مقتل كمال عماري

وفاة محتج مغربي على بد الشرطة خلال سنة 2011

قضية مقتل كمال عماري، هي قضية متعلقة بوفاة الشاب المغربي كمال عماري (1981 - 2 يونيو 2011)، وذلك بعد خروجه في مسيرة مع حركة 20 فبراير بمدينة آسفي بالمغرب فيما يشتبه أنه تعرض للتعنيف من طرف قوات الأمن. لا زالت القضية مفتوحة، و لم تُنشر نتائج التحقيق حولها حتى الآن.

كمال عماري
معلومات شخصية
الميلاد 1981[1]
خط أزكان، المغرب
الوفاة 2 يونيو 2011 (العمر 30 سنة)
آسفي، المغرب
الجنسية  المغرب
الديانة الاسلام

الحادثعدل

لقيت قضية وفاة كمال عماري تفاعلا حقوقيا كبيرا، حيث صرح مختلف الحقوقيين تورّط أجهزة الأمن في مقتل الشاب، حيث صدرت تقارير تُؤكد الاعتداء العنيف الذي تعرض له عماري من طرف رجال السلطة.[2]

تعود تفاصيل الأحداث إلى 29 مايو 2011، خلال حضور عماري لإحدى مسيرات حركة 20 فبراير، قبل أن يعتدي عليه سبعة من أفراد الأمن أمام أعين المارة بالهراوات في مختلف أطراف جسمه (على مستوى الرأس والرجل والوجه والصدر) إلى أن خارت قُواه، وفقد الوعي، ليفارق الحياة بعدها يوم الخميس 02 يونيو 2011 بمستشفى محمد الخامس بمدينة أسفي، متأثرا بجراحه.[3]

رسميا، لم تتم إدانة أي طرف أو معاقبة أي شخص حول وفاة كمال عماري، وأعلنت السلطات الرسمية المغرببة أن الوفاة كانت نتيجة سكتة قلبية وأنه كان مريضا في الرئة، و هو ما قامت عائلته و متابعو الملف بنفيه.[4] في مارس 2016، أعلن القضاء رسميًا أنه لم تُسجل أي متابعة في حق أي من الأطراف بقرار من قاضي التحقيق، وهو القرار الذي أيدته محكمة الاستئناف في يونيو من نفس السنة.[5]

التحقيق في الوفاةعدل

بعد وفاة كمال عماري، نفت السلطات المحلية بآسفي أن كمال عماري توفي بسبب جروح أصيب بها خلال مظاهرة نظمت بالمدينة، واعتبرت ذلك مجرد مزاعم لا أساس لها من الصحة. بدل ذلك، أكدت السلطات أن عماري توفي إثر نوبة قلبية وتوقف في عملية التنفس، ناتجين عن مرض رئوي كان يعاني منه. نفت عائلة عماري هذه الأخبار، مؤكدة أنه كان بصحة جيدة قبل تعرضه للضرب.[6]

خلال الأيام التابعة للوفاة، أمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بآسفي بفتح تحقيق، وحدد تشريح جثة الهالك من قبل أطباء شرعيين من خارج إقليم آسفي لتحديد الظروف الحقيقية للوفاة، كما أعلن المجلس الوطني لحقوق الإنسان أنه قرر إيفاد لجنة للتحري والتحقيق في واقعة وفاة كمال عماري بمستشفى محمد الخامس بآسفي، موضحا أن ذلك يندرج في «إطار ممارسته لاختصاصاته وللمهام الموكولة إليه بموجب مقتضيات الظهير المحدث له».[7] لم تُنشر أي نتائج لهذه التحقيقات والتحريات.[8]

التبعاتعدل

سنة 2014، احتج أعضاء من جماعة العدل والإحسان وجمعية عائلة وأصدقاء كمال عماري أمام البرلمان، في وقفة بمناسبة الذكرى الثالثة لمقتله، حيث رفعت شعارات مناهضة "للمخزن"، وطالب فيها أعضاء الجماعة بالكشف عن حقيقة مقتله وإنصاف عائلته وجبر ضررها.[9] نشرت الجماعة بيانا حول الموضوع ذكرت فيه أن «أيادي الغدر المخزنية لم تكتف بالقتل ومحاولة إخفاء المعالم، بل امتدت للتقارير والدلائل الحقوقية مُخفية إياها بالمكاتب المظلمة مانعة حق العائلة والدفاع وكل الشعب المغربي في الاطلاع على التقرير الطبي وتقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وهذا يُفنّد وبالملموس شعارات حقوق الإنسان وتحكيم القانون وضمان الحقوق ويؤكد أن دار المخزن ما زالت على حالها بل تطورت الأساليب نحو فساد واستبداد أكبر».[10]

سنة 2016، احتج من جديد أعضاء من جماعة العدل والإحسان وجمعية عائلة وأصدقاء كمال عماري أمام البرلمان بمناسبة الذكرى الخامسة لمقتله، ورفعوا شعارات مطالبة بالكشف عن حقيقة وفاته، من أجل تسليط الضوء على الملف.[11]

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ "هكذا تبنت "العدل والإحسان" مقتل "كمال عماري" وأصبح ملفه أهم أجندتها - أنوال بريس"، مؤرشف من الأصل في 30 نيسـان 2021، اطلع عليه بتاريخ 2 أيار 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  2. ^ التحرير (24 مايو 2018)، "كمال عماري.. عندما اغتال المخزن مواطنا سلميا طالب بإسقاط الفساد"، الجماعة.نت، مؤرشف من الأصل في 30 نيسـان 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  3. ^ "من قتل كمال عماري؟"، لكم-lakome2، مؤرشف من الأصل في 4 أيار 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ "الحقيقة الغائبة في وفاة كمال عماري بآسفي - جريدة الصباح"، assabah.ma، 06 يونيو 2011، مؤرشف من الأصل في 1 أيار 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  5. ^ "قتل كمال العماري.. Ni oubli ni pardon"، mupresse.com، 21 فبراير 2021، مؤرشف من الأصل في 29 نيسـان 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  6. ^ "عائلة قتيل مغربي تنفي الرواية الرسمية"، www.aljazeera.net، مؤرشف من الأصل في 1 أيار 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  7. ^ "كمال العماري.. مات أم قتل؟"، مغرس، مؤرشف من الأصل في 29 نيسـان 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  8. ^ زرزان, حفيظ (29 مايو 2019)، "مَن قتل كمال عماري في المغرب؟"، شبكة الميادين، مؤرشف من الأصل في 29 نيسـان 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  9. ^ ""العدل والإحسان" تخلد ذكرى وفاة عماري بوقفة أمام البرلمان"، Hespress - هسبريس جريدة إلكترونية مغربية، 01 يونيو 2014، مؤرشف من الأصل في 2 أيار 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  10. ^ "المغرب: جماعة العدل والاحسان تتظاهر امام مقر البرلمان للمطالبة بالكشف عن حقيقة مقتل احد ناشطيها"، القدس العربي (باللغة الإنجليزية)، 01 يونيو 2014، مؤرشف من الأصل في 30 نيسـان 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  11. ^ "'العدل والإحسان' تحتج أمام البرلمان وتطالب بحقيقة وفاة 'كمال العماري'"، زنقة 20، 28 مايو 2016، مؤرشف من الأصل في 30 نيسـان 2021، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)