افتح القائمة الرئيسية

مواثيق المونكلوا (بالإسبانية: Pactos de la Moncloa) هي مجموعة من الاتفاقيات التي تم توقيعها، بقصر المونكلوا بمدريد، في 25 أكتوبر 1977، بين الحكومة الإسبانية، خلال الولاية التشريعية التأسيسية لسنة 1977، برئاسة أدولفو سواريث، و أهم الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان الإسباني، بدعم من نقابة اللجان العمالية و جمعيات أرباب المقاولات الإسبانية. تمت مقاطعة الاتفاقية من طرف نقابتي الاتحاد العام للعمال (المقربة من الحزب الاشتراكي العمالي) والكنفدرالية العامة للعمل (اللاسلطوية).
تضمنت المواثيق التزاما من الأطراف الموقعة بترسيخ مسلسل الانتقال الديمقراطي و توفير شروط إنجاحه، إضافة لإرساء سياسة اقتصادية ناجعة، تحول دون تفاقم مستوى التضخم، الذي كان يصل، آنذاك إلى 47 بالمئة.
تمت المصادقة على المواثيق من طرف البرلمان الإسباني، في 27 أكتوبر 1977.[1]

مواثيق المونكلوا
Pactos de la Moncloa
Moncloa 011.jpg
قصر المونكلوا بمدريد، حيث وقعت الاتفاقية

النوع اتفاقية سياسية و اقتصادية
الظرف انتقال إسبانيا نحو الديمقراطية
التوقيع 25 أكتوبر 1975
المكان قصر المونكلوا، مدريد
المصادقة 27 أكتوبر 1977
الموقعون
الأطراف حكومة أدولفو سواريث و الأحزاب السياسية الممثلة في برلمان 1977، إضافة لنقابة اللجان العمالية و جمعيات أرباب المقاولات
اللغة إسبانية

محتويات

الظرفية الاقتصادية[2]عدل

عانى الاقتصاد الإسباني، خلال مرحلة الانتقال الديمقراطي، من ظرفية اقتصادية صعبة، من تجلياتها:

الخطوط العريضة للاتفاقيات[2]عدل

على المستوى السياسي و الحقوقي
  • التنصيص على حق حرية الصحافة، بإلغاء أشكال الرقابة القبلية التي كانت سائدة في النظام السابق، و حصر سلطة البث في الأمور الخلافية المرتبطة بالإعلام على مستوى السلطة القضائية.
  • ضمان الحريات العامة على مستويات حرية التعبير و حريات الاجتماع و التكتل السياسي.
  • تغييرات في القانون الجنائي و قانون الأحوال الشخصية، ضامنة للحريات الفردية و للمساواة بين الجنسين.
على المستوى الاقتصادي

انظر أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل