معركة مطار طرابلس الدولي

معركة مطار طرابلس إحدى معارك الحرب الأهلية الليبية 2014. نشبت في يوليو وأغسطس 2014،[4] بين جماعة فجر ليبيا الإسلامية[5] (مكونة من غرفة عمليات ثوار ليبيا وكتائب من مصراتة)[6] وكتائب الزنتان،[7] لا سيما كتيبة أمن المطار. فجر ليبيا ربطت اسمها كاسم رمزي للمعركة، التي دعيت عملية فجر ليبيا.

معركة مطار طرابلس الدولي
جزء من الحرب الأهلية الليبية الثانية
معلومات عامة
بداية 13 يوليو 2014  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية 23 أغسطس 2014  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
الموقع مطار طرابلس الدولي، ليبيا
32°40′10″N 13°09′24″E / 32.66944°N 13.15667°E / 32.66944; 13.15667
المتحاربون
ليبيا كتائب الزنتان
  • كتيبة أمن المطار
  • كتيبة الصواعق
  • كتيبة القعقاع

دعم من:

ليبيا جماعة فجر ليبيا

دعم من:

القادة
ليبيا نوري أبو سهمين

(رئيس المؤتمر الوطني العام الجديد)
ليبيا الصادق الغرياني
(مفتي ليبيا)
ليبيا محمد هدية
(قائد فجر ليبيا)
شعبان هدية
(قائد غرفة عمليات ثوار ليبيا)

خلفيةعدل

كتائب الزنتان قامت بتأمين مطار طرابلس الدولي منذ حرب 2011 التي أطاحت بالقذافي.[5]

بعد هزيمة السياسيين الإسلاميين في إنتخابات 2014، غرفة عمليات ثوار ليبيا ودرع ليبيا واجهتا مجلس النواب الليبي المعادي للإسلاميىن لحدٍ بعيد. حليفهم السياسي الأقوى، نوري بو سهمين، واجه خسارة وشيكة للسلطة، وكانوا عرضة لفقدان التمويل والدعم من قبل المؤتمر الوطني العام. المعاديين للإسلام السياسي الذين ربحوا إنتخابات 2014 حاولوا حَلَّ غرفة عمليات ثوار ليبيا نظرًا لمحاولة الإنقلاب سنة 2013، واستطاعوا القيام بذلك بعد الإنتخابات.

أحداثعدل

في 13 يوليو أطلقت جماعة فجر ليبيا عمليتها العسكرية للإستيلاء على المطار. العديد من الطائرات التي كانت رابضة قي المطار قد دمرت. وتلقت العملية دعمًا علنيًا من قبل مفتي البلاد الصادق الغرياني.

في 23 أغسطس 2014، إنسحبت قوات الزنتان من المطار، ودخلت فوات فجر ليبيا للطار بعد أن تم قصفهم من من طائرة مجهولة أودت بحياة 10.[6] إدعّت قوات الزنتان أن انسحاب تكتيكي وأن تعليمات قد صدرت من البرلمان للقيام بذلك. هذا ما أكده لاحقًا برلمانيون.

عواقبعدل

بعد تراجع قوات الزنتان، شنّ الإسلاميون حملةً ضد الزنتانيون في طرابلس. حيث إختفى العديد منهم.[clarification needed] غرفة عمليات ثوار ليبيا ودرع ليبيا الوسطى حرقوا بيوت سياسيين فازوا بإنتخابات 2014.

بعد يومين من إنتهاء المعركة، عدد صغير من أعضاء للمؤتمر الوطني العام أعلنوا عن "استئناف عقد جلسات المؤتمر مؤقتا".[8] لم يُعترف بهم من قبل الحكومات الأجنبية، التي لا تزال تعترف بمجلس النواب الليبي كسلطة شرعية بليبيا.

أفادت التقارير أن 90% على الأقل من منشآت المطار، و21 طائرة، دمرت بسبب الأعمال الإقتتالية.[9] قيمة الطائرات المدمرة قدرت بملياري دولار أميركي،[10] الرحلات الجوية من إلى طرابلس الآن تعمل من مطار معتيقة الدولي.

== مراجع ==

  1. أ ب ت ديفيد دي كيركباتريك؛ Schmitt, Eric (August 25, 2014). "Egypt and United Arab Emirates Said to Have Secretly Carried Out Libya Airstrikes". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ August 25, 2014. 
  2. ^ Egypt prepared to take lead in ensuring stability in Libya | نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت "تقرير أممي: قطر والسودان وتركيا سلّحت الميليشيات". بوابة الوسط. 04-03-2015. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2015. 
  4. ^ مواجهات ببنغازي غداة معركة مطار طرابلس، سكاي نيوز عربية، 14-07-2014 نسخة محفوظة 17 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب معركة مفتوحة في ليبيا للسيطرة على مطار طرابلس، الحياة، 21-07-2014 نسخة محفوظة 4 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب قوات "فجر ليبيا" تدخل مطار طرابلس، الجزيرة.نت، 23-08-2014 نسخة محفوظة 3 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ تواصل معركة مطار طرابلس في ليبيا، روسيا اليوم 22-07-2014 نسخة محفوظة 1 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ المؤتمر الوطني العام يقرر استئناف عقد جلساته مؤقتا واتخاذ ما يلزم من التشريعات والإجراءات لتجاوز الأزمة التي تمر بها ليبيا، وكالة الأنباء الليبية 25-08-2014
  9. ^ Muhamed Juma, Amro Hassan (24 August 2014). "Islamist militias seize main Libya airport as conflict deepens". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2014. 
  10. ^ معركة مطار طرابلس: تدمير 21 طائرة بملياري دولار، العربية.نت 21-07-2014 نسخة محفوظة 29 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.

مراجععدل