افتح القائمة الرئيسية

مقعد بن حدري الهذيلي أمير هذيل البقوم في عصره كما ورد في العقد الجميل في نسب هذيل للشيبي ومخطوط العرفج وبنو عدنان وكتاب شريف باشا دارة الملك عبد العزيز , ومن أشهر فرسان العرب في العصور الحديثة, وله مربط مقيديحة ومربط صغيرة وهي العبية الصغيرة ام التوادي فرس ابن حتيرش التي عليها المثل مربط الفرس وتنسب له من الارسان الصقلاوية والمعنقية والكحيلة الحدرية .

محتويات

شهرتهعدل

تنسب له المعنقية الحدرية أو الحدرجية وهي الا رسان الحدرانية, وهي أحد أنواع الخيل العربية الأصيلة, وهي معنقية ابن سبيل التي قلع رسنها في منتصف القرن التاسع عشر من ابن سبيل من القمصة من السبعة من عنزة, وذلك كما ورد في كتاب النبلاء وكتاب البدو لكارل رضوان الملقب بالرويلي ورحلة الليدي آن بلنت ومذكرات الشريف عبد الله الأول بن حسين وجميع كتب أنساب الخيل الحديثة.

خيول مشهورة من الرسن الحدريعدل

ماقيل عنه من اشعار شيوخ البادية موثقعدل

قول الشيح الفارس بخيت العطاوي في معركة سفوة الشهيرة

اوي من يوم(ن) غدابه كراره

ثور عسامه بين سفوة وعردان

ياخيلنا وان شب للحرب ناره

جانا يلاوي روسها كل عنان

راحن رجم(ن) وسط ذيك الزباره

وش عاد نركب كل مادق ميدان

رحنا لعوجان المراكيض شاره

لين اعطبوها من علم كل نيشان

مركاضهم بين ومنه الغياره

وعود بعد مركاضهم ذود نقزان

تعلم المنعور هو ويش كاره

وش ولعه بالعرب حلوات الالبان

ليته تريح في علاوي دياره

حدايق(ن)تنبت بخوخ(ن) ورمان

وش ولعه بمعسقين المهاره

أهل الرمك ومخضبة مطرق الزان

سواة مقعد محتمي كل عاره

والا كما حامي الجهامة ثنيان

يابقوم ماحنا بفزعة سماره

حنا عماكم من قديمات الازمان

والله لولا ساحنين الذحاره

اللي حدوني عن مناحي وحمدان

لا والله الا راح واقفى لداره

وعيا عليهم حظكم يابن جرشان

كتاب هوازن لمحمد دخيل العصيمي ادابنا الشعبية لمنديل الفهيد موسوعة البقوم للرياحي وغيرها

ويقول الملقوا مترك السماري ينخى امراء البقوم في بندقه التي اخذها جمل بن مهدي بن سمير بن حميد بن مسعود بن شداد في غزوته التي اخذ فيها ذلول دهيس الهمرق وابل السمرة وطالب دهيس الهمرق باداء ذلوله وقبلت دعواه ولكن الملقوا لم يلزم هذيل بالعاني لان العنوة انتهت فيما بينهم بفترة على النظام المتعارف عليه بين القبائل بعد العشور تنتهي العنوة

يابندقي في الضيق شلاع الامتان

لانشفن شفي ولد الهداني

ياليت غاية نصها لابن جرشان

قاعد مروي سلة الهندواني

والا انه ابن منيس والا ونيان

يمديه جاوبني بعلم(ن) هجاني

يابندقي صيجي ونادي ثنيان

ياليت ابن حدري لحقها بعاني

تكفون ياوازع طويلين الايمان

وبني محمد موردين السناني

ماودي انخى فلان وفلان وفلان

الاد نامر ياطوال اليماني

بكرة ليا جونا على العد قطان

ولزموا من السيسد إلى الاشفياني

وحنا قبالتهم على جال مران

ميراد اهلنا من قديم الزماني

صيحي لاخو صيتة حما كل زلبان

قيدوم نمرا جالها حندواني

يجر له نمرا ويتليه سلفان

تسعين غير مناتلات العناني

في هية منها يروغن الاذهان

بالاد روق مفرقين الخواني

سواة ردتهم على قوم سلمان

يم الوزر ياعارفين المكاني

والردة اللي يم رمرم وريان

والردة اللي من ورى خشم اباني

كتاب عتيبة وتاريخها واشعارها للعصيمي وكذلك كتاب ادابنا الشعبية لمنديل الفهيد

قصيدة براك بن بركات بن سحمان شيخ ذوي خليفة الشيابين في ذلوله سمحة التي احذوها هذيل مدرا وهادي وحكم لهم الشيخ مقعد بن حدري انهم غير ملزمين بالاداء وبعد فترة ذهبت لصاحبها كعادة الابل يقول ابن سحمان كما ورد في ادب البادية لابي عقيل الظاهري

وراك ياسمحة من الضلع تدرين

مدري حفا والا فرصك الشدادي

وانا معفيك الحيا وقم تسعين

ومرمع(ن) لك عند مدرا وهادي

اليا اقبلت فزوا لها الربع الادنين

خلا لها الفرجة كبير الثنادي

البل ورى واد الرمة يم ابانين

ريحة عبسها مثل ريح الزبادي

ماعندها غير المغصب رعاوين

يحيلها الله من يدينن لايادي

اليا رزقنا الله بذود المغرين

افرق على ربعي بناقة شدادي

يازين سجات الغنى عقب عشرين

على العشاير مقرعات التوادي

انسف عليها الكور والجاعد الزين

واسجها والها على الله منادي

ماني بعشاق البني المزايين

يامقعد ياخيال حرد الايادي

قيدوم بدوانن سلفهم عراجين

عندك خبرهم يامضنة فوادي

تراك خابر يازبون المتلين

وحمود أخو بنا كعام المعادي

أخو بنا الشيخ حمود بن صويان

يقول منير اللاحس

ياشيخ دورنا وترك غيرنا

خيالنا مثل السنام العالي

ماخزخزت بنت الحصان بمثلك

ماجيت في اولنا ولافي التالي

ويقول سعران سعد الحطيم في رثائه لما رآى الشيخ ضاوي بن منيس يبكي لما رآى ذلوله في تربة بعد مقتله وتأثره من ذلك

ما الوم ضاوي يوم هلت عباره

يبكي على مقعد بعد شاف وجناه

يبكيه هجر ومابقى من جداره

وقحص(ن) على در العرابا مغذاه

ويبكيه ركب(ن) منكف(ن)غاره

جاين من الغربة حفايا بينصاه

ويبكيه نجر(ن) فوق حيد المناره

يرهي عليه الهيل لو غلي مشراه

ويبكيه ذود(ن) له تناوح عشاره

يبا حيا نجد(ن) ليا زاف مرعاه

ويبكيه بيض(ن) لبسوهن غياره

ومتركات الزين من غب فرقاه

يا ويلهم لو ما غدوا به غراره

من ضرب شلفا في القبايل مدماه

معكاز من رسمت عليه الإمارة

مقعد ابن حدري زبون المخلاه

ماقاله الشيخ المنهي والمنشد عجل بن نهية المطرفي الهذلي عند ماجاوره

قال

يامساعد اركب فوق عفرا ردومي

توصل غريب الدار من دار لديار

عطني بخايصهم ووصل علومي

عجل عليه بالنكايف والاخبار

كم دونهم من مجرهد الحزومي

ومن لدم اقاذيل(ن) طويلات وقصار

انا تراني دوب بريت همومي

ماني بعنهم رحت في نازح الدار

وسعت صدري مع هذيل البقومي

عيال عم(ن) من ورى جدي وعرار

أهل مشاهير(ن) سواة النجومي

لا جالهن فوق البسيطة تحدار

حريبهم ماقط عينه تنومي

يونس على كبده مثل صالي النار

وركابهم في كل يوم(ن) تحومي

سباع وعتابة يضدون ومطار

العقد الجميل في انساب هذيل الشيبي

قصيدة دهيس الهمرق في ذلوله اخذها جمل بن مهدي وناس من هذيل واداء الشيخ مقعد بن حدري لهاهي والبندق وتعويضه عن مافقد من الرصاص بجوخة

ياسابقي صفرا عليها البواكير

معصوصبة مثل الجمل في الهدادي

ياما تنيت ابها نهار المحاضير

من دون راعي الجاذية في الطرادي

ما ازين تهايقها على جمة البير

تسبر قلصها نجذبه بالورادي

كم عبلم ن مافوقه الا العصافير

ترده ليا هابه خطاة الربادي

في لاهب ن شوبه يشق الحناجير

مع جوبة ن فيها يروغ الفوادي

يازين ضرب يدينها بالعثامير

لاعرضوها للدعث والسنادي

خليتها عند الوجيه المسافير

عند الهذيلي يوم حسه ينادي

مادنيت بين الحمول المزابير

الا تدنا للرسن والشدادي

تجنب جمل شوق البني الغنادير

ومقعد نحاز معطرين الهنادي

لاد الهذيلي ياحماة المظاهير

لاوايقن البيض روس الحمادي

لومك علي ان كان مالي معابير

ف امان ربي يوم وجهه جوادي

ابدي لهم في عاليات المسابير

وانا باعدي في الطويلة وانادي

ياهذيل ياروس الصخا والسعاطير

ماحدن ذكركم بالخنا والسوادي

ردوا عليه سابقي يامناعير

ياللي تعرفون الخطا والقوادي

رد عليه جمل

ان كان تطري الفاطر ام البواكير

يحيلها الله من يدينن لايادي

ياخي ما اخذناك بين المداوير

الا بين اينا وخشم الحمادي

وان كان لاحقني بسب ومخاسير

اقبل علي ورزق ذا الوجه بادي

اوردك حوض(ن) عليه المناعير

واصدرك عنها بعلم القوادي

على موامينن القضاة المشاهير

يقنعك مايقنع جميع العبادي

وان كان صابت ماتفيد المعاذير

الحق صابون(ن) يصيب الفوادي

حكم مقعد بن حدري لدهيس الهمرق باداء الذلول والبندق واحضار الحزام كامل ووجدوه ناقص مشط فاعطاه جوخة

ماقال الفارس فيجان بن ثمر الرقاص

كما ورد في سيرته

قد شارك في معارك كثير مع قبيلة عتيبة وقبيلة الحفاه خاصة فقد خاض غمار معركة مع قبيلة الحفاه ضد البقوم على رأس الشيخ والفارس مقعد بن حدري الهذيلي البقمي في معركة المنقا في جبل النير المعروف على طريق [ الحجاز] القديم وقد اشتهر فعله في تلك المعركة فكسرت رجله أثناء المعركة سنة ( 1330هـ كما ذكره مؤرخ نجد ابن بليهد فنقلوه جماعته الحفاه إلى بلدة ( الشعراء ) كسيراً ،لكونهم قد بذلوا جهدا كبيرا في تلك المعركة وضافوا أمير الشعراء ( ابن مسعود ) وطلب منهم إن يتركوه عنده لعلاجه وجبر كسره لانه صويب ولا يحتمل السفر على الهجن والخيل فتركوا فيحان الرقاص عنده معززاً مكرماً ،وتجهوا إلى مضارب قبيلتهم التي كانت تقطن على الاشعرية وانشغلوا في شئونهم لان البادية في ذلك الوقت هم الذين يقومون بجميع أعمالهم وحراسة حلالهم وسقيه والتصدي إلى أي غزو مفاجئ على القبيلة دفاعا عن أموالهم في ذلك الوقت فتجد الرجال مستعدين إلى القتال في أي وقت وقد طالت المدة على الفارس فيحان الرقاص دون أن يجبر كسره أو يأتونه جماعته ، فبعث لهم قصيده يحثهم على الوصال معه وعدم تركه والرحيل به إلا أهله وعندما جاءتهم القصيدة وسمعوها حرّكت مشاعرهم فما منهم إلاّ أن أرسلوا أربع من الهجن وعليها ثمانية من خيار رجال القبيلة إلى الشعراء فطلبوا من ابن مسعود إن يسمح لهم بنقله إلى ديار ربعه ونقلوه بعد ذلك في ناقله تشبه لنعش الميّت على أكتافهم حيث ينقله أربعة وأربعه راكبين على الهجن فإذا تعبوا اللذين ينقلونه نزل اللذين على الهجن وقاموا بحمله. استمروا على هذه الحالة حتى وصلوا إلى أهلهم

وهذه القصيدة التي أرسل بها إلى ربعه يحثهم فيها :

يقوله حافيٍ مولّع ومولاع=لاعه من الدنيا هموم وغرابيل

منه الضمير وبسرة القلب تنلاع=كما يلوع الشعف لدن السنابيل

صابه من الدنيا صواديف واوجاع=وعاقه من سهوم المنايا نوابيل

عند العريفي له من الوقت منزاع=وجاله على ربعه غبون وولاويل

ياراكب اربع ربع من عقب مرباع=مربعاتِ في سجا كلهن حيل

فج ّ ٍ مناكبهن على حس الأكواع=يعرج بهن إليا عطن ّ الدواهيل

خضع الرقاب ومشيهنه تخيواع=قطقم الفخوذ لحومهنّه معازيل

عوصِ عصا ومن العصا عوص وأطواع=شعلِ شمعليات حيلِ مراميل

مافوقهن غير الجواعد والانطاع=واكوار عن بد الغوارب مواقيل

مثل الحنايا داربات وسراع=ورقابهن مثل الجرايد نواحيل

منوة قرومِ داربينِ في الاطماع=وعيال في داج الغداري دواليل

مسراحهن من ديرة المد والصاع=دار بخيله مير أهلها مشاكيل

إلهن صلاة الصبح بغثاه منشاع=منشاع مرميّات خطو المغازيل

والدرب من بين العرايس ليا تاع=والعصر يم الخنفسيّه مخاليل

انصوا فريدة شعر من حيث الاسناع=وان ماجذبكم شوف مد وا درابيل

لازم يطالعكم مع الليل لمّاع=نارِ يقرّب جمرها للمعاميل

أول شببكم خمس طبخات ٍ اتباع=بريّة ٍ مابهّرت بالزنا جيل

وبيت ٍ يشيّد يوم حلّو بالاسراع=بيت ٍ لشرّاب الحشايش مداهيل

ونجر ٍ يلجلج والمخاليق هجّاع=تلقى رويمي يقرعه تالي الليل

ومجالس ٍ ماقطّعت بالتلمّاع=من جاء محيّا ً به ومن راح ماسيل

في ضف أبو نايف حمى قاصر الباع=يوم الخفاف يجانبون الزماميل

يلوذبه من كان ميّس ومرتاع=لارفّعوا لقطيّهن للمساحيل

والا الغفيلي بسلّة الهند قطّاع=سيف ٍ مصقّل من خيار المصاقيل

حوّاف في الغدرا وفارس وقطّاع=وحزام بالكربه وبالصبر حلحيل

وبن خنيصر في ضحى الكون بيّاع=يهوي عليهم مثل طير النبابيل

وغيره ليا شاف المسايير شوّاع=ويفّرق اللي يلزمه من محاصيل

ماهو معيثير ٍ خبيل ٍ وقبّاع=وإن جاك في وسط المجالس ليا فيل

وفيهم ترى ابن التوم للهجن مزواع=ربعي ذوي ربعي كرام ومشاكيل

إرجال عراف ٍ وللدين تبّاع=وعيّات لغصون البلنزي نواتيل

إمخضبّه بايمانهم كل مصواع=للريم فوق أرقابهنّه عرابيل

غازي وضيف الله على كل الانواع=ربع ٍ على كثر الخساره مراحيل

ومعجب عشير إمخوتمة عشر الأصباع=وابو سند خصّوه ذيب الرياجيل

ثم انصوا اللي رفقته تبر الاوجاع=برجس سعد قلبي ليا ضدّه الشيل

ومن عقب برجس درّجوا لابو هزّاع=فازع حديد الهند عطب المواشيل

وباق العرب صدقان لكن إلي ناع=ماكل ّ ٍ اتعب له أركاب ومراسيل

مايبهج الضميان ضحضاحة القاع=ولايبرد الحسّات زود التعاليل

ولاواحد ٍ جايز بليّا تمتّاع=ولاوداي ٍ يخضر جنابه بلاسيل

هذه قصيدة فيجان الرقاص الثانية وهي غريبة الحبك والسبك وقد اسماه الظاهري بمتنبي شعراء النبط وسببها انه كان يتاوه من الم كسره وسمعه ابن مسعود والعريفي فاتوه وقال كنا نحسب انك تتغزل وتغني فقال هذه القصيدة وفي احر كل شطر يقول اووووويا ااااا ه باعلى صوته

يـالـجـتـي لــجــلاج ذيــــب ٍ عــوويـــا

يوعـي النيـام الـلـي هواجـيـع بـعـواه

يـقـنــب لـيـامــن الـعـبــاد اهـجـعـويــا

لجـت ظلـوعـه وازرق الـجـوع قــزاه

هيـض عـلـي هاجـسـي فــي الخلـويـا

هاجس بعد هوجست بـه قلـت الا واه

بنـيـت بـيــت ٍ مـــن بـيــوت الـهـوويـا

بيت ٍ طويـل ٍ ولا اعمـس البـال مبنـاه

ولـيـا ان قـلـب الــود فـيـه السـحـويـا

يـــدرى الـذنــوب وبـيــح الله خـفـايـاه

يـاراكــب الــلــي يـقـطـعـن الـدهـويــا

سـتـيـن عـــد احـسـابـهـم مـاغـويـنـاه

أمـــلاط مــابِِــردوا فــهــن اردفــويــا

والـكـل منـهـم تسـعـة أشـهـر معـفّـاه

يمـشـون بالاثـنـيـن يـــوم اسـرحـويـا

والـحـول هـــو ميـعـادهـم بالـمـوافـاه

اهـــل اربـــع ٍ يـــم الـحــرم سـنـدويـا

يـوم الحـرم كـل مــن الـنـاس ينـصـاه

ويـودعـونــه كــــان هــــم مـالـقـويــا

ويـطــق لـــي بالـتـيـل واشـــوف رداه

واهـل اربـع عـدوا بهـم فـي القـرويـا

يــــدورون امـشـذبــه مــــع لــوايـــاه

وعـلــى ولاهــــم بـالـفََــرَعْْ وقـفـويــا

وينشدون اللي غـرس بـه ومـن جـاه

ومــن الـفــرع يـــم المـديـنـه نـحـويـا

والوقـت يلـهـي هــن ركـعـة مـصـلاه

ومــروا عـلـى قـبـر النـبـي سلـمـويـا

عـســاه يــدعــي لـلـمـداويـر بــدعــاه

حـيــث ان ربـــي فـهـمــه بـالـوحـويـا

واطـاع لــه والله عـلـى الـنـاس بــداه

واهل اربـع ٍ فـي رأس روم اشرفويـا

واليـا استضـاحـوا نحـروهـن إلِى ابْْْـهـاه

واهــل اربــع بايـمـن تـعـار ازبـرويـا

ومروا غراب وِ ِجَا غزو من سراياه

واهــل اربــع فــوق الـبـرك عطنـويـا

ومـــروا بطَـيـحـان الـحـيـا لا تـغـشـاه

يـبــون حـيــا فـــي الـجـزيـرة ربـويــا

وايضا يبـون الجـوف والهجـن تاطـاه

واهل اربع في الرس عصـر ٍ شدويـا

يـــوم ٍ كـــل ٍ جـايــب ٍ مـنــه مـقـضـاه

امـسـنّ عـنـد حسـيـن ثـــم اجهـمـويـا

متبحصـيـن اعـضـودهـن بالمـحـاظـاه

وشيفـن بايسـر سـاق يــوم اهملـويـا

ودليـلـهـن أومـيــر الاجـفــر تهـمـقـاه

واهــل اربــع طـبـوا عنـيـزه ضحـويـا

الـبـنـدر الــلــي كــــل حــــي ٍ تـمـنــاه

خصّن على الاسيلـم حسـب المسويـا

ولـفــن ابـوخـالــد زبــــون الـمـخــلاه

وحـافـوا عـلـى كيرانـهـم واسرحـويـا

تنصـن الزلفـي علـى حـسـب ممـسـاه

ثــــم ابــكــروا مـاعـنـدهـم لـهـوثـويـا

وتغانمـن السـيـف مــن بـعـد ممـشـاه

ويـنَـشْْـدون الـلــى لعـشـبـه رعــويــا

يـرد الـطـوال ودايــم السـيـف مـربـاه

يــاطــن يــداهـــن فـيــهــا الـحـفـويــا

حـتـى الكـويـت يــدوروا فـــي بـنـايـاه

وامــن الكـويـت يــدورون الحـسـويـا

لـو كـان مـن دونـه مخـافـة ومظـمـاه

واهل اربع من سـوق خرمـه سرويـا

والحافظ اللـى يذبـح الـروض واحيـاه

لـيـلــة ثــــلاث اوجــــاب مانـسـمـويـا

راعـــي قــطــر اركـابـهــن ويـتـحـاكـاه

واهل اربع جو في الرياض اهتجويـا

عـنـد الامــام الـلـي تـشـبـب سـرايــاه

يمـسـون فــي قـصـره الـيــا دورويـــا

قصـر ٍ محـل الـجـود والحـكـم يـزهـاه

فــي قـصــر ربـــع لـلـعـدا طـّوعـويـا

حـكــام كـــل الـعِـلْْْـم مـــن كل مــجـهـاه

حـتـى يـبــوج اصـدورهــم بالعـشـويـا

وكيـف شقـا بـه حامسـه يــوم ســواه

واهــل اربــع يــم الحـريـق احـدرويـا

واد ٍعـذوقــه شـرعــن فـــي دقــايــاه

يـنــشــدون وبـالــحــلاوي عــطــويــا

وطـويـق كـلـه سـيـروا فـــي قـرايــاه

واهـل اربــع يــم الحـصـاه أصبحـويـا

والـدّحْْـى ممسـاهـن عـلــى الله وبالله

يــبـــرا وَنــاهـــنه الـيــاهــو كــرويـــا

ومطراشـهـا وادي الـدواســر تـعــداه

واهـل اربـع وردن هـدف واصدرويـا

ومزغمـيـن ابـدارهـم مــن بــرد مــاه

الـيـا روحــن يـشـدن حـبـل الـرهـويـا

والـكــل مـنـهـن مـشـيـهـا مـاتـوانــاه

مــــروا عــلــى الـحـزمــه و لا قـيـلـويــا

نـهـارهـن خــشــم الـكـريــع تـمـثـنـاه

واهــــل اربــــع للحـنـفـريـه وطــويــا

و داجوا على ضلع البقوم و ر كا يا ه

جـــوف تـربــه بـارسـانـهـن دلـلـويــا

وراعـي الخبـر يختـار فيـهـن بـسـواه

واهل اربـع فـي صيـر مصـر اذلفويـا

دار ٍ بـعـيــد وخــدهــا مــــا وطـيــنــاه

مـــدري حـيــوا والا بــعــد مـاحـيـويـا

مثـل المريـض اللـي مغربـل مراجـاه

لان كــان مـاجـو بالغـظـي لا اقبلـويـا

لاشـيـف منـهـم واحــد ٍ فــوق وجـنـاه

ان كـان مــا عــن صاحـبـي علمـويـا

سـتـيـن مـــع سـتـيـن يـفــدن يـمـنــاه

أول بـلايــه يـــوم ٍ مـعــي ّ اقـطـنـويـا

لاعــــــود الله هـــجـــرة ٍ عـرفــتــنــاه

ارجـي عسـى الوالـي يقـود الرجـويـا

فـي واحـد ٍ مـا ابـدى علـيـه حضـايـاه

كـانـه هـديـب الـشــام دونـــه نـمـويـا

يــــوم يـتـظـهـر والـمـدافـيـع تـقــفــاه

كـــم ســربــة فـيـهــا وراه اطـعـنـويـا

يــوم الـعــزاوي والـنـخـا والـمـثـاراه

وجــدي عليـهـم وجــد مـــن عـذبـويـا

كاتبـهـم السلـطـان مــن كـفــوِ دنـيــاه

بــعــد عــلــى غـرانــهــم وادّعــويـــا

ضاقت هشاميهـم مـن الصِّيـب ونـداه

والـوجـد الآخــر وجــد قــوم ٍغـزويــا

وِِِِِِ ِاخذوا وِجِحـدوا فـي ديـار الحفوفـاه

تـهـذبـروا ومـــع اللهيــــب انـكـفـويـا

والـكـل منـهـم بـايــد ٍ سـبــت رجـــلاه

تـعـزمــوا حـفـيــا وظـمــيــا وطــويـــا

والـكــل نـاصــي مـرزقــه ويـتـرجــاه

واثـر العـرب قــد صبـحـوا وانجعـويـا

وامـسـوا عـلـى جــو تـعـادا ضـرايـاه

تعـلـمـوا عـــن كـونـهــم واعـلـمـويـا

انـــه جـريــر مـانـشـد عـــن رزايـــاه

ور ِدّ الجهام اللي عطُـون وضْْحوويـا

مــاشــذ مـنـهــم لا بـعـيــر ولاشـــــاه

وهذه قصائد شامان بن عجير الهذيلي وهي حوار بينه وبين ابنه لافي

عندما حكم عليه مقعد بن حدري بالجلاء في محاولته فتل أحد افراد جماعته بعد أن عملوا بينهم صلح وكان شامان مطلوب من عدة قبائل فقال اين اجلي وانت تعرف اني مطلوب حتى من البقوم ومعي ولدي صعير الذي هو لافي قال مقعد إذا قتلت نصرتك فعزل ابل شامان من ابله وقال اذهب لمطير حتى نحل مشكلتك فلما عزل ابله اخذ القعود يحن

قال شامان

لايم الميلاف لمت بك جنونك

يوم هيضنا قعود ن لي يحني

وانت يالافي مريحات ن شطونك

ياهنيك ما شحنك اللي شحني

راقدن وحنا نكف الدمع دونك

مثل همال المزون اليا امطرني

قال لافي وقيل انه قالها على لسان لافي

خل يابويه دموعك في عيونك

نعنبو دمع ن بكى من راح عني

لاتخيل ضعون ن قفن عن ضعونك

مع ثليم ضعان للوادي نصني

لابة ن يوم الدعاوي يظهرونك

لاابا ارافقهم ولاهم عاد مني

نوهم لو زدت تذبح ينصرونك

لابرك مفزاع خيال ن مطني

ان هبطت السوق مايقضي شطونك

كود من عبك دراهم سلمني

كيف تمدح لي ولد عمك زبونك

عقب جلانا وعرضنا الهبني

والغبينة رحت وديونك ديونك

لو جليت بنص دينك ماغبني

قال شامان

عشت ياغمرن تشوقني لحونك

قمت اجر الصوت معها واشعفني

خل يالافي عباتك في متونك

واللبوس الضافية ماينطلني

دام ذا علمك وعرفك ياغبونك

لاتباريني وفنك غار فني

أنت جاهل والجهل ضيع فنونك

كنت مثلك والليالي دربني

في بني عمي ترى ماني بلونك

لو انا مقرود والحظ متدني

هذه قصة سعود العظم العازمي العتيبي جاور هذيل وفي إحدى الليالي حنشل مع لافي الذيباني على سبيع وهجدوا قوم طردوهم وذبحوا ولد سعود العظم واتى لافي وحكى القصة ولكن سعود العظم خاف ان خويه ذابجه وفي إحدى الليالي كان فيه عرس عند هذبل وحاضره سعود العظم وسعود شاعر مغلق وهم يرفصون اتى بين الصغوف وقال

يالله يالله ياراع الرجا فتاح الابواب

تتبدي لي النور يبا النور في سيفن غدالي

ياسيغي اللي غدا مابين اصحاب واجناب

اتهمت الاقصين وأكثر حروته عند الموالي

خوي لافي قطير البيت طنبه بين الاطناب

خوي لافي قطيره ياكريمين السبالي

. ان كان عند البعيد بعيد اله طالب وطلاب

وان كان عند القريب اقول الا واعز حالي

قطيركم ياهذيل أهل الوفا زاكين الانساب

ماركيت جنبي ومبنايه على الجرف الهيالي

والله لاثور مقاديم العرب وارمي بالاسباب

ياسيفي اللي يامقعد وان غدا واعزتالي

تكفون تكفون ياحبس الضعن عقب غاب

قصوا لي الجرة اللي لاحرام ولا حلالي

فذهبوا هذيل وسعود العظم بلافي حتى دلهم على الفريق اللي ذبحوا العظم وسالوهم قالوا نعم في الشهر الفلاني والليلة الفلانية جونا حنشل اثنين وذبحنا واحد وواحد هرب فاقتنع سعود العظم ان ولده ما هو عند عوانيه ورجعوا

قصيدة عبيس الهذيلي في مساجين سجنهم محمد بن عون في مكة وذهبوا لإطلاقهم

يا اميرنا حنا على المشي مشفين

دوك الركايب حاضباتن ودراب

حطوا عليها وثورها والفوالين

جينابها من نقوة الهجن حزاب

نبا ندور ناقيلين المراتين

اللي لها في حزة الضيق مضراب

ماتضرب الا في العيال المتاقين

والا الحشور اللي على القوم حضاب

قال احسان إبراهيم مصطغى المسعودي المؤرخ الأردني في قصيدته الفصحى في خادم الحرمين الشريفين وذكره لشيوخ الجزيرة

ابن حدري سليل الاسد من هذل

جاوزت بالراي اعاظم الاقران

تنافرت عنك الخطوب مهابة

نفار المها من سطوة السرحان

هجر و أبا الخيرعدل

عاش مقعد بن حدري واخوته قاعد وقعيد في كنف عمهم الشيخ مزيد بن ضمين على ابار الزيدي في نجد وتعلموا الغروسية وشلع نجمهم وكانوا مع المقطة على زمن الامير محمد بن هندي بن حميد وتعلموا الفروسية في ميدان الحروب الطاحنة بين ابن هندي و مناوخ الحكام بعدها رجع مقعد بن حدري وحده لربعه هذيل البقوم فاعطاه سعد بن غنام صباخان مزرعة في العلاوة وبعد فترة اعطاه مقعد بن جاسر بن محي أكبر مزرعة في تربة وهي هجر التي تفتح عليها دروازة رمادان وكذلك اعطاه ابن محي أبا الخير يوزعه على جماعته نرجع إلى هجر مزرعة كبيرة أشهر مزارع تربة سميت بهذا الاسم لكثرة نخيلها تشبيها بهجر الاحساء بها قصر كان لابن محي والجدير بالذكر ان ال محي خوال ضيف الله بن مقعد بن حدري مات مبكرا نتطرق للاحداث التاريخية التي صارت في هجر. عقد في هجر الصلح بين هذيل والرياحات بحضور بن محي وبن غنام والعرمول وبن جرشان وابن صويان وشيوخ البقوم جميعا وفي هذا الصلح عرضة الرياحات الشهيرة

كان تبغون السوى استوينا ياهذيل

قرت الوزنة ولا عاد يبقى طايله

استوينا في العدايل ولا يلحقك ميل

والله انا مانبى للرفيق مهايله

الحدث الآخر في قصة ردة بن برغش وذبجه للقصامة الذي ذبح فهم عقشان ذبحه ردة في القواعية وزبن ردة مقعد وارسل مقعد الفارس المشهور زبار الغندور قال ردة يمكن ذبح بجاد الطيور مايعرف القصامة هاذي وصوف الطيور ركب زبار الغندور الفرس ووجده القصامة واتى يحدا

يا مقعد العلامة

جونا بعلم الصاعه

ابشر تراه القصامه

وقاصمتن أبو جواعه

واتى الصلح في هجر والقاضي مقعد بن جاسر بن محي

كذلك

حصل بهجر الصلح بين الدفانين واالرشادين في ذبحة ذوي عبيريد وذبح عيد الحداري للقنة

موقع هجر بالتحديد حسب الشعر ديوان العرب يقول مضحي بن بريكان العاكور

اتلى العهد بصويحبي فاول الحد

قدام عمال النخل يقطعونه

مابين قصر شريدة واين مسعد

على طريق السوق ياللي تجونه

شريدة من البقوم وابن مسعد من الشلاوى وهي بلاد الخياط الآن

كذلك هجر نوخ به مقبول بن هريس شيخ الشلاوى وثور من تربة يريد الروقة وغزوا معه الرواجح بقيادة الطيور وهي هية مزبورة الشهيرة يقول دليم الطر

يوم ابرق الجلبة جرالي عشيه

لا واهني اللي عن اسبابها غاب

جانا على ابن هريس قومن روية

على النقا ما هوب زرقن بالاصحاب

جونا وجيناهم على مخبريه

وصار المصافح بيننا علط الارقاب

ليا خذوا شيخن خذينا لديه

والبيض عقب الكون شقن الاجياب

ياليت يوم الله جلبهم عليه

ان بندقي مسلوبتن كنها الداب

ماهيب جبعا عزرتن في يديه

ارميبها رمين كثيرن ولا صاب

هجر كانوا يقيضون فيه هذيل وفي سنة من السنين ذبحتهم الحمى ذبحت محسن بن ثابت وناسن من المرازيق

ومات سرور بن ثابت فلج على محسن

تقول الشاعرة

ياحيي اللي. غدوا دمر

راحوا مرازيق مع هذلان

لاسلت ياوادي التمر

لاجاك مزنن وله ربان

ياليتني من نخل هجر

واقعد مع محسن الديقان

والقصيدة أطول من ذلك

كذلك غزوا هذيل من هجر مع البقوم لمناخ حوقان ورجعوا البقوم

وتخلف منهم من ذبح في الجوفا منهم جري بن سدير

وبه قول الشاعرة

ياعزتي ياجري ما ازين حلاياه

لونه جميل وفوق متنه مغيظه

كان هجر ينزلونه في وقت المقياظ وقد قيل المقياظ سنة ياالبقوم كناية عن حب البقوم لنزول تربة عند قطاع النخل لان ذلك الوقت كان التمر ولا زال اطيب المأكولات وكانوا ينزلون الطارف ويرحلون إلى نجد وكان الزيدي مارد لهم وهو من العدود الشهيرة في نجد يملكه مزيد بن ضمين كما اسلفنا وقد تطرق لذكر الزيدي كثيرا من الشعراء منهم الفارس بخيت العطاوي في قصيدته المشهورة يصف منزال البقوم ومراحل تنقلهم بعد ماحصل خلاف بينهم وبين الشيخ قاعد بن جرشان وربعه الكرزان بسبب معركة الجوهرية

منزالهم عنا على قد الابراح

يره الزيدي لخشم البشارا

ومنزالنا عنهم على قد الانشاح

من سحلة اليمنى جنوب ويسارا

وان صرصر الجندب وحل الحيا راح

ضعوننا وضعونهم جت تبارا

لا جالها مع خشم الاكموم مسراح

حنا تيامنا وراحوا يسارا

مقياظهم في وادين غردقه فاح

عليه مديان ومحالن تجارا

ومقياظنا عدن به الجم قزاح

مران عد مشرهبات العشارا

ودوا سلامي يم سارة بالانصاح

ياللي تجون ديارها بالخبارا

ماعاد اجيها غير والزمل طفاح

على النضا ومحيلات المهارا

مع سربتن نمرا ومن شافها صاح

ومعزلن مركيها بو زبارا

يامير ماتامر عليهم بالاصلاح

مايجتهد بالحرب غير النصارا

من دونها وازع مرويت الارماح

وبني محمد متعبين المهارا

كذلك ورد ذكر الزيدي في فصيدة الشاعر المشهور ثعيل بن زيد السمي البقمي

لما كان في قرى الحجاز وتذكر ديرته الطارف

يقول

الدار ياراجح عساها تمطًر

نوً ( ن ) من المنشا يجيله رفيفي

عساه يسقي ديرة الشول الاعفر

قطم الخشوم اللي تنفنف نفيفي

انا تراني يوم فيها اتصبر

كما أنها دارن تلم الضعيفي

وانا تراني يوم منها اتضجًر

مدهالي الطارف عذيًن نظيفي

لي ديرتن منها القبايل تذيًر

ياما ذبحنا من دونها من حفيفي

حامينها يوم البوارق تنشًر

تنشًدوا عنها عبيد الشريفي

اهو نزل فيها بعربن مصرًر

وحيلن محجلة القوايم خليفي

في شق بدوانن يبون المحدًر

ادنا مناهيهم مشارب عفيغي

بمطولاتن فوقها الجوخ ينشر

يمشي بها الزًمل المعرًا صفيفي

تاصل ليا الزيدي وذاك المدًير

ميراد سمحات الخدود الطنيفي

مرباعهم فيه الاشدة تزًبر

ذولاه طرقية وذولا نكيفي

على الكرامة والدلال المنًحر

تلقى الشحم بايمانهم له نطيفي

الشريف عبيد بن عبد الله ال زيد يستشهد به لانه نزل مع عوانيه هذيل البقوم في الطارف ورحل معهم لنجد بسبب خلاف حصل بينه وبين بعض اشراف مكة في إحدى السنوات

أشهر الأحداث في عصرهعدل

من أشهر الاحداث في عصره مناخ البهيرة الشهير حضره هو وجماعته هذيل البقوم ومن القصائد التي قيلت في هذا المناخ عرضة البدارا من البقوم وهي للشيخ عبداللله العسيس يقول يخاطب مقعد بن جاسر بن محي

يالامير الله عطاك البقوم

من هل الحرة ليا أهل المجره

مثل برقن ليا لاح لاح

لا تسمع كثير العلوم

اكسروا بارق الحرب مره

سوقة المظهور وقت الصباح

كذلك عرضة التقلب وربعه لما حضروا

يإسلامي يالبدن والراس

ياولد جاسر حمى وادينا

باشة الشيخان والجبر

انت لا يرهبك كثر الناس

رزقنا بالله وفعل يدينا

والفرنجي فرحة النظر

حضروا هذيل بقيادة مقعد بن حدري من تجد وتقدم شامان الهذيلي وقال

مرنتن خيلت في الليل

ثعولها جالها ربان

انتهض عقب جوك هذيل

حربتن تلطم العربان

كذلك عرضته التي قتل اتناء ادائها لما سمع من يقول العافية طيبة قال شامان

كان ابن مهرس نزل دارنا

لا تعافى من يبي العافيه

نوكل الحزبي صلا نارنا

وان حربنا ناخذ الوافيه

ومما قيل في البهيرة وهي تكثرة الايام الاولى في تكثرة والاخيرة في وادي البهيرة

قال سعران الحطيم السمي

ابن مريسي شوق ميال الاردان

هيض بمقياظ النخل ذا الزماني

ليم جروده من بجيلة وميسان

وبيارقن تاطى الغبا والبياني

جونا مع الخمرة يجرون الاضعان

يحسبون معسفة الدول قصمداني

كنا عليهم وأول الصبح ما بان

وخذنا مقاهيهم وسمر المباني

ذوقوا فعول م جحة كل ميزان

حتى بعدها تطلبون الحساني

قدمك ذبحنا الترك في جال ريحان

ترك الحنيك اللي عجلهم متاني

جانابهم طوسون من قلع ودران

لين اخلفوا شده ظهور السواني

ياذيب ياللي في قرا الضلع جاعان

عان العقاير في البهارة سماني

كذلك قول ابن قثرد الطريفي

حنا البقوم اللي على الحرب ضارين

وعاداتنا هزع الغصون الجليله

ياما قتلنا من منارة معاميل

ومن شيخ قومن دايمن ينعنيله

وحنا خذينا منكم الجدي وسهيل

والمرزم اللي جمد الما نزيله

وحنا ذبحنا عيد عيد المراميل

عليه أبا الحارث تجر الطويله

يلحق لحربه صفتن بالزهاميل

ويمسح بها صدره سنينن طويله

يانخل ياللي خضرته كنها النيل

يشرب على دفق الدمي بالمسيله

مناخ البهيرة سبقه مناخ كبير وهو مناخ ساق

يقول شامان الهذيلي

لابتي غربن مقاديمها برق ورعد

التميدي برقها والدمي ثعولها

يوم جينا من ملاقي حوال اليا الجرد

لي عزاتن تكسب الطايله بفعولها

من الاشعار التي سبقت مناخ البهيرة قصيدة المرشى الحارثي خواله البقوم وكان من سكان تربة يقول لا ستثارة خواله البقوم

حبيبي ضدني ضد الشلاوى البقومي

عن دارهم تزبنوا ديرة سباع

أبو جديلن فوق متنه ردومي

يشدي حثر برنيتن يوم ينداع

هجيجهم يعطي روس البهومي

وشيوخهم ما عاد فيهم تمناع

ياما خذوا من جل عفرا ردومي

والخيل راحت بين طامع وفزاع

فرد عليه نايف بن كايد الموركي

فراك يالمرشى تذم البقومي

اللي قروم وذكرهم في العرب شاع

خيالهم ترى الفرس به عزومي

وتفاقهم يقلط على الملح لا انداع

ماشدوا الا يتبعون الوسومي

يوم الولي حطه على ديرة سباع

ما للسنة دارن ياكود الرخومي

ربايب الديرة قليلين الا بتاع

ياديرتي لو الحيا فيك يومي

زرناك بالاموال والحال في ساع

منزال ديرتنا علينا لزومي

وفي غير ديرتنا منا القوم نرتاع

ذيب النغر يقنب لذيب الخشومي

ومن غب كونه للجعارين مرباع

ياطير يااللي يم تفقا تحومي

عيد وربع في لبن كل مطواع

لعيون عذرا ماتجيها السمومي

ولا حطت المربع على كفة القاع

كذلك قال شامان بن عجير الهذيلي

قال الهذيلي من هواجيس باله

شامان يعرف من لحونه ومعناه

العيد قرب والشهر جا كماله

وبكرة يطب السوق روسن محناه

والسوق ناخذ مايجي من جزاله

فعلن عليه جدودنا مابدعناه

قولوا لابن مهرس يطوي حباله

لو كفو لا خذ الدير ماشنيناه

وادن حمينا بالمصاقيل جاله

لا لا مهابة منزلة مانزلناه

كم حاكمن جتنا تدفه لياله

يبا الغرايس والحصون المبناه

اما ذبح والا تقلد جلاله

ويلوح فوقه وسمنا اللي وسمناه

ويقول سعران الحطيم

يالله في نون تقافا مخيله

منه الشعيب اللي ورى مر سالي

ويريع الغرمول جعله يجيله

اللي تقفا يوم رد العمالي

الموركي علق بزرب الدبيله

والخل والقيسان حطه حلالي

وهذيل يردون الحفاير بحيله

ويسلمون جايزهم وهمه رجالي

واما الدهيمي راح مابه عقيله

متقطعن بين اليمن والشمالي

والسمي غاب وراح يومي شليله

واتلى العهد به يوم عدا طلالي

والضلع لولا حمود عود دبيله

لا لاه كان الضلع عود هلالي

منازله على بروث الطويله

ويحدهم حد الجمل للمتالي

ومن الاحدلث معركة الغبية بين بني الحارث والمرازيق وهذيل يقول شامان الهذيلي

ياوجود الحارثي بالوجود

يوم صافقناه في يوم حاد

ثم عيفناه تالي الحياة

خيلهم حازث سواة الأسود

واقفن عزران فيهم ينادي

واعذر المولود في والداه

كذلك من الاحداث التي عاصرها

يوم القويعية

يقول شامان

ناشدن عنا ترانا هذيل

صقر في عالي المواكر مغنه

انشد اللي عارفن جدنا

من حربنا يصطبر بالغليل

ويل من سو المنايا دعنه

الفنا والقل ما ردنا

ومن الاحداث موقعة الحفاير

بين هذيل والجيايشة

يقول الجياشي

ياذيب ياذيب الخبيب

عيد ترى جبعان مات

خلوه في حيد القليب

تكسر عليه الحايمات

فرد مهدي بن سمير الهذيلي

ياذيب ياذيب الخبيب

عان النعوش مقاطرات

عادلتنا فرقا الحبيب

اليا ركبنا المكرمات

جبعان هو جبعان بن زيد بن سعدون بن عريدة الهذيلي

من الاحداث معركة حوقان بين البقوم وسبيع قتل من مشاهير هذيل جري بن سدير

تقول الشاعرة ياعزتي ياجري ما ازين حلاياه

لونه جميل وفوق متنه مغيظه

ياكثر صيد قطان من غب فرقاه

وياما حوى من مغزلن مستذيره

يطري علينا لا بدينا حجاياه

وان ذارنا من يمة الخوف ذيره

ادخل على الله ثن يسوي سواياه

ستين ظبي بدرجتن مستديره

تقصد ذبح ستين ظبي بدرجة واحدة يحفظ مضرابها وذستخرجها ويستعملها مرة أخرى وهكذا حتى ضاعت بعد ستين ظبي

من القصايد في حوقان قصيدة الشاعرة

ياراكب اللي كن هفة دراعه

ذرعان سباحن هوى في المناحيب

ملزوم تاصل من سبيعن جماعه

رز اللوى في عاليات المراقيب

الغرس شب الموركي في فراعه

يضحك اليا صكت عليه اللواليب

المصادرعدل

  1. ^ البدو كارل رضوان
  2. ^ الحصان الاصيل قبلان غلوب
  3. ^ رحلة إلى نجد الليدي آن بلنت
  4. ^ أصول الخيل الجاسر
  5. ^ خيول ثوروبريد
  6. ^ Darley Arabian [الإنجليزية]

[1][2][3][4][5][6][7]

  1. ^ كتاب هوازن محمد دخيل العصيمي
  2. ^ موسوعة البقوم فيصل الرياحي
  3. ^ ألعقد الجميل في انساب هذيل عطية الشيبي
  4. ^ تاريخ الدياحين لحمدان بن مجلي
  5. ^ تاريخ المهاثلة عوض بن خصيوي الحافي
  6. ^ Adnanite Books LLC,Wiki series
  7. ^ Noble Families Books LLC,Wiki series