مكافحة التجنيد

مكافحة التجنيد (بالإنجليزية: Counter-recruitment)‏ مصطلح يشير إلى الحركة المناهضة للتجنيد العسكري في بعض أشكاله أو جميعها. من بين الأساليب المتّبعة في مكافحة التجنيد البحث العلمي والتوعية والدعوة السياسية والعمل المباشر. تأتي أغلب هذه الأنشطة ردًا على التجنيد من قِبل القوات المسلحة الحكومية، لكنها قد تستهدف أيضًا وكالات الاستخبارات، والشركات العسكرية الخاصة، والجماعات المسلحة غير الحكومية.

عرض الأسباب المنطقيةعدل

قد يستند الأساس المنطقي لأنشطة مكافحة التجنيد إلى أيٍّ من الأسباب التالية:

  • الرأي القائل بأن الحرب غير أخلاقية ـ انظر السلامية.
  • الرأي القائل بأن بعض أو كل المنظمات العسكرية هي محضُ أداةٍ للإمبريالية - انظر معاداة الإمبريالية.
  • أدلة من أستراليا وكندا وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة تثبت أن السلوكيات التعسفية مثل التنمر والعنصرية والتحيز الجنسي والعنف الجنسي ورهاب المثلية هي سلوكيات شائعة في المنظمات العسكرية - انظر المرأة في الخدمة العسكرية، التوجه الجنسي والخدمة العسكرية.[1][2][3][4][5][6][7][8]
  • أدلة من المملكة المتحدة والولايات المتحدة تثبت أن التدريب والخدمة العسكرية يؤديان لارتفاع معدلات مشاكل الصحة النفسية والمشاكل السلوكية مقارنةً بالمعدلات المنتشرة عادةً بين المدنيين، بالأخص بعد انفكاك الأفراد العسكريين من خدمة القوات المسلحة.[9][10][11][12][13][14][15][16][17][18][19]
  • أدلة من ألمانيا وإسرائيل والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وأماكن أخرى تفيد أن الممارسات العسكرية تخفف من بشاعة الحرب، وتمجّد دور الموارد البشرية العسكرية، وتعمل على تعتيم المخاطر والالتزامات المترتبة على الوظيفة العسكرية، ومن ثم تضليل المجندين المحتملين، لاسيما المراهقين ممّن ينتمون إلى خلفيات محرومة اجتماعيًا واقتصاديًا.[20][21][22][23][24][25][26][27][28][29]
  • أدلة من ألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وأماكن أخرى بأن القائمين بالتجنيد يستهدفون ويستغلون الوضع غير المستقر للشباب المحرومين اجتماعيًا واقتصاديًا كمجندين محتملين، في ظاهرة تسمى أحيانًا تجنيد الفقر.[30][31][32][33]
  • حقيقة أن الخدمة العسكرية تعلّق بعض الحقوق والحريات الأساسية (مثل حرية التنظيم وحرية التعبير) وتبتكر جرائم جديدة مع عقوبات صارمة مثل الفرار أو الغياب بدون إذن (إيه دبليو أو إم) (انظر، على سبيل المثال، الجرائم المرتكبة ضد القانون العسكري في المملكة المتحدة).
  • حقيقة أن بعض القوات المسلحة تعتمد على الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و17 عامًا لملء صفوفها، وتظهر الأدلة من أستراليا وإسرائيل والمملكة المتحدة والحقبة الفيتنامية في الولايات المتحدة أنه من المرجح أن يتضرر هؤلاء المجندون الأصغر سنًا بشكل أكبر جرّاء متطلبات ومخاطر الحياة العسكرية.[34][35][36][37][38][39][40][41][42]

يدافع الناطقون باسم القوات المسلحة عن الوضع الراهن باللجوء إلى ما يلي:

  • الرأي القائل بأن المنظمات العسكرية تؤمن خدمة عامة قيّمة.
  • الدليل المتناقل بأن الخدمة العسكرية تفيد الشباب.[43]
  • الرأي القائل بأن حماية المجندين من الضرر من واجب سياسات الرعاية.[44]

الأنشطةعدل

أمثلة حول أنشطة مكافحة التجنيد:

  • بحث وتحليل ممارسات التجنيد العسكري وآثار ونتائج الخدمة العسكرية.[45]
  • الدعوة القانونية (الرامية إلى تغيير التشريعات) والدعوة السياسية (الرامية إلى تغيير السياسة) لتنظيم أو الحد من نطاق التجنيد العسكري.
  • التوعية الهادفة لرفع حالة الوعي والانتباه لممارسات التجنيد العسكري وانعكاسات التدريب والخدمة العسكرية.[46][47][48]
  • تقديم المعلومات إلى المجندين المحتملين حول مخاطر والتزامات التجنيد، أو إحباط الحث على التجنيد.[49][50][51]
  • هجاء تمجيد البروباغندا الترويجية للأفراد العسكريين والسخرية من الموضوع.[52]

المراجععدل

  1. ^ Defence Abuse Response Taskforce (2016). "Defence Abuse Response Taskforce: Final report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  2. ^ Canada, Statcan [official statistics agency] (2016). "Sexual Misconduct in the Canadian Armed Forces, 2016". www.statcan.gc.ca (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2017. 
  3. ^ Leila، Miñano؛ Pascual، Julia (2014). La guerre invisible: révélations sur les violences sexuelles dans l'armée française (باللغة الفرنسية). Paris: Les Arènes. ISBN 978-2352043027. OCLC 871236655. 
  4. ^ Lichfield، John (2014-04-20). "France battles sexual abuse in the military" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  5. ^ Gee، D (2008). "Informed Choice? Armed forces recruitment practices in the United Kingdom". مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  6. ^ UK, Ministry of Defence (2015). "British Army: Sexual Harassment Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2017. 
  7. ^ Marshall، A؛ Panuzio، J؛ Taft، C (2005). "Intimate partner violence among military veterans and active duty servicemen". Clinical Psychology Review (باللغة الإنجليزية). 25 (7): 862–876. PMID 16006025. doi:10.1016/j.cpr.2005.05.009. 
  8. ^ US, Department of Defense (2017). "Department of Defense Annual Report on Sexual Assault in the Military: Fiscal Year 2016" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  9. ^ MacManus، Deirdre؛ Rona، Roberto؛ Dickson، Hannah؛ Somaini، Greta؛ Fear، Nicola؛ Wessely، Simon (2015-01-01). "Aggressive and Violent Behavior Among Military Personnel Deployed to Iraq and Afghanistan: Prevalence and Link With Deployment and Combat Exposure". Epidemiologic Reviews. 37 (1): 196–212. ISSN 0193-936X. PMID 25613552. doi:10.1093/epirev/mxu006. 
  10. ^ Goodwin، L.؛ Wessely، S.؛ Hotopf، M.؛ Jones، M.؛ Greenberg، N.؛ Rona، R. J.؛ Hull، L.؛ Fear، N. T. (2015). "Are common mental disorders more prevalent in the UK serving military compared to the general working population?". Psychological Medicine. 45 (9): 1881–1891. ISSN 0033-2917. PMID 25602942. doi:10.1017/s0033291714002980. 
  11. ^ MacManus، Deirdre؛ Dean، Kimberlie؛ Jones، Margaret؛ Rona، Roberto J؛ Greenberg، Neil؛ Hull، Lisa؛ Fahy، Tom؛ Wessely، Simon؛ Fear، Nicola T (2013). "Violent offending by UK military personnel deployed to Iraq and Afghanistan: a data linkage cohort study". The Lancet (باللغة الإنجليزية). 381 (9870): 907–917. PMID 23499041. doi:10.1016/s0140-6736(13)60354-2. 
  12. ^ Thandi، Gursimran؛ Sundin، Josefin؛ Ng-Knight، Terry؛ Jones، Margaret؛ Hull، Lisa؛ Jones، Norman؛ Greenberg، Neil؛ Rona، Roberto J.؛ Wessely، Simon (2015). "Alcohol misuse in the United Kingdom Armed Forces: A longitudinal study". Drug and Alcohol Dependence (باللغة الإنجليزية). 156: 78–83. PMID 26409753. doi:10.1016/j.drugalcdep.2015.08.033. 
  13. ^ Buckman، Joshua E. J.؛ Forbes، Harriet J.؛ Clayton، Tim؛ Jones، Margaret؛ Jones، Norman؛ Greenberg، Neil؛ Sundin، Josefin؛ Hull، Lisa؛ Wessely، Simon (2013-06-01). "Early Service leavers: a study of the factors associated with premature separation from the UK Armed Forces and the mental health of those that leave early". European Journal of Public Health. 23 (3): 410–415. ISSN 1101-1262. PMID 22539627. doi:10.1093/eurpub/cks042. 
  14. ^ Jones، M.؛ Sundin، J.؛ Goodwin، L.؛ Hull، L.؛ Fear، N. T.؛ Wessely، S.؛ Rona، R. J. (2013). "What explains post-traumatic stress disorder (PTSD) in UK service personnel: deployment or something else?". Psychological Medicine. 43 (8): 1703–1712. ISSN 0033-2917. PMID 23199850. doi:10.1017/s0033291712002619. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. 
  15. ^ Hoge، Charles W.؛ Castro، Carl A.؛ Messer، Stephen C.؛ McGurk، Dennis؛ Cotting، Dave I.؛ Koffman، Robert L. (2004-07-01). "Combat Duty in Iraq and Afghanistan, Mental Health Problems, and Barriers to Care". New England Journal of Medicine. 351 (1): 13–22. CiteSeerX 10.1.1.376.5881 . ISSN 0028-4793. PMID 15229303. doi:10.1056/nejmoa040603. 
  16. ^ Friedman، M. J.؛ Schnurr، P. P.؛ McDonagh-Coyle، A. (June 1994). "Post-traumatic stress disorder in the military veteran". The Psychiatric Clinics of North America. 17 (2): 265–277. ISSN 0193-953X. PMID 7937358. doi:10.1016/S0193-953X(18)30113-8. 
  17. ^ Bouffard، Leana Allen (2016-09-16). "The Military as a Bridging Environment in Criminal Careers: Differential Outcomes of the Military Experience". Armed Forces & Society (باللغة الإنجليزية). 31 (2): 273–295. doi:10.1177/0095327x0503100206. 
  18. ^ Merrill، Lex L.؛ Crouch، Julie L.؛ Thomsen، Cynthia J.؛ Guimond، Jennifer؛ Milner، Joel S. (August 2005). "Perpetration of severe intimate partner violence: premilitary and second year of service rates". Military Medicine. 170 (8): 705–709. ISSN 0026-4075. PMID 16173214. doi:10.7205/milmed.170.8.705. 
  19. ^ Elbogen، Eric B.؛ Johnson، Sally C.؛ Wagner، H. Ryan؛ Sullivan، Connor؛ Taft، Casey T.؛ Beckham، Jean C. (2014-05-01). "Violent behaviour and post-traumatic stress disorder in US Iraq and Afghanistan veterans". The British Journal of Psychiatry (باللغة الإنجليزية). 204 (5): 368–375. ISSN 0007-1250. PMC 4006087 . PMID 24578444. doi:10.1192/bjp.bp.113.134627. 
  20. ^ Germany, Bundestag Commission for Children's Concerns (2016). Opinion of the Commission for Children's Concerns on the relationship between the military and young people in Germany. 
  21. ^ New Profile (2004). "The New Profile Report on Child Recruitment in Israel" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2017. 
  22. ^ Gee, D؛ Goodman, A. "Army visits London's poorest schools most often" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2017. 
  23. ^ Gee، D (2017). "The First Ambush? Effects of army training and employment" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  24. ^ Gee، David؛ Taylor، Rachel (2016-11-01). "Is it Counterproductive to Enlist Minors into the Army?". The RUSI Journal. 161 (6): 36–48. ISSN 0307-1847. doi:10.1080/03071847.2016.1265837. 
  25. ^ Hagopian، Amy؛ Barker، Kathy (2011-01-01). "Should We End Military Recruiting in High Schools as a Matter of Child Protection and Public Health?". American Journal of Public Health. 101 (1): 19–23. ISSN 0090-0036. PMC 3000735 . PMID 21088269. doi:10.2105/ajph.2009.183418. 
  26. ^ American Public Health Association (2012). "Cessation of Military Recruiting in Public Elementary and Secondary Schools". www.apha.org. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  27. ^ "Soldiers of Misfortune: Abusive U.S. Military Recruitment and Failure to Protect Child Soldiers" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  28. ^ Diener, Sam؛ Munro, Jamie (June–July 2005). "Military Money for College: A Reality Check". Peacework. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2006. 
  29. ^ "Amid Scandal, Recruitment Halts". CBS News. 2005-05-20. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2012. 
  30. ^ Morris، Steven (2017-07-09). "British army is targeting working-class young people, report shows" (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2017. 
  31. ^ Brett, Rachel, and Irma Specht. Young Soldiers: Why They Choose to Fight. Boulder: Lynne Rienner Publishers, 2004. (ردمك 1-58826-261-8)
  32. ^ Segal, D R؛ et al. (1998). "The all-volunteer force in the 1970s". Social Science Quarterly. 72 (2): 390–411. JSTOR 42863796. 
  33. ^ "Machel Study 10-Year Strategic Review: Children and conflict in a changing world". UNICEF. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2017. 
  34. ^ Australia, Department of Defence (2008). "Defence Instructions General: Management and administration of Austrlian Defence Force members under 18 years of age" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2017. 
  35. ^ Milgrom، C.؛ Finestone، A.؛ Shlamkovitch، N.؛ Rand، N.؛ Lev، B.؛ Simkin، A.؛ Wiener، M. (January 1994). "Youth is a risk factor for stress fracture. A study of 783 infantry recruits". The Journal of Bone and Joint Surgery. British Volume. 76 (1): 20–22. ISSN 0301-620X. PMID 8300674. 
  36. ^ UK, Ministry of Defence (2017). "UK armed forces suicide and open verdict deaths: 2016". www.gov.uk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  37. ^ Blacker، Sam D.؛ Wilkinson، David M.؛ Bilzon، James L. J.؛ Rayson، Mark P. (March 2008). "Risk factors for training injuries among British Army recruits". Military Medicine. 173 (3): 278–286. ISSN 0026-4075. PMID 18419031. doi:10.7205/milmed.173.3.278. 
  38. ^ Kapur، Navneet؛ While، David؛ Blatchley، Nick؛ Bray، Isabelle؛ Harrison، Kate (2009-03-03). "Suicide after Leaving the UK Armed Forces —A Cohort Study". PLOS Medicine. 6 (3): e1000026. ISSN 1549-1676. PMC 2650723 . PMID 19260757. doi:10.1371/journal.pmed.1000026. 
  39. ^ Knapik؛ et al. (2004). "A review of the literature on attrition from the military services: Risk factors for attrition and strategies to reduce attrition" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  40. ^ King، D. W.؛ King، L. A.؛ Foy، D. W.؛ Gudanowski، D. M. (June 1996). "Prewar factors in combat-related posttraumatic stress disorder: structural equation modeling with a national sample of female and male Vietnam veterans". Journal of Consulting and Clinical Psychology. 64 (3): 520–531. ISSN 0022-006X. PMID 8698946. doi:10.1037/0022-006x.64.3.520. 
  41. ^ Schnurr، Paula P.؛ Lunney، Carole A.؛ Sengupta، Anjana (April 2004). "Risk factors for the development versus maintenance of posttraumatic stress disorder". Journal of Traumatic Stress. 17 (2): 85–95. CiteSeerX 10.1.1.538.7819 . ISSN 0894-9867. PMID 15141781. doi:10.1023/B:JOTS.0000022614.21794.f4. 
  42. ^ Gee, D and Goodman, A (2013). "Young age at Army enlistment is associated with greater war zone risks: An analysis of British Army fatalities in Afghanistan". www.forceswatch.net (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  43. ^ Hansard (2016). "Armed Forces Bill 2016 (col. 1211)". hansard.parliament.uk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  44. ^ Hansard (2016). "Armed Forces Bill 2016 (col. 1210)". hansard.parliament.uk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  45. ^ Child Soldiers International (2017). "The British armed forces: Why raising the recruitment age would benefit everyone". Child Soldiers International (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  46. ^ ForcesWatch (2017). "Take Action on Militarism" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  47. ^ "ABOUT" (باللغة الإنجليزية). 2016-11-21. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  48. ^ Veterans For Peace Greater Seattle, Chapter 92. "Counter Recruiting Action Team". www.vfp92.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  49. ^ Before You Sign Up (2017). "Joining the army". beforeyousignup.info (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  50. ^ - The National Network Opposing the Militarization of Youth (NNOMY) (2016). "Considering Enlisting?". nnomy.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2017. 
  51. ^ Veterans for Peace UK (2017). "Don't Join the Army" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017. 
  52. ^ Cullen، D (2015). "Action Man: Battlefield Casualties – A Veterans for Peace UK film". Action Man: Battlefield Casualties (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2017.