افتح القائمة الرئيسية

مهلائيل

ابن قينان وحفيد أنوش بن شيث، عاش 895 سنة.

مهلائيل أو مهلاييل أو مهلاليل (بالعبرية: מהללאל) هو أحد الآباء القديسين في التوراة. وفي نسخة الملك جيمس، يلفظ اسمه على شكل مليليل[2].

مهلائيل
مهلاييل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم
معلومات شخصية
مكان الميلاد بلاد الرافدين  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الزوجة دينة
أبناء يارد
أبناء وبنات آخرون
الأب قينان[1]  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات

العائلةعدل

مهلائيل هو ابن لقينان بن أنوش بن شيث بن آدم، حسب العهد القديم من الكتاب المقدس. وهو أيضاً أب يارد. وهو مذكور في سفر التكوين 5: 12-17، وحسب السفر، عاش مهلائيل 895 سنة، ما يجعله في الرتبة الثامنة من حيث مدة الأعمار القياسية لبطاركة ما قبل طوفان نوح. ولاحقا يرد ذكر مهلائيل في سفر أخبار الأيام الأول 1:1، كتاب اليوبيلات 4: 14-15 وإنجيل لوقا 3: 37. يرد في حلم أخنوخ الواردة في سفر أخنوخ الأول أن أخنوخ كان في بيت مهلائيل جده، كما يفسر مهلائيل له.[3] وهو أيضاً مذكور في الإسلام في مجموعة مختلفة من قصص الأنبياء التي تصوره على أنه شخص صالح. ويدخله المؤرخون المسلمون الأوائل أمثال ابن إسحاق وابن هشام في نسب الرسول محمد.[4]

 
 
 
 
 
 
 
 
آدم
 
حواء
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قابيل
 
 
 
هابيل
 
 
 
شيث
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
خنوخ
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أنوش
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عيراد
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قينان
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
محويائيل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
مهلاييل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
متوشائيل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يارد
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عادة
 
لامك
 
 
 
صلة
 
 
 
أنس الله
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يابال
 
يوبال
 
توبال قايين
 
نعمة
 
متوشلخ
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لامك
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
نوح
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
سام
 
حام
 
يافث

رواية ابن كثيرعدل

ويروي ابن كثير في كتابه البداية والنهاية ما يلي:

«فلما مات آدم  ، قام بأعباء الأمر بعده ولده شيث  . وكان نبيًا بنص الحديث، الذي رواه ابن حبان في (صحيحه)، عن أبي ذر مرفوعًا، أنه أنزل عليه خمسون صحيفة، فلما حانت وفاته، أوصى إلى ابنه أنوش، فقام بالأمر بعده، ثم بعده ولده قينن.

ثم من بعده ابنه مهلاييل، وهو الذي يزعم الأعاجم من الفرس، أنه ملك الأقاليم السبعة، وأنه أول من قطع الأشجار، وبنى المدائن، والحصون الكبار. وأنه هو الذي بنى مدينة بابل، ومدينة السوس الأقصى.

وأنه قهر إبليس وجنوده، وشردهم عن الأرض إلى أطرافها، وشعاب جبالها، وأنه قتل خلقًا من مردة الجن، والغيلان، وكان له تاج عظيم، وكان يخطب الناس، ودامت دولته أربعين سنة.

فلما مات، قام بالأمر بعده ولده يرد، فلما حضرته الوفاة، أوصى إلى ولده خنوخ، وهو إدريس  ، على المشهور.[5]»

مصادرعدل