موسمية الولادة

يتم ربط الوقت الذي يولد فيه الشخص من السنة بالتغيرات الفسيولوجية والنفسية التي تحدث للإنسان. وعلى عكس علم التنجيم، تحاول الأبحاث العلمية التي تجرى بشأن موسمية الولادات عادة أن تُنشئ علاقات سببية (نسب الارتباط) مع الصحة الجسدية والنفسية.[1] وقد اعترف أبقراط بأهمية موسم الميلاد عام 460 قبل الميلاد.[2]

الوصفعدل

تُعد الأبحاث العلمية في مجال موسمية الميلاد واحدة من المفاهيم الهامة في فيزيولوجيا الإنسان والـوبائيات. وعلى الرغم من العدد الكبير من الأعمال التي قامت بها فرق العمل والباحثون من الأفراد في مجالات مختلفة من الفيزيولوجيا والطب [3] فإن كل هذه الأعمال تحاول شرح أسباب النسب المكتشفة لأي فرضية، وهي السبب الرئيسي لاستحالة جمع النتائج في نظام موحد من المعرفة. وربما هناك نقطة لوضع نتائج مثل هذه الأبحاث في الاعتبار وهي كيف يتم تصنيف المعلومات إحصائيًا بينما لا يوجد إجماع عليها.

نتائج الأبحاث العلميةعدل

التأثير على الحالات الطبيةعدل

يمكن أن يكون للموسم الذي يولد فيه الأطفال تأثير كبير على الخطر الذي يتعرضون له في المستقبل والمتعلق بتطور حالات مثل الاضطرابات العصبية وتشمل اضطراب العاطفة الموسمي والاضطراب ثنائي القطب والفصام[1] وسكري النمط الأول.[4] وقد أظهرت الأبحاث أن الموسم الذي يولد فيه الطفل يمكن أن يكون له تأثير كبير بشأن ما إذا كنت ستصبح مدخنًا شرهًا أم لا، وهذا يختلف حتى بين الرجال والنساء.[5]

عامل في نمو الرضععدل

تم ربط الموسم الذي تحدث خلاله عملية الولادة بنمو وزن الرضيع وكذلك الوزن الأولي.[6]

عامل في التطوير الأكاديميعدل

هناك أدلة تُشير إلى أن الأطفال الذين يولدون في وقت سابق عن أقرانهم الذين يحضرون معهم نفس السنة الدراسية، يكتسبون ميزة:

«في بريطانيا يبدأ العام الدراسي في شهر سبتمبر، وربما يكون هناك فرق في العمر الزمني حوالي عام كامل بين الطفل الأكبر (يوم ميلاده في سبتمبر) والأصغر (يوم ميلاده في أغسطس) في نفس الفصل الدراسي. وهناك دليل، في نفس السياق، على أن الأطفال الذين يولدون في فصل الخريف (أيام ميلادهم من سبتمبر إلى ديسمبر) يكون أداؤهم الأكاديمي أفضل، نسبة إلى أقرانهم في الفصل الدراسي، من أولئك الذين ولدوا في فصل الربيع (أيام ميلادهم من يناير إلى أبريل)، الذين يتفوقون بدورهم على مواليد فصل الصيف (أيام ميلادهم من مايو إلى أغسطس).» [7]

عامل لخطر الانتحارعدل

توضح معدلات مواليد الناس الذين يقتلون أنفسهم في وقت لاحق زيادة غير متناسبة لمواليد شهر أبريل ومايو ويونيو مقارنة بالشهور الأخرى. وعمومًا، يزيد خطر الانتحار بنسبة 17|% في الأشخاص الذين يولدون في فصل الربيع-أوائل الصيف مقارنة بأولئك الذين يولدون في فصل الخريف-أوائل الشتاء؛ وكانت هذه النسبة الزائدة من الخطورة أكبر عند النساء (29.6%) من الرجال (13.7%).[8]

وأظهرت أعمال البحث في السويد أن أولئك الذين فضلوا شنق أنفسهم بدلاً من تناول السم أو استنشاق غاز البنزين كان تاريخ مولدهم خلال شهري فبراير-أبريل في معظمهم. وكان الحد الأقصى لمنحنى شهر الولادة لمن يفضلون شنق أنفسهم في شهري مارس-أبريل والحد الأدنى في شهري سبتمبر-أكتوبر.[9]

المراجععدل

  1. أ ب Season of birth defines personality نسخة محفوظة 13 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Y. Zheng, H. Pan, D. Ye. Season of birth: A potential influential factor for quality of life.Medical Hypotheses, Volume 72, Issue 5, Pages 609-610. [1] نسخة محفوظة 15 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Google search نسخة محفوظة 14 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ PE Watson and BW McDonald (2007). Seasonal variation of nutrient intake in pregnancy: effects on infant measures and possible influence on diseases related to season of birth European Journal of Clinical Nutrition 61, 1271–1280; دُوِي:10.1038/sj.ejcn.1602644 [2] نسخة محفوظة 03 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Riala، Kaisa (2009). "SEASON OF BIRTH AND SMOKING: FINDINGS FROM THE NORTHERN FINLAND 1966 BIRTH COHORT". Chronobiology International. 26 (8): 1660–1672. doi:10.3109/07420520903534484. مؤرشف من الأصل في 2019-12-14. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-14. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط غير المعروف |مؤلفين مشاركين= تم تجاهله (يقترح استخدام |authors=) (مساعدة)
  6. ^ "Season Of Birth May Be Factor In Infant Growth" نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Russell and Startup, (1986), found in: Ford, J. G. T. & Goodman, R. (2002) Does season of birth matter? The relationship between age within the school year (season of birth) and educational difficulties among a representative general population sample of children and adolescents (aged 5-15) in Great Britain. Research in Education [3] نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ E. Salib and M. Cortnia-Borja. Effect of month of birth on the risk of suicide. The British Journal of Psychiatry, May 1, 2006; 188(5): 416 - 422. [4] نسخة محفوظة 09 يوليو 2011 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Chotai J, Salander Renberg E. Season of birth variations in suicide methods in relation to any history of psychiatric contacts support an independent suicidality trait. J Affect Disord 2002; 69: 69-81. (CrossRef) [5] نسخة محفوظة 18 يناير 2011 على موقع واي باك مشين.

كتابات أخرىعدل

  • Gavrilov LA, Gavrilova NS. Early-Life Exposure, Season of Birth and Gender Differences in Human Life Span. Science, 2004, 305(5691): 1739 (letter published in Science online).
  • Gavrilov, L.A., Gavrilova, N.S. Season of birth and human longevity. Journal of Anti-Aging Medicine, 1999, 2(4): 365-366.
  • Gavrilov LA, Gavrilova NS. Early-Life Programming of Aging and Longevity: The Idea of High Initial Damage Load (the HIDL Hypothesis). Annals of the New York Academy of Sciences, 2004, 1019: 496-501.
  • Gavrilova N.S., Gavrilov L.A., Evdokushkina, G.N., Semyonova, V.G. Early-life predictors of human longevity: Analysis of the 19th Century birth cohorts. Annales de Demographie Historique, 2003, 2: 177-198.
  • Gavrilov, L.A., Gavrilova, N.S. Early-life factors modulating lifespan. In: Rattan, S.I.S. (Ed.). Modulating Aging and Longevity. 2003. Kluwer Academic Publishers, Dordrecht, The Netherlands, 2003, 27-50.