افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يونيو 2012)

بعد قيام الدولة البويهيه، استولى أحد الأخوه الذين ملوك هذه الدولة البويهيه هو معز الدولة البويهي وهذا ما ورد عنه في عام 13ربيع أول 356هـ ـ 2 مارس 967م في مفكرة الإسلام: هو السلطان البويهي أبو الحسن أحمد بن بويه الديلمي، الملقب بمعز الدولة، أول من تملك من سلاطين الدولة البويهية وهي دولة شيعية أهلها من الديالمة، وبلادهم في الجنوب الغربي لبحر قزوين، تسلطت هذه الدولة على الخلافة العباسية ابتداءً من عهد الخليفة المطيع لله سنة 334هـ، وهي السنة التي دخل فيها معز الدولة أحمد بن بويه بغداد واستلم السلطة الفعلية في الخلافة، لقد بلغت الحياة الثقافية في العهده ذروتها فشملت حقل الآداب بما فيها من نثر وشعر وتطورت الدراسات اللغوية وازدهرت الحياة العقلية وتكاملت العلوم الفقهية وظهرت البحوث في التاريخ والجغرافيا والهندسة والطب وعلم الفلك كما برزت الحركة الصوفية والدراسات الدينية على مختلف مواضيعها من تفسير القرأن الكريم إلى الدراسات التحليلية في الأحاديث النبوية مثلما لجات المذاهب الإسلامية إلى منطق العقل والفلسفة الواقعية لتاييد ارائها وبذلك حدثت نهضة علمية كثرت فيها التصانيف والمناظرات أدت بدورها إلى ظهور مفكرين رواد واساطين المفسرين والفقهاء والشعراء والفلكيين،اشتغل معز الدولة بمحاربة الأمراء المتغلبين على أطراف العراق مثل أمراء الدولة الحمدانية، وأبي القاسم البريدي، وغيرهم من الأمراء، وكان معز الدولة شيعيًا جلدًا، ومن أجل ذلك لما تحكم في بغداد حاضرة الخلافة أظهر شعائر الرفض وأمر الناس بالاحتفال بيوم كربلاء وبيوم غديرخم، وظهر النوح واللطم ولبس السواد بين الناس، وكان في عهد معز الدولة هذا وابتداءً من سنة 352هـ، التشيع عن علم و دراسة و تعمق واختلف في موعد أو طريقه قتله ، وكان معز الدولة شجاعًا فقد فَقَدَ يده اليسرى في القتال فسمي بالأقطع،وقد تصدق بأموال كثيرة قبل وفاته ، في يوم 13 ربيع الأول سنة 356هـ.

معز الدولة البويهي
Mu'izz al-Dawla coin.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 915
لاهيجان
الوفاة أبريل 8, 0967
العراق  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Iran.svg
إيران  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء بختيار بن معز الدولة  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة بويهيون  تعديل قيمة خاصية الأسرة (P53) في ويكي بيانات

كان البويهيون الفرس مسلمين على مذهب الامام جعفر الصادق، وقد تهالكوا على تقديس مراقد أئمة المسلمين في العتبات المقدسة وغمروها بفيض كرمهم رعايتهم المفرطة وقد ضرب الأمير عضد الدولة المثل الأعلى في هذا المجال كما سبق ذكره. لكن بالتضاد كانت سياستهم تجاه غالبية الشعب العراقي الذين هم من اتباع هذا الامام متسمة بالتجافي والتهميش على طول الخط، وكانما هم ليسو جميعهم منحدرين من نفس الدين

يقول المؤرخ ابن الاثير حينما استولى معز الدولةعدل

على مقاليد الحكم في العراق نادى في الناس الامان ونشر العدل وبدا في اصلاحات كثيرة، فقد انشا أول مستشفى في بغداد وارصد لها اوقافا جزيلة وتصدق بمعظم أمواله الخاصة واعتق عبيده ورد كثيرا من الأموال التي صودرت من أصحابها في العهد السابق، انه كان كريما وعادلا.

منجزاتهعدل

بنا المستشفيات و دور الطباعه وكافح الضلم الذي طرأ على الامه الإسلامية من قبل الدولة العباسية وهوه أول من بنى الحضره الكاظميه في بغداد ومن بعده توسع البناء ،يقول المؤرخ ابن الأثير حينما استولى معز الدولة على مقاليد الحكم في العراق نادى في الناس الامان ونشر العدل وبدا في اصلاحات كثيرة، فقد انشا أول مستشفى في بغداد وارصد لها اوقافا جزيلة وتصدق بمعظم أمواله الخاصة واعتق عبيده ورد كثيرا من الأموال التي صودرت من أصحابها في العهد السابق، انه كان كريما وعادلا، كذالك يقول المؤرخ ابن الأثير حينما استولى معز الدولة على مقاليد الحكم في العراق نادى في الناس الامان ونشر العدل وبدا في اصلاحات كثيرة، فقد انشا أول مستشفى في بغداد وارصد لها اوقافا جزيلة وتصدق بمعظم أمواله الخاصة واعتق عبيده ورد كثيرا من الأموال التي صودرت من أصحابها في العهد السابق، انه كان كريما وعادلا. كما توجد حياة البويهيه وكل عن معز الدولة في كتاب تاريخ الشيعة للشيخ محمد الحسين المظفر[1]

المراجععدل

  1. ^ المؤرخ العراقي رشيد خيون في كتابه المذاهب والاديان ،المؤرخ الغناوي في كتاب الادب في زمن بني بوي، المؤرخ ابن كثير في كتاب البداية والنهاية