مقاومة سيدي لزرق بلحاج 1864

مقاومة شعبية في الغرب الجزائري عام 1864 م

مقاومة سيدي لزرق بلحاج هي مقاومة شعبية في الجزائر وفي الغرب الجزائري بالخصوص إندلعت في عام 1864 م ومست العديد من الولايات مثل غليزان تيارت تيسمسيلت ومستغانم ويرى العديد من المؤرخين أنها امتداد لثورة أولاد سيد الشيخ.[1]

مقاومة سيدي الأزرق بن الحاج الفليتي
جزء من الغزو الفرنسي للجزائر  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
 
معلومات عامة
التاريخ وسيط property غير متوفر.
بداية 11 مارس 1864
نهاية أوت1864
البلد  الجزائر
سبب مباشر إحتلال فرنسا للجزائر
الموقع
النتيجة
المتحاربون
 فرنسا قبيلة فليتة
القادة
*الجنرال روز *سيدي لزرق بلحاج الفليتي

وكانت لمقاومة سيدي لزرق بلحاج زعيم قبيلة فليتة صدى وأثر على المستوى الشعبي مما أربك المستعمر الفرنسي ودخل من خلالها في حالة هيستيريا.[بحاجة لمصدر]

أسباب المقاومة عدل

 
نابليون الثالث

كانت التراكمات السياسية للمستعمر الفرنسي منذ احتلاله الجزائر وكذلك قضائه على دولة الأمير عبد القادر ونشوء العديد من القرى والمدن ذات الطابع الغربي في العديد من ربوع الوطن ذريعة كافية لسيدي لزرق بلحاج أن يعلن الجهاد خاصة أن سنة 1863 كانت بصدد إعلان نابليون الثالث لمشروع المملكة العربية وكذلك مشروع السيناتوس الرامي لتفكيك الأراضي والملكية الجماعية لضرب القبيلة الجزائرية في الصميم إذ أدركت فرنسا أن القبيلة لها ارتباط وثيق بالأرض وهذا ما تفطن له سيدي لزرق بلحاج وحضر للمقاومة قبل سنوات.

أما العقيد لاباسي فتحجج بأن المقاومة كانت نتيجة سوء إدارة المكاتب العربية وسوء اختيار فرنسا للقياد الذين تقلدوا زعامة القبائل لكنهم ليسوا منهم وتحجج كذلك بالعصبية الدينية للطرق الصوفية.

إندلاع المقاومة عدل

كان لاندلاع ثورة الأبيض سيد الشيخ ومقتل العقيد بوبتر بعوينة بوبكر[2] الصدى الواسع والبشارة السعيدة لسيدي لزرق بلحاج لإعلان الجهاد وحسب الضابط دارمنياك فإن المقاومة اندلعت في 11 مارس 1864م بواد السلام وشملت المناطق المجاورة لها وكان لتصريح العقيد لاباسي الصادر في 19 أبريل 1864م أنه تعرض لسقوط خطير نقل على اثر لمدينة مستغانم وكذلك تطرق لهجوم كاسح من الأهالي والذي نجى منه بأعجوبة.[بحاجة لمصدر]

مراحل المقاومة عدل

  • معارك 12-13-14 ماي 1864م
  • 14يونيو 1864 تحرير زمورة
  • معارك 19مايو 1864م
  • 21 يونيو 1864معارك الرحوية
  • معارك عمي موسى.
  • 31 يونيو 1864معركة غليزان
  • 05 يونيو 1864 معركة دار سيدي بن عبد الله.

إستشهاد القائد عدل

 
استشهاد الثائر لزرق بلحاج إثر إصابته بقذيفة مدفعية 05 جوان 1864 بدار ين عبد الله.

نظرا لشراسة المعارك التي قادها سيدي لزرق بلحاج وإستنجاد الفرنسيين بخدمات الجنرال روز وديلينيي والمجرم السادي العقيد لاباسي حال دون تحرير مدينة غليزان التي أصيحت خاوية على عروشها إذ فر سكانها من المعمرين لمستغانم[3] بعد أن ملكهم الخوف والرعب من سطوة وبطش المحاربين الأشداء لكن تدخل الجنرال روز بمدفعيته الثقيلة أبعدته عن غليزان وجرت معارك جنوب المدينة وأهما معركة دار سيدي بن عبد الله أين تمت إصابة المقاوم بقذيفة مدفعية أثناء الاشتباكات مع الإحتلال أردته ميتا[4] وحمله رفقائه ودفنوه بعيدا في مكان مجهول لكي لا ينكل من قبل المحتل.

خلافة سي عبد العزيز عدل

تقلد الشريف سي عبد العزيز[5] قيادة المقاومة بعد إستشهاد رفيقه في جو غلبه الحزن والأسى لإستشهاد زعيمهم الذي هاجم بكل شجاعة وحزم وحمل سي عبد العزيز لواء الجهاد وحارب الفرنسيين في العديد من الجبهات خاصة في واد خلوق لكن وقوعه في الأسر يوم 11 جويلية 1864 وأسر العديد من النساء والأطفال رهن حظوظ إستمرار المقاومة وكان مصيره النفي لجزيرة كورسيكا لمدة 20 سنة.

نتائج المقاومة عدل

بعد نهاية المقاومة أرسلت الثائرين للنفي في كورسيكا وكاليدونيا الجديدة عقابا لهم ولردع القبائل الأخرى عن أي محاولة للتفكير في التمرد عن الدولة الفرنسية أو الخروج عن طاعتها لكن المقاومة أبرزت عن ترابط مصير الجزائريين بعضهم البعض خاصة وأن مقاومة سيدي لزرق بلحاج تعد إمتداد لثورة الأبيض سيدي الشيخ إضافة لإبلاغ الفرنسيين أن الأهالي غير راضين بتواجد الفرنسيين ببلادهم وهناك حديث ان الحاكم العام للجزائر بليسييه مات هما وغما لإنلاع ثورة سيدي لزرق بلحاج.

وكانت من نتائج المقاومة زرع الوعي في وسط الأهالي وتذكيرهم بوجوب الجهاد.

المقاومة في التراث المحلي عدل

كان للثورة صدى في الأواسط الشعبية وترجمت لأشعار تخليدا للمقاومة وبطولة سيدي لزرق بلحاج ومن أهم ما نظم من شعر:

يوم زمورة كي ضربة الموجة
دراويش وطلبة يحوموا كالعقبان
يوم الرحوية قتل ماريا وزاد المارشان
يوم الرحوية قتل ماريا وهود لغليزان
من جانا كودا سابق لفرندة لحرار مع السودان
نهار المالح اشمع تتقادح العسكر مع القومان

المراجع عدل

  1. ^ "يومية الشعب الجزائرية - ملحمة سيدي لزرق بلحاج بمنطقة غليزان". ech-chaab.com (بar-aa). Archived from the original on 2017-12-16. Retrieved 2021-06-22.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  2. ^ محمد مفلاح (2005). سيدي لزرق بلحاج رائد ثورة 1864المندلعة في منطقة غليزان (بعربية). دار هومه. p. 62.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  3. ^ "ثورة سيدي الأزرق بلحاج الفليتي بغليزان 1864". الحوار المتوسطي (بعربية). 10 (1): 146. 2019. Archived from the original on 24 يونيو 2021. Retrieved 22/06/2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (help) and الوسيط |الأول= يفتقد |الأخير= (help)صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  4. ^ Indicateur général de l'Algérie. مؤرشف من الأصل في 2020-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-22.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  5. ^ "مقالات الجمهورية". web.archive.org. 21 يوليو 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-07-21. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-22.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)