معركة مقديشو (1993)

معركة مقديشو (بالإنجليزية: Battle of Mogadishu)‏ ، ويعرف بـ سقوط الصقر الأسود (بالإنجليزية:Black Hawk Down) ، كانت القوات الأمريكية والقوات الخاصة تتخذ من مطار مقديشيو الدولي قاعدة لهم لإطلاق العملية العسكرية للقبض على محمد فرح عيديد .

Battle of Mogadishu
(1993)
جزء من Operation Gothic Serpent and الحرب الأهلية الصومالية
Black Hawk Down Super64 over Mogadishu coast.jpg
CW3 ميخائيل دورانت's helicopter Super Six-Four above Mogadishu on October 3, 1993.
معلومات عامة
التاريخ October 3–4, 1993
البلد Flag of Somalia.svg الصومال  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع مقديشو
2°03′09″N 45°19′29″E / 2.0525°N 45.324722222222°E / 2.0525; 45.324722222222  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة
  • Tactical U.S./U.N. victory
  • Strategic SNA victory
  • U.N. withdraws March 3, 1994
  • U.S. withdraws March 25, 1994
المتحاربون
الأمم المتحدة عملية الأمم المتحدة الثانية في الصومال الصومال Somali National Alliance
القادة
الولايات المتحدة ويليام إف. غاريسون الصومال محمد فرح عيديد
القوة
160 military
19 aircraft
12 vehicles (nine HMMWVs)
4,000–6,000 militiamen and civilian fighters
الخسائر
U.S.
18 killed[1]
73 wounded[2][3]
1 captured
Malaysia
1 killed
7 wounded
Pakistan
1 killed
2 wounded
SNA Militia and civilians
SNA claims a range of 315 to 500 Somali casualties. US sources estimate a range of 1,500[4] to 3,000 casualties, including civilians.[5][6] Up to 700+ killed. Est. 1,500+ wounded. 21 captured.

Militia source states 315 killed, 812 wounded

الجيش السعودي في العاصمة الصومالية مقديشو.
خريطة توضح سقوط طائرتي مروحية بلاك هوك.

ملخص المعركةعدل

أُنشئت فرقة مهمات من قوات الصاعقة في أغسطس 1993، ونُشرت في الصومال. تألفت الفرقة من عدة وحدات نخبوية للعمليات الخاصة من الجيش، والقوات الجوية، والخدمات البحرية الخاصة: قوات الصاعقة الأمريكية من سرية برافو، والكتيبة الثالثة من الفوج 75 لقوات الصاعقة؛ السرب سي، كتيبة عمليات القوات الخاصة الأولى -دلتا (إس إف أو دي-دي الأولى)، والمعروفة باسم «قوة دلتا»؛ ومروحيات حلّقت بها الكتيبة الأولى، وفوج طيران العمليات الخاصة رقم 160؛ وقوات المراقبة الجوية القتالية؛ ورجال الإنقاذ التابعين للقوات الجوية؛ والنافي سيلز. نظرًا لكونها عملية مشتركة متعددة التخصصات للقوات الخاصة، قدمت فرقة المهمات تقاريرها إلى قيادة العمليات الخاصة المشتركة، بقيادة اللواء ويليام إف. غاريسون.[بحاجة لمصدر]

في 3 أكتوبر 1993، بدأت فرقة المهمات عمليةً تضمنت السفر من مجمعهم الواقع على مشارف المدينة إلى مركزها بهدف القبض على زعماء عشيرة هبر جدير، وعلى رأسهم محمد فرح عيديد. تألفت القوة المهاجمة من 19 طائرة، و12 مركبة (متضمنةً 9 مركبات هامفي)، و160 رجلاً. حُددت مدة العملية بساعةً واحدةً على أبعد تقدير.

بعد وقت قصير من بدء الهجوم، أسقطت الميليشيات الصومالية والمقاتلون المدنيون المسلحون طائرتي هليكوبتر من طراز إم أتش-60 إل بلاك هوك. أسفرت العملية اللاحقة والتي هدفت إلى تأمين واستعادة طاقمي كلتا المروحيتين عن تحويل العملية الأولية إلى مواجهة ليلية تتبعها عملية إنقاذ نهارية في الرابع من أكتوبر. حصدت المعركة أرواح 18 شخصًا مع إصابة 73 آخرين وأسر طيار إحدى المروحيتين ضمن حصيلة الخسائر التي تكبدتها صفوف القوات المهاجمة الأمريكية وقوات الإنقاذ. قُتل جندي باكستاني واحد على الأقل وجندي ماليزي من قوات الإنقاذ في اليوم الثاني من المعركة. تقدر المصادر الأمريكية وقوع ما بين 1500 و3000 ضحية صومالية، بمن فيهم مدنيون؛ أعلن التحالف الوطني الصومالي عن مقتل 315 شخصًا وجرح 812 آخرين.[بحاجة لمصدر]

خلال العملية، أُسقطت طائرتا هليكوبتر أمريكيتان من طراز بلاك هوك بواسطة أسلحة الآر بّي جي وأصيبت ثلاث أخرى بأضرار. تمكن بعض الناجين المصابين من الهرب إلى المجمع الذي تمركز فيه الأمريكيون، الأمر الذي فشل به آخرون ظلوا بالقرب من مواقع التحطم ما تسبب في عزلهم. تلا ذلك معركة ضارية استمرت طوال الليل.

في وقت مبكر من صباح اليوم التالي، أُرسلت فرقة مهمات مشتركة لإنقاذ الجنود المحاصرين. ضمّت الفرقة جنودًا من الجيش الباكستاني والجيش الماليزي والفرقة الجبلية العاشرة في الجيش الأمريكي. حُشدت أكثر من مئة مركبة تضمنت دبابات باكستانية (إم 48) وناقلات جنود مدرعة من طراز كوندور تابعة للجانب الماليزي، بالإضافة إلى دعم مروحيتين أمريكيتين من طرازي إم إتش-6 ليتل بيرد وإم إتش-60 إل بلاك هوك. وصلت فرقة المهمات هذه إلى موقع التحطم الأول وأنقذت الناجين. حوصر بعض الجنود الأمريكيين في إحدى مراحل المعركة، وتعرضوا لإطلاق نار كثيف في بازار المدينة تمكنوا من النجاة منه نتيجة قدوم الجيش الباكستاني الذي فك الحصار عن الجنود الأمريكيين. اجتاحت القوات الصومالية المعادية موقع التحطم الثاني خلال الليل. تطوع قناصان من قوة دلتا، غاري جوردون وراندي شوغارت، لعرقلة تقدم الصوماليين لحين وصول القوات البرية. وفي نهاية المطاف، تمكنت عصابة صومالية ضمت آلاف المقاتلين من التغلب على القناصين. أُسر الناجي الأمريكي الوحيد في ذلك الموقع، الطيار ميخائيل دورانت، لكن أُطلق سراحه لاحقًا.

يبقى العدد الحقيقي للخسائر الصومالية مجهولًا، لكن تتراوح التقديرات بين عدة مئات إلى ألف من رجال الميليشيات وغيرهم من القتلى، مع إصابة وجرح 3000-4000 آخرين. تشير تقديرات اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى مقتل 200 مدني صومالي وجرح عدة مئات في المعركة، مع تقارير تؤكد تعرض بعض الأمريكيين للهجوم من قبل المدنيين. يذكر كتاب «إسقاط الصقر الأسود: قصة عن الحرب الحديثة» مقتل أكثر من 700 رجل من الميليشيات الصومالية وجرح ما يزيد على 1000 آخرين، لكن لم يعترف التحالف الوطني الصومالي في فيلم وثائقي قدمه برنامج فرونتلاين على شاشات التلفزيون الأمريكي إلا بوقوع 133 قتيل فقط في المعركة بأكملها. أوردت واشنطن بوست قائلة إن أعداد الضحايا الصوماليين قد بلغت 312 قتيل و814 جريح. أفاد البنتاغون في البداية بمقتل خمسة جنود أمريكيين، ولكن كُشف لاحقًا عن العدد الحقيقي البالغ 18 قتيلًا من الجنود الأمريكيين و73 جريحًا. بعد ذلك بيومين، قُتل جندي إضافي، مات ريرسون، وهو رقيب أول في قوة دلتا إثر هجوم بقذائف الهاون. خسرت قوات الأمم المتحدة جنديًّا ماليزيًا وآخر باكستاني، وأصيب سبعة ماليزيين واثنين من الباكستانيين. اعتُبرت المعركة حينها أكثر معارك القوات الأمريكية دموية منذ حرب فيتنام، وحافظت على ذلك اللقب حتى معركة الفلوجة الثانية في عام 2004.[بحاجة لمصدر]

في 24 يوليو 1996، أصيب عيديد أثناء تبادل لإطلاق النار بين ميليشياته والقوات الموالية لحلفاء عيديد السابقين، علي مهدي محمد وعثمان علي عطو. تعرّض لأزمة قلبية قاتلة في 1 أغسطس 1996، خلال عملية جراحية لعلاج إصاباته أو بعدها كما تشير بعض الروايات. تقاعد الجنرال غاريسون في اليوم التالي لوفاة عيديد.

الخلفيةعدل

أطاح تحالف من عشائر المعارضة بالرئيس الصومالي محمد سياد بري في يناير 1991، ما أدى إلى اندلاع الحرب الأهلية الصومالية.[8] حُلّ الجيش الوطني الصومالي بصورة متزامنة، واتجه بعض الجنود السابقين إلى تشكيل قوات إقليمية غير نظامية أو انضموا إلى الميليشيات العشائرية.[9] مثّل المؤتمر الصومالي الموحد (يو إس سي) المجموعة المتمردة الرئيسية في العاصمة مقديشو، والذي انقسم لاحقًا إلى فصيلين مسلحين: قاد أحدهما علي مهدي محمد، الذي أصبح رئيسًا، بينما تزعّم محمد فرح عيديد الآخر. تنافست إجمالًا أربع مجموعات معارضة على بسط سيطرتها السياسية: المؤتمر الصومالي الموحد، والجبهة الصومالية الديمقراطية للإنقاذ (إس إس دي إف)؛ والحركة الوطنية الصومالية (إس بّي إم)؛ والحركة الديمقراطية الصومالية (إس دي إم). تم الاتفاق على وقف إطلاق النار في يونيو 1991، لكن لم يصمد الاتفاق طويلًا. أعلنت مجموعة خامسة حملت اسم الحركة الوطنية الصومالية (إس إن إم)، استقلالها في الجزء الشمالي الغربي من الصومال في وقت لاحق في يونيو، وأطلقت على هذه الأرض غير المعترف بها اسم صوماليلاند، وعيّنت زعيمها عبد الرحمن أحمد علي الطور رئيسًا للجمهورية.[10]

اندلعت معارك عنيفة في مقديشو في سبتمبر 1991، واستمرت على امتداد الأشهر التالية لتشمل جميع أنحاء البلاد، وأسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 20.000 شخص بحلول نهاية العام. دمّرت الحروب الزراعة الصومالية، ما أقحم البلاد في مجاعة شملت أجزاءً كبيرةً منها. شرع المجتمع الدولي بإرسال الإمدادات الغذائية آملين وقف الجوع، ولكن سُرقت كميات هائلة من الطعام لصالح زعماء العشائر المحليين، الذين قايضوا بشكل روتيني هذه الامدادات المسروقة مع دول أخرى مقابل حصولهم على الأسلحة. [بحاجة لمصدر] سُرق ما يقدر بنحو 80٪ من الأغذية، الأمر الذي قاد البلاد إلى مزيد من الجوع، إذ مات ما يُقارب 300000 شخص وعانى 1.5 مليون بين عامي 1991 و1992. أرسلت الأمم المتحدة 50 مراقبًا عسكريًا للإشراف على توزيع الطعام بعد تطبيق وقف لإطلاق النار بين فصائل العشائر المتنازعة في يوليو 1992.[10]

بدأت عملية حملت اسم توفير الإغاثة في أغسطس 1992، عندما أعلن الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش عن دعم الناقلات العسكرية الأمريكية الجهود الإغاثية متعددة الجنسيات في الصومال. نُشرت عشر طائرات من طراز سي-130 بالإضافة إلى 400 شخص في مومباسا، كينيا، بهدف نقل المساعدات جواً إلى المناطق النائية في الصومال وتقليل الاعتماد على قوافل الشاحنات. سلّمت الطائرات 48000 طن من المواد الغذائية والطبية في ستة أشهر إلى المنظمات الإنسانية الدولية الهادفة إلى مساعدة أكثر من ثلاثة ملايين جائع في الصومال.[10]

إبان فشل هذه الجهود في وقف الموت والتشريد الهائلين اللذين فتكا بالشعب الصومالي (500000 قتيل و1.5 مليون لاجئ أو نازح)، أطلقت الولايات المتحدة عملية تحالف واسعة النطاق لمساعدة وحماية الأنشطة الإنسانية في ديسمبر 1992. شهدت هذه العملية، التي حملت اسم عملية استعادة الأمل، تولي الولايات المتحدة القيادة الموحدة وفقًا للقرار 794. قامت قوات مشاة البحرية الأمريكية بإنزال الوحدة الاستكشافية البحرية الخامسة عشرة (إم إي يو إس أو سي) في مقديشو مع عناصر من كل من الكتيبة الثانية من مشاة البحرية التابعة لفوج البحرية التاسع، والكتيبة الثالثة من مشاة البحرية، وأمّنت ما يقرب ثلث المدينة، مع مينائها ومطارها في غضون أسبوعين، بهدف تسهيل وصول الإمدادات الإنسانية المنقولة جواً. سرعان ما قامت عناصر من الكتيبة الثانية من مشاة البحرية التابعة لفوج البحرية التاسع إتش إم إل إيه-369 (سرب مروحيات البحرية الخفيفة الهجومية 369 المؤلف من مجموعة الطائرات البحرية 39، وجناح الطيران البحري الثالث، ومعسكر بندلتون)؛ ومشاة فوج البحرية التاسع، بتأمين الطرق المؤدية إلى بيدوا وبلدوغلي وكيسمايو، لتصل بعدها تعزيزات من الفرقة الجبلية العاشرة التابعة للجيش الأمريكي.[10]

العملية العسكريةعدل

حدثت المعركة في اليوم الثاني وصباح اليوم الثالث من أكتوبر سنة 1993 في العاصمة الصومالية مقديشو ، بين ميليشيا محمد فرح عيديد المتمردة وبين القوات الأمريكية بجانب قوات الأمم المتحدة ، وكانت النتيجة دخول قوات الأمم المتحدة للعاصمة الصومالية وبقاء الجيش الأمريكي فيها.

الخسائرعدل

قتل من الجيش الأمريكي نحو 18 واصيب نحو 70 عسكرياً أمريكياً ومقتل جندي باكستاني وماليزي ، بينما قتل جماعة محمد فرح عيديد نحو 1400 قتيل حسب المصادر الأمريكية.

انسحابعدل

في اليوم الثالث من مارس عام 1994 ، أعلنت الأمم المتحدة أنسحابها من مقديشو بسبب تردي الأوضاع الأمنية والمعيشية في الصومال ، ولحقها الجيش الأمريكي في اليوم الخامس والعشرين من نفس الشهر.

صورعدل

وصلات الخارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ Philadelphia Online | Blackhawk Down نسخة محفوظة 29 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Mark Bowden (16 November 1997). "Blackhawk Down". The Philadelphia Inquirer. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Atkinson, Rick (1994-01-31). "Night of a Thousand Casualties". واشنطن بوست . مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  4. ^ red cross, red cross (October 18, 1993). "Anatomy of a Disaster". Time Magazine. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2008. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Bowden, Mark (November 16, 1997). "Black Hawk Down: A defining battle". The Philadelphia Inquirer. مؤرشف من الأصل في July 01 2007. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  6. ^ Frontline: ambush in mogadishu: interviews: captain haad. نسخة محفوظة 25 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Bowden, Mark (November 16, 1997). "Black Hawk Down". The Philadelphia Inquirer. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Battersby, Paul; Joseph M. Siracusa (2009). Globalization and human security. Lanham, Md.: Rowman & Littlefield. صفحة 151. ISBN 978-0-7425-5653-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Fitzgerald, Nina J. (2002). Somalia: Issues, History, and Bibliography. Nova Publishers. صفحة 19. ISBN 1590332652. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب ت ث Clancy, Tom; Tony Zinni; Tony Koltz (2005). Battle Ready: Study in Command Commander Series. Penguin. صفحات 234–236. ISBN 978-0-425-19892-6. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)