افتح القائمة الرئيسية

أثرياء الجزائر [1] أو المليارديرات حاملي الثروات الضخمة 9 رجال أعمال جزائريين، اعتبرهم أغنى أغنياء الجزائر، وجميعهم يديرون أضخم المؤسسات الصناعية، ولهم استثمارات واسعة في الجزائر، بل هناك من تعدى ذلك لاستثمارات كبيرة خارج الوطن، وهو ما ينطبق على الميلياردير يسعد ربراب، وضمت القائمة وجوها معروفة لدى مختلف عامة الجزائريين مثل اسعد ربراب و علي حداد في حين ضمت القائمة كذلك وجوها غير معروفة بشكل واسع في المجتمع، لأسباب قد تعود أساسا لابتعادهم عن الاضواء و الاعلام.

قائمة ميليارديرات الجزائر مثلما رتبهم موقع "ألجيري فوكوس"عدل

  • يسعد ربراب، صاحب مجمع سيفيتال على رأس هذه القائة كاغنى رجل في الجزائر بثروة قدرها الموقع بحوالي 3.7 مليار دولار، في 2018 حيث أشار الموقع إلى أن مجلة فوربس صنفت الرجل ضمن قائمة اغنى 50 رجلاً في أفريقيا، للإشارة فإن يسعد ربراب من مواليد سنة 1944 بمنطقة القبائل وبالتحديد في ولاية تيزي وزو وهو من أشهر أثرياء الجزائر ورئيس ومدير عام مجمع سيفيتال الجزائري المختص في الصناعات الغذائية، بدأ حياته العملية سنة 1968 بتأسيس مكتب خبرة في المحاسبة. دخل نادي كبار رجال الأعمال سنة 1988 حين قرر إنشاء شركة "ميتال سيدار" التي حققت نمو أعمال كبير جداً قبل أن يقوم ارهابيون بتفجيرها فقرر ربراب اغلاقها وهاجر إلى فرنسا حيث استثمر في مجال اللحوم الحلال، خلال رحلته العملية استثمر ربراب في مجال استيراد السكر والعلف، قبل أن يعود إلى الصناعة ليصبح أهم مصنع لزيت المائدة ولتتحول الجزائر من بلد يستورد الزيت إلى بلد يصدر الزيت، ينوي ربراب إنشاء أكبر مصنع لتكرير السكر في العالم بطاقة إنتاج تصل إلى 1.8 مليون طن. يعتير الممثل الحصري في الجزائر لشركة سامسونج المختصة في صناعة الألكترونيات. وأيضا الممثل الحصري في الجزائر لشركات صناعة السيارات هيونداي موتور وفيات.
  • الجيلالي مهري، هو رجل أعمال ولد بتاريخ 15 ديسمبر 1937 بمدينة الوادي وهو متزوج وأب لستة أطفال ، دخل عالم الأعمال بقوة عام 1965 وعمره لا يتجاوز 29 سنة يقول أن الحظ كان حليفه بفضل دعوات والدته "الضاوية" التي أطلق اسمها على المؤسسة الخيرية التي أنشأها عام 1982 وهي جمعية ذات طابع خيري تسجل وجودها في العديد من المناسبات خاصة خلال شهر رمضان وتتكفل بالمرضى والأيتام. وانتخب نائبا مستقلاً في البرلمان عن ولاية الوادي خلال عهدة 1997 و2002، وحقق خطوة عملاقة في عالم الأعمال عندما أسس مجمع المستثمرين بالمغرب العربي والشرق الأوسط ويعد أبرز مؤسسيه والمساهم الأكبر فيه وبناء على ذلك تم تكليفه لإنجاز مشاريع استثمارية في العالم أهمها إنجاز مشاريع سياحية ضخمة بالجزائر وبث قناة فضائية جزائرية من فرنسا بعد أن أخفق في شراء القناة الفرنسية الخامسة عام 1990، وقدم خدمات كبيرة للمستثمرين الفرنسيين بمنحهم قروضاً للاستثمار في مجال الصناعة والتجارة والخدمات لكن ما ميز مسيرته ما قام به عام 1985 بإنقاذ المجمع الفرنسي "شافوتو وموري" الذي كان يملك وحدته الخاصة بالإنتاج الذي واجه مشاكل وصعوبات وعلى حافة عرض تقريره بسان بريو وسمح تدخل رجل الأعمال الجزائري بإنقاذ المؤسسة من الإفلاس بعد توفير 300 مليون فرنك فرنسي والحفاظ على 4000 منصب عمل، وظل الجيلالي مهري ينسق مع الديوان الوطني للهجرة فيما يتعلق بترحيل المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية.
  • علي حداد، حلّ في الترتيب الذي نشره "ألجيري فوكوس" رجل الأعمال الجزائري ورئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد صاحب الـ 49 ربيعاً، والذي يمتلك شركة "أي تي ار اش بي" للانشاءات، وقيّم الموقع ثروة علي حداد بحوالي 400 مليون يورو، علما أن حدّاد من مواليد 1965 خرّيج جامعة تيزي وزو في 1988، لم ينتّظر كثيراً من الوقت بعد تخرجه ليقتّحم مغامرة الأشغال العمومية والصفقات المغرية. وشهرين فقط بعد ذلك، أسّس رفقة إخوته الخمسة أوّل شركة له في الأشغال العمومية برأس مال 100 مليون سنتيم بتيزي وزو، واقتحم عالم الأعمال بقوّة تزامنا مع أحداث 5 أكتوبر، أين اقتنى رفقة إخوته فندق لو مارين بأزفون. ليصبح اليوم مالك ثاني أكبر مجمع للأشغال العمومية في الجزائر بعد المجمع العمومي كوسيدار.
  • جيلالي مهري، جيلالي مهري صاحب الـ 75 عاما، جاء في ترتيب 'ألجيري فوكوس" في المتربة الثالثة، بثروة قدرت باقل من 400 مليون يورو والذي أكدت امتلاكه للكثير من الاقامات والفنادق الفاخرة بباريس.
  • رضا كونيناف و إخوه كريم المليادردير الشاب صاحب 44 عاما كريم كونيناف حل رابعا بثروة قدرت بحوالي 300 مليون يورو.
  • محمد العيد بن عمر، صاحب مجمع بن عمر و رئيس الغرفة التجارية و الصناعية جاء في المرتبة الخامسة بثروة قدرت بحوالي 180 مليون يورو.
  • عبد المجيد كرار، شريك عملاق الادوية بيوفارم جائ سادسا في نفس الترتيب الذي قدّر ثروته بحوالي ب 200 مليون يورو.
  • محي الدين طحكوت، رجل الأعمال المعروف كان السابع في الترتيب الذي قدر ثروته بحوالي 120 مليون يورو.
  • عبد الرحمان بن حمادي، صاحب مجمع كوندور اليكترونيك، كان ثامن ميليارديرات الجزائر، بثروة بلغت حوالي 100 مليون يورو.
  • رحيم عبد الوهاب، رجل أعمال وصاحب مجمع "ارديس" التجاري و"فندق هيلتون" كان المكمل لقائمة أكبر تسعة ميليارديرات بالجزائر، بثروة قدرت بعشرات الملايين يورو.

انظر أيضاًعدل

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل