افتح القائمة الرئيسية

مكان هادئ

فيلم أنتج عام 2018

مكان هادئ (بالإنجليزية: A Quiet Place) هو فيلم رعب خارق للطبيعة أمريكي، من إخراج جون كراسينسكي. الفيلم من بطولة جون كراسينسكي وإيميلي بلنت.صدر الفيلم في 6 أبريل، 2018 من طرف باراماونت بيكتشرز.

مكان هادئ
A Quiet Place
ملصق فيلم مكان هادئ2018.jpeg
ملصق الفيلم

الصنف فلم رعب[1]،  وفيلم إثارة  [لغات أخرى][1]،  وفيلم خيال علمي  تعديل قيمة خاصية النوع الفني (P136) في ويكي بيانات
تاريخ الصدور 6 أبريل، 2018
مدة العرض 95 دقيقة
البلد الولايات المتحدة
اللغة الأصلية الإنجليزية
الطاقم
المخرج جون كراسينسكي
الإنتاج مايكل بي
براد فولر
أندري فورم
منتج منفذ جون كراسينسكي  تعديل قيمة خاصية المنتج المنفذ (P1431) في ويكي بيانات
سيناريو جون كراسينسكي
برايان وودز
سكوت بيك
البطولة جون كراسينسكي
إيميلي بلنت
موسيقى ماركو بلترامي
صناعة سينمائية
تصوير سينمائي شارلوت بوس كريستنسن
إستوديو باراماونت بيكتشرز
بلاتينيوم دونز
توزيع باراماونت بيكتشرز
الميزانية 17000000 دولار أمريكي  تعديل قيمة خاصية الكلفة (P2130) في ويكي بيانات
الإيرادات
معلومات على ...
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
allmovie.com v683268  تعديل قيمة خاصية عنوان أول موفي للأفلام (P1562) في ويكي بيانات
IMDb.com tt6644200  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات
FilmAffinity 594338  تعديل قيمة خاصية معرف فيلمافينيتي (P480) في ويكي بيانات

محتويات

القصةعدل

على مدى ثلاثة أشهر في عام 2020، يتم القضاء على معظم مجموعات البشر والحيوانات على الأرض من خلال مخلوقات بلا طائل مجهولة المنشأ. مخلوقات تهاجم أي شيء يسبب الضجيج، لها سمع حساس وقوي وجلد مدرع.

عائلة أبوت مكونة من: الأم إيفلين، والأب لي، وابنة صماء اسمها ريغان، وولدان ماركوس وبيو. يبحثون بصمت عن إمدادات في بلدة مهجورة. بينما في الخارج تتواصل العائلة مع بعضهم من خلال لغة الإشارة الأمريكية. يريد الطفل بيو البالغ من العمر أربع سنوات لعبة مكوك تعمل بالبطارية، ولكن يأخذها الأب بعيداً لأنها تسبب الضوضاء. تعيد ريغان اللعبة إلى بيو، والذي يأخذ أيضاً البطاريات التي أزالها والده منها. يقوم بيو بتفعيل اللعبة عندما تكون العائلة في طريقها أثناء عبور الجسر إلى المنزل، يأتي مخلوق غريب ويقتله قبل أن يتمكن والده من إنقاذه.

منزل خشبي أبيض مكون من ثلاثة طوابق مع سقف منحدر مقلوب، مضاء بأشعة الشمس من الجهة اليسرى، وينظر إليه بثلاثة أرباع زاوية وسط منظر طبيعي مع تلال مشجرة في الخلفية تحت سماء زرقاء صافية.

 
منزل العائلة في الفيلم.

بعد أكثر من عام تواصل ريغان النضال ضد إحساسها بذنب وفاة شقيقها، وتدخل الأم إيفلين في المراحل الأخيرة من الحمل، ويحاول لي دون جدوى إجراء اتصالات لاسلكية مع العالم الخارجي، ويحاول قيام زراعة القوقعة لدى ريغان مع مكبرات صوت مصغرة مكبوتة لاستعادة السمع، لكن الأجهزة غير فعالة. في وقت لاحق يأخذ الأب إبنه ماركوس إلى نهر قريب مع شلال كبير لتعليمه الصيد بينما تذهب ريجان لنصب أخيها بو التذكاري. يشرح لي لإبنه ماركوس بأنهما في مأمن من المخلوقات في وجود أصوات أعلى، فهي تخفي أصواتهم. ثم يكشف ماركوس لأبيه أن ريغان تلوم نفسها على وفاة أخيها بيو وتحتاج إلى والدها ليخبرها أنه ما زال يحبها. وبينما كان لي وماركوس عائدان من النهر، يصادفان رجل مسن، يقف فوق جثة امرأة عجوز، يفترض أنه زوجته، التي تم تقطيعها. يشير لي للعجوز بأن يبقى صامتاً، لكن يصرخ ويجذب المخلوقات. يلتقط لي إبنه ماركوس ويختبئا بينما المخلوق يهاجم الرجل العجوز، مما أسفر عن مقتله. إيفلين وحدها في المنزل تدخل العمل قبل الموعد المتوقع. بينما تشق طريقها إلى الطابق السفلي، تخطو على مسمار مكشوف وتتألم. وتسقط عن طريق الخطأ إطار الصورة الزجاجية وتنبه مخلوق قريب. تغير إيفلين أضواء المنزل الخارجي إلى الأحمر كإشارة خطر للآخرين وتكافح من أجل التزام الصمت أثناء انقباض الرحم.

عند وصول الأب لي إلى المزرعة ويرى الأضواء، يأمر ماركوس بإطلاق الألعاب النارية. وعند وصوله إلى المنزل يجد إيفيلن مختبئة في الحمام مع ابنهما المولود حديثًا، ويرافق إيفلين في طريقه إلى الطابق السفلي المرتجع العازل للصوت. وعند وصولهما للطابق السفلي يغادر لي ليجد الأطفال الآخرين، واعداً إيفلين بأنه سيحميهم. ثم تغفو إيفلين بعد ذلك، ولكنه سرعان ما يستيقظ لتكتشف أن الطابق السفلي من الحظيرة مغمور بالماء من أنبوب مكسور وأن مخلوقًا موجوداً في الطابق.

تلجأ ريغان التي عادت إلى المزرعة، على قمة صوامع الحبوب مع ماركوس، لإشعال النار لتنبيه والدهما إلى مكان وجودهما. ومع ذلك ينفد السائل وتنطفئ النيران قبل أن تتمكن من جذب انتباه لي. باب من أبواب الصوامع يفتح فجأة، ويقع ماركوس في الصومعة، وصوت الباب يجذب المخلوق الذي كان يطارد إيفلين ويستهدف ماركوس وريجان. تغرق ماركوس في الذرة وتختنق تقريباً، لكن ريغان يقفز ويخلّصها قبل أن يصبح محاصراً. تتفاعل القوقعة المزروعة لدى ريغان مع قرب المخلوق عن طريق إصدار صوت عالي التردد يدفعها بعيدًا. يذهب الأطفال للهروب من الصومعة ويجتمعون مع والدهم.

يعود المخلوق، ويهاجم ويجرح لي، في حين يختبئ ماركوس وريجان في شاحنة صغيرة. بعد رؤية والده مصاباً، يصرخ ماركوس بإندفاع وصوت عالٍ ويجذب المخلوق إلى الشاحنة. ونظرًا لصوتها المزعج، تطفئ ريغان القوقعة المزروعة لأول مرة،[2] غير مدركة لحقيقة أنها ربما تكون قد دفعت المخلوق بعيدًا. يشير لي لريغان على أنه يحبها دائماً، قبل التضحية بنفسه بالصراخ لصرف المخلوق بعيداً عن أولاده.[3] يديرا ريغان وماركوس الشاحنة أسفل التل للفرار وللتجمع مع إيفلين والطفل في المزرعة.

ثم ينسحب الأربعة إلى قبو المنزل.[4] عندما يعود المخلوق، تدرك ريغان أن الصوت الذي صنعته القوقعة المزروعة يزعج المخلوق،[4] تقوم بوضع الجهاز على ميكروفون قريب، مما يضاعف الترددات. يدمر الجهاز المخلوق بشكل مؤلم، ويكسر لحم رأسه المدرع، وتطلق عليه إيفلين وتقتله. تنظر الأسرة إلى دائرة تلفزيونية، تظهر اثنين من المخلوقات التي تجذبها ضوضاء انفجار الطلقات النارية وتقترب من المنزل. ومع معرفتهم المكتسبة حديثاً بنقطة ضعف المخلوقات، تقوم أفراد العائلة بتسليح أنفسهم والاستعداد للرد.[4]

طاقم التمثيلعدل

مراجععدل

  1. ^ المؤلف: جيان بلان
  2. ^ Bennett، Tara (April 10, 2018). "Secrets behind the sound design of A Quiet Place". ساي فاي. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ July 26, 2018. And there's a moment at the end of the film where she's in the truck with her brother, and they're getting attacked by a creature. She turns off her implant [...] it's the very first time in the movie where we go into that complete silence in Millie's envelope and that's where she actually turns off the cochlear implant for the first time. 
  3. ^ Wakeman، Gregory (April 6, 2018). "Millicent Simmonds made John Krasinski cry with her integral change to the end of 'A Quiet Place'". Metro. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ April 11, 2018. Just before the final sequence in the film, though, which you can read all about here, we see the death of John Krasinksi's Lee, who sacrifices himself for his two children by screaming and thus attracting the attention of the blind monsters. Lee's last act is to sign to his two children that he has 'always' loved them. Originally, though, he just signed, 'I love you.' But during my recent interview with Millicent Simmonds, the teenage actress recalled that she was the one that told the co-writer and director John Krasinski to make a slight alteration to this moment. 
  4. أ ب ت Wakeman، Gregory (April 5, 2018). "'A Quiet Place' has one of the coolest movie endings ever". Metro. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ July 26, 2018. 

وصلات خارجيةعدل

مكان هادئ على موقع IMDb (الإنجليزية)