مهريغول تورسون

مهريغول تورسون (بالصينية: 美合日古丽·吐尔逊) (مواليد 1 يونيو 1989) هي ناجية من عرق الأويغور كانت محتجزة في أحد معسكرات إعادة التعليم في شينجيانغ في الصين.[1][2][3][4]

مهريغول تورسون
Mihrigul Tursun.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 1 يونيو 1989 (33 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مقاطعة كيمو  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the People's Republic of China.svg الصين  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم Guangzhou University
الجامعة البريطانية في مصر  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات

صرحت تورسون أنها احتُجزت عدة مرات في أحد «المعسكرات السياسية لإعادة التأهيل»، وأن أحد أبنائها توفي في ظروف غامضة أثناء وجودها في الاحتجاز من قبل السلطات الصينية في عام 2015.[5] في المقابل نفت وزارة الخارجية الصينية مزاعمها وقدمت روايتها الخاصة للأحداث.[6]

الشهادةعدل

في 26 نوفمبر 2018، أدلت مهريغول تورسون بشهادتها في نادي الصحافة الوطني بواشنطن العاصمة، حيث صرحوا بأنهم تعرضوا للضرب والتجويع والصعق بالكهرباء والجلد عراة. كما قالت:

  {{{1}}}  

.

في 28 نوفمبر 2018، صرحت مهريغول بشهادتها من خلال مترجمة، أمام اللجنة التنفيذية للكونجرس في سلسلة من ثلاثة اعتقالات قائلة:

  {{{1}}}  

.

في ديسمبر 2018، حصلت تورسون على جائزة المواطنة القوية.[7][8]

في أبريل 2019 أصدرت رسامة المانغا اليابانية تومومي شيميزو قصة مرسومة تحاكي ما حصل لمهريغول تورسون تحت عنوان ما الذي حدث معي - شهادة لامرأة من الأويغور والتي حصدت على أكثر من مليونين ونصف مشاهدة على الإنترنت، بالإضافة إلى ترجمتها إلى العديد من اللغات منها الإنجليزية والصينية والإيغورية ولغات أخرى.[9][10]

ردود الفعل الصينيةعدل

رداً على تقرير لشبكة سي إن إن، رفضت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشونينغ بشدة مزاعم مهريغول مقدمة روايتها الخاصة للأحداث.

حيث صرحت هوا قائلة: تم احتجاز مهريغول من قبل شرطة مقاطعة كيمو لمدة 20 يومًا في الفترة من 21 أبريل إلى 20 مايو 2017، للاشتباه في قيامها بالتحريض على الكراهية والتمييز العرقي، لكنها لم تكن مطلقًا سجينة أو وُضعت في «مركز تدريب مهني» (المصطلح الحكومي لمعسكرات الإعتقال[11]). كما أضافت أنها خارج هذه الأيام العشرين، كانت حرة تمامًا أثناء إقامتها في الصين حيث سافرت كثيرًا إلى الخارج.[6] فيما رفضت ادعاء مهريغول بالتسبب بوفاة أحد أبنائها في مستشفى أورومتشي للأطفال. وفقا لهوا، تم إرسال مهريغول وأقاربها واحدا من أبنيها الإثنين إلى المستشفى للعلاج في المستشفى ثلاث مرات في عام 2016، الذي نجا بعد ذلك وغادر الصين مع مهريغول وزوجها وشقيقته في 22 أبريل 2018، مع جوازات سفرهم المصرية. فيما استلمت مهريغول ابنها الآخر من الصين إلى تركيا في يناير 2016.[6]

في 27 نوفمبر 2018، انتقدت صحيفة غلوبال تايمز الصينية، مهريغول تورسون بعد شهادتها في نادي الصحافة الوطني مصرحة «من السهل القول إن المرأة كانت تكذب وأن هناك شخص قد علمها أن تتحدث بهذا الشكل. ربما ترغب في طلب اللجوء إلى الولايات المتحدة».[12]

في 3 ديسمبر 2018، نشرت الصحيفة مقالًا اخر تنتقد فيه تورسون، مصرحة «تحبها وسائل الإعلام الغربية، كما لو أنهم فازوا بالجائزة الكبرى فانتهى بهم المطاف بالحصول على شهادة شاهد لمهاجمة الصين، دون أن يبالوا بأي عيوب في كلماتها، بعض الأجانب يشترون قصص تورسون لأن لديهم سوء فهم خطير حول الصين بناء على الجهل».[13]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ مسلمو الإيغور: دعوات إلى مقاطعة الصين بعد تغريدة مسعود أوزيل نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ إندبندنت: الصين تسبب العقم لمسلمات الإيغور في معسكرات الاعتقال نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ شهادات ناجيات من معسكرات الإيغور تكشف الاضطهاد الذي تعرضن لها نسخة محفوظة 31 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ مسلمو الإيغور: دعوات إلى مقاطعة الصين بعد تغريدة مسعود أوزيل نسخة محفوظة 31 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Interview: 'I Did Not Believe I Would Leave Prison in China Alive'"، www.rfa.org، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2018.
  6. أ ب ت "Foreign Ministry Spokesperson Hua Chunying's Regular Press Conference on January 21, 2019"، Foreign Ministry of China، مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018.
  7. ^ The 2018 Citizen Power Awards - Mihrigul Tursun نسخة محفوظة 2 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  8. ^ "Uyghur issue draw attention in Chinese democracy conference"، www.rfa.org، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2018.
  9. ^ قصة مصورة مؤثرة حول تعذيب سيدة من مسلمي الإيغور تحصد 2.5 مليون مشاهدة نسخة محفوظة 2 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Manga comic about Uygur woman's ordeal in China a viral hit, despite lack of publicity and shunning by publishers"، The Washington Post، 16 ديسمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2019.
  11. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Telegraph
  12. ^ "Bias stops West seeing real Xinjiang"، www.globaltimes.cn، مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2018.
  13. ^ "Have Western media given up duty of objective reporting?"، www.globaltimes.cn، مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2018.