مفهوم القلق

كتاب من تأليف سورين كيركغور

مفهوم القلق (بالدنماركية: Begrebet Angest)‏: مداولة بسيطة موجهة نفسيًا حول المسائل العقائدية للخطيئة الوراثية، هو عمل فلسفي كتبه الفيلسوف الدنماركي سورين كيركيغور في عام 1844. ثم قام والتر لوري بترجمته إلى اللغة الإنكليزية الأصلية عام 1944، وقد نفدت طبعته الآن، وكان عنوانه مفهوم الرهبة.[2] تخصص مفهوم القلق للأستاذ الراحل بول مارتن مولر. استخدم الاسم المستعار فيجيليوس  هوفنينسيس «والذي وفقًا للباحث كيركيغور يوشيا طومسون، هو النسخ اللاتيني لـ (الحارس)[3][4] لكوبنهاجن» لمفهوم القلق.[5]

مفهوم القلق
Begrebet Angest (بالدنماركية) عدل القيمة على Wikidata
معلومات عامة
المؤلف
اللغة
البلد
الموضوع
النوع الأدبي
تاريخ الإصدار
المعرفات
ردمك
OCLC
كتب أخرى للمؤلف

تحتوي جميع كتب كيركيغور إما على مقدمة، أو تفاني، أو صلاة في البداية، ويتضمن هذا الكتاب مقدمة مطولة. نشر «مفهوم القلق» في التاريخ نفسه في كتاب تمهيدات في السابع عشر من يونيو 1844. يتناول كلا الكتابين فكرة هيجل عن الوساطة، والوساطة هي خيط مشترك في جميع أعمال كيركيغور. وكان عمله حتى هذه اللحظة هو إظهار أن الإيمان يجري بوساطة المعرفة، وهنا يتناول مسائل الخطيئة والذنب.

بالنسبة لكيركيغور، القلق، أو الرهبة، أو الخوف هو «حقيقة الحرية بأنها احتمال ممكن». يستخدم كيركيغور مثال رجل يقف على حافة مبنى شاهق أو منحدر. عندما ينظر الرجل إلى الحافة، فإنه يشعر بنفور من احتمال السقوط، ولكن في الوقت نفسه، يشعر الرجل بدافع مرعب لإلقاء نفسه عمدًا عن الحافة. هذه التجربة هي القلق أو الرهبة بسبب حريته الكاملة في اختيار إما التخلص من نفسه أو البقاء في مكانه. حقيقة أن المرء لديه الإمكانية والحرية لفعل شيء ما (حتى أكثر الاحتمالات ترويعًا)، تثير مشاعر هائلة من الرهبة. أطلق كيركيغور على هذا اسم «دوار الحرية».

يركز كيركيغور على القلق الأول الذي يعاني منه الإنسان: اختيار آدم أن يأكل من شجرة المعرفة المحرمة أم لا. بما أن مفاهيم الخير والشر لم تظهر قبل أن يأكل آدم الثمرة، لم يكن لدى آدم أي مفهوم عن الخير والشر، ولم يكن يعلم أن الأكل من الشجرة «شر«. ما كان يعرفه هو أن الله تعالى قال له ألا يأكل من الشجرة. يأتي القلق من حقيقة أن نهي الله نفسه يعني ضمنًا أن آدم حر، وأنه يمكنه اختيار طاعة الله أو عدم طاعته. بعد أن أكل آدم من الشجرة ولدت الخطيئة. لذلك، وفقًا لكيركيغور، القلق يسبق الخطيئة. يذكر كيركيغور أن القلق هو الافتراض المسبق للخطيئة الوراثية (الذي كان أوغسطينوس أول من أطلق عليه «الخطيئة الأصلية«).

ومع ذلك، يذكر كيركيغور أن القلق هو وسيلة لإنقاذ البشرية أيضًا. يُعلمنا القلق بخياراتنا، وإدراكنا الذاتي ومسؤوليتنا الشخصية، وينقلنا من حالة الآنية غير الواعية إلى التأمل الواعي بالذات. «يسمي جان بول سارتر هذين المصطلحين الوعي قبل التأملي والوعي التأملي».[6] يصبح الفرد مدركًا لإمكانياته حقًا من خلال تجربة القلق. لذلك، قد يكون القلق احتمالًا لوقوع الخطيئة، ولكن القلق يمكن أن يكون أيضًا تميزًا أو إدراكًا للهوية والحرية الحقيقية للفرد. عدا عن ذلك، توجد الخطيئة في حل القلق ذاته من طريق الصواب والخطأ. لماذا تحتضن القلق وهو عدم إصدار الأحكام؟

تقدمه عدل

في عام 1793، أي قبل أن يكتب كيركيغور «مفهوم القلق»، كتب إيمانويل كانط كتابه «الدين في حدود العقل وحده». لقد رفع كتابه العقل في عالم المسيحية.[7] كتب العديد من الفلاسفة القاريين كتبهم فيما يتعلق بأفكار كانط. كان كيركيغور على دراية بالكتاب الثاني من كتاب كانط «صراع الخير مع مبدأ الشر للسيادة على الإنسان»،[8] وقام بدراسة مماثلة لهذا الكتاب؛ ومع ذلك، قد يسميه صراع الأخلاق والقلق للسيادة على الإنسان. يستبدل كيركيغور «الأخلاق» بمصطلح كانط  «الخير» ومصطلح «القلق بشأن الخير» بمصطلح كانط «الشر». لقد كتب عن الخير المثالي مقابل الخير الفعلي الذي يمكن أن يفعله فرد واحد بالطريقة التالية: «تقترح الأخلاق تحقيق المثالية في الواقع. ومن ناحية أخرى، ليس من طبيعة حركتها رفع الواقعية إلى المثالية. تشير الأخلاق إلى المثالية بوصفها مهمة، وتفترض أن كل إنسان يمتلك الشروط المطلوبة. وهكذا فإن الأخلاق تطور تناقضًا، بقدر ما توضح الصعوبة والاستحالة».[9] وتساءل: كيف يمكن لأي إنسان موجود أن يقوم بأي حركة في عالم مثالي؟.

يبدأ كيركيغور هذا الكتاب بمقدمة قصيرة. يتوقع الآن أن يدرك قراؤه أن المقدمة هي مفتاح لمعنى الكتاب. يستخدم هوفنينسيس كلمة «جيل» عدة مرات، إضافةً إلى كلمات «عصر» و«حقبة» في مقدمته لإعداد القارئ لموضوعه. التقدم من «العلم الأول»، الأخلاق، إلى «العلم الثاني»، علم النفس. كان المؤرخون وعلماء النفس والأنثروبولوجيا وعلماء الدين والفلاسفة متفقين جميعًا على وجوب الحفاظ على الماضي إذا كان هناك مستقبل للبشرية. كانت هذه العلوم اللينة موضع اهتمام كيركيغور فقط بقدر ما كانت مرتبطة بتقدم المسيحية. تلي مقدمته هذه مقدمته الأولى منذ أن نشر أطروحته، مفهوم السخرية. يمكن أن يمثل بداية جديدة، ولكن هذا غير معروف على وجه اليقين.

كتب فريدريش شيلينج «تحقيقات فلسفية في جوهر الحرية الإنسانية» في عام 1809، ثم كتب جورج فيلهلم فريدريش هيجل كتابه «علم المنطق» بين عامي 1812 و1816،[10] وكتب يوهان فريدريش هيربارت[11] عن علم أصول التدريس. كانوا جميعًا يناقشون كيفية ظهور الخير والشر. شكك كيركجارد في تأكيد هيجل وشيلينج على السلبي «الشر»، وانحاز إلى تركيز هيبارت على الإيجابي «الصالح». يقول كيركيغور «القلق من الخطيئة ينتج الخطيئة»[12] [13] في هذا الكتاب ثم قالها مرة أخرى: التوبة هي تذكر الذنب. من وجهة نظر نفسية بحتة، اعتقد حقًا أن الشرطة تساعد المجرم على عدم التوبة. من خلال سرد تجارب حياته وتكرارها باستمرار، يصبح المجرم خبيرًا في الذاكرة في إثارة حياته بحيث يكون إبعاد مثالية التذكر. إن التوبة حقًا، ولا سيما التوبة مرة واحدة، تتطلب قدرًا هائلًا من المثالية؛ لذلك يمكن للطبيعة أيضًا أن تساعد الإنسان، والتوبة المتأخرة، التي لا تذكر فيما يتعلق بالتذكر، غالبًا ما تكون الأصعب والأعمق. القدرة على التذكر هي شرط لكل إنتاجية. إذا لم يعد الشخص يرغب في أن يكون منتجًا، فعليه فقط أن يتذكر الشيء نفسه الذي يتذكره إن أراد إنتاجه، وأصبح الإنتاج مستحيلًا، أو سيصبح مثيرًا للاشمئزاز بالنسبة له لدرجة أنه كلما أبكر في التخلي عنه كان ذلك أفضل. -سورين كيركيغور، مراحل طريق الحياة، مقدمة، هونج ص14 (1845).

كانوا جميعًا متورطين في السؤال الديالكتيكي حول «كيف» يتحول فرد أو جماعة أو عرق من الخير إلى الشر أو من الشر إلى الخير. ضغط  كيركيغور مع فئته «الفرد المنفرد».[10]

أفهم كلمات بطرس، «إلى من نذهب؟» للإشارة إلى وعيه بالخطيئة. هذا هو الذي يربط الإنسان بالمسيحية. وبما أن الله هو الذي من طريق وعي الخطيئة يربط كل فرد بالمسيحية، لذلك يجب الافتراض أنه يحدد أيضًا صراعات كل شخص على حدة.

المراجع عدل

  1. ^ أ ب وصلة مرجع: http://www.scielo.br/scielo.php?pid=S1414-98932015000200572&script=sci_arttext.
  2. ^ Kierkegard wrote again about dread in his 1847 book, Upbuilding Discourses in Various Spirits, translated by Howard Hong

    Alas, although many call themselves Christians and yet may seem to be living in uncertainty as to whether God actually is love, it would truly be better if they made the love blaze just by the thought of paganism's horror: that he who holds the fate of everything and also your fate in his hand is ambivalent, that his love is not a fatherly embrace but a constraining trap, that his secret nature is not eternal clarity but concealment, that the deepest ground of his nature is not love but a cunning impossible to understand. We are not, after all, required to be able to understand the rule of God's love, but we certainly are required to be able to believe and, believing, to understand that he is love. It is not dreadful that you are unable to understand God's decrees if he nevertheless is eternal love, but it is dreadful if you could not understand them because he is cunning. If, however, according to the assumption of the discourse, it is true that in relation to God a person is not only always in the wrong but is always guilty and thus when he suffers also suffers as guilty-then no doubt within you (provided you yourself will not sin again) and no event outside you (provided you yourself will not sin again by taking offense) can displace the joy. Soren Kierkegaard, Upbuilding Discourses in Various Spirits, Hong p. 267-269

  3. ^ Prefaces/Writing Sampler, Nichol p. 33-34, 68 The Concept of Anxiety p. 115-116
  4. ^ Kierkegaard presents an إما/أو here:

    "Son of man, I have made you a watchman for the house of Israel; whenever you hear a word from my mouth, you shall give them warning from me. If I say to the wicked, 'You shall surely die,' and you give him no warning, nor speak to warn the wicked from his wicked way, in order to save his life, that wicked man shall die in his iniquity; but his blood I will require at your hand. But if you warn the wicked, and he does not turn from his wickedness, or from his wicked way, he shall die in his iniquity; but you will have saved your life. Again, if a righteous man turns from his righteousness and commits iniquity, and I lay a stumbling block before him, he shall die; because you have not warned him, he shall die for his sin, and his righteous deeds which he has done shall not be remembered; but his blood I will require at your hand. Nevertheless if you warn the righteous man not to sin, and he does not sin, he shall surely live, because he took warning; and you will have saved your life." Ezekiel 3:17–19 The Bible

    "The end of all things is near. Therefore be clear minded and self-controlled so that you can pray. Above all, love each other deeply, because love covers over a multitude of sins. Offer hospitality to one another without grumbling. Each one should use whatever gift he has received to serve others, faithfully administering God's grace in its various forms. If anyone speaks, he should do it as one speaking the very words of God. If anyone serves, he should do it with the strength God provides, so that in all things God may be praised through Jesus Christ. To him be the glory and the power for ever and ever. Amen. Dear friends, do not be surprised at the painful trial you are suffering, as though something strange were happening to you." 1 Peter 4:7-12 Three Upbuilding Discourses, 1843

    http://quod.lib.umich.edu/cgi/r/rsv/rsv-idx?type=DIV1&byte=3114629 نسخة محفوظة 2021-10-03 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Kierkegaard Josiah Thomson Alfred A Knopf 1973 p. 142-143
  6. ^ Kierkegaard wrote against prereflection and how it can keep the single individual from acting in his book Two Ages, The Age of Revolution and the Present Age, A Literary Review, 1845, Hong 1978, 2009 p. 67-68
  7. ^ Immanuel Kant, Religion Within the Limits of Reason Alone. نسخة محفوظة 2021-08-15 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Religion within the Limits of Reason Alone: Book Two نسخة محفوظة 2015-02-19 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ The Concept of Anxiety, Nichol p. 16
  10. ^ أ ب Harris، Errol (1982). "Marxist Interpretations of Hegel's Phenomenology of Spirit". Proceedings of the Hegel Society of America. ج. 6: 117–137. DOI:10.5840/hsaproceedings1982612. ISSN:2472-4637.
  11. ^ Stein، Caroline (24 يناير 2017). "Decision rights in moral dilemmas". AEA Randomized Controlled Trials. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-16.
  12. ^ Development of the Concept of Anxiety. Routledge. 5 سبتمبر 2013. ص. 19–30. ISBN:978-0-203-05668-4.
  13. ^ Philosophy Begins with Doubt. Princeton University Press. ص. 144–156. مؤرشف من الأصل في 2022-01-17.