افتح القائمة الرئيسية

منع الحمل في حالات الطوارئ

وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ ، أو وسائل منع الحمل الطارئ بعد الجماع، هي تدابير تحديد النسل التي يمكن استخدامها بعد الجماع لمنع الحمل. وتشمل أشكال منع الحمل في حالات الطوارئ ما يلي: في بعض الأحيان يشار ببساطة إلى حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ بموانع الحمل الطارئ أو "حبوب منع الحمل بعد الصباح" - وهي العقاقير التي تهدف إلى تعطيل أو تأخير التبويض أو التخصيب، والتي هي عملية ضرورية للحمل (وسائل منع الحمل).[1][2][3] حبوب منع الحمل الطارئ و "حبوب الإجهاض" ليست هي نفسها. فحبوب منع الحمل الطارئ تعمل عن طريق منع أو تأخير التبويض، وبالتالي تمنع الحمل، وليس بالإجهاض.[4]

الخلفية
النوع Hormonal (بروجيستين or others) or intrauterine
أول استعمال 1970s
Failure (per use)
الاستعمال المثالي ECP: see article text
IUD: under 1%
الاستعمال النموذجي % (please see Effectiveness of ECPs below)
الاستعمال
تذكير المستخدم Pregnancy test required if no period seen after 3 weeks
مراجعة العيادة Recommended to consider need screen STDs or consider ongoing routine contraceptive options
الإيجابيات والسلبيات
الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا No
الدورة ECP may disrupt next menstrual period by couple days. IUDs may make menstruation heavier and more painful
الفوائد IUDs may be subsequently left in place for ongoing contraception
العواقب As per methods
ملاحظات طبية

Combined estrogrogen/progestin pills of Yuzpe regimen now superseded by better-tolerated and more effective progestin-only pill.
Progestin only ECP licensed for use within 3 days of unprotected intercourse, Ulipristal acetate and IUDs within 5 days.

Take 2 times normal dosage birth control pill.

الأجهزة داخل الرحم (اللولب) - تستخدم عادة كوسيلة أولية لمنع الحمل ، ولكن أحيانا تستخدم كوسائل منع الحمل في حالات الطوارئ.[3]

حبوب منع الحمل الطارئعدل

قد تحتوي حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ (التي يشار إليها أحيانا باسم وسائل منع الحمل الهرمونية في حالات الطوارئ) على جرعات أعلى من نفس الهرمونات (هرمون الاستروجين أو البروجستين أو كليهما) الموجودة في حبوب منع الحمل الفموية المنتظمة. قد تؤدى هذه الجرعات العالية إلى منع الحمل من الحدوث بعد الجماع غير المحمي أو فشل وسائل منع الحمل.[5]


أنواع حبوب منع الحمل الطارئعدل

هناك ثلاثة أنواع متاحة من حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ : حبوب الاستروجين والبروجستين معا، وحبوب منع الحمل من البروجستين فقط (الليفونورجيستريل) ، و حبوب أنتيبروجيستين (وليبريستال أسيتيت أو ميفيبريستون).[6] حبوب منع الحمل من البروجستين فقط و أنتيبروجستين متوفرة على النحو المخصص (على وجه التحديد تعبأ لهذا الاستخدام) كحبوب منع الحمل في حالات الطوارئ.[6][7] حبوب الاستروجين والبروجستين معا لم تعد متاحة كحبوب منع الحمل في حالات الطوارئ خصيصا، ولكن بعض حبوب منع الحمل المجمعة الفموية المنتظمة يمكن أن تستخدم حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ.[6]


تحتوي حبوب منع الحمل البروجستين فقط الطارئة على الليفونورجيستريل، إما كقرص واحد أو كجرعة مقسمة على قرصين يتم تناولهما بفارق 12 ساعة، وهي فعالة حتى 72 ساعة بعد الجماع.[6] تباع حبوب منع الحمل الطارئ المحتوية على بروجستن فقط تحت العديد من الأسماء التجارية المختلفة.[8][9][10] حبوب البروجستين فقط متوفرة من دون وصفة طبية في عدة بلدان (مثل بنغلاديش وبلغاريا وكندا وقبرص وجمهورية التشيك والدنمارك واستونيا والهند وهولندا والنرويج والبرتغال ورومانيا وسلوفاكيا وجنوب أفريقيا والسويد ، والولايات المتحدة)، تصرف من صيدلي بدون وصفة طبية، وتتوفر مع وصفة طبية في بعض البلدان الأخرى.[8][9][10]

أنتيبروجستين وليبريستال أسيتات متوفرة كقرص مسحوق مانع للطوارئ ، فعاليته تصل إلى 120 ساعة بعد الجماع.[6][7] حبوب منع الحمل وليبريستال أسيتيت التي وضعتها HRA فارما متاحة مع وصفة طبية في أكثر من 50 بلدا تحت أسماء العلامة التجارية إيلاون، إيلا (يتم تسويقها من قبل واتسون الصيدلة في الولايات المتحدة)، ودوبريسال 30، وليبريستال 30، وأوبريس.[8][9][10][11]

يتوفر ميفيبريستون أنتيبروجستين (المعروف أيضا باسم رو-486) في خمسة بلدان كجرعة منخفضة أو جرعة متوسطة من وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ، فعاليته تصل إلى 120 ساعة بعد الجماع.[6][7] حبوب ميفبريستون ذات الجرعة المنخفضة متوفرة عن طريق وصفة طبية في أرمينيا وروسيا وأوكرانيا وفيتنام، ومن صيدلي دون وصفة طبية في الصين.[8][9] حبوب ميفبريستون ذات الجرعة المتوسطة متوفرة عن طريق وصفة طبية في الصين وفيتنام.[8][9]


حبوب منع الحمل الاستروجين (إيثينيل استراديول) والبروجستين (الليفونورجيستريل أو نورجستريل) معا تستخدم لتكون متاحة كحبوب منع الحمل للطوارئ خصيصا تحت عدة أسماء تجارية: شيرينغ PC4، وتيتراجينون، ونيوبريمافلار، وبريفن (في الولايات المتحدة) ولكن تم سحبها بعد ما أصبحت حبوب البروجستيرون فقط متاحة وهي الأكثر فعالية (الليفونورجيستريل) المخصصة في حالات الطوارئ مع آثار جانبية أقل .[6] إذا لم تتوفر حبوب منع الحمل الأخرى المخصصة لحالات الطوارئ الأكثر فعالية (الليفونورجيستريل أو وليبريستال أسيتيت أو ميفيبريستون) يمكن استخدام تركيبات محددة من حبوب منع الحمل الفموية المنتظمة في جرعات مقسمة لمدة 12 ساعة (نظام يوزب)، وهي فعالة حتى 72 ساعة بعد الجماع.[6] وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على هذا الاستخدام خارج الجدولة لبعض العلامات التجارية من حبوب منع الحمل الفموية العادية المجمعة في عام 1997.[5] اعتبارا من عام 2014، هناك 26 علامة تجارية من حبوب منع الحمل عن طريق الفم المجتمعة المنتظمة التي تحتوي على الليفونورجيستريل أو نورجيستريل المتاحة في الولايات المتحدة والتي يمكن استخدامها في نظام منع الحمل الطارئ "يوزب".[6]

الفعاليةعدل

تظهر فعالية وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ بشكل مختلف عن فعالية الطرق الاعتيادية لتحديد النسل: يعبر عنها بالنسبة المئوية من الانخفاض في معدل الحمل للاستخدام الواحد لوسائل منع الحمل في حالة طارئة. أنظمة حبوب منع الحمل المختلفة لها مستويات فعالية مختلفة، وحتى بالنسبة للنظام الواحد قد تجد دراسات مختلفة بمعدلات مختلفة من الفعالية. باستخدام مثال "75٪ فعالة"، مقالة في "طبيب الأسرة الأمريكي" تفسر حساب الفعالية بالتالي:

... هذه الأرقام لا تترجم إلى معدل الحمل 25 في المئة. بدلا من ذلك، فإنها تعني أنه إذا كان 1000 امرأة قامت بالجماع غير المحمي في الأسبوعين الأوسطين من دورة الطمث، فإن ما يقرب من 80 امرأة سوف تصبح حاملا، ومن شأن استخدام حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ أن يخفض هذا العدد بنسبة 75 في المائة،أي إلى 20 امرأة.[12]

وضعت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية تقريرا عن نظام البروجستين فقط (باستخدام الليفونورجيستريل) أن له فعالية 89٪. واعتبارا من عام 2006، أوضح وضع التعليقات على خطة العلامة التجارية الأمريكية "ب" معدل هذه الفعالية من خلال القول: "سبعة من كل ثماني نساء اللواتي حملن لن تصبح حاملا".[13]


في عام 1999، خلص تحليل تلوي لثماني دراسات عن النظام المجمع (يوزب) إلى أن أفضل نقطة تقدير للفعالية كانت 74٪.[14] عام 2003 وجد تحليل اثنين من أكبر دراسات النظام المجمع (يوزب) ، باستخدام طريقة حسابية مختلفة، أن تقديرات الفعالية هي 47٪ و 53٪.[15]

فيما يخص نظامي بروجستن فقط و يوزب، وجد أن فعالية وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ تصبح أعلى عند اخذها في غضون 12 ساعة من الجماع وتتراجع مع مرور الوقت.[16][17][18] وفي حين أن معظم دراسات منع الحمل في حالات الطوارئ لم تجرى سوى على نساء في غضون 72 ساعة من الجماع غير المحمي، أشارت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية في عام 2002 إلى أن الفعالية المعقولة قد تستمر لمدة تصل إلى 120 ساعة (5 أيام) بعد الجماع .[19]

ل 10 ملج من الميفيبريستون يؤخذ ما يصل إلى 120 ساعة (5 أيام) بعد الجماع، أوضحت التقديرات المجمعة من ثلاث تجارب أن الفعالية 83٪.[20] أوضح تقرير أن جرعة معتدلة من الميفيبريستون أفضل من LNG أو يوزب.[21]

قامت شركة إتش. آر . ايه فارما بتغيير معلومات التغليف الخاصة بالنورليفو (الذي يحتوي على جرعة ومواد كيميائية مماثلة للعديد من شركات الرعاية الصحية الأوروبية الأخرى) في نوفمبر 2013، محذرة من أن الدواء يفقد من فعاليته لدى النساء اللواتي يزنَّ أكثر من 165 رطلا، وهو غير فعال تماما بالنسبة للنساء اللواتي يزنَّ 176 رطلا.[22][23]

تاريخ أساليب الحسابعدل

لم تحاول الدراسات المبكرة لحبوب منع الحمل في حالات الطوارئ حساب معدل الفشل؛ فقد سجلوا ببساطة عدد النساء اللاتي حملن بعد استخدام وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ. ومنذ عام 1980، قامت التجارب الإكلينيكية لوسائل منع الحمل في حالات الطوارئ أولا بتحليل حالات الحمل المحتملة في مجموعة الدراسة إذا لم يعط أي علاج. تحسب الفعالية بقسمة الحمل الملاحظ على العدد المقدر للحمل دون علاج.[24]

التجارب الوهمية الخاضعة للإشراف والتي يمكن أن تعطي مقياسا دقيقا لمعدل الحمل دون علاج ستكون غير أخلاقية، وبالتالي فإن نسبة الفعالية متعمدة على معدلات الحمل المقدرة. وهي ماتقدّر حاليا باستخدام متغيرات طريقة التقويم.[25] يجب استبعاد النساء اللواتي يعانين من دورات غير منتظمة لأي سبب (بما في ذلك استخدام الهرمونات مؤخرا مثل وسائل منع الحمل عن طريق الفم والرضاعة الطبيعية) من هذه الحسابات. حتى بالنسبة للنساء المدرجة في الحساب، فقد تم التوصل منذ فترة طويلة إلى وجود قصور في أساليب التقويم في تحديد الخصوبة. في مقالتهم التقريرية عن الحالات الطارئة في فبراير 2014، لاحظ تروسيل وريموند مايلي:

حساب الفعالية، وخاصة قاسم الجزء، ينطوي على العديد من الافتراضات التي يصعب التحقق من صحتها ... خطر الحمل للنساء المحتاجات لحبوب منع الحمل الطارئ يبدو أقل مما هو مفترض في تقديرات فعالية حبوب منع الحمل الطارئ، والتي من المحتمل أن تكون مُبالغ في تقديرها. ومع ذلك، فإن التقديرات الدقيقة للفعالية قد لا تكون ذات صلة كبيرة مع كثير من النساء اللواتي تعرضن للجماع غير المحمي، حيث أن حبوب منع الحمل في حالة الطوارئ غالبا ما تكون العلاج الوحيد المتاح.[6]

في عام 1999، اقترح الفحص الهرموني كوسيلة أكثر دقة لتقدير الخصوبة لدراسات حبوب منع الحمل في الحالات الطارئة.[26]

السلامةعدل

الحمل الحالي ليس مانع من حيث السلامة، كما أنه لا يوجد أي ضرر معروف للمرأة، ولسير الحمل، أو الجنين إذا استخدمت حبوب البروجستين فقط أو حبوب منع الحمل المجمعة الطارئة عن طريق الخطأ، ولكن لم تتم الإشارة إلى منع الحمل الطارئ في امرأة معروف حملها أو مشتبه به لأنه غير فعال في النساء الحوامل بالفعل.[6][27][28][29][30][31][32][33][34]

لم تسرد منظمة الصحة العالمية أي حالة طبية تفوق فيها مخاطر حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ الفوائد.[31] وخلصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال وخبراء في مجال منع الحمل في حالات الطوارئ إلى أن حبوب منع الحمل من البروجستين فقط قد تكون مفضلة على الحبوب المجمعة التي تحتوي على هرمون الاستروجين في النساء اللاتي لديهن تاريخ من جلطات الدم أو السكتة الدماغية أو الصداع النصفي.[6][27][28]


نصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، والكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد ، وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، منظمة الصحة العالمية، والكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد، وغيرهم من الخبراء في وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ على أنه لا توجد ظروف طبية معينة تتعارض مع تناول حبوب البروجستن فقط.[6][27][28][29][30][31][32] لاحظت الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد على وجه التحديد أن الجلطات الدموية الوريدية الحالية، والتاريخ الحالي أو الماضي من سرطان الثدي، ومرض التهاب الأمعاء، والبورفيريا المتقطعة الحادة كحالات حيث مزايا استخدام حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ عموما تفوق المخاطر النظرية أو المثبتة.[32]

حبوب منع الحمل الطارئ ، مثل جميع وسائل منع الحمل الأخرى، تحد من المخاطر المطلقة للحمل خارج الرحم عن طريق منع الحمل وليس هناك زيادة في الخطر النسبي للحمل خارج الرحم في النساء اللواتي يحملن بعد استخدام حبوب منع الحمل البروجستين فقط.[3][6][27][28][29][30][31][32][34][35][36][37][38]

التفاعلاتعدل

مستحضر الأعشاب من نبتة سانت جون وبعض الأدوية التي تحفز الإنزيم (مثل مضادات الاختلاج أو ريفامبيسين) قد يقلل من فعالية حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ، وقد يتطلب الأمر جرعة أكبر.[35][39]

الآثار الجانبيةعدل

كانت أشهر الآثار الجانبية التي أبلغ عنها مستخدمو حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ هي الغثيان (50.5٪ من 979 مستخدمي نظام يوزب و 23.1٪ من 977 مستخدمي الليفونورجيستريل فقط في عام 1998 في تجربة منظمة الصحة العالمية؛ 14.3٪ من 2،720 المستخدمين الليفونورجيستريل فقط في تجربة منظمة الصحة العالمية 2002 )؛[16][19][35] .[35][40] والقيء أقل شيوعا بكثير وغير معتاد مع حبوب منع الحمل من الليفونورجيستريل فقط (18.8٪ من 979 مستخدمي نظام يوزب و 5.6٪ من مستخدمي الليفونورجيستريل فقط في عام 1998 في تجربة منظمة الصحة العالمية، 1.4٪ من 2،720 مستخدمي الليفونورجيستريل فقط في عام 2002 في تجربة منظمة الصحة العالمية) لا ينصح بأخذ مضادات القئ بشكل روتيني مع حبوب منع الحمل الطارئ من الليفونورجيستريل فقط. إذا تقيأت المرأة في غضون ساعتين من أخذ حبوب منع الحمل من الليفونورجيستريل فقط، يجب أن تأخذ جرعة إضافية في أقرب وقت ممكن.[35][41]

من الآثار الجانبية الشائعة الأخرى (التي أبلغ عنها أقل من 20٪ من مستخدمي الليفونورجيستريل فقط في كل من تجارب منظمة الصحة العالمية 1998 و 2002) هي آلام في البطن، والتعب، والصداع، والدوخة، وتصلب الثدي.[6][16][19][35] الآثار الجانبية عادة لا تحدث لأكثر من بضعة أيام بعد العلاج، تنفك بشكل عام في غضون 24 ساعة.

عادة ما يحدث انقطاع مؤقت للدورة الشهرية. إذا أخذت قبل التبويض، قد تحفز جرعات عالية من البروجستيرون في أدوية الليفونورجيستريل نزيف انسحاب البروجستيرون بعد بضعة أيام من أخذ حبوب منع الحمل. وجدت إحدى الدراسات أن حوالي نصف النساء اللواتي استخدمن حبوب منع الحمل الليفونورجيستريل تعرضن للنزيف في غضون 7 أيام من تناول الحبوب.[42] إذا أخذ الليفونورجيستريل بعد التبويض، فإنه قد يزيد من طول المرحلة اللوتيلية، وبالتالي تأخير الحيض لبضعة أيام.[43] إذا أخذ الميفيبريستون قبل التبويض، قد يؤخر التبويض لمدة 3-4 أيام (قد يؤدي التبويض المتأخر إلى تأخر الطمث).[44] هذه الاضطرابات تحدث فقط في الدورة التي تم أخذ حبوب منع الحمل الطارئ خلالها؛ ولا يتأثر طول الدورة اللاحقة بشكل كبير.[42] إذا تأخرت فترة الطمث للمرأة لمدة أسبوعين أو أكثر، ينصح بأن تقوم باختبار الحمل.[29] (قد لا يقدم الاختبار السابق نتائج دقيقة).

جهاز داخل الرحم عدل

جهاز النحاس على شكل T الجهاز داخل الرحم (اللولب) بديل عن حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ، والذي يمكن استخدامه حتى 5 أيام بعد الجماع غير المحمي لمنع الحمل. تركيب اللولب أكثر فعالية من استخدام حبوب منع الحمل في حالات الطوارئ - معدلات الحمل عندما يستخدم كوسيلة منع الحمل في حالات الطوارئ هي نفسها كما هو الحال عند استخدامه العادي. يمكن ترك اللولب في مكانه بعد الحيض لضمان استمرارية منع الحمل (3-10 سنوات اعتمادا على نوعه).[45]

كوسيلة منع حمل منتظمةعدل

تم تسويق ماركة واحدة من حبوب الليفونورجيستريل كوسيلة دارجة لتعطيل ما بعد الجماع.[46] ومع ذلك، هناك عيوب خطيرة لمثل هذا الاستخدام من حبوب منع الحمل البروجستين فقط عن طريق الفم ذات جرعة عالية، خاصة إذا لم يتم استخدامها وفقا لمجموعة توجيهات، ولكن بدلا من ذلك تستخدم وفقا لمجموعة التوجيهات كحبوب منع الحمل في حالات الطوارئ:

بسبب زيادة شدة  الآثار الجانبية مع الاستخدام المتكرر، ينصح بأخذ بوستينور فقط للنساء اللاتي يقومن بالجماع أربع مرات أو أقل في الشهر.[46][47]


إذا لم تستخدم وفقا لمجموعة التوجيهات ، ولكن بدلا من ذلك تستخدم وفقا لتوجيهات حبوب الليفونورجيستريل لمنع الحمل الطارئ  (تصل إلى 72 ساعة بعد الجماع)، فسيتم تقديرها كاستخدام مثالي(عندما لا تستخدم وفقا للتوجيهات  الخاصة بها ولكن تستخدم وفقا لتوجيهات حبوب ليفونورجيستريل لمنع الحمل في حالات الطوارئ) يصل معدل الحمل إلى 20٪ سنويا عند استخدامها كوسيلة وحيدة لمنع الحمل (بالمقارنة مع معدل الحمل السنوي 40٪ لنظام يوزب). [48] تكون معدلات الفشل هذه أعلى من معدلات جميع وسائل تحديد النسل الأخرى تقريبا، بما في ذلك طريقة الإيقاع والانسحاب.[49]

مثل كل الطرق الهرمونية، فإن حبوب منع الحمل التي تحتوي على جرعة عالية من بروجستن فقط لا تحمي من الأمراض المنقولة جنسيا.[50] يوصى عموما باستخدام بحبوب منع الحمل في حالات الطوارئ للدعم الاحتياطي أو "الطوارئ" ، بدلا من استخدامها كوسيلة أساسية لمنع الحمل. وهي مخصصة للاستخدام عندما تكون وسائل منع الحمل الأخرى قد فشلت، على سبيل المثال، إذا نسيت امرأة أن تأخذ حبوب منع الحمل أو عند تمزق الواقي الذكري أثناء الجماع.[48]

العلاقة مع الجنس عالي المخاطر والإجهاضعدل

جاء في بيان سياسة الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (ديسمبر 2012) حول منع الحمل في حالات الطوارئ: "على الرغم من الدراسات المتعددة التي تبين عدم وجود سلوك زيادة الخطر أوأدلة على أن وسائل منع الحمل الهرمونية في حالات الطوارئ لن تتعامل مع الحمل القائم بالفعل، والخطاب العام والطبي يعكس أن القيم الشخصية من الأطباء والصيادلة لا تزال تؤثر على إتاحة وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ، وخاصة للمراهقين ".[51]

 يقول أحدث تقرير (ديسمبر 2013) من قبل خبراء منع الحمل في حالات الطوارئ تروسيل وريموند: "يبدو أن الأدلة المنشورة تثبت بشكل مقنع أن جعل وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ متاحة على نطاق أوسع لا يزيد من المخاطرة أو يؤثر سلبا على استخدام وسائل منع الحمل العادية". . . . ومع ذلك، فإن إعادة تحليل إحدى التجارب العشوائية تشير إلى أن سهولة الوصول إلى وسائل منع الحمل الطارئ قد تزيد من تواتر الأفعال الزوجية مع احتمال أن تؤدي إلى الحمل ".[6] وتلاحظ أن أربع تجارب عشوائية ممنهجة قد وجدت أن التوفير المتقدم لحبوب منع الحمل في حالات الطوارئ لم يزيد من معدلات الإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أو المخاطر الجنسية.[52][53][54][55] أشار تروسيل وريمون إلى أنه بعد أن أعيد تحليل إحدى الدراسات الأربع في وقت لاحق، فإن البيانات أظهرت ارتفاع المخاطر الجنسية، [6] على وجه التحديد في بعض الحالات استبدال وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ لموانع الحمل العادية مثل الواقيات الذكرية التي هي أكثر فعالية.

في فرنسا والسويد وبريطانيا، حيث كان  نظام يوزب لمنع الحمل الطارئ متاحا مع وصفة طبية لأكثر من عقد من الزمان،  وحبوب منع الحمل بروجستين فقط  كانت متاحة دون وصفة طبية لمدة 8 و 6 و 2 سنة على التوالي - كان معدل الإجهاض مستقرا أو أعلى خلال تلك الفترة الزمنية.[56] وخلصت دراسة أخرى إلى أن توزيع الإمدادات المسبقة مجانا من وسائل منع الحمل الطارئ على أعداد كبيرة من النساء في اسكتلندا لم يقلل من معدلات الإجهاض.[57] قارنت تجربة عشوائية ممنهجة شملت 2000 امرأة في الصين من النساء اللواتي يتاح لهن الوصول المبكر إلى وسائل منع الحمل الطارئ بالنساء اللواتي لا يملكن إمكانية الوصول إليها، ولاحظت أن معدل الحمل هو نفسه بين المجموعتين. لاحظت الدراسة أن "... توفير وسائل منع الحمل الطارئ في وقت مبكر يزيد استخدامه، ولكن ليس هناك دليل مباشر على أنه يقلل من الحمل غير المقصود" وخلصت التجربة إلى أن وسائل منع الحمل الطارئ قد لا تخفض معدلات الإجهاض.[58] في سبتمبر / أيلول 2006، كتبت خبيرة منع الحمل في حالات الطوارئ آنا غلاسير، مقالا بعنوان "وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ، هل يستحق كل هذه الضجة؟" التي قالت في الختام: "هل وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ تستحق هذه الضجة؟ إذا كنتِ امرأة مارست الجنس غير المحمي إذن بالطبع تستحق، لأن منع الحمل في حالات الطوارئ سوف يمنع الحمل في بعض النساء لبعض الوقت، وإذا كنتِ لا ترغبين في الحصول على حمل فإن أي شيء أفضل من لا شيء.إذا كنت محررا في كماج أو مفوض إدارة الاغذية والعقاقير إذن نعم تستحق، لأن الحرية العلمية تستحق المعركة، وإذا كنت تبحث عن تدخل من شأنه أن يقلل من معدلات الإجهاض، قد لا يكون منع الحمل في حالات الطوارئ هو الحل ، وربما يجب أن تركز أكثر على تشجيع الناس على استخدام وسائل منع الحمل قبل أو أثناء ممارسة الجنس، وليس بعد ذلك".[59]

منع الحمل الطارئ والاعتداء الجنسيعدل

قبل أن تستخدم وسائل منع الحمل الطارئ في عامة السكان أو تعرف بأنها "وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ"، كانت تستخدم ابتداء من ستينات وسبعينيات القرن العشرين، وتحديدا على أنها علاج لضحايا الاعتداء الجنسي.[60][61] تبلغ معدلات الحمل بين ضحايا الاغتصاب في سن الإنجاب حوالي 5 في المائة في الولايات المتحدة، حيث أن حوالي نصف ضحايا الاغتصاب اللواتي يحملن لديهم حالات إجهاض.[62] على الرغم من أن وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ تستخدم عادة كخيار لضحايا الاعتداء الجنسي، يعتقد بعض الباحثين أن هذا الاستخدام  كتدبير للصحة العامة غير واسع الانتشار بما فيه الكفاية.[63]

آلية العملعدل

الآلية الأولية لعمل حبوب منع الحمل الطارئة من البروجستيرون فقط هي منع الإخصاب عن طريق تثبيط التبويض.[3][35][37][64][65][66] أفضل الأدلة المتاحة هي أنه ليس لديها أي تأثير بعد الإخصاب مثل الوقاية من الغرس.[3][35][37][64][65][66] التسميات المعتمدة من قبل إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية ووكالة الأدوية الأوروبية  (عدا نورليفو لشركة اتش. آر. إيه فارما ) لحبوب منع الحمل الطارئ ليفونورجيسترل (استنادا إلى مسميات حبوب منع الحمل الفموية العادية) تقول أنها قد تسبب تغيرات في بطانة الرحم تثبط الغرس. [67][68][69] الاستخدام اليومي لحبوب منع الحمل العادية عن طريق الفم يمكن أن يحدث تغير في بطانة الرحم (على الرغم من أن هذا لم يثبت أنه يتعامل مع الغرس)، ولكن الاستخدام المعزول لحبوب منع الحمل الطارئ الليفونورجيستريل لا يملك الوقت لتغيير بطانة الرحم. [67] في مارس / آذار 2011، أصدر الاتحاد الدولي لأمراض النساء والتوليد بيانا جاء فيه: "إن مراجعة الأدلة تشير إلى أن الليفونورجيستريول لا يمكن أن يمنع إنغراس البويضة المخصبة، ولا ينبغي أن تدرج اللغة المستخدمة عن الانغراس مع ملصقات منتج الليفونورجيستريول.[67][70] في يونيو / حزيران 2012، دعت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحية إدارة الأغذية والعقاقير إلى إزالة الاقتراح غير المعتمد من ملصقاتها بأن حبوب منع الحمل الليفونورجيستريل الطارئة تمنع عملية الغرس.[71] في تشرين الثاني / نوفمبر 2013، وافقت وكالة الأدوية الأوروبية على تغيير في التسمية لدواء إتش. آر.إيه فارما قائلا أنها لا يمكن أن تمنع غرس البيضة المخصبة.[72]

وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ البروجستيرون فقط  لا يبدو أنها تؤثر على وظيفة أنابيب فالوب أو زيادة معدل حالات الحمل خارج الرحم.[73]


الآلية الأساسية لعمل حبوب منع الحمل وسيطة  مستقبلات البروجسترون  مثل الميفيبريستون ذو الجرعة المنخفضة والجرعة المتوسطة ووليبريستال أسيتيت هو منع التخصيب عن طريق تثبيط أو تأخير التبويض. [3][35][64][65][66][74] وجدت دراسة سريرية واحدة أن تناول  وليبريستال أسيتيت ما بعد التبويض غيرت في بطانة الرحم، ولكن غير معروف إذا ما كانت التغييرات ستثبط الغرس.[3][75] لم تذكر العلامات الأوروبية المعتمدة أن لحبوب منع الحمل الطارئة وليبريستال أسيتيت أي تأثير على عملية الغرس، ولكن التسمية المعتمدة من قبل إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية تقول: "التعديلات على بطانة الرحم التي قد تؤثر على الغرس يمكن أن تسهم أيضا في الفعالية".[67][76][77]


الآلية الأولية لعمل الأجهزة الرحمية النحاسية (IUD) كوسائل منع الحمل في حالات الطوارئ هي منع الإخصاب بسبب سمية النحاس تجاه الحيوانات المنوية والبويضات.[3][35] الفعالية العالية جدا للوالب الرحمية النحاسية كوسائل منع الحمل في حالات الطوارئ يعني أنها يجب أيضا أن تمنع بعض حالات الحمل عن طريق التأثير بعد الإخصاب مثل منع الغرس.[3][35][64]

التاريخعدل

في عام 1966، ذكر كلا من طبيب أمراض النساء جون ماكلين موريس وعالم الأحياء جيرترود فان واجينن في مدرسة ييل للطب الاستخدام الناجح لجرعات عالية من حبوب الاستروجين عن طريق الفم كوسائل منع الحمل بعد الولادة في النساء و قرود ماكاك ريسوس، على التوالي.[78][79] دُرس عدد قليل من الأدوية المختلفة، مع التركيز على جرعة عالية من هرمون الاستروجين ، وكان من المأمول في الأصل أن وسائل منع الحمل ما بعد الجماع يمكن أن تكون متاحة كوسيلة منع حمل مستمرة.[80]


كانت أول الطرق المستخدمة على نطاق واسع هي هرمون الاستروجين ذو الجرعة العالية لمدة خمسة أيام ، وذلك باستخدام دي إيثيل ستيلبيسترول (ديس) في الولايات المتحدة وإيثينيل استراديول في هولندا من قبل الدكتور هاسبلز.[81][82]


في أوائل السبعينيات، تم تطوير نظام يوزب من قبل إيه. ألبرت يوزب في عام 1974؛[83] تم التحقيق في وسائل منع الحمل بعد الجماع من البروجستين فقط (1975)،[84] وتمت دراسة اللولب النحاسي لأول مرة لاستخدامه كوسيلة لمنع الحمل في حالات الطوارئ (1975).[85] تم اختبار دانازول في أوائل الثمانينيات على أمل أن يكون له آثار جانبية أقل من يوزب، ولكن وُجد أنه غير فعال.[86]

أصبح نظام يوزب مسار العلاج المعتاد لموانع الحمل ما بعد الجماع في العديد من البلدان في الثمانينيات. تمت الموافقة على أول وصفة طبية لهرموني الاستروجين والبروجستين مجتمعين معا،" شيرينغ PC4" (إثينيليستراديول و نورجيستريل)، في المملكة المتحدة في يناير كانون الثاني عام 1984 وتم تسويقها لأول مرة في أكتوبر 1984.[87] قدم شيرينغ إيه جي منتجا ثانويا للوصفات الطبية فقط، وتيتراجينون (إيثينيل استراديول وليفونورجستريل) في ألمانيا في عام 1985. بحلول عام 1997، تمت الموافقة على منتجات "شيرينغ" المخصصة للتوزيع بالوصفة الطبية فقط في 9 بلدان فقط: المملكة المتحدة (شيرينغ PC4) ونيوزيلندا (شيرينغ PC4) وجنوب أفريقيا (سي -جين- إي) وألمانيا (تيتراجينون) وسويسرا ( تيتراجينون)، والدنمارك (تيتراجينون)، والنرويج (تيتراجينون)، والسويد (تيتراجينون) وفنلندا (نيوبريمافلار)؛ وقد سحبت من السوق في نيوزيلندا في عام 1997 لمنع بيعها دون وصفة طبية. كانت حبوب منع الحمل الفموية المنتظمة (التي كانت أقل تكلفة و متاحة بشكل أوسع) أكثر شيوعا للاستخدام في نظام يوزب حتى في البلدان التي تتوفر فيها منتجات مخصصة.[88]

مع مرور الوقت، زاد الاهتمام بعلاجات البروجستين فقط. لعب البرنامج الخاص المعنيّ بالتكاثر البشري ـ وهو منظمة دولية من أعضائها البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية ـ دورا رائدا في مجال منع الحمل في حالات الطوارئ من خلال تأكيد فعالية الليفونورجيستريل ".[89] بعد أن أجرت منظمة الصحة العالمية تجربة ضخمة للمقارنة بين نظام اليوزب والليفونورجسيترل في 1998، [90] تم سحب منتجات الاستروجين ـ بروجستين المجمعة تدريجيا من بعض الأسواق (توقف بريفن في الولايات المتحدة في مايو 2004، وتوقف شيرينغ PC4 في المملكة المتحدة في أكتوبر 2001، و تيتراجينون في فرنسا) لصالح حبوب البروجستين فقط ، على الرغم من أن منتجات نظام يوزب مع وصفة مخصصة فقط لا تزال متاحة في بعض البلدان.

في عام 2002، أصبحت الصين أول بلد يسجل فيه الميفيبريستون لاستخدامه لمنع الحمل في حالات الطوارئ.

الولايات المتحدةعدل

دي إيثيل ستيلبيسترول (ديس)عدل

  • في عام 1971، نشرت مجلة "نيو إنجلاند جورنال أوف مديسين" دعوة إلى الانتباه إلى الدراسات المنشورة سابقا حول استخدام ديس كوسيلة منع الحمل بعد الجماع في جامعة ييل، ونشرت دراسة كبيرة في جاما حول استخدام ديس كوسيلة منع الحمل ما بعد الجماع في جامعة ميشيغان ، أدى ذلك إلى أن أصبح الاستخدام خارج التسمية من ديس كما وسيلة منع الحمل بعد الجماع سائدا في العديد من الخدمات الصحية الجامعية.[91][92]
  • في أيار / مايو 1973، في محاولة لتقييد الاستخدام خارج التسمية لديس كوسيلة لمنع الحمل في حالات الطوارئ مثل الاغتصاب، تم إرسال نشرة بالدواء من إدارة الأغذية والعقاقير إلى جميع الأطباء والصيادلة في الولايات المتحدة، و قيل أن إدارة الأغذية والعقاقير اعتمدت، في ظل ظروف محدودة، استخدام وسائل منع الحمل من ديس بعد الجماع.[93](في شباط / فبراير 1975، شهد مفوض إدارة الأغذية والعقاقير أن الخطأ الوحيد في نشرة إدارة الأغذية والعقاقير الدوائية في مايو 1973 كان أنها لم توافق على استخدام وسائل منع الحمل بعد الجماع من ديس.[94]


  • في سبتمبر 1973، نشرت إدارة الأغذية والعقاقير قاعدة مقترحة تحدد وضع تصنيف للمريض ومتطلبات التعبئة والتغليف الخاصة لأي جهة تصنيع تسعى للحصول على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير لتسويق ديس كوسيلة لمنع الحمل بعد الجماع، ودعت المُصنّعين لتقديم طلبات مختصرة جديدة عن الدواء لهذا الغرض، وإخطار المصنعين أن إدارة الأغذية والعقاقير قررت أن تأمر بسحب أقراص ديس 25 ملج (التي كانت تستخدم خارج التسمية على أنها وسائل منع الحمل بعد الجماع).[95][96][96][97]
  • في أواخر عام 1973، أوفقت شركة إيلي ليلي، أكبر شركة أمريكية لتصنيع ديس، إنتاج أقراص ديس 25 ملج، وفي مارس 1974 أرسلت رسالة إلى جميع الأطباء والصيادلة في الولايات المتحدة تخبرهم أنها لا توصي باستخدام ديس كوسيلة لمنع الحمل بعد الجماع.[94]
  • قدمت شركة صيدلانية واحدة فقط في وقت مضى، شركة تابليكابس، وهي شركة صغيرة لتصنيع الأدوية الجنيسة، (في يناير 1974) طلب لإدارة العقاقير والأغذية لاستخدام ديس كوسيلة لمنع الحمل في مرحلة ما بعد الطوارىء ، و لم توافق الإدارة عليه إطلاقا.[94][98]
  • في فبراير 1975، قالت إدارة الاغذية والعقاقير أنها لم تعتمد بعد ديس باعتباره من وسائل منع الحمل بعد الجماع، ولكن بعد 8 مارس 1975 سمحت بتسويق ديس لهذا الغرض في حالات الطوارئ مثل الاغتصاب أو سفاح المحارم إذا حصل الصانع على الطلبات المعتمدة التي تلتزم بتصنيف المريض والتعبئة والتغليف المخصوص كما هو مبين في قاعدة إدارة الأغذية والعقاقير النهائية التي نشرت في فبراير 1975. ولتقليل استخدام ديس خارج التصنيف كوسيلة منع الحمل في مرحلة ما بعد الجماع، [99] أصدرت إدارة الأغذية والعقاقير في فبراير 1975 أوامر بسحب أقراص ديس 25 ملج (وأعلى) من السوق وأمرت بوضع علامات على الجرعات المنخفضة (5 ملج وأقل) وتم تغيير الاستخدامات الأخرى لديس ليذكر: "يجب ألا يستخدم هذا المنتج كمانع حمل ما بعد الجماع" في أحرف كبيرة على السطر الأول من معلومات وصفة الطبيب وفي موقع بارز وواضح من الحاوية وكرتون التسمية.[96][100]
  • في آذار / مارس 1978، أرسلت نشرة أدوية من إدارة الأغذية والعقاقير إلى جميع الأطباء والصيادلة الأميركيين قيل فيها "إن إدارة الأغذية والعقاقير لم تعط بعد موافقة لأي شركة مصنعة على تسويق ديس كوسيلة لمنع الحمل بعد الجماع، إلا أن الوكالة ستوافق على هذا المؤشر لحالات الطوارئ مثل الاغتصاب أو سفاح المحارم إذا كان المصنع يوفر وضع تصنيف للمريض والتعبئة والتغليف الخاص. لمنع استخدام ديس"بعد الصباح" دون وضع العلامات للمريض، أزالت إدارة الاغذية والعقاقير أقراص ديس 25 ملج من السوق، المستخدمة سابقا لهذا الغرض.[101]

في الثمانينيات من القرن العشرين، كان استخدام نظام يوزب خارج التسمية يحل محل استخدام ديس لموانع الحمل بعد الجماع.[98][102][103]

  • ديس لم يعد متاحا تجاريا في الولايات المتحدة. توقفت شركة إيلي ليلي، وهي الشركة المصنعة الأمريكية الأخيرة، عن الإنتاج في ربيع عام 1997.[104]

بريفنعدل

  • في 25 فبراير 1997، نشرت إدارة الأغذية والعقاقير إشعار في السجل الاتحادي قائلا أنها توصلت إلى أن نظام يوزب كان آمنا وفعالا للاستخدام خارج التسمية كوسيلة منع الحمل بعد الجماع في حالة الطوارئ، وأنها على استعداد لقبول طلبات تصنيع الدواء الجديد لحبوب منع الحمل الفموية المجمعة كوسائل منع الحمل في حالة الطوارئ، و أدرجت حينها 6 أنواع متاحة من حبوب منع الحمل الفموية المجمعة (هناك الآن 22 نوعا) [5] التي يمكن استخدامها كوسائل منع الحمل الطارئ.
  • في 1 سبتمبر 1998، وافقت إدارة الأغذية والعقاقير على الوصفة الطبية لنظام يوزب بريفن كوسيلة منع الحمل في حالات الطوارئ (التي تحتوي على اختبار البول للحمل و 4 حبوب منع حمل مجمعة).[105]
  • توقف بريفن في أيار / مايو 2004.[106]

الخطة "ب"عدل

  • في 28 يوليو 1999، وافقت إدارة الأغذية والعقاقير على الوصفة الطبية للبروجستين فقط كخطة بديلة (750 ميكروغرام الليفونورجيستريل حبوب منع الحمل) من وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ.[107]
  • في 24 أغسطس 2006، وافقت إدارة الأغذية والعقاقير إتاحة "الخطة البديلة" دون وصفة طبية من الصيدليات التي يعمل بها صيدلي مرخص للنساء من عمر 18 أو أكثر؛ تم توفير شكل "مع وصفة طبية فقط" من الخطة البديلة للإناث الأصغر سنا بدءا من عمر 17 سنة وأصغر.[108]
  • في 6 نوفمبر 2006، أعلنت شركة بار فارماسيوتيكالز أن شركتها التابعة "دوراميد فارماسيوتيكالز" بدأت شحنة من الملصقات المزدوجة من الخطة "ب" أوتك / ركس، وستكون متاحة في الصيدليات في جميع أنحاء الولايات المتحدة بحلول منتصف نوفمبر 2006.[109]
  • في 23 مارس 2009، أمر قاض أمريكي إدارة الغذاء والدواء بإتاحة الفرصة لذوي 17 سنة من العمر للحصول على الخطة "ب" بدون وصفة طبية.[110] وهذا يغير حكم 24 أغسطس 2006، والخطة "ب" متاحة الآن " بدون وصفة طبية للرجال والنساء. وهناك طريقة وصفة طبية متاحة للفتيات دون 17 سنة.
  • في 30 أبريل 2013، اتعمدت إدارة الأغذية والعقاقير (مع التفرد بالتسويق لمدة ثلاث سنوات) شركة تيفا للصناعات الدوائية لتصنيع الخطة "ب" بخطوة واحدة للبيع دون وصفة طبية لأي شخص عمره 15 أو أكثر الذين يمكن أن يظهروا إثبات العمر مثل رخصة القيادة وشهادة الميلاد ، أو جواز سفر إلى موظف متجر الأدوية.[111]
  • سوف تظل حبوب منع الحمل العامة ليفونونورجيستريل وجميع حبوب منع الحمل ليفونورجيستريل الثنائية مقيدة بالبيع من الصيدلي دون وصفة طبية لأي شخص عمره 17 أو أكثر الذين يمكن أن يظهروا إثبات العمر.[111]
  • في 10 يونيو 2013، توقفت إدارة أوباما عن محاولة منع توافر حبوب منع الحمل لجميع النساء والفتيات دون وصفة طبية. مع هذا الانقلاب فإن أي امرأة أو فتاة سوف تكون قادرة على شراء خطة "ب" بخطوة واحدة دون وصفة طبية.[112]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ Leung، Vivian W.Y.؛ Levine، Marc؛ Soon، Judith A. (February 2010). "Mechanisms of action of hormonal emergency contraceptives". Pharmacotherapy. 30 (2): 158–168. PMID 20099990. doi:10.1592/phco.30.2.158. 
  2. ^ Gemzell-Danielsson، Kristina (November 2010). "Mechanism of action of emergency contraception". Contraception. 82 (5): 404–409. PMID 20933113. doi:10.1016/j.contraception.2010.05.004. 
  3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Trussell، James؛ Schwarz، Eleanor Bimla (2011). "Emergency contraception". In Hatcher، Robert A.؛ Trussell، James؛ Nelson، Anita L.؛ Cates، Willard Jr.؛ Kowal، Deborah؛ Policar، Michael S. Contraceptive technology (الطبعة 20th revised). New York: Ardent Media. صفحات 113–145. ISBN 978-1-59708-004-0. ISSN 0091-9721. OCLC 781956734.  p. 121:

    Mechanism of action
    Copper-releasing IUCs
    When used as a regular or emergency method of contraception, copper-releasing IUCs act primarily to prevent fertilization. Emergency insertion of a copper IUC is significantly more effective than the use of ECPs, reducing the risk of pregnancy following unprotected intercourse by more than 99%.2,3 This very high level of effectiveness implies that emergency insertion of a copper IUC must prevent some pregnancies after fertilization.
    Emergency contraceptive pills
    To make an informed choice, women must know that ECPs—like the birth control pill, patch, ring, shot, and implant,76 and even like breastfeeding77—prevent pregnancy primarily by delaying or inhibiting ovulation and inhibiting fertilization, but may at times inhibit implantation of a fertilized egg in the endometrium. However, women should also be informed that the best available evidence indicates that ECPs prevent pregnancy by mechanisms that do not involve interference with post-fertilization events.
    ECPs do not cause abortion78 or harm an established pregnancy. Pregnancy begins with implantation according to medical authorities such as the US FDA, the National Institutes of Health79 and the American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG).80
    Ulipristal acetate (UPA). One study has demonstrated that UP can delay ovulation.81... Another study found that UPA altered the endometrium, but whether this change would inhibit implantation is unknown.82
    p. 122:
    Progestin-only emergency contraceptive pills. Early treatment with ECPs containing only the progestin levonorgestrel has been show to impair the ovulatory process and luteal function.83–87
    p. 123:
    Combined emergency contraceptive pills. Several clinical studies have shown that combined ECPs containing ethinylestradiol and levonorgestrel can inhibit or delay ovulation.107–110

  4. ^ "Emergency contraception: Morning after pill and day after pill". ec.princeton.edu. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2016. 
  5. أ ب ت Food and Drug Administration (FDA) (February 25, 1997). "Certain combined oral contraceptives for use as postcoital emergency contraception" (PDF). Federal Register. 62 (37): 8610–8612. 
  6. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ Trussell، James؛ Raymond، Elizabeth G.؛ Cleland، Kelly (February 2014). "Emergency contraception: a last chance to prevent unintended pregnancy" (PDF). Princeton: Office of Population Research at Princeton University, Association of Reproductive Health Professionals. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ March 25, 2014. 
  7. أ ب ت Gemzell-Danielsson، Kristina؛ Rabe، Thomas؛ Cheng، Linan (March 2013). "Emergency contraception—an update". Gynecological Endocrinology. 29 (Supplement 1): 1–14. PMID 23437846. doi:10.3109/09513590.2013.774591. 
  8. أ ب ت ث ج Trussell، James؛ Cleland، Kelly (February 13, 2013). "Dedicated emergency contraceptive pills worldwide" (PDF). Princeton: Office of Population Research at Princeton University, Association of Reproductive Health Professionals. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ March 25, 2014. 
  9. أ ب ت ث ج ICEC (2014). "EC pill types and countries of availability, by brand". New York: International Consortium for Emergency Contraception (ICEC). مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ March 25, 2014. 
  10. أ ب ت ECEC (2014). "Emergency contraception availability in Europe". New York: European Consortium for Emergency Contraception (ECEC). مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ March 25, 2014. 
  11. ^ HRA Pharma (March 2013). "Countries where ellaOne was launched". Paris: HRA Pharma. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ March 25, 2014. 
  12. ^ Weismiller D (2004). "Emergency contraception". Am Fam Physician. 70 (4): 707–14. PMID 15338783. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2006. 
  13. ^ "Plan B label information" (PDF). إدارة الغذاء والدواء (الولايات المتحدة). August 24, 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يناير 2007. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2007. 
  14. ^ Trussell J، Rodriguez G، Ellertson C (1999). "Updated estimates of the effectiveness of the Yuzpe regimen of emergency contraception". Contraception. 59 (3): 147–51. PMID 10382076. doi:10.1016/S0010-7824(99)00018-9. 
  15. ^ Trussell J، Ellertson C، von Hertzen H، Bigrigg A، Webb A، Evans M، Ferden S، Leadbetter C (2003). "Estimating the effectiveness of emergency contraceptive pills". Contraception. 67 (4): 259–65. PMID 12684144. doi:10.1016/S0010-7824(02)00535-8. 
  16. أ ب ت WHO Task Force on Postovulatory Methods of Fertility Regulation (August 8, 1998). "Randomised controlled trial of levonorgestrel versus the Yuzpe regimen of combined oral contraceptives for emergency contraception". Lancet. 352 (9126): 428–433. PMID 9708750. doi:10.1016/S0140-6736(98)05145-9. 
  17. ^ Please add first missing authors to populate metadata. (1999). "Counsel women to take ECPs as soon as possible". Contracept Technol Update. 20 (7): 75–7. PMID 12295381. 
  18. ^ منظمة الصحة العالمية/HRP (1999). "Levonorgestrel is more effective, has fewer side-effects, than Yuzpe regimen". Prog Hum Reprod Res (51): 3–5. PMID 12349416. 
  19. أ ب ت von Hertzen، Helena؛ Piaggio، Gilda؛ Peregoudov، Alexandre؛ Ding، Juhong؛ Chen، Junling؛ Song، Si؛ Bártfai، György؛ Ng، Ernest؛ Gemzell-Danielsson، Kristina؛ Oyunbileg، Amindavaa؛ Wu، Shangchun؛ Cheng، Weiyu؛ Lüdicke، Frank؛ Pretnar-Darovec، Alenka؛ Kirkman، Rosemary؛ Mittal، Suneeta؛ Khomassuridze، Archil؛ Apter، Dan؛ WHO Research Group on Post-ovulatory Methods of Fertility Regulation (December 7, 2002). "Low dose mifepristone and two regimens of levonorgestrel for emergency contraception: a WHO multicentre randomised trial". Lancet. 360 (9348): 1803–1810. PMID 12480356. doi:10.1016/S0140-6736(02)11767-3. 
  20. ^ Piaggio G، Heng Z، von Hertzen H، Bilian X، Linan C (2003). "Combined estimates of effectiveness of mifepristone 10 mg in emergency contraception". Contraception. 68 (6): 439–46. PMID 14698074. doi:10.1016/S0010-7824(03)00110-0. 
  21. ^ Cheng، L؛ Che، Y؛ Gülmezoglu، AM (Aug 15, 2012). "Interventions for emergency contraception.". The Cochrane database of systematic reviews. 8: CD001324. PMID 22895920. doi:10.1002/14651858.CD001324.pub4. 
  22. ^ New Warning: Morning-After Pill Doesn’t Work for Women Over 176 Pounds – Mother Jones نسخة محفوظة 15 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ FYI: Why Doesn't Plan B Work For Heavier Women? | Popular Science نسخة محفوظة 02 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Dixon GW، Schlesselman JJ، Ory HW، Blye RP (1980). "Ethinyl estradiol and conjugated estrogens as postcoital contraceptives". JAMA. 244 (12): 1336–9. PMID 6251288. doi:10.1001/jama.244.12.1336. 
  25. ^ Trussell J، Ellertson C، Stewart F (1996). "The effectiveness of the Yuzpe regimen of emergency contraception". Fam Plann Perspect. 28 (2): 58–64, 87. JSTOR 2136125. PMID 8777940. doi:10.2307/2136125. 
  26. ^ Espinos JJ، Rodriguez-Espinosa J، Senosiain R، Aura M، Vanrell C، Gispert M، Vega C، Calaf J (1999). "The role of matching menstrual data with hormonal measurements in evaluating effectiveness of postcoital contraception". Contraception. 60 (4): 243–7. PMID 10640171. doi:10.1016/S0010-7824(99)00090-6. 
  27. أ ب ت ث American Academy of Pediatrics Committee on Adolescence (October 2005). "Emergency contraception". Pediatrics. 116 (4): 1026–1035. PMID 16147972. doi:10.1542/peds.2005-1877. 
  28. أ ب ت ث Grimes، David A.؛ Raymond، Elizabeth G. (August 6, 2002). "Emergency contraception". Ann Intern Med. 137 (3): 180–189. PMID 12160366. doi:10.7326/0003-4819-137-3-200208060-00010. 
  29. أ ب ت ث American College of Obstetricians and Gynecologists (May 2010). "ACOG Practice Bulletin No. 112: Emergency contraception". Obstet Gynecol. 115 (5): 1100–1109. PMID 20410799. doi:10.1097/AOG.0b013e3181deff2a. 
  30. أ ب ت FDA Center for Drug Evaluation and Research (August 22, 2006). "Plan B Rx to OTC switch Medical Reviews" (PDF). Beltsville, Md.: Food and Drug Administration. صفحات 32–7, 133–77. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2006. 
  31. أ ب ت ث WHO Department of Reproductive Health and Research (2009). "Emergency contraceptive pills (ECPs)". Medical eligibility criteria for contraceptive use (PDF) (الطبعة 4th). Geneva: World Health Organization. صفحة 63. ISBN 978-92-4-156388-8. 
  32. أ ب ت ث RCOG Faculty of Sexual؛ Reproductive Healthcare (2009). "UK medical eligibility criteria for contraceptive use: Emergency contraception" (PDF). London: Royal College of Obstetricians and Gynaecologists. صفحات 107–115. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2012. 
  33. ^ CDC Division of Reproductive Health (June 18, 2010). "U.S. Medical eligibility criteria for contraceptive use, 2010" (PDF). MMWR Recomm Rep. 59 (RR-4): 1–86. PMID 20559203. 
  34. أ ب Davidoff، Frank؛ Trussell، James (October 11, 2006). "Plan B and the politics of doubt (commentary)". JAMA. 296 (14): 1775–1778. PMID 17032991. doi:10.1001/jama.296.14.1775. 
  35. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز RCOG Faculty of Sexual؛ Reproductive Healthcare؛ Clinical Effectiveness Unit (January 2012). Clinical guidance: emergency contraception (PDF). London: Royal College of Obstetricians and Gynaecologists. ISSN 1755-103X. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2012.  p.3:

    How does EC work?
    In 2002, a judicial review ruled that pregnancy begins at implantation, not fertilisation.8 The possible mechanisms of action should be explained to the patient as some methods may not be acceptable, depending on individual beliefs about the onset of pregnancy and abortion.
    Copper-bearing intrauterine device (Cu-IUD). Copper is toxic to the ovum and sperm and thus the copper-bearing intrauterine device (Cu-IUD) is effective immediately after insertion and works primarily by inhibiting fertilisation.9–11 A systematic review on mechanisms of action of IUDs showed that both pre- and postfertilisation effects contribute to efficacy.11 If fertilisation has already occurred, it is accepted that there is an anti-implantation effect,12,13
    Levonorgestrel (LNG). The precise mode of action of levonorgestrel (LNG) is incompletely understood but it is thought to work primarily by inhibition of ovulation.16,17
    Ulipristal acetate (UPA). UPA’s primary mechanism of action is thought to be inhibition or delay of ovulation.2

  36. ^ Trussell، James؛ Hedley، Allison؛ Raymond، Elizabeth (October 2003). "Ectopic pregnancy following use of progestin-only ECPs (letter)" (PDF). J Fam Plann Reprod Health Care. 29 (4): 249. PMID 14662065. doi:10.1783/147118903101197944. 
  37. أ ب ت UNDP/UNFPA/WHO/World Bank Special Programme of Research, Development and Research Training in Human Reproduction (HRP) (March 25, 2010). "Fact sheet on the safety of levonorgestrel-alone emergency contraceptive pills (LNG ECPs)" (PDF). Geneva: World Health Organization. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أبريل 2015. 

    Can LNG ECPs cause an abortion?
    LNG ECPs do not interrupt an established pregnancy or harm a developing embryo.15 The evidence available to date shows that LNG ECP use does not prevent a fertilized egg from attaching to the uterine lining. The primary mechanism of action is to stop or disrupt ovulation; LNG ECP use may also prevent the sperm and egg from meeting.16

  38. ^ Cleland، Kelly؛ Raymond، Elizabeth؛ Trussell، James؛ Cheng، Linan؛ Zhu، Haoping (June 2010). "Ectopic pregnancy and emergency contraceptive pills: a systematic review". Obstet Gynecol. 115 (6): 1263–1266. PMID 20502299. doi:10.1097/AOG.0b013e3181dd22ef. 
  39. ^ RCOG Faculty of Sexual؛ Reproductive Healthcare؛ Clinical Effectiveness Unit (January 2012). Clinical guidance: drug interactions with hormonal contraception (PDF). London: Royal College of Obstetricians and Gynaecologists. ISSN 1755-103X. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2012. 
  40. ^ WHO Department of Reproductive Health and Research (December 31, 2004). "Question 20. What can a woman do to prevent nausea and vomiting when taking emergency contraceptive pills (ECPs)?". Selected practice recommendations for contraceptive use (الطبعة 2nd). Geneva: World Health Organization. ISBN 92-4-156284-6. 
  41. ^ WHO Department of Reproductive Health and Research (December 31, 2004). "Question 21. What can a woman do (ECPs)?". Selected practice recommendations for contraceptive use (الطبعة 2nd). Geneva: World Health Organization. ISBN 92-4-156284-6. 
  42. أ ب Raymond، Elizabeth G.؛ Goldberg، Alisa؛ Trussell، James؛ Hays، Melissa؛ Roach، Elizabeth؛ Taylor، Douglas (April 2006). "Bleeding patterns after use of levonorgestrel emergency contraceptive pills". Contraception. 73 (4): 376–381. PMID 16531171. doi:10.1016/j.contraception.2005.10.006. 
  43. ^ Gainer، Erin؛ Kenfack، Bruno؛ Mboudou، Emile؛ Doh، Anderson Sama؛ Bouyer، Jean (August 2006). "Menstrual bleeding patterns following levonorgestrel emergency contraception". Contraception. 74 (2): 118–124. PMC 1934349 . PMID 16860049. doi:10.1016/j.contraception.2006.02.009. 
  44. ^ Gemzell-Danielsson، Kristina؛ Marions، Lena (July–August 2004). "Mechanisms of action of mifepristone and levonorgestrel when used for emergency contraception". Hum Reprod Update. 10 (4): 341–348. PMID 15192056. doi:10.1093/humupd/dmh027. 
  45. ^ Gottardi G، Spreafico A، de Orchi L (1986). "The postcoital IUD as an effective continuing contraceptive method". Contraception. 34 (6): 549–58. PMID 3549140. doi:10.1016/S0010-7824(86)80011-7. 
  46. أ ب Ellertson، Charlotte (March–April 1996). "History and Efficacy of Emergency Contraception: Beyond Coca-Cola". Family Planning Perspectives. Guttmacher Institute. 28 (2): 44. doi:10.2307/2136122. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2006. 
  47. ^ Chernev T، Ivanov S، Dikov I، Stamenkova R (1995). "Prospective study of contraception with levonorgestrel". Plan Parent Eur. 24 (2): 25. PMID 12290800. 
  48. أ ب "Effectiveness of Emergency Contraceptives". The Emergency Contraception Website. Office of Population Research at جامعة برنستون and the Association of Reproductive Health Professionals. November 2006. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2006. 
  49. ^ Bakhtiar، Saadia؛ Mehboob Ashraf (May 2000). "Contraception". Pakistan Journal of Family Medicine. 11: 19–24. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2006. 
  50. ^ "What is Emergency Contraception?". The Emergency Contraception Website. Office of Population Research at جامعة برنستون and the Association of Reproductive Health Professionals. November 2006. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2006. 
  51. ^ Committee on Adolescence (December 2012). "Policy statement: Emergency contraception" (PDF). Pediatrics. 130 (6): 1174–1182. PMID 23184108. doi:10.1542/peds.2012-2962. اطلع عليه بتاريخ December 23, 2013. 
  52. ^ Gold، Melanie A.؛ Wolford، Jennifer E.؛ Smith، Kym A.؛ Parker، Andrew M. (April 2004). "The effects of advance provision of emergency contraception on adolescent women's sexual and contraceptive behaviors". Journal of Pediatric & Adolescent Gynecology. 17 (2): 87–96. PMID 15050984. doi:10.1016/j.jpag.2003.11.018. 
  53. ^ Raine، Tina R.؛ Harper، Cynthia C.؛ Rocca، Corinne H.؛ Fischer، Richard؛ Padian، Nancy؛ Klausner، Jeffrey D.؛ Darney، Philip D. (January 5, 2005). "Direct access to emergency contraception through pharmacies and effect on unintended pregnancy and STIs: a randomized controlled trial". JAMA. 293 (1): 54–62. PMID 15632336. doi:10.1001/jama.293.1.54. 
  54. ^ Raymond، Elizabeth G.؛ Stewart، Felicia؛ Weaver، Mark؛ Monteith، Charles؛ Van Der Pol، Barbara (November 2006). "Impact of increased access to emergency contraceptive pills: a randomized controlled trial". Obstetrics & Gynecology. 108 (5): 1098–1106. PMID 17077230. doi:10.1097/01.AOG.0000235708.91572.db. 
  55. ^ Ekstrand، Maria؛ Larsson، Margareta؛ Darj، Elisabeth؛ Tydén، Tanja (March 2008). "Advance provision of emergency contraceptive pills reduces treatment delay: a randomised controlled trial among Swedish teenage girls". Acta Obstetricia et Gynecologica Scandinavica. 87 (3): 354–359. PMID 18307077. doi:10.1080/00016340801936024. 
  56. ^ "Emergency Contraception Doesn't Lower Abortion Rates". Forbes. September 15, 2006. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2006. 
  57. ^ Glasier A، Fairhurst K، Wyke S، Zieblad S، Seaman P، Walker J، Lakha F (2004). "Advanced provision of emergency contraception does not reduce abortion rates". Contraception. 69 (5): 361–6. PMID 15105057. doi:10.1016/j.contraception.2004.01.002. 
  58. ^ Hu X؛ وآخرون. (2005). "Advanced provision of emergency contraception to postnatal women in China makes no difference in abortion rates: a randomized controlled trial". Contraception. 72 (2): 111–6. PMID 16022849. doi:10.1016/j.contraception.2005.02.004. 
  59. ^ Glasier, A (2006). "Emergency contraception: Is it worth all the fuss?". BMJ. 333 (7568): 560–1. PMC 1569992 . PMID 16973989. doi:10.1136/bmj.38960.672998.80. 
  60. ^ Glover D eta al (1976). "Diethylstilbestrol in the Treatment of Rape Victims". The Western journal of medicine. West J Med. 125 (4): 331–4. PMC 1237330 . PMID 1032235. 
  61. ^ Diamond EF (1978). "Physician notes hazards of DES use to prevent pregnancy". Hosp Prog. 59 (3): 6–10. PMID 631811. 
  62. ^ Holmes MM؛ وآخرون. (1996). "Rape-related pregnancy: estimates and descriptive characteristics from a national sample of women". Am J Obstet Gynecol. 175 (2): 320–4. PMID 8765248. doi:10.1016/S0002-9378(96)70141-2 
  63. ^ Stewart، Felicia H.؛ James Trussell. (November 2000). "Prevention of pregnancy resulting from rape: A neglected preventive health measure". American Journal of Preventive Medicine. 19 (4): 228–229. PMID 11064225. doi:10.1016/S0749-3797(00)00243-9. 
  64. أ ب ت ث Speroff، Leon؛ Darney، Philip D. (2011). "Special uses of oral contraception: emergency contraception, the progestin-only minipill". A clinical guide for contraception (الطبعة 5th). Philadelphia: Lippincott Williams & Wilkins. صفحات 153–166. ISBN 978-1-60831-610-6.  p. 155:

    Emergency postcoital contraception
    Levonorgestrel
    Mechanism and efficacy
    There is strong evidence that treatment with emergency contraception acts primarily by preventing or delaying ovulation and by preventing fertilization.22–26 Studies have indicated that emergency contraception does not prevent implantation.27–29 Experiments in monkeys and rats could detect no effect of a high dose of levonorgesterel administered postcoitally once fertilization had occurred.30,31 The evidence indicates that a postfertilization effect does not contribute to the efficacy of emergency contraception.25,30–33 Clinicians, pharmacists, and patients can be reassured that treatment with emergency contraception is not an abortifacient.
    p. 157:
    The use of progesterone receptor modulators for emergency contraception
    Mifepristone. In randomized trials, 10 mg mifepristone was as effective as 25, 50, or 600 mg. preventing about 80-85% of expected pregnancies (the same efficacy and side effects as with the levonorgestrel method), with a slight decrease in efficacy when treatment was delayed to 5 days after intercourse.16,52–54
    Ulipristal Acetate. Ulipristal acetate (ellaOne) has similar biologic effects as mifepristone and is approved for emergency contraception in Europe and is expected to become available in the U.S.in a single oral dose of 30 mg. Randomized trials demonstrated that ulipristal acetate is slightly more effective than the single 1.5 mg dose of levonorgestrel when used within 72 h after sexual intercourse and even between 72 h and 120h.55,56 … Progesterone receptor modulators like ulipristal acetate and mifepristone suppress ovarian follicular growth and also delay endometrial maturation, manifested in a delay in menstruation after treatment. Ovulation can be temporarily postponed.
    Other methods
    Another method of emergency contraception is the insertion of a copper IUD, anytime during the preovulatory phase of the menstrual cycle and up to 5 days after ovulation. The failure rate (in a small number of studies) is very low, 0.1%.34,35 This method definitely prevents implantation, but it is not suitable for women who are not candidates for intrauterine contraception, e.g., multiple sexual partners or a rape victim. The use of a copper IUD for emergency contraception is expensive, but not if it is retained as an ongoing method of contraception.

  65. أ ب ت Jensen، Jeffrey T.؛ Mishell، Daniel R. Jr. (2012). "Family planning: contraception, sterilization, and pregnancy termination". In Lentz، Gretchen M.؛ Lobo، Rogerio A.؛ Gershenson، David M.؛ وآخرون. Comprehensive gynecology (الطبعة 6th). Philadelphia: Mosby Elsevier. صفحات 215–272. ISBN 978-0-323-06986-1.  p. 257:

    Emergency contraception
    It is believed that the main mechanism of action of high-dose progestin emergency contraception is inhibition of ovulation, but other mechanisms may be involved... Taken together, these data are highly supportive of the concept that levonorgestrel emergency contraception has little or no effect on postovulation events but is highly effective when taken before ovulation. Levonorgestrel emergency contraception does not affect implantation and is not abortifacient.
    Intrauterine insertion of a copper IUD within 5 to 10 days of midcycle coitus is a very effective method of preventing continuation of the pregnancy… The LNG-IUS should not be used for emergency contraception.
    A study by the WHO reported that use of a single tablet of 10 mg of mifepristone was an effective emergency contraceptive with a pregnancy rate of 1.2%.
    Ulipristal, also known as CDB-2914, has been studied as an emergency contraceptive pill… In 2009, European regulatory approval was granted for a 30-mg tablet of ulipristal (under the brand name of EllaOne) as an emergency contraceptive pill for use up to 5 days after unprotected intercourse. An application for approval in the United States is under review.

  66. أ ب ت Flatow، Ira (June 15, 2012). "How the morning-after pill works (interview with Kristina Gemzell-Danielsson, MD, Professor and Chair, Division of Obstetrics and Gynecology, Karolinska Institute, Stockholm, Sweden)". Talk of the Nation Science Friday. New York: NPR. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. 
  67. أ ب ت ث Belluck، Pam (June 6, 2012). "No abortion role seen for morning-after pill". The New York Times. صفحة A1. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. 
    Belluck، Pam (June 6, 2012). "Drug's nickname may have aided politicization". The New York Times. صفحة A14. 
  68. ^ Bayer (March 22, 2010). "Summary of Product Characteristics: Levonelle One Step 1500 mcg; 5.1 Pharmacodynamic properties". London: electronic Medicines Compendium (eMC), Datapharm. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2018. The precise mode of action of Levonelle One Step is not known. At the recommended regimen, levonorgestrel is thought to work mainly by preventing ovulation and fertilisation if intercourse has taken place in the preovulatory phase, when the likelihood of fertilisation is the highest. It may also cause endometrial changes that discourage implantation. Levonelle One Step is not effective once the process of implantation has begun. 
    HRA Pharma (July 19, 2011). "Summary of Product Characteristics: NorLevo 1.5 mg; 5.1 Pharmacodynamic properties". Dublin: Irish Pharmaceutical Healthcare Association. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. The precise mode of action of Norlevo 1.5 mg is not known. At the used regimen, levonorgestrel is believed to suppress ovulation thus preventing fertilization if the intercourse has taken place in the preovulatory phase when the likelihood of fertilization is the highest. It could also prevent implantation. It is not effective once the process of implantation has begun. 
  69. ^ Duramed Pharmaceuticals/Barr Pharmaceuticals (now Teva Women's Health) (July 9, 2010). "Prescribing information: Plan B One-Step; 12.1 Mechanism of action" (PDF). Silver Spring, Md.: FDA Center for Drug Evaluation and Research (CDER). صفحة 4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 أبريل 2019. Emergency contraceptive pills are not effective if a woman is already pregnant. Plan B One-Step is believed to act as an emergency contraceptive principally by preventing ovulation or fertilization (by altering tubal transport of sperm and/or ova). In addition, it may inhibit implantation (by altering the endometrium). It is not effective once the process of implantation has begun. 
  70. ^ International Federation of Gynecology and Obstetrics (FIGO) and International Consortium for Emergency Contraception (ICEC) (April 4, 2011). "Mechanism of action: How do levonorgestrel-only emergency contraceptive pills (LNG ECPs) prevent pregnancy?" (PDF). London: International Federation of Gynecology and Obstetrics. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 أبريل 2011. 

    Levonorgestrel-only emergency contraceptive pills:
    • Interfere with the process of ovulation;
    • May possibly prevent the sperm and the egg from meeting.
    Implications of the research:
    • Inhibition or delay of ovulation is LNG ECPs principal and possibly only mechanism of action.
    • Review of the evidence suggests that LNG ECPs cannot prevent implantation of a fertilized egg. Language on implantation should not be included in LNG ECP product labeling.
    • The fact that LNG ECPs have no demonstrated effect on implantation explains why they are not 100% effective in preventing pregnancy, and are less effective the later they are taken. Women should be given a clear message that LNG ECPs are more effective the sooner they are taken.
    • LNG ECPs do not interrupt a pregnancy (by any definition of the beginning of pregnancy). However, LNG ECPs can prevent abortions by reducing unwanted pregnancies.

  71. ^ editorial (June 9, 2012). "How morning-after pills really work". The New York Times. صفحة A20. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. The F.D.A. now acknowledges that the emerging data suggest the morning-after pill, often called Plan B, does not inhibit implantation. It should remove that unsupported suggestion from the label. 
  72. ^ Belluck، Pam (November 26, 2013). "New birth control label counters lawsuit claim; European authorities found that a drug like Plan B One-Step cannot prevent fertilized eggs from implanting in the womb". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ March 5, 2014. 
    HRA Pharma (November 2013). LEAFLET 1.5.131128.pdf "NorLevo 1.5 mg tablet Patient Information Leaflet (PIL)" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). Dublin: Irish Medicines Board. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ March 5, 2014. NorLevo works by stopping your ovaries from releasing an egg. It cannot stop a fertilized egg from attaching to the womb. 
    HRA Pharma (November 2013). "NorLevo 1.5 mg tablet Summary of Product Characteristics: 5.1 Pharmacodynamic properties (SPC)". Dublin: Irish Pharmaceutical Healthcare Association. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ March 5, 2014. 
    European Medicines Agency (January 24, 2014). "Review of emergency contraceptives started". London: European Medicines Agency. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ March 5, 2014. 
  73. ^ Davidoff، F؛ Trussell، J (11 October 2006). "Plan B and the politics of doubt.". JAMA. 296 (14): 1775–8. PMID 17032991. doi:10.1001/jama.296.14.1775. 
  74. ^ Cheng، Linan؛ Che، Yan؛ Gülmezoglu، A. Metin (August 15, 2012). "Interventions for emergency contraception". Cochrane Database of Systematic Reviews. 8: CD001324. PMID 22895920. doi:10.1002/14651858.CD001324.pub4. 
  75. ^ Stratton، Pamela؛ Levens، Eric D.؛ Hartog، Beth؛ Piquion، Johann؛ Wei، Qingxiang؛ Merino، Maria؛ Nieman، Lynnette K. (April 2010). "Endometrial effects of a single early luteal dose of the selective progesterone receptor modulator CDB-2914". Fertility and Sterility. 93 (6): 2035–2041. PMC 2911236 . PMID 19200989. doi:10.1016/j.fertnstert.2008.12.057.  Post-ovulatory early luteal phase administration of 10–100 mg of ulipristal acetate resulted in a statistically significant dose-dependent 0.6 ± 2.2 mm decrease in endometrial thickness from a baseline of 10.3 ± 2.3 mm to 9.7 ± 1.8 mm (vs. a 1.3 ± 2.3 mm increase in endometrial thickness from a baseline of 10.2 ± 3.2 mm to 11.5 ± 4.1 mm with placebo administration) which the authors hypothesized could hamper implantation.
  76. ^ HRA Pharma (March 15, 2012). "Summary of Product Characteristics: ellaOne 30 mg; 5.1 Pharmacodynamic properties" (PDF). London: European Medicines Agency. صفحة 7. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 يونيو 2018. Ulipristal acetate is an orally-active synthetic selective progesterone receptor modulator which acts via high-affinity binding to the human progesterone receptor. The primary mechanism of action is inhibition or delay of ovulation. Pharmacodynamic data show that even when taken immediately before ovulation is scheduled to occur, ulipristal acetate is able to postpone follicular rupture in some women. 
  77. ^ Watson Pharma (under license from HRA Pharma) (May 2, 2012). "Prescribing information: Ella; 12.1 Mechanism of action" (PDF). Silver Spring, Md.: FDA Center for Drug Evaluation and Research (CDER). صفحات 4–5. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 فبراير 2017. When taken immediately before ovulation is to occur, ella postpones follicular rupture. The likely primary mechanism of action of ulipristal acetate for emergency contraception is therefore inhibition or delay of ovulation; however, alterations to the endometrium that may affect implantation may also contribute to efficacy... The pharmacodynamics of ulipristal acetate depends on the timing of administration in the menstrual cycle. Administration in the mid-follicular phase causes inhibition of folliculogenesis and reduction of estradiol concentration. Administration at the time of the luteinizing hormone peak delays follicular rupture by 5 to 9 days. Dosing in the early luteal phase does not significantly delay endometrial maturation but decreases endometrial thickness by 0.6 ± 2.2 mm (mean ± SD). 
  78. ^ "Birth Control: The Morning-After Pill". Time. 1966-05-06. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2010. 
  79. ^ <Please add first missing authors to populate metadata.> (1967). "Postcoital contraception". IPPF Med Bull. 1 (4): 3. PMID 12254703. 
  80. ^ Demers L (1971). "The morning-after pill". N Engl J Med. 284 (18): 1034–6. PMID 5553470. doi:10.1056/NEJM197105062841813. 
  81. ^ <Please add first missing authors to populate metadata.> (1973). "FDA considers DES safe as 'morning-after' pill". JAMA. 224 (12): 1581–2. PMID 12257949. doi:10.1001/jama.1973.03220260003002. 
  82. ^ Johnson JH (1984). "Contraception—the morning after". Fam Plann Perspect. 16 (6): 266–270. JSTOR 2134916. PMID 6519238. doi:10.2307/2134916. 
  83. ^ Yuzpe A، Thurlow H، Ramzy I، Leyshon J (1974). "Post coital contraception—A pilot study". J Reprod Med. 13 (2): 53–8. PMID 4844513. 
  84. ^ Valle G (1975). "The problem of postcoital contraception using oral progestins". Aggiorn Ostet Ginecol. 8 (3): 127–8. PMID 12334868. 
  85. ^ <Please add first missing authors to populate metadata.> (1975). "Copper IUD, inserted after coitus averts pregnancy and provides continuing contraceptive protection". Int Fam Plann Dig. 1 (3): 11–2. JSTOR 2948217. PMID 12307393. doi:10.2307/2948217. 
  86. ^ "Danazol". Medscape. 2002. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2006. 
  87. ^ "Contraception: past, present and future". UK Family Planning Association. April 2006. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2006. 
  88. ^ FDA (February 25, 1997). "Certain combined oral contraceptives for use as postcoital emergency contraception". Fed Regist. 62 (37): 8610.  "Since the United Kingdom approved emergency contraceptive pills in 1984, more than 4 million prescriptions have been recorded. However, the actual use is much greater because providers have found it less expensive to provide tablets of identical drugs taken from products packaged as combined oral contraceptives."
  89. ^ "Sponsors". Fertility. 2002. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2006. 
  90. ^ Task Force on Postovulatory Methods of Fertility Regulation (1998). "Randomised controlled trial of levonorgestrel versus the Yuzpe regimen of combined oral contraception for emergency contraception". Lancet. 352 (9126): 428–433. PMID 9708750. doi:10.1016/S0140-6736(98)05145-9. 
  91. ^ Demers LM (1971). "The morning-after pill". N Engl J Med. 284 (18): 1034–6. PMID 5553470. doi:10.1056/NEJM197105062841813. 
  92. ^ Kuchera LK (1971). "Postcoital contraception with diethylstilbestrol". JAMA. 218 (4): 562–3. PMID 5171004. doi:10.1001/jama.218.4.562. 
  93. ^ FDA (May 1973). "Postcoital diethylstilbestrol". FDA Drug Bull. 119 (2): 87–8. PMC 1455105 . PMID 18730987. 
  94. أ ب ت U.S. Senate (1975). Regulation of diethylstilbestrol (DES), 1975: Joint Hearing before the Subcommittee on Health and the Subcommittee on Administrative Practice and Procedure, 94th Congress, 1st Session on S. 963, February 27, 1975. Washington: U.S. Govt. Print. Off. 
  95. ^ FDA (September 26, 1973). "Diethylstilbestrol. Use as postcoital contraceptive; patient labeling". Fed Regist. 38 (186): 26809–11. 
  96. أ ب ت FDA (February 26, 1975). "Estrogens for oral or parenteral use. Drugs for human use; drug efficacy study; amended notice". Fed Regist. 40 (39): 8242. 
  97. ^ FDA (September 26, 1973). "Certain estrogens for oral use. Notice of withdrawal of approval of new drug applications". Fed Regist. 38 (186): 26824–6. 
  98. أ ب Dutton, Diana B. (1988). Worse than the disease: pitfalls of medical progress. Cambridge: Cambridge University Press. ISBN 0-521-34023-3. 
  99. ^ FDA (February 5, 1975). "Diethylstilbestrol as postcoital oral contraceptive; patient labeling". Fed Regist. 40 (25): 5351–5. 
  100. ^ FDA (February 5, 1975). "Certain estrogens for oral use or parenteral use. Drugs for human use; drug efficacy study implementation; follow-up notice". Fed Regist. 40 (25): 5384. 
  101. ^ FDA (March–April 1978). "DES and Breast Cancer". FDA Drug Bull. 8 (2): 10. 
  102. ^ Hatcher, Robert A.; Stewart, Gary K., Stewart, Felicia; Guest, Felicia; Schwartz, David W.; Jones, Stephanie A. (1980). Contraceptive Technology 1980–1981 (الطبعة 10th). New York: Irvington Publishers. صفحات 128–33. ISBN 0-8290-0084-4. 
  103. ^ Hatcher, Robert A.; Stewart, Gary K., Stewart, Felicia; Guest, Felicia; Josephs, Nancy; Dale, Janet (1982). Contraceptive Technology 1982–1983 (الطبعة 11th). New York: Irvington Publishers. صفحات 152–7. ISBN 0-8290-0705-9. 
  104. ^ Ibarreta, Dolores؛ Swain, Shanna H. (2001). "The DES story: long-term consequences of prenatal use". In in Harremoës, Poul؛ Gee, David؛ Vaz, Sofia Guedes. Late lessons from early warnings: the precautionary principle 1896–2000 (PDF). Copenhagen: European Environmental Agency. صفحات 84–92. ISBN 92-9167-323-4. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2006. 
  105. ^ FDA (September 1, 1998). "Preven approval package" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 أكتوبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2006. 
  106. ^ California Board of Pharmacy (December 22, 2004). "Pharmacists protocol for dispensing emergency contraception" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2006. 
  107. ^ FDA (July 28, 1999). "Plan B approval package". مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2006. 
  108. ^ FDA (August 24, 2006). "Plan B information page". مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2009. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2006. 
  109. ^ Barr Pharmaceuticals (November 6, 2006). "Barr Launches Plan B OTC/Rx Dual-Label Product; Awarded 3 Years New Product Exclusivity". مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2006. 
  110. ^ Harris، Gardiner (April 22, 2009). "F.D.A. Easing Access to 'Morning After' Pill". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. 
  111. أ ب Kliff، Sarah (May 1, 2013). "Plan B will be available to 15-year-olds, but they might need a passport to get it". Wonkblog. washingtonpost.com. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2013. 
    . (April 30, 2013). "FDA approves Plan B One-Step emergency contraceptive without a prescription for women 15 years of age and older". Silver Spring, Md.: U.S. Food and Drug Administration. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2013. 
  112. ^ "U.S. Drops Bid to Limit Sales of Morning-After Pill". NY Times. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. 

وصلات خارجيةعدل