مكتبات نيسابور

قائمة ويكيميديا
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2011)
Ambox important.svg
هذه مقالة عن موضوع اختصاصي. يرجى من أصحاب الاختصاص والمطلعين على موضوع المقالة مراجعتها وتدقيقها. (سبتمبر 2016)

نيسابور لها من تاريخ إسلامی، علمي وسياسي عريقـ من أكثر مدن إسلامی وخراسان في عدد ما تحويه من المكتبات. ومن مكتباتها من نيسابور قدیم:

مكتبة الصابونيعدل

ذكرت المصادر ـ لدى الحديث عن خلف بن أحمد أمير سيستان ـ أنه قد جمع علماء إيران، وطلب منهم إعداد تفسير شامل للقرآن الكريم يحتوي على جميع الأحاديث وأقوال المفسرين السابقين، والقراءات. وقد رصد لهذا المشروع مبلغ 20 ألف دينار، ونتج عن ذلك تأليف تفسير واسع يشتمل على مئة جزء. وهذا التفسير الفريد قد أُودع في مكتبة الصابوني بنيسابور ليفيد منه الطلبة والباحثون.. غير أنّ هذا الكتاب ضاع ـ في جملة ما ضاع من هذه المكتبة ـ في هجوم الغزّال على نيسابور.[1]

مكتبة الشجريعدل

أنشأ مسعود بن ناصر الشجري (المتوفى سنة 477 هـ) مدرسة إلى جوار مسجد عقيل في نيسابور، وألحق بها مكتبة. وكانت محتويات هذه المكتبة من نفائس الكتب في ذلك الوقت.[2].

مكتبة المدرسة السعديّةعدل

هذه المكتبة من الأعمال العمرانية التي تولّى القيام بها حاكم نيسابور أبو نصر بن سبكتكين، أخو السلطان محمود الغزنوي.[3]

مكتبة أبي سعيدعدل

بنى أبو سعيد إسماعيل بن علي بن منشي الاسترآبادي، العارف والواعظ النيسابوري، مدرسة علمية وبنى فيها أيضاً مكتبة كبيرة.

مكتبة المدرسة البيهقيةعدل

أُنشئت هذه المدرسة والمكتبة في نيسابور قبل المدرسة النظامية بسنوات كثيرة، وكان موئلاً للعلماء والباحثين.[3]

مكتبة مدرسة الشوافععدل

وهي من أقدم مدارس إيران ومكتباتها، وفي هذه المدرسة درس أبو علي الدقّاق وأبوالقاسم القُشَيري.[4]

مكتبات أخرىعدل

إضافة إلى ما مرّ. فانّ مدارس علمية أخرى كانت في القرن الرابع الهجري تشتمل على مكتبات، ومن هذه المدارس:

مدرسة المشطي، مدرسة السووي، مدرسة أبي علي الدقّاق، مدرسة الشحّامي، المدرسة القشيرية، مدرسة أبي نصر بن أبي الخير، مدرسة سرهنگ، ومدرسة السمعاني.

مصادرعدل

  1. ^ ترجمة تاريخ اليميني ص 253
  2. ^ (تاريخچه كتابخانه هاى إيران = نبذة تاريخية عن مكتبات إيران، تأليف: ركن الدين هُمايون فَرُّخ، ج 2 ص 28، نشر وزارة الثقافة والفن، طهران 1968 م)
  3. أ ب (نبذة تاريخية عن مكتبات إيران 32:2).
  4. ^ (طبقات الشافعية 243:3؛ وفيات الأعيان 324:1).
 
هذه بذرة مقالة عن إيران بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.