معيارية لغوية

المعيارية اللغوية[1][2] أو الأمريَّة اللغويَّة[3] هو اعتبار نوع من الكلام أصح أو أفصح أو أفضل من الناحية اللغوية. قد يتضمَّن هذا النظر إلى طريقة كلام على أنها غير منطقية أو غير واقعيَّة أو فاقدة للجمال، ويرتبط المفهوم أحيانا بفكرة الصفائية اللغوية. المعيارية اللغوية تمتد إلى عدة نواحٍ من نواحي استخدام اللغة (إن لم تكن جميعها)، كالكتابة والنطق والنحو والصرف وحتى دلالة الكلمات. عادة ما يقوم الأمريون (المعياريون) اللغوين بالحكم على طرق كلام على أنها "صحيحة" و"غير صحيحة" اجتماعيًّا. المعيارية اللغوية عادة ما تتعارض مع الوصفية اللغوية، التي تقوم بملاحظة استخدام اللغة الفعلي من قِبَل مُتحدثيها، على خلاف الأمرية (المعيارية) اللغوية التي تقوم بالإرشاد لكيف يجب أن تُستخدم اللغة وليس كيف تُستخدم اللغة.

Egypt Hieroglyphe2.jpg

قد تهدف الأمرية اللغوية إلى معيرة اللغة، أو تعليم ما يعتبره مجتمع معين صيغةً صحيحة، أو تقديم المشورة بشأن التواصل الفعال واللبق أسلوبيًا. إذا كانت تفضيلات الاستخدام متحفظة، فقد تظهر المعيارية مقاومة للتغيير اللغوي، وإذا كانت جذرية، فقد تؤدي إلى ظهور كلمات مستحدثة.[4]

غالبًا ما يتناقض منهج الأمرية للغة مع المنهج الوصفي (الوصفية)، المستخدم في اللغويات الأكاديمية، التي تراقب وتُسجل كيفية استخدام اللغة فعليًا. أساس البحث اللغوي هو تحليل مجموعة نصوص (كوربوس) والدراسة الحقلية، وكلاهما أنشطة وصفية. مع ذلك قد يتضمن الوصف، ملاحظات الباحثين عن استخدام لغتهم الخاصة. في التقاليد اللغوية في أوروبا الشرقية، يُعرف الأدب الذي يتعامل مع ترسيخ اللغة والأمرية باسم «ثقافة اللغة» أو «ثقافة الكلام».[5][6][7][8]

على الرغم من كونهما من الأضداد الواضحة، فغالبًا ما يعتبر المنهجين المعياري والوصفي متكاملين، إذ يجب مراعاة الحسابات الوصفية الشاملة وتسجيل تفضيلات المتحدث الحالية، والفهم المسبق لكيفية استخدام اللغة فعليًا ضروري لأن يكون المنهج المعياري فعال. منذ منتصف القرن العشرين، دمجت بعض القواميس وإرشادات التنسيق، والتي هي أعمال أمرية بطبيعتها، بصورة متزايدة المواد والمقاربات الوصفية. من الأمثلة على إرشادات التنسيق التي حُدثت لإضافة المزيد من المواد الوصفية والقائمة على الأدلة، تشمل قاموس ويبستر الدولي الثالث (1961) والإصدار الثالث من قاموس غارنر لاستخدام اللغة الإنجليزية الحديثة (2009) باللغة الإنجليزية، أو جديد بيتيت روبرت (بالفرنسية: نوفو بيتيو روبرت) باللغة الفرنسية. قد يكون النهج الوصفي الجزئي مفيدًا بصورة خاصة عند تناول موضوعات الصراع المستمر بين المرجعيات أو اللهجات أو التخصصات أو الأنماط أو السجلات المختلفة. صُممت إرشادات التنسيق أخرى، مثل دليل أسلوب شيكاغو، لفرض نمط واحد وبالتالي تظل أمرية بصورة أساسية (اعتبارًا من 2017).[9]

يُعرف بعض المؤلفين «الأمرية» بأنها المفهوم الذي يُروج فيه لمجموعة متنوعة من اللغات باعتبارها متفوقة من الناحية اللغوية على الآخرين، وبالتالي الاعتراف بأيديولوجية اللغة القياسية كعنصر أساسي في الأمرية أو حتى تحديد الأمرية مع هذا النظام من وجهات النظر. ومع ذلك، يستخدم آخرون هذا المصطلح فيما يتعلق بأي محاولات للتوصية أو فرض طريقة معينة لاستخدام اللغة (في سياق أو سجل محدد)، مع ذلك، دون أن يعني ضمنًا أن هذه الممارسات يجب أن تنطوي على نشر أيديولوجية اللغة القياسية. وفقًا لفهم آخر، فإن الموقف الأمري هو نهج لصياغة القواعد وتدوينها ينطوي على فرض أحكام تعسفية على مجتمع الكلام، بدلًا من النهج الأكثر ليبرالية الذي يستمد بشدة من الاستطلاعات الوصفية، ولكن بمعنى أوسع، فإن هذا الأخير يشكل أيضا شكلًا من أشكال الأمرية.[10][11][12][13][14][15][16]

يميز ماتي كابوفيتش بين «المعيارية» و«الأمرية»، حيث يُعرف الأولى بأنها «عملية تدوين لتنوع لغوي معين من أجل نوع من أنواع الاستخدام الرسمي»، والأخيرة على أنها «ميل غير علمي إلى إرباك المعيارية اللغوية».[17]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ ترجمان للترجمة والتعريب نسخة محفوظة 2 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ مجلة الرافد - علم اللغة من حضن الفلسفة إلى علم متميز، د. عبدالله حامد حمد. تاريخ الوصول 8 مايو 2017[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 12 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ مرئية و لا مرئية الترجمة، أ.د. كاظم خلف العلي، مؤسسة النور للثقافة والإعلام. تاريخ الوصول 8 مايو 2017 نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ McArthur (1992)
  5. ^ McArthur (1992), p. 286 entry for "Descriptivism and prescriptivism" quotation: "Contrasting terms in linguistics."
  6. ^ Moch. Syarif Hidayatullah (2017). Cakrawala Linguistik Arab (Edisi Revisi). Gramedia Widiasarana Indonesia. صفحة 5–6, 18. ISBN 978-602-452-369-5. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Markowski, Andrzej. "Językoznawstwo normatywne dziś i jutro: stan, zadania, szanse, zagrożenia". Konferencje i dyskusje naukowe (باللغة البولندية). مجلس اللغة البولندية. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Speech Culture". The Great Soviet Encyclopedia (الطبعة 3). 1970–1979. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ (Heinz 2003)
  10. ^ Annabelle Mooney; Betsy Evans (2018). Language, Society and Power: An Introduction. Routledge. ISBN 978-0-429-82339-8. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Kapović, Mate (2013). "Jezik i konzervativizam". In Vuković, Tvrtko; Kolanović, Maša (المحررون). Komparativni postsocijalizam: slavenska iskustva (باللغة الصربوكرواتية). Zagrebačka slavistička škola. صفحات 391–400. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Kliffer, Michael D. "Quality of language": The changing face of Quebec prescriptivism (PDF). McMaster University. صفحة 1. مؤرشف من الأصل (PDF) في 8 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ McIntyre, John (1 September 2011). "Prescription for prescriptivists". Baltimore Sun. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Kordić, Snježana (2006). "Sprache und Nationalismus in Kroatien" [Language and Nationalism in Croatia] (PDF). In Symanzik, Bernhard (المحرر). Studia Philologica Slavica: Festschrift für Gerhard Birkfellner zum 65. Geburtstag gewidmet von Freunden, Kollegen und Schülern: Teilband I. (باللغة الألمانية). Berlin: Lit. صفحات 339–347. ISBN 3-8258-9891-1. OCLC 315818880. SSRN = 3438896 3438896. قالب:CROSBI. مؤرشف (PDF) من الأصل في 01 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Jezierska, Beata (2016). Frazeologizmy w polskich przekładach współczesnej prozy francuskiej (na wybranych przykładach) (باللغة البولندية). Poznań: Wydział Filologii Polskiej i Klasycznej: Instytut Filologii Polskiej. صفحات 97–99. hdl:10593/14690. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Kordić, Snježana (2010). Jezik i nacionalizam [Language and Nationalism] (PDF). (باللغة الصربوكرواتية). Zagreb: Durieux. صفحات 57–68. doi:10.2139/ssrn.3467646. ISBN 978-953-188-311-5. LCCN 2011520778. OCLC 729837512. OL 15270636W. قالب:CROSBI. مؤرشف (PDF) من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  17. ^ Kapović, Mate (2014). "Language and conservatism" (PDF). Ideology in Grammar. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)