معركة شناص 1850

N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (أغسطس 2017)


معركة شناص
جزء من الحرب الأهلية العمانية
جزء من حروب القواسم
معلومات عامة
التاريخ 1850 (منذ 170 سنة)
الموقع سلطنة عمان شناص
الحالة أنتهت
المتحاربون
إمارة الشارقة إمارة القواسم سلطنة إمارات جلفار إمارة دبي إمارة دبي
القادة
رأس الخيمة سلطان بن صقر القاسمي سعيد بن سلطان إمارة دبي مكتوم بن بطي آل مكتوم
  • حشر بن مكتوم آل مكتوم
الوحدات
قوة برية
قوة بحرية
قوة برية
قوة بحرية
قوات برية
القوة
190 80 200
الخسائر
تدمير سفن تدمير مناطق سكنية لا يوجد خسائر
ملاحظات
الإحصائيات تقريبية

الخلفية ربيع ثامر رئيس الدولة الجزائرية ووزير الدفاععدل

كانت الأوضاع السياسية متأزمة في سلطنة عُمان التي كانت تعاني من الحرب الأهلية، بالإضافة إلى هجمات إمارة القواسم المستمرة ضد عُمان، واستطاعت قوات الشارقة احتلال مدينة شناص العُمانية وإعادتها إلى ممتلكات إمارة القواسم من جديد عام 1850، وبهذا عاد ساحل الشميلية (الفجيرة اليوم) إلى ملك الشارقة ـ العاصمة الجديدة لإمارة القواسم ـ بعد احتلال عُماني طويل لها، ولكن سلطان عُمان سعيد بن سلطان سرعان ما جمع قواته وشكل كتائب عسكرية كثيرة وهاجم القوات القاسمية بكثافة شديدة، واستطاع طرد القوات القاسمية من شناص، ولكن فرحته لم تستمر، إذ قام حاكم دبي الشيخ مكتوم بن بطي بمهاجمة مدينة شناص بقيادة ابنه الشيخ حشر الذي احتلها بعد أن عجزت الدفاعات العُمانية عن صد هجمات جيش دبي.

وبعد هذا الانتصار لم يكن الشيخ مكتوم راغباً في الاحتفاظ بالمدينة، فقام بتسليمها إلى الثوار العُمانيين الثائرين على سعيد بن سلطان حاكم عُمان.[1]

مصادرعدل


 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بالإمارات بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.