افتح القائمة الرئيسية

مقاومة أحمد باي

مقاومة أحمد باي شرق الجزائر

مقاومة أحمد باي بشرق الجزائر. بعدما انسحب أحمد باي إلى مدينة قسنطينة اجتمع بأعضاء الديوان وتباحث معهم في عرض دي بورمون، فكان رد الجميع الرفض لأن قسنطينة تابعة لباشا الجزائر وتمتثل لأوامره، وهي بدورها تمتثل لأوامر اسطنبول، ولهذا لا بد من الكتابة إلى السلطان محمود الثاني و الحصول على موافقته.

مقاومة أحمد باي
la lutte du 1830 - 1848
Expeditionconstantine.jpg
الحملة الفرنسية قسنطينة
معلومات عامة
التاريخ 8 نوفمبر 1836
البلد الجزائر
الموقع شرق الجزائر قسنطينة
النتيجة خسارة الجيش الفرنسي في الحملة الأولى وانتصاره في الثانية.
المتحاربون
الجزائر أحمد باي  فرنسا الجنرال دي بورمون
القادة
الجنرال دامريمون
القوة
1500 جندي من المشاة و 5000 من الفرسان نحو 8700 جندي
الخسائر
انتصار في الحملة الأولى- خسارة في الثانية ما بين 800 و900 قتيل في الحلة الأولى - انتصار في الثانية

نهاية مقاومة أحمد بايعدل

بعد استسلام أحمد باي يوم 5 جوان 1848 إلى الرائد " دوسان جرمان " توجه إلى بسكرة[من صاحب هذا الرأي؟] أين أقام فيها ثلاثة أيام، ثم إلى باتنة أين أمضى فيها يومين، و في اليوم الثالث توجه إلى قسنطينة. و في أثناء استحوضته أفكار متعددة، حيث يقول أحمد باي " إنني أذهب بلا أملاك و لا قوة إلى المدينة التي رأتني سيدا في أوج عزتي و حيث مارسلت سلطة السيادة.[من صاحب هذا الرأي؟] و لكن الله كيف نفسي و تجلت إرادته، وأي إنسان يستطيع الافلات من أيدي القدر فسبحان الله وجل جلاله. " و من قسنطينة التي بقي فيها ثلاثة أيام توجه إلى سكيكدة[من صاحب هذا الرأي؟] ثم إلى العاصمة أين خصصت له السلطات الفرنسية مسكنا أقام فيه مع أسرته وخدمه ومنحة سنوية قدرها 12 ألف فرنك ، لكنها لم تسمح له بالهجرة وتوفي سنة 1850.[1]

مراجععدل