افتح القائمة الرئيسية

معهد الآداب العربية بتونس

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

معهد الآداب العربية بتونس والمعروف اختصارا إيبلا. هو مؤسسة بحثية أسست الآباء البيض بتونس في 18 نوفمبر 1926

مدخل معهد إيبلا

تاريخهعدل

بعد أن فشل الآباء البيض في تأسيس معهد لهم بغرداية توجهوا نحو تونس، حيث بعثوا هذا المعهد، وكان مقره في البداية في ضاحية المرسى تحت عنوان دار الدراسات، وبدأت الدروس فيه يوم 25 نوفمبر 1926. ثم انتقل إلى تونس العاصمة ليحمل اسمه الحالي منذ 30 مارس 1931. وانتقل أخيرا إلى موقعه الحالي منذ 15 فيفري 1932 بنهج جامع الهواء قرب ساحة معقل الزعيم.

أهدافه ونشاطهعدل

يهدف المعهد إلى التعرف على الثقافة التونسية في مختلف مظاهرها، وقد تجسم ذلك من خلال إصداراته ومن بينها خاصة مجلة إيبلا التي تصدر منذ عام 1937، والتي يكتب فيها تونسيون وغيرهم بالعربية والفرنسية.

مكتبتهعدل

يضم المعهد مكتبة هامة تأسست عام 1949 ويبلغ رصيدها 34 ألف كتاب نصفها باللغة العربية بالإضافة إلى مئات الدوريات. وهي بالأساس مكتبة بحثية بعد أن كانت في بدايتها مفتوحة للتلاميذ.

علاقاتهعدل

تأسس المعهد في عهد الحماية وبعد سنة من انتصاب تمثال الكاردينال لافيجري في مدخل العاصمة التونسية والذي لقي احتجاجات واسعة. إلا أن المعهد كان يبدو أحيانا مستقلا عن سياسة نظام الحماية من حيث ميله إلى سياسة التعاون التونسي الفرنسي. أما بعد الاستقلال فهو يتمتع باستقلالية كبيرة. أما مع السلطات الدينية المسيحية فقد لقي المعهد تشجيعا من الفاتيكان.

الحريقعدل

شب في مكتبة إيبلا حريق يوم 5 جانفي 2009 أدى إلى موت أحد العاملين بها وهو الأب الإيطالي جان باتيستا مافي (Gian-Battista Maffi). وحسب تقارير صحفية، فقد أتى الحريق والمياه التي استعملت للإطفاء على حوالي ستين بالمائة من رصيد هذه المكتبة [1].

صورتانعدل

 
من الكتب التي تعرضت للنار أثناء الحريق
 
كتب تضررت من حريق 2010

وصلة خارجيةعدل

مقالات ذات علاقةعدل