ملون حمض شيف الدوري

يستخدم ملون حمض شيف الدوري (PAS) في الدراسات النسيجية لإثبات وجود الكربوهيدرات ومركبات الكربوهيدرات مثل عديد السكاريد، الموسين، الغليكوجين، ومكونات جدار الخلية الفطرية، يستخدم أيضًا في اكتشاف الغليكوجين في الأنسجة مثل عضلات الهيكل العظمي والكبد وعضلات القلب، ويستخدم المقاطع النسيجية المثبتة بالفورمالين والمضمنة بالبارافين.[1][2][3]

وتجدر الإشارة إلى أن ملون حمض شيف الدوري ليس فقط في الغليكوجين وإنما في عديدات السكاريد والسكاريد المخاطية المحايدة والبروتينات المخاطية والدهون السكرية وبعض الدهون غير المشبعة تلون بهذا التفاعل أيضًا.[4]

مبدأ ملون حمض شيف الدوريعدل

هوعملية مؤكسدة حيث تتفاعل بعض عديدات السكاريد مع الحمض الدوري لإنتاج مركب مؤكسد (ألدهيد) ويتم الكشف عن الألدهيدات من خلال اللون الأحمرأو الوردي أو الأرجواني بسبب تثبيت عديم اللون فوكسين شيف، يرتبط حمض شيف الدوري بإنزيمات الدياستاز المسؤولة عن تحويل النشا إلى المالتوز ثم بالتتابع إلى الجلوكوز،[5] أثناء تحويل الجلوكوز تظهر البقعة باللون الوردي الذي يحدد الثبات داخل الخلايا أو خارجها، ويستخدم الهيماتوكسيلين أو الميثيل الأخضر لتلطيخ النوى.[1]

حالات التلون بحمض شيف الدوري[6]عدل

تلون إيجابي طبيعي تلون إيجابي -مرض تلون سلبي
غشاء قاعدي ساركوما أنواع الأنسجة الضامة الوسيطة البسيطة الحمضية
فطريات أورام الأنسجة الضامة الحمضية المعقدة
موسين سرطان الخلايا الكلوية
جليكوجين داء القرنية
خافض للتوتر السطحي الطفيليات
لوكيميا الأرومة اللمفاوية الحادة

استخدامات ملون حمض شيف الدوريعدل

  • الدراسات الفطرية: تستخدم لإثبات الخيوط الفطرية وأشكال الخميرة الفطرية في عينات الأنسجة لتحديد عدوى المبيضات البيضاء، الرشاشيات المدخنة، المكورات المستخفية الحديثة.[1]
  • دراسات الرئة: تدرس البقعة الكريات غير المتبلورة أو الحبيبية للبروتين السنخي الرئوي.[1]
  • التطبيق في الكيمياء الخلوية الأنزيمية للكشف عن الحبيبات.[1]
  • يمكن استخدامه لتسليط الضوء على شوائب الدهون فائقة الارتباط في داء الليبوفوسينيس.

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "Periodic Acid-Schiff (PAS) Staining | Staining"، Microbe Notes (باللغة الإنجليزية)، 22 سبتمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  2. ^ Fu, Dongtao A.؛ Campbell-Thompson, Martha (2017)، "Periodic Acid-Schiff Staining with Diastase"، Methods in Molecular Biology (Clifton, N.J.)، 1639: 145–149، doi:10.1007/978-1-4939-7163-3_14، ISSN 1940-6029، PMID 28752454، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021.
  3. ^ Doan, Carolyn (05 يوليو 2018)، "Special Stains – Which One, Why and How? Part I: Mucins and Glycogen" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  4. ^ "Periodic Acid-Schiff Stain - an overview | ScienceDirect Topics"، www.sciencedirect.com، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  5. ^ "PAS (Periodic Acid-Schiff)"، www.pathologyoutlines.com، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2021.
  6. ^ "PAS (Periodic Acid-Schiff)"، www.pathologyoutlines.com، مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2021.
  7. ^ (Ladanyi et al 2002 نسخة محفوظة 2003-12-24 at Archive.is
  8. ^ Thomas J. Lawton (27 أبريل 2009)، Breast، Cambridge University Press، ص. 55–، ISBN 978-0-521-88159-3، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2010.