افتح القائمة الرئيسية

مهرجان أبها الغنائي

مهرجان موسيقي سنوي أقيم في موسم الصيف في مدينة أبها

مهرجان أبها الغنائي هو مهرجان موسيقي سنوي أقيم في موسم الصيف في مدينة أبها، أفتتح المهرجان في عام 1998وانتهى عام 2009.

مهرجان أبها الغنائي
التكرر كل سنة
مبنى مسرح المفتاحة
المكان أبها
البلد السعودية
سنوات النشاط 1998-2009

محتويات

التاريخعدل

أفتتح المهرجان في عام 1998 في عهد خالد الفيصل أمير منطقة عسير الأسبق، وكان الدكتور محمد العضاضي أمين اللجنة وقتها.[1] أقيم المهرجان الأول في مسرح المفتاحة، لمدة ست ليال وبمشاركة ستة عشر فناناً من السعودية والخليج.[1]

الدورة الأولى (1998)عدل

كان أول من وقف على خشبة المسرح هوالإماراتي محمد المازم وكان ذلك في أولى ليالي المهرجان وشاركه وقتها عبد المجيد عبدالله والراحل طلال مداح، وفي الليلة الثانية وقف فنان العرب محمد عبده لأول مرة في المفتاحة في مدينة أبها وشاركه القطري علي عبدالستار، وفي ثالث ليالي المهرجان شارك كل من راشد الماجد والكويتيين نبيل شعيل ومحمد البلوشي، فيما شارك في الليلة الرابعة الكويتي عبد الله الرويشد وعبد الله رشاد ورابح صقر وفي خامس الليالي وقف كل من عبادي الجوهر وخالد عبد الرحمن والبحريني أحمد الجميري، ليعود مجدداً محمد عبده ويختم سادس ليالي الدورة الألى من حفلات أبها الغنائية ورافقه فيصل السعد. [1]

الدورة الثالثة (2000)عدل

قررت لجنة التنشيط السياحي وضع خمس ليال في هذه الدورة، بعد أن وافق ثلاثة عشر فناناً للمشاركة في حفلات أبها. وفي الليلة الأولى اعتلى المسرح كل من طلال مداح وعبادي الجوهر وعبد الله بلخير، وبعد أن قدم بالخير وعبادي الجوهر وصلتهما جاء الدور على طلال مداح ليقدم أول أغنية في وصلته، وفي الأغنية الثانية (الله يرد خطاك) سقط طلال على الأرض محتضنا عوده وكانت الحفلة منقولة على الهواء مباشرة عبر القناة الأولى للتلفزيون السعودي،[2] نقل على الفور إلى مستشفى أبها الخاص حيث أعلن الأطباء هناك عن وفاته.[3]

وفاة طلال مداح لخبطت قليلاً حفلات أبها الغنائية فبعد أن تردد وفاته في الدول العربية وبين صفحاتها، فضل بعض ممن قد وافقوا على المشاركة الاعتذار بسبب هذا الموقف،[4] إلا أن الحفلات قامت فشارك في الليلة الثانية فيصل علوي وعلي عبد الستار، فيما شارك في الثالثة خالد عبد الرحمن ومحمد السليمان واختتم محمد عبده ليالي أبها الغنائية وحيدا وقدم أغنية (شفت أبها) وهي من أغاني طلال المداح.

توقف المهرجان والمشاكلعدل

كانت الدورات على موعد منذ عام 2005 بإلغاء واختزال حفلاتها، حيث ألغيت حفلات أبها في صيف 2005 بسبب وفاة الملك فهد بن عبد العزيز، وفي صيف عام 2006 تم أيضا إلغاء حفلات أبها بسبب العدوان الإسرائيلي على لبنان بالرغم من إعلان مهرجان أبها عن مواعيد الحفلات وأسماء الفنانين، وفي صيف 2007 شهدت حفلات أبها الكثير من الشد والجذب والتصريحات الإعلامية وكان المقرر أن يكون هناك ثلاث حفلات غنائية إلا أن أموراً مالية وصعوبة المفاوضات مع الفنانين أجبرت القائمين على المهرجان تقليص الحفلات إلى حفلة واحدة شارك فيها محمد عبده وكانت في آخر أيام المهرجان والذي تزامن مع توزيع جوائز المفتاحة.[5]

الأحداث التي جرت صيف 2007 من مفاوضات متعسرة مع الفنانين واتهامات بعدم الوطنية بسبب ارتفاع في أجورهم المادية ألقت بظلالها على دورة 2008، حيث رفض مهرجان أبها الأجر الذي طالب به محمد عبده والذي قدر بحوالي 400 ألف ريال ورغم أن الحفلات قد حددت بثلاث فقد تواصلت الخلافات ورغم إحلال خالد عبد الرحمن كبديل لمحمد عبده فلم تتمكن اللجنة من إقامة الحفلات الغنائية واكتفت فقط بإعادة أوبريت غنائي قدمه حسين العلي بداية الصيف وختم معها المهرجان.[6] وفي صيف أبها 2009 أعلن أمير عسير فيصل بن خالد عن توقف المهرجان الغنائي نهائيا.[5]

الفنانون الذين شاركو في هذا المهرجانعدل

المصادرعدل

  1. أ ب ت "«الجزيرة» تقدم عرضاً توثيقياً: مهرجان أبها الغنائي.. يموت الشجر واقفاً". www.al-jazirah.com. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2018. 
  2. ^ "رحيل طلال مداح قيثارة الشرق لافظا أنفاسه فوق خشبة المسرح في أبها,". archive.aawsat.com. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2018. 
  3. ^ "وداع مؤثر لفقيد الفن". www.al-jazirah.com. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2018. 
  4. ^ "الفنان ينسحبون من الغناء في أبهاء وسراج عمر يعتزل,". archive.aawsat.com. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2018. 
  5. أ ب "حفلات أبها الغنائية.. إلى رحمة الله". www.al-jazirah.com. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2018. 
  6. ^ "وداع مؤثر لفقيد الفن". www.al-jazirah.com. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2018.