افتح القائمة الرئيسية

مقام رقية بنت الحسين

مسجد يقع في دمشق، سوريا

يعتقد الشيعة بأنّ رقية بنت الحسين هي اصغر بنات الإمام الحسين بن علي التي حضرت معركة كربلاء ثم توفّت في الشام ودفنت في خربة قرب قصر يزيد بن معاوية. وفي عصر الأيوبيين شيّد حول قبرها روضة. وعلى مر العصور توالت على مرقدها بنايات متتالية. جدد المقام في العام 1125 هجرية للمرة الأولى، ثم جدد للمرة الثانية في عام 1323، وأخيراً عام 1399 هـ. أصبح مقام السيدة رقية من الأماكن السياحة الدينية حيث يجذب السياح من مختلف أنحاء العالم.

مقام السيدة رقية
مقام رقية بنت الحسين
معلومات أساسيّة
الموقع دمشق،  سوريا
الإحداثيات الجغرافية 33°30′48″N 36°18′26″E / 33.513333°N 36.307222°E / 33.513333; 36.307222إحداثيات: 33°30′48″N 36°18′26″E / 33.513333°N 36.307222°E / 33.513333; 36.307222
الانتماء الديني الشيعة
المنطقة حي العمارة
البلدية دمشق
الوضع الحالي مفتوح للعموم
الأهمية الحضارية ثاني أقدس أماكن العبادة عند الشيعة بسوريا.
نوع العمارة مسجد

وفاتهاعدل

يعتقد الشيعة بأنّ رقية بنت الحسين هي أصغر بنات الحسين من زوجته أم اسحاق، التي كانت في كربلاء وشاهدت مقتل أبيها وأنصاره يوم عاشوراء. ثم كانت مع ركب السبايا والأطفال اللاتي أخذن إلى الشام لمقابلة يزيد بن معاوية. وحين وصلن إلى الشام اُسكنوا في خربة بالقرب من قصر يزيد بن معاوية. وفي إحدى الليالي رأت السيدة رقية والدها في منامها فاستيقظت وهي تطلبه وتبكي وعلى إثر بكائها ضجت الخربة بالبكاء. وصلت أصوات البكاء وعويل النساء والأطفال إلى مسمع يزيد فأمر أن يحضروا إليها رأس أبيها الحسين. فأتوا بالرأس فحين رأته قامت بالبكاء حتى فارقت الحياة. توفت السيدة رقية في السابع من شهر صفر سنة 61 هجري ودفنت في نفس الخربة التي توفيت فيها.[1]

مقامها في دمشقعدل

يقع مقام رقية بنت الحسين في حي العمارة بدمشق على بعد حوالي 100 متر خلف المسجد الاموي وقريب من مسجد مقام رأس الحسين وإلى جانب باب الفراديس في سوق العمارة .

ويقال إن أول من بنى على قبرها هو أحد سلاطين الايوبيين عام 526هـ وفي سنة 768هـ شيد قبة صغيرة على روضتها .[2] ومن بعدها توالت على المرقد بنايات و عمارات عديدة .

وفي عام 1280 تم أول تجديد لمرقدها. وجدد مرقدها للمرة الثانية عام 1323هـ بيد علي اصغر خان وزير الصدارة في إيران.[3][4] ثم تمت توسعته عام 1399هـ (1980م) وكان مساحة الروضة لاتتجاوز سيتين متراً . حيث ضم الحرم الجديد القبر والقبة القديمة،و بُني في جواره المصلى و الرواق و الصحن واستمر الترميم سنوات عديدة . حتى بلغت مساحة البناء نحو 4000 متر مربع، ومنه 600 متر مربع صحن وفضاء واسع .[5]

بني المرقد بطراز معماري فارسي مشغول بتناظر مميز وتلبيس بورق الذهب مع الحفاظ على عناصر فن العمارة الإسلامية من ناحية الزخارف المعمارية والهندسية ووجود الفناء والأروقة والتخطيط. وبُنيت العمارة على شكل مجمعات دينية بحيث يناسب مع طبيعته كمزار ديني . تعلوا المرقد قبة مضلعة ووضع على القبر لوحة من الفسيفساء يكسوها العاج والمرمر.وكُتب حول القبر قصائد شعرية مطلية بماء الذهب منها قصيدة للمرحوم السيد مصطفى جمال الدين تعبر عن روح الولاء والمحبة لأهل البيت. و ايضا تم تبديل الضريح بضريح آخرالتي صُنع بيد أربعين شخصا من الفنانين البارعين .وقد نقش الضريح بالحديث النبوي و كُتب عليه اشعار عديدة. بحيث يعد الضريح الجديد تحفة فنية.

و أمّا هذا المقام يعد من الأماكن السياحية في سورية. حيث يزار المقام من قبل الطائفة الشيعية من إيران و العراق و دول الخليج و لبنان و باكستان كما يقصد المقام بعض الوفود الأجنبية للاطلاع إلى فنون العمارة والتراث الإسلامي.[6]

ألبوم الصورعدل

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ محمد امین امینی، مع‌الركب الحسينى، الجزء : 1 صفحة : 218-220. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الشیخ محمّد صادق محمّد الکرباسي، تاريخ المراقد (الحسين واهل بيته وانصاره)، الجزء الثامن: دائرة المعارف الحسينية ، صفحة:151. نسخة محفوظة 23 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ محمد الريشهري، الصّحيح من مقتل سيّد الشّهداء و أصحابه عليهم السّلام، الجزء : 1 صفحة : 183. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ السيد محسن الأمين ، أعيان الشيعة ، الجزء : 7 صفحة : 34.
  5. ^ الحلو،السید عامر ، کلمات و قصائد عن رقیة بنت الحسین - (ع) و مقامها الشریف فی دمشق ، مجلة: المعارج » ربیع الثانی و جمادی الأولی 1417.
  6. ^ حسام قدورة. "مقام السيدة رقية في دمشق..". Syria-news. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016.