معركة مرباط

معركة وقعت في 19 يوليو 1972

معركة مرباط هي معركة وقعت في 19 يوليو 1972[1] خلال تمرد حصل في ثورة ظفار في عمان، الذي كان مدعوما من قبل الميليشيات الشيوعية الموجودة في جنوب اليمن. ساعدت بريطانيا الحكومة العمانية بإرسال عناصر من القوة الجوية الخاصة لتدريب الجنود والتنافس ضد الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل من أجل "قلوب وعقول" الشعب العماني[1]

معركة مرباط
جزء من ثورة ظفار
Mirbat14.jpg
قلعة والي في مرباط
معلومات عامة
التاريخ 19 يوليو 1972
الموقع ولاية مرباط  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
16°59′33″N 54°41′31″E / 16.9924934°N 54.6919477°E / 16.9924934; 54.6919477إحداثيات: 16°59′33″N 54°41′31″E / 16.9924934°N 54.6919477°E / 16.9924934; 54.6919477
النتيجة فوز القوات البريطانية/العمانية
المتحاربون
المملكة المتحدة القوة الجوية الخاصة
سلطنة عمان سلاح الجو السلطاني العماني
الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل
القوة
9 جنود
25 رجلا من الدرك العماني
30 بلوشي
فرقة محلية
3 طائرات باك سترايك ماستر
200- 300 من الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل
الخسائر
3 قتلى وجريح ما يزيد عن 80 قتيل

المعركةعدل

في الساعة السادسة من يوم 19 تموز 1972، هاجمت سرية فريق تدريب تابع للجيش البريطاني، الذي كان يضم تسعة جنود تابعين للقوات المسلحة السودانية، يقعون خارج ميناء مرباط مباشرة. هاجمت قوات الدفاع الشعبي (المعروف محليا باسم الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل) SAS BATT على الميناء، مع العلم أنه لكي تكون قادر على الوصول إلى ميناء مرباط سوف تضطر أولا إلى مهاجمة فريق SAS الموجود في جبل علي، سلسلة من المنحدرات الصحراوية الصغيرة الرائدة إلى الميناء.[2]

لاحظ قائد الكابتن مايك كيلي موجات التقدم على الحصن، ولكن في البداية لم يأمر رجاله لفتح النار لأنه كان يعتقد أنه كان "اطلاق نار بسيط في الليل" يعود من نوبة ليلية. كانت في هذه الليلة مجموعة موالية من الجيش العماني متمركزة على المنحدرات لتحذير SAS BATT من تحركات لقوات الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل. أمر مايك كيلي رجاله بفتح النار. اتخذ مايك كيلي مع أعضاء من الفريق تولى مواقع وراء قوس الرمل على سطح SAS BATT، واطلاق النار على الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل مع بنادق L1A1 Self، مع رجل واحد بمدفع رشاش الثقيل M2 Browning، مع رجلان على سطح الأرض يطلقان قذيفة هاون محاطة بأكياس رملية. كان المسلحون مسلحين ببنادق هجومية من طراز أيه كيه-47، وقذائف هاون على المنطقة المحيطة ب SAS BATT. أمر كيلي المعاون بإنشاء اتصالات مع مقر SAS في منطقة أم القرى لطلب التعزيزات[2]

كما كان هناك عدد قليل من أفراد المخابرات العمانية في SAS BATT، ومجموعة صغيرة من الجنود الباكستانيين وعضو المخابرات العسكرية البريطانية تابع لمنظمة أويس (Ois). انضموا إلى الفريق على السطح وأطلقوا النار على الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل. في البداية كان بعض الجنود الباكستانيين يترددون في الانضمام للدفاع عن القلعة لأن أدوارهم مع SAS BATT كانت إدارية إلى حد كبير، ولكنهم قاموا بذلك طاعة أوامر من مايك كيلي والمخابرات العسكرية البريطانية

 
SAS BATT في مرباط

كانت الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل قريب من الأسلحة بما يقارب 800 متر، ويفتقر إلى قوة نيران أثقل، جعل تالاياسي لابالابا مدفعية أوردنانس 25 رطل تسير، التي كانت موضوعة بجانب حصن أصغر ومحمية من تسعة جنود من القوات الخاصة العمانية، الذين لم يشاركوا في المعركة. كان الشرطي العماني الذي يحرس الأسلحة قد اصيب بجروح خطيرة. تمكن تالاياسي لابالابا من تشغيل السلاح مع ستة أشخاص، واطلق النار لمدة دقيقة واحدة على الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل القريب، واستطاع توجيه انتباههم بعيدا عن SAS BATT. تلقى كيلي رسالة عبر الراديو من تالايسي تفيد بأن رصاصة قد نزعت جلد وجعلكم لم يمت وأصيب بجروح خطيرة، وكان يكافح من أجل تشغيل البندقية من تلقاء نفسه. في SAS BATT كيلي طلب المتطوعين مساعدة تالاياسي. تطوع القائد سيكونيا تاكافيسي للذهاب.[2]

ركض سيكونيا تاكافيسي من SAS BATT، مع الرجال المتبقين لتوفير تغطية النار، في محاولة لتشتيت الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل. ركض سيكونيا ل 800 متر من خلال إطلاق نار كثيف، ووصل إلى مكان السلاح. حاول سيكونيا تقديم المساعدة لصديقه المصاب، وكان يطلق النار على الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل عند اقترابه منهم عبر سلاحه الشخصي. حاول سيكونيا رفع العدد القليل من الجنود العمانيين داخل الحصن الصغير وظهر وليد خميس. وقال إن الجنود العمانيين المتبقين في الحصن قاموا بإشعال العدو بنيران الأسلحة الصغيرة عبر إطلاق النار على السطح ومن خلال نوافذ الحصن. كما أعاد الرجلان إلى المكان، أصيب الجندي العماني بجراح بعد أن اطلق عليه النار في المعدة من رصاصة 7.62 ملم. واستمرت الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل في التقدم على كل من SAS BATT والمدفعية. عند نقطة معينة كانت الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل قريبة جدا من سيكونيا وتالاياسي وتم إطلاق النار إلى أسفل برميل. تالاياسي زحف عبر مساحة صغيرة للوصول إلى مدفع الهاون 60 ملم، لكنه سقط قتيلا بعد إطلاق النار عليه في رقبته. كما واصل سيكونيا الذي أطلق عليه الرصاص على كتفه، إطلاق النار على الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل بسلاحه الشخصي ولكنه أصيب في مؤخرة رأسه. أرسلت فرقة رسائل نجدة إلى قاعدة التشغيل الأمامية الرئيسية، لطلب الدعم الجوي والإجلاء الطبي للرجال في وضع السلاح[2]

 
داخل SAS BATT في مرباط

قام الكابتن كيلي والقوات بتشغيل المدفعية. وتوغلوا بها لتجنب اطلاق النار المتزايد عليهم من الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل. استمر سيكونيا في إطلاق النار عليهم. ألقوا عدة قنابل يدوية ولكن واحد فقط انفجرت، لكن بدون أضرار. خلال المعركة حاول الجندي توبر توبين الوصول إلى جسد تالاياسي. وبذلك أصيب توبين بجروح قاتلة عندما أصابت رصاصة في وجهه. وبحلول ذلك الوقت وصلت طائرات الهجوم باك سترايك ماستر من سلاح الجو السلطاني العماني وبدأت مهاجمة قوات الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل على جبل علي. عند قاعدة سحابة منخفضة ليجبروهم بالهجوم على ارتفاعات منخفضة، لم يتم الدفاع سوى بالمدافع الرشاشة والصواريخ الخفيفة.[3] وصلت التعزيزات من سرب G و هزمتهم، وانسحبت في حوالي الساعة 12:30 ظهرا. وتم اجلاء جميع جنود الجيش المصابين، وتم تقديم العلاج الطبي لهم. توفي الجندي توبن في المستشفى في نهاية المطاف، وليس بسبب إصابات طلقات نارية متعددة، بل إلى وقوع سنه في رئته، وكان قد استنشقه ودخل إلى رئته عندما حصل انفجار امامه من سلاح أك-47 [2]

بعد المعركةعدل

ويوجد الآن بندقية 25 بوندر (المعروفة الآن باسم "بندقية مرباط") في متحف قوة النيران التي استخدمها الرقيب فيجيان تالاياسي لابالابا خلال الحصار الآن في المدفعية الملكية. وعلى الرغم من أن الجندي لابالابا قد قتل في العمل، إلا أنه عرض شجاعة رائعة من خلال تشغيل السلاح الذي يبلغ طوله 25 قنبلة، وهو سلاح يتطلب عادة من أربعة إلى ستة جنود للعمل. كانت بطولة لابالابا عاملا رئيسيا في وقف هجوم الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي المحتل على التمركز، مما يتيح الوقت للوصول إلى التعزيزات. وقد حصل لابالابا على ذكر في الارساليات تكريما له عن أفعاله في معركة مرباط، على الرغم من أن بعض رفاقه قاموا منذ ذلك الحين برفع احتجاجات لكي يحصل على جائزة صليب فيكتوريا وشجاعته وقوته لكنه لم يأخذها.[4][2]

هذه قائمة بجنود SAS الحاضرين في معركة مرباط في 19 يوليو 1972:[2]

  • الكابتن مايك كيلي
  • الرقيب "لابا" فيجيان تالاياسي لابالابا (قتل في العمل)
  • الرقيب بوب بينيت
  • العريف روجر كول
  • العريف تايلور لانس
  • العريف وارن (المعروف أيضا باسم بيت ويغنال)
  • فرقة سيكونيا "تاك" تاكافيسي[5]
  • الجندي توماس توبين (توفي من الجروح)
  • أوستن هوسي

طالع أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب Winner, Pete, & Kennedy, Michael. (2010). Soldier 'I' The Story of an SAS Hero (ردمك 978-1-84603-995-9). Osprey Publishing. p. 101.
  2. أ ب ت ث ج ح خ "Battle of Mirbat". 2013-12-31. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ White, Rowland Storm Front London Transworld 2011 pp278-9 (ردمك 978-0-593-06434-4)
  4. ^ At the time, the Victoria Cross and Mention in Despatches were the only combat decorations which could be awarded posthumously.
  5. ^ SAS Heroes: Last Stand In Oman on You Tube. نسخة محفوظة 21 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل