ملا

لقب ديني

الملا (ج. ملالي، وهو تحريف للفظ العربي مولى)[1] فقيه مسلم عند بعض الطوائف الإسلامية، ويستخدم بشكل شائع في مناطق من قبيل العراق و إيران، تركيا، باكستان، أفغانستان، شبه القارة الهندية، آسيا الوسطى والبوسنة حيث يكون خريج مدرسة دينية إسلامية ويطلق على رجل دين محلي أو لإمام مسجد.[2]

استخدم هذا اللقب كذلك لدى بعض المجموعات اليهودية، وبالأخص اليهود الفرس ويهود بخارى حيث يشير إلى زعيم المجموعة، وفي الأغلب الزعامة الدينية.[3]

من ضمن صلاحيات أو مهام الـملا (قائمة قصيرة مختصرة):

  • تحفيظ الأطفال القرآن الكريم وتفسيره وتعليمهم مبادئ القراءة والكتابة.
  • إعطاء المشورة والنصح في الأمور الحياتية اليومية والأمور الدينية.
  • عقد القران.
  • خصم النزاعات بين الأشخاص.

منزلته القديمةعدل

حتى أوائل القرن العشرين كانت المدارس قليلة فكان الملّا هو مرجع الصبيان في تعليمهم القراءة والكتابة والخط والحساب، وكان مجلسه في ساحات المساجد أو غرف ملحقة بها أو يؤجّر له محلّاً قريبًا من الأسواق والخانات، وفي العراق كانت أنثى الملّا تسمّى "مُلّاية"، وتجعل بيتها هو مدرستها، وكان يُسمّى تلميذ الملّا "صانع المُلّا".[4] والجمع "صُنّاع"، ويختار الملّا من الطلاب أذكاهم ليكون مساعداً له ونائباً عنه، ويُسمى الطالب المساعد "خَلْفَة"، وكان الملّا مأذوناً له في تأديب الصُنّاع بما يراه مناسباً، وكان دوام الطلاب ستة أيام، كل يوم من الصباح حتى العصر، ما عدا يوم الخميس يخرجون فيه ظهراً، ويوم الجمعة كان عطلتهم، يُعاقب الصانع (التلميذ) إذا أذنب بعقوباتٍ على قدر ذنبه، قد يؤمر بالوقوف على رجل واحدة، أو يدفع غرامة نقدية، أو يكنس غرفة الدراسة، أو يُحرّك مروحة الملّا بيده.[5]

مواضيع متعلقةعدل

مراجععدل

  1. ^ تحرير م. ت. هوتسما وآخرون؛ إعداد وترجمة إبراهيم زكي خورشيد (1418 هـ / 1998 م). موجز دائرة المعارف الإسلامية - الجزء الحادي والثلاثون (الطبعة الأولى). الشارقة: مركز الشارقة للابداع الفكري. صفحة 9628. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  2. ^ Roy, Olivier (1994). The Failure of Political Islam. Cambridge, Massachusetts: Harvard University Press. صفحات 28–9. ISBN 0674291409. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ See for example: Rabbinic Succession in Bukhara 1790-1930, نسخة محفوظة 07 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ حازم البكري، دراسات في الألفاظ العامية الموصلية،ص471،470
  5. ^ عزيز جاسم الحجية، بغداديات، ص135،134
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.