افتح القائمة الرئيسية

معركة مطار عدن الدولي اندلعت في ساعات الصباح الأولى من 19 مارس 2015، عندما هاجمت قوات مؤيدة لعلي عبد الله صالح مطار عدن الدولي، [3] واشتبكت مع قوات عسكرية يقودها وزير الدفاع محمود الصبيحي مسنودة بمسلحين قبليين مواليين للرئيس عبد ربه منصور هادي.[4][5]

معركة عدن 2015
جزء من انقلاب اليمن 2014

معركة سابقة: صنعاء 2015 - لاحقة: الهجوم على جنوب اليمن

معلومات عامة
التاريخ 19 مارس - 20 مارس 2015
البلد
Flag of Yemen.svg
اليمن  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع عدن، اليمن
12°46′25″N 45°01′35″E / 12.773611111111°N 45.026388888889°E / 12.773611111111; 45.026388888889  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة إنهاء تمرد معسكر قوات الامن الخاصة.
المتحاربون
اليمن الجيش اليمني وحدات عسكرية متمردة.

الحوثيون "مشتبه"
اليمن الحرس الجمهوري "المنحل"

القادة
اليمن اللواء محمود الصبيحي

اليمن العميد ثابت جواس

العميد عبد الحافظ السقاف
ملاحظات
13 قتيل [1] و63 جريح[2]
Fleche-defaut-droite-gris-32.png  
معركة عدن  تعديل قيمة خاصية تبعه (P156) في ويكي بيانات Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

محتويات

خلفيةعدل

تحالف علي عبد الله صالح، الذي أطيح به من السلطة عام 2011 بعد ثورة الشباب اليمنية، مع حوثيون في تمردهم ضد حكومة نائبه سابقاً وخلفه في الرئاسة عبد ربه منصور هادي.[1] وبعد انقلاب اليمن 2014 في صنعاء ظل الرئيس هادي ورئيس الوزراء قيد الإقامة الجبرية التي فرضها مسلحون حوثيون منذ إستقالته، واستطاع هادي الفرار من الإقامة الجبرية، وأتجه إلى عدن في 21 فبراير، [6] وتبعه وزير دفاعه اللواء محمود الصبيحي، وقال علي عبد الله صالح أن هادي ليس لديه الا منفذ وحيد للهروب وهو جيبوتي.[3]

واندلعت اشتباكات عندما حاول هادي في 3 مارس 2014 إقالة العميد عبد الحافظ السقاف الموالي لعلي عبد الله صالح.[3][7] وتعيين العميد ثابت جواس بديلاً عنه قائد لفرع القوات الخاصة في عدن،[8] التي يتراوح عدد أفرادها بين 1500 و2000 جندي، ورفض السقاف القرار مما فجر المواجهة.[9]

تطوراتعدل

الهجوم على المطارعدل

اقتحمت السقاف قوات الأمن الخاصة في المطار في وقت مبكر من صباح يوم 19 مارس، [3] بدعوى أنها من المباني المحيطة بها.[7] وتم أجلاء نحو 100 راكب على رحلة الخطوط الجوية اليمنية إلى ميناء القاهرة الجوي، وأسفرت الاشتباكات وتطاير القذائف عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من عشرة آخرين.[10] وقتل 3 جنود من المواليين لصالح في الاشتباكات وتم أسر عشرة آخرين، ولحقت أضرار في الطائرة الرئاسية بوينغ 747، واستمر القتال حوالي أربع ساعات، وفي نهاية المطاف استعادت قوات برية من المنطقة العسكرية الرابعة السيطرة على مطار عدن،[3][11]

الهجوم على معسكر الصولبانعدل

بعد الدفاع عن المطار، هاجمت قوات الجيش بقيادة وزير الدفاع محمود الصبيحي "معسكر الصولبان" (معسكر قوات الأمن الخاصة) المجاور للمطار في منطقة خور مكسر.[12] وبعد ضربه بالمدفعية اقتحمت وحدات من الجيش والقبليين المواليين لهادي في فترة ما بعد الظهر وأحكمت السيطرة عليه [3] وتداولت مصادر اعلامية عن استسلام السقاف وتسليم نفسه لمحافظ محافظة لحج، وتم القبض على العديد من جنود قوات الأمن الخاصة.[12] وعلى الرغم من أنتشار الجيش والشرطة والوحدات الموالية للرئيس هادي في شوارع عدن والمناطق الرئيسية، كانت القوات الموالية لصالح قد نجحت في السيطرة على مبنى المجلس المحلي.[3]

تبعات المعركةعدل

قصف قصر الرئيسعدل

في حركة انتقامية لسقوط معسكر الصولبان، تحركت طائرة حربية من قاعدة الديلمي الجوية بصنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.[13] وقصفت القصر الجمهوري "قصر المعاشيق" الذي يقيم فيه الرئيس هادي.[14] وردت الأسلحة المضادة للطائرات على القصف، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من القصر، ولم تتمكن الطائرة من العودة والقصف مرة أخرى بسبب مقاومة مضادات الطيران [12] ولم يكن الرئيس هادي في القصر وقت الهجوم.[3]

وحلقت طائرات مجهولة الهوية بالقرب من القصر الرئاسي في 21 مارس واضطرت للتراجع تحت مقاومة نيران مضادة للطائرات.[15]

وفي 25 مارس 2015 شنت طائرتين من نوع سوخوي سو-17 أقلعت من قاعدة الديلمي الجوية هجوماً على مقر إقامة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في حي المعاشيق بعدن، وذلك في تصرف للقوات الجوية للمرة الثالثة خلال أسبوع ضد رئيس الجمهورية المعترف به دولياً.[16]

محاولة اغتيال السقافعدل

في طريقة إلى لحج تعرض السقاف لاطلاق نار، وقتل حارسه الشخصي وأصيب ثلاثة آخرون عندما انقلبت مركبتهما.[17]

اندلاع الحرب الأهليةعدل

بعد يومين من المعركة في المطار، أعلنت اللجنة الثورية التابعة للحوثي "حالة التعبئة العامة" ضد ما أسموها "العناصر الإرهابية" في جنوب اليمن.[18] وبدأ بذلك هجوم عسكري من قبل مقاتلي الحوثي ووحدات من الجيش الموالي لعلي عبد الله صالح باتجاه عدن، واستولوا على المطار في 25 مارس، [19] حتى استعادت قوات الرئيس هادي السيطرة عليه في 29 مارس بعد بداية عملية عاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية.[20]

احداث مصاحبةعدل

شهدت صنعاء في يوم الجمعة 20 مارس تفجيرات انتحارية استهدفت مسجدين يرتادهما الحوثيون وقتل في التفجيرات ما لا يقل عن 140 شخصاً ومئات المصابين.[21] وبسبب تردي الاوضاع الأمنية أجلت أمريكا نحو 100 جندي كانوا متواجدين في قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج في 21 مارس، وسط تقارير عن فرار المئات من معتقلي تنظيم "القاعدة"، من السجن المركزي بعدن، وارتكاب مذبحة بمدينة الحوطة راح ضحيتها أكثر من 20 ضابطاً وجندياً قتلوا في هجوم شنه مسلحون يعتقد أنهم من تنظيم "القاعدة" وتشهد محافظة لحج فراغاً أمنياً كبيراً، حيث طالت عمليات النهب عدداً من البنوك والمعسكرات التي سلمت لهم دون مقاومة.[22]

طالع ايضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب "Yemeni Troops Expel Special Forces From Aden Airport". The وول ستريت جورنال. 19 March 2015. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2015. 
  2. ^ "Yemen: MSF receives more than 60 patients after Aden clashes". Medecins Sans Frontieres. 20 March 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2015. 
  3. أ ب ت ث ج ح خ د Hendawi، Hamza (19 March 2015). "Loyalists of Yemen President Battle Rivals in Port City Aden". ABC News. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2015. 
  4. ^ "الشرق الأوسط - اشتباكات في مطار عدن توقع قتلى وتوقف حركة الملاحة الجوية". اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2015. 
  5. ^ "قوات الرئيس اليمني تسيطر على مطار عدن ومقتل ستة في الاشتباكات أخبار الشرق الأوسط Reuters". اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2015. 
  6. ^ "الرئيس اليمني السابق يهرب إلى عدن - أخبار الشرق الأوسط - Reuters". اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2015. 
  7. أ ب "Battle for Aden Airport Stokes Fears of Wider Conflict in Yemen". The New York Times. 19 March 2015. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2015. 
  8. ^ قرار تعيين ثابت جواس قائدا للأمن الخاص بعدن
  9. ^ "اشتباكات بين أنصار هادي ومعارضيه بجنوب اليمن DW.DE". اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2015. 
  10. ^ "Yemen president evacuated as airstrikes target palace". Al Jazeera. 19 March 2015. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2015. 
  11. ^ عملية نهب واسعة لمعسكر قوات الأمن الخاصة بعدن نسخة محفوظة 02 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب ت Mukhashaf، Mohammed (19 March 2015). "Plane strikes Hadi's Aden base in deepening Yemen turmoil". Reuters. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2015. 
  13. ^ "Yemen president's southern stronghold attacked by rivals - US News". اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2015. 
  14. ^ "Sources: U.S. pulling last of its Special Operations forces out of Yemen". CNN. 21 March 2015. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. 
  15. ^ "Houthis Seize Strategic City In Yemen, Escalating Power Struggle". The Huffington Post. 22 March 2015. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2015. 
  16. ^ Yemen Air Force نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Anti-Hadi officer escapes Yemen assassination: security". The Daily Star. 20 March 2015. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2015. 
  18. ^ "اللجنة الثورية تعلن التعبئة العامة وتوجه الأمن والجيش القيام بواجبه للتصدي للإرهابيين". Saba News Agency. 21 March 2015. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. 
  19. ^ Aboudi، Sami (25 March 2015). "Allies of Yemen Houthis seize Aden airport, close in on president". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. 
  20. ^ "Yemen Forces Loyal to Hadi Seize Aden Airport From Houthis". Bloomberg. 29 March 2015. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2015. 
  21. ^ "الشرق الأوسط - أكثر من 140 قتيلا في هجمات دامية بصنعاء تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية"". اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2015. 
  22. ^ "واشنطن تجلي آخر 100 جندي من قواتها الخاصة في اليمن - RT Arabic". اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015.