسخة محفوظة 2021-10-26 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ الكامل في التاريخ - ابن الأثير- ج٣ -الصفحة ٩٣. نسخة محفوظة 2021-10-25 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ تاريخ الخلفاء - السيوطي - الصفحة ١٨١. نسخة محفوظة 2021-10-25 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ تاريخ ابن خلدون - ابن خلدون - ج ٣ - الصفحة ٢١٧. نسخة محفوظة 2021-09-27 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ الأخبار الطوال - الدينوري - الصفحة ٣٨٦. نسخة محفوظة 2020-12-07 على موقع واي باك مشين.


قبلــه:
أبو عبد الله محمد المهدي
الخلافة العباسية
785 - 786
بعــده:
هارون الرشيد