افتح القائمة الرئيسية

مفتي القدس

قائمة ويكيميديا

مفتي القدس رجل الدين السني للمسلمين المسؤول عن القدس والأماكن المقدسة، بما في ذلك المسجد الأقصى. [1] تم إنشاء هذا المنصب من قِبل الحكومة العسكرية البريطانية بقيادة رونالد ستورز في عام 1918. [2] [3] منذ عام 2006 كان يشغله محمد حسين.

التاريخعدل

الانتداب البريطانيعدل

بينما كانت فلسطين تحت الانتداب البريطاني، أنشئت سلطات الانتداب البريطاني منصب المفتي العام للقدس. [2] كان الهدف من إنشاء البريطانيين هو "تعزيز مكانة المكتب". [4]

عندما توفي كامل الحسيني في عام 1921، عين المفوض السامي البريطاني هربرت صموئيل محمد أمين الحسيني في هذا المنصب. أمين الحسيني، وهو عضو في عشيرة الحسيني في القدس، كان قوميا ومسلما عربيا في الانتداب البريطاني على فلسطين. وبصفته المفتي الأكبر وزعيم اللجنة العربية العليا، وخاصة خلال فترة الحرب 1938-1945، لعب الحسيني دوراً رئيسياً في المعارضة العنيفة للصهيونية وتحالف بشكل وثيق مع النظام النازي في ألمانيا. [5] في عام 1948، بعد دخول الأردن للقدس، قام عبد الله الأول ملك الأردن بإقالة الحسيني من المنصب رسميًا، ومنعه من دخول القدس، وعين حسام الدين جارالله مفتيًا. عند وفاة جارالله في عام 1952، عينت وزارة الأوقاف الأردنية سعد العلمي بديلاً له. [6]

السلطة الفلسطينيةعدل

في عام 1993، بعد وفاة العلمي، ومع نقل السيطرة على الأماكن المقدسة الإسلامية في القدس من إسرائيل إلى الفلسطينيين، عين رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات سليمان الجعبري مفتيًا. عندما توفي عام 1994، عيّن عرفات عكريمة سعيد صبري. تمت إقالته صبري في عام 2006 من قبل رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس، الذي كان قلقًا من أن صبري كان متورطًا في الشؤون السياسية. [7] عيّن عباس محمد أحمد حسين، الذي كان ينظر إليه على أنه معتدل سياسي. لكن بعد تعيينه بفترة قصيرة، أدلى حسين بتصريح يشير إلى أن التفجير الانتحاري كان تكتيكًا مقبولًا للفلسطينيين لاستخدامه ضد إسرائيل.

قائمةعدل

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ Friedman، Robert I. (2001-12-06). "And Darkness Covered the Land". ذا نيشن. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2009. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2007. 
  2. أ ب See Islamic Leadership in Jerusalem for further details
  3. ^ The terminology was used as early as 1918. For example: Taysīr Jabārah (1985). Palestinian Leader Hajj Amin Al-Husayni: Mufti of Jerusalem. Kingston Press. ISBN 978-0-940670-10-5.  states that Storrs wrote on November 19, 1918 "the Muslim element requested the Grand Mufti to have the name of the Sharif of Mecca mentioned in the Friday prayers as Caliph"
  4. ^ The Encyclopaedia of Islam, New Edition: Supplement. Brill Archive. 1 January 1980. صفحة 68. ISBN 90-04-06167-3. 
  5. ^ Pappe, Ilan (2002) 'The Rise and Fall of a Palestinian Dynasty. The Husaynis 1700-1948. AL Saqi edition 2010. (ردمك 978-0-86356-460-4). pp.309,321
  6. ^ Obituary: Saad al-Alami نسخة محفوظة 30 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Yaniv Berman, "Top Palestinian Muslim Cleric Okays Suicide Bombings", Media Line, 23 October 2006. نسخة محفوظة 14 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ An answer in the Commons to a question on notice, given by the Secretary of State for the Colonies:
    Mr. Hammersley asked the Secretary of State for the Colonies why no appointment has yet been made to fill the posts of Mufti of Jerusalem and President of the Moslem Supreme Council?
    Colonel Stanley. An important distinction must be drawn between the two offices referred to by my hon. Friend. The post of Mufti of Jerusalem is a purely religious office with no powers or administrative functions, and was held by Haj Amin before he was given the secular appointment of President of the Supreme Moslem Council. In 1937 Haj Amin was deprived of his secular appointment and administrative functions, but no action was taken regarding the religious office of Mufti, as no legal machinery in fact exists for the formal deposition of the holder, nor is there any known precedent for such deposition. Haj Amin is thus technically still Mufti of Jerusalem, but the fact that there is no intention of allowing Haj Amin, who has openly joined the enemy, to return to Palestine in any circumstances clearly reduces the importance of the technical point. نسخة محفوظة 23 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Zvi Elpeleg's "The Grand Mufti", page 48: "officially he now retained only the title of Mufti (following the Ottoman practice, this had been granted for life)"
  10. ^ "Saad al-Alami Dead; Jerusalem Cleric, 82". The New York Times. 1993-02-07. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2015.