افتح القائمة الرئيسية

معركة تعز (2015-الآن)

عملية عسكرية شنتها جماعة أنصار الله ضد القوات الحكومية في تعز خلال الحرب الأهلية اليمنية
Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.

معركة تعز هي حرب مستمرة منذ أواخر مارس 2015 في محافظة تعز يشنها الحوثيون والجيش المؤيد لعلي عبد الله صالح ضد القوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ومسلحي المقاومة الشعبية.

معركة تعز
جزء من الحرب الأهلية اليمنية (2015)
Taiz (15182373707).jpg
معلومات عامة
التاريخ 18 فبراير 2015 – مستمرة
البلد
Flag of Yemen.svg
اليمن  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع مدينة تعز، اليمن
13°34′49″N 44°01′01″E / 13.580356°N 44.016977°E / 13.580356; 44.016977  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة مستمره
المتحاربون
الحوثيون

اليمن الحرس الجمهوري

اليمن الرئيس عبد ربه منصور هادي

اليمن القوات المسلحة اليمنية


القادة
اليمن العميد محمد البخيتي اليمن حمود سعيد المخلافي

اليمن العميد صادق سرحان
اليمن العميد/عدنان الحمادي

الوحدات
اليمن اللواء 22 حرس

اليمن قوات الأمن الخاصة

اليمن اللواء 35 مدرع
ملاحظات
خسائر الحرب والغارات الجوية للتحالف:
  • 2577 قتيل و5078 جريح. (25 مارس - 19 أكتوبر 2015).[3]

تشهد مدينة تعز أكثر سقوط للضحايا بين المدنيين، حيث قالت هيومن رايتس ووتش أن الحوثيين يقصفون المدنيين في المدينة بشكل عشوائي ومتكرر، [4] ما أدى لمقتل المئات وجرح أضعافهم، في 20 أكتوبر نشرت القنوات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فتى يمنيا يدعى "فريد شوقي الذماري" (6 سنوات) وهو راقد على سرير مستشفى بعد أن أصيب بشظايا في رأسه في 13 أكتوبر، [5] وهو يتوسل بصوت هادئ للأطباء "لا تقبروناش" (لا تدفنوني)، ولقيت هذه الحادثه صدى واسع في وسائل الإعلام العالمية، خاصة بعد وفاة الطفل بعد عدة أيام من أصابته.[6]

خلفيةعدل

اجتاحت قوات الحوثي المدعومة من قبل الجيش المؤيد لعلي عبد الله صالح تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن، في 22 مارس ولم يواجهوا أي مقاومة تذكر، بالرغم من اطلاق حوثيون النار على متظاهرين لتفريق الاحتجاجات.[7][8] مما أدى لقتل متظاهر وأصابة خمسة آخرون.[8] وخلال مظاهرة ضد وجود الحوثيون في تعز في 24 مارس، قتل خمسة متظاهرين على يد الحوثيين وأصيب 80 آخرون، بينما في مدينة التربة (80 كم جنوب غرب تعز)، قتل ثلاثة متظاهرين مقتل وأصيب 12 اخرين.[9]

بعد اسبوع من القتال سيطر الحوثيون على مديرية المخاء بمحافظة تعز في 28 مارس.[10] وأعلن ضباط وأفراد اللواء 35 مدرع في محافظة تعز تأييدهم للشرعية اليمنية المتمثلة بالرئيس هادي، وجاء ذلك بعد موافقة قائد اللواء منصور محسن معيجر على تسليم الحوثيون "موقع العروس للدفاع الجوي" الذي يتبع اللواء والذي يقع على رأس جبل صبر، وإرساله كتيبتين من اللواء لتعزيز المقاتلين الحوثيون وقوات صالح في المحافظات الجنوبية.[11] ويقع معسكر اللواء غرب مدينة تعز وينتشر من المدخل الغربي وحتى مدينة المخاء القريبة من مضيق باب المندب.[12] وشهدت تعز مظاهرات لتحية اللواء "35" مدرع، على موقفهم تجاه الحوثيون، وأتجهت المظاهرات لقيادة اللواء في المطار القديم غرب مدينة تعز.[13]

في 29 مارس قصف طيران التحالف منصة صواريخ الدفاع الساحلي متواجدة بمدينة المخاء الساحلية بالقرب من باب المندب غرب محافظة تعز.[14]

في 31 مارس دخل المقاتلين الحوثيين معسكر اللواء 17 مدرع على مضيق باب المندب، [15] بعد فتح أبوابه لهم دون مقاومة أو اشتباكات.[16]

في 9 أبريل أًصدر الرئيس هادي قراراً لتعيين العميد الركن صادق علي سرحان قائداً للواء 22 مدرع، وهو ما قوبل بالرفض من قبل القائد السابق.[17]

في 11 أبريل أنتشر جنود مؤيدين الحوثيين ومقاتلين موالين للرئيس عبد ربه منصور هادي في جميع أنحاء مدينة تعز.[18]

الخط الزمنيعدل

2015عدل

في 17 أبريل قصفت الغارات الجوية مواقع عسكرية لقوات الحرس الجمهوري والحوثيين داخل وحول مدينة تعز.[19]

خلال يومي 17 و18 أبريل قتل 30 شخصاً على الاقل قتلوا عندما هاجن الحوثيين، بدعم من الحرس الجمهوري مقر اللواء 35 مدرع الذي كان قد أعلن ولائه للرئيس هادي.[19] وكان من بين القتلى 8-16 من المؤيدين لهادي و14-19 من الحوثيين، [20][21] و3ثلاثة مدنيين، [22] وقالت تقارير أخرى أن عدد القتلى قد بلغ 85 قتيلاً.[23] وفي صباح 19 أبريل قتل 10 حوثيين على الأقل و4 من المواليين لهادي.[24]

في 22 أبريل سيطر الحوثيين على معسكر اللواء 35 المؤيد للرئيس هادي، وقامت مقاتلات التحالف العربي بقصفه بعد فترة وجيزة من سيطرة الحوثيين عليه.[25][26] وأسفرت معركة القاعدة العسكرية عن مقتل 10 جنود من المواليين للرئيس هادي.[27]

بعد أربعة أيام استولت القوات الموالية لهادي على العديد من أحياء المدينة في 26 أبريل.[28] وكانت أعنف المعارك حول المباني الحكومية والأمنية وسط المدينة، وأسفرت عن مقتل نحو 20 شخصاً من المدنيين.[29] وقالت منظمة الصحة العالمية ان عدد القتلى 19 مدنياً بعد ان تعرض مستشفى الثورة للقصف.[30]

بين عشية وضحاها في 29 و30 أبريل، أسقط طيران التحالف أسلحة في تعز لدعم المقاتلين ضد الحوثيين.[31]

وأندلع القتال في المدينة في 16 مايو، على الرغم من إعلان وقف لإطلاق النار لمدة خمسة أيام وافق عليها الطرفين وكذلك قوات التحالف العربي.[32] حيث قصف الحوثيون بالسلاح الثقيل والقذائف أحياء عدة في تعز ما أوقع 12 قتيلا و51 جريحا في صفوف المدنيين، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، وأسفرت المعارك التي تكثفت خلال الليل عن سقوط 26 قتيلا في صفوف الحوثيين والقوات الموالية لعلي عبد الله صالح، و14 في صفوف اللجان الشعبية في المدينة.[33]

في مطلع أغسطس تواصلت الأشتباكات في القرى والمناطق المحيطة بجبل صبر المطل على مدينة تعز، حيث سيطرت المقاومة على معظم قرى جبل صبر والمواقع التي كانت يستخدمها الحوثيون لشن عمليات القنص ضد المدنيين في تعز.[34] في 15 و16 أغسطس سيطرت القوات الموالية لهادي على عدة مواقع في المدينة منها مبنى جهاز الأمن السياسي، وقلعة القاهرة المطلة على المدينة التي كان يستخدمها الحوثيون للقصف. وأستخدمت الأسلحة الثقيلة خصوصا في محيط القصر الجمهوري بتعز. وأسفرت المواجهات خلال 24 ساعة عن مقتل 80 شخصاً على الأقل، بينهم 50 مسلحاً من الحوثيين وحلفائهم، فيما سقط 31 قتيلاً في صفوف المقاومة الشعبية.[35]

وأعلن مقاتلوا المقاومة الشعبية سيطرتهم على غالبية مناطق مدينة تعز، منها مبنى المحافظة والشرطة العسكرية وموقع جبل صبر الاستراتيجي ومنزل الرئيس السابق علي عبد الله صالح.[36]

ودفع الحوثيون وقوات من الحرس الجمهوري بتعزيزات عسكرية إلى تعز قدمت من مدينة إب ومعسكر اللواء 22 حرس جمهوري المرابط في منطقة الجَنَد القريبة من المدينة لاستعادة المواقع التي سيطرت عليها "المقاومة الشعبية".[37] وقالت مصادر في الهلال الأحمر اليمني لبي بي سي إن معارك يومي 16 و17 أغسطس في تعز أسفرت عن مقتل ما لايقل عن 160 مسلحاً من الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري، و53 من مقاتلي المقاومة الشعبية.

وفي 18 أغسطس قال قائد المقاومة الشعبية حمود المخلافي لسكاي نيوز العربية، إن قوات المقاومة سيطرت على نحو 95% من تعز، وأنها تفرض حصاراً على القصر الجمهوري، مشيراً إلى أنه لم يتبق سوى المدخل الشرقي للمدينة وهو يمثل البوابة لمعسكر اللواء 22 مدرع.[38]

2016عدل

في 11 مارس أعلن الجيش الوطني والمقاومة الشرعية في اليمن فك الحصار عن مدينة تعز والسيطرة على الطريق الرابط بين محافظتي تعز و عدن ، الذي يمر بمناطق الضباب والتربة، وتحرير الجبهة الغربية بالكامل..[39]

2017عدل

عملية السهم الذهبيعدل

الهجوم على محافظة الحديدةعدل

2018عدل

2019عدل

استهداف المدنيينعدل

تشهد مدينة تعز أكثر سقوط للضحايا بين المدنيين، نتيجة القصف المتعمد من قبل الحوثيين والقوات الموالية لعلي عبد الله صالح التي تسيطر على محيط المدينة، قالت هيومن رايتس ووتش أن الحوثيين يقصفون المدنيين في المدينة بشكل عشوائي ومتكرر، بقذائف الهاون ومدفعية وصواريخ غراد، حيث يسيطر أفراد المقاومة سيطرة جزئية على أجزاء من المدينة، [4] أفاد مكتب المفوض الأممي السامي لحقوق الإنسان أن أعمال القصف والقنص من قبل الحوثيين قتلت في النصف الثاني من أغسطس 42 مدنياً على الأقل في أحياء تعز.[40]

منذ أوائل أكتوبر، تُصادر القوات الموالية للحوثيين وصالح عند نقاط التفتيش المياه والأطعمة و أنابيب غاز الطهي من المدنيين الذين يحاولون نقل هذه المؤن إلى أحياء داخل مدينة تعز لا يسيطرون عليها. وصادر الحوثيين 3 شاحنات عقاقير طبية أرسلتها "منظمة الصحة العالمية" إلى تعز في أكتوبر.[4] استولى الحوثيون على الأدوية التي كانت وجهتها مستشفيات في مناطق لا تخضع لسيطرتهم. ولم يأذنوا لمكاتب وزارة الصحة بدعم المستشفيات والمستوصفات الطبية في المدينة.[41]

في 20 أكتوبر نشرت القنوات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فتى يمنيا يدعى "فريد شوقي الذماري" (6 سنوات) وهو راقد على سرير مستشفى بعد أن أصيب بشظايا في رأسه في 13 أكتوبر، [42] وهو يتوسل بصوت هادئ للأطباء "لا تقبروناش" (لا تدفنوني)، ولقيت هذه الحادثه صدى واسع في وسائل الإعلام العالمية، خاصة بعد وفاة الطفل بعد عدة أيام من أصابته.[43]

في 22 أكتوبر ذكرت "اللجنة الدولية للصليب الأحمر" أن نحو نصف مستشفيات تعز كفت عن العمل بسبب نقص الإمدادات أو الوقود أو جراء تضرر المرافق أثناء القتال. وطالبت الأطراف المسيطرة بالتصريح بتسليم الأدوية المُلحة والضرورية، التي مُنعت على مدار 5 أسابيع، إلى مستشفى الثورة.[44]

في 24 أكتوبر قال المنسق الإنساني بالأمم المتحدة إن قدرا لا يُذكر من السلع التجارية أو السلع المرسلة من منظمات الإغاثة دخلت وسط المدينة. في اليوم التالي قالت منظمة "أطباء بلا حدود" إن رغم أسابيع من المفاوضات المكثفة مع المسؤولين الحوثيين، لم يتسن تسليم مخزون من الإمدادات الطبية الضرورية لمستشفيين في تعز، وإن شاحنات أطباء بلا حدود أوقفت عند حواجز الحوثيين الأمنية ومُنعت من دخول المنطقة.[44]

في 31 يناير 2016 نشرت هيومن رايتس ووتش تقريراً بعنوان "الحوثيون يمنعون دخول سلع حيوية إلى تعز"، [44] قالت فيه أن قوات الحوثيين التي تفرض حصاراً على المدينة قيدت على مدار شهور دخول الإمدادات الغذائية والطبية إلى المدنيين في تعز، ووصفت مُصادرة السلع الأساسية للسكان المدنيين ومنع المساعدات الإنسانية بأنها إنتهاكات جسيمة للقانون الإنساني الدولي. وقدرت الأمم المتحدة نزوح ثلثي سكان مدينة تعز إلى خارجها بسبب إشتداد الحصار.[45]

طالع أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ "Egypt, Jordan, Sudan and Pakistan ready for ground offensive in Yemen: report". the globe and mail. 26 March 2015. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2015. 
  2. ^ "Saudi Arabia launches airstrikes in Yemen". CNN. 26 March 2015. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. 
  3. ^ "كونا : مفوضية حقوق الانسان تعرب عن القلق ازاء الوضع الانساني المتدهور في تعز - انسان - 23/10/2015". مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2015. 
  4. أ ب ت "الحوثيون يقصفون المدنيين في تعز، جنوبي اليمن - Human Rights Watch". مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2015. 
  5. ^ ""لا تقبروناش"... نداء الطفل اليمني الذي جسد واقع اليمن - BBC Arabic". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2015. 
  6. ^ "'Don't bury me': Dying boy's words bring Yemen's forgotten war back into focus". سي ان ان. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2015. 
  7. ^ "Yémen: les milices houthis prennent le contrôle de l'aéroport de Taëz - Moyen-Orient - RFI". 
  8. أ ب "Houthis Seize Strategic City In Yemen, Escalating Power Struggle". The Huffington Post. 22 March 2015. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. 
  9. ^ "Yémen: 5 manifestants tués, 80 blessés par balles à Taëz" (باللغة الفرنسية). L'Orient Le Jour. 24 March 2015. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. 
  10. ^ Yemen Houthi rebels advance despite Saudi-led air strikes نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "اليمن.. ضباط اللواء 35 يعلنون تأييدهم للرئيس هادي - العربية.نت".  النص " الصفحة الرئيسية " تم تجاهله (مساعدة);
  12. ^ "اللواء 35 بتعز يتمرد على الحوثيين: مع الرئيس الشرعي". مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2015. 
  13. ^ برس، مأرب. "مأرب برس- تعز .. الاف المتظاهرين يحيون موقف اللواء"35" وافراده ويوجهون اتهامات لقائد المحور (صور)". مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2015. 
  14. ^ قوات موالية لصالح وصلت على بعد 30 كم شرق عدن - العربية.نت | الصفحة الرئيسية نسخة محفوظة 12 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "الاشتراكي نت - الحوثيون يسيطرون على اللواء 17في باب المندب". اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2015. 
  16. ^ "Saudi Coalition Hits Houthi Stronghold as Aden Battle Rages". Bloomberg. 31 March 2015. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2015. 
  17. ^ "- صدور قرار جمهوري بتعيين قائد جديد للواء 22 ميكا". اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2015. 
  18. ^ "CIVILIANS KILLED BY A COALITION STRIKE ON A REPUBLICAN GUARDS BRIGADE IN TAIZ". Yemen Times. 12 April 2015. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2015. 
  19. أ ب "30 killed in fighting between Hadi's forces, Houthis in Yemen's Taiz". Daily Times. 19 April 2015. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2015. 
  20. ^ "Flash - At least 27 dead in fighting in Yemen's Taez - France 24". France 24. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 
  21. ^ "30 killed in fighting between Hadi's forces, Houthis in Yemen's Taiz". مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 
  22. ^ "At least 76 dead in Yemen air raids, fighting". The Express Tribune. 17 April 2015. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 
  23. ^ "Yemen militia says it is besieging rebels at strategic base". مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 
  24. ^ "Yemen rebel leader vows resistance against Saudi-led air war". Mail Online. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 
  25. ^ "Houthis take control of army brigade in Yemen's Taiz-residents". Mail Online. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 
  26. ^ Chappell، Bill (22 April 2015). "Saudi Arabia Shifts Military Campaign In Yemen; Airstrikes Continue". National Public Radio. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2015. 
  27. ^ Air raids kill 23 rebels in Yemen south: Govt official نسخة محفوظة 11 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "Hadi supporters make gains in Yemen's Taez". مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2015. 
  29. ^ Fighting rages in Yemen's 3rd-largest city, strikes continue[وصلة مكسورة]
  30. ^ Yemen violence kills 1,244, injures 5,044: WHO نسخة محفوظة 06 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ "Heavy fighting in Yemen, Saudi Arabia trains tribal fighters". Reuters. 30 April 2015. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2015. 
  32. ^ "South Yemen clashes kill dozens as ceasefire nears end". France 24. 16 May 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2015. 
  33. ^ "اليمن.. معارك عنيفة بتعز في اليوم الرابع للهدنة". مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2015. 
  34. ^ "اليمن: تواصل المعارك وزعيم الحوثيين يبرر هزيمتهم بعدن - أخبار - DW.COM - 02.08.2015". مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2015. 
  35. ^ "الشرق الأوسط - اليمن: أكثر من 80 قتيلا في يوم واحد جراء المعارك في تعز - 16 أغسطس". مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2015. 
  36. ^ "أنصار هادي "يسيطرون على معظم" مدينة تعز وسط اليمن - BBC Arabic". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2015. 
  37. ^ "الحوثيون والموالون لهم يدفعون بتعزيزات عسكرية إلى تعز -17 أغسطس - BBC Arabic -". مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2015. 
  38. ^ "القوات الشرعية تسيطر على 95% من تعز - أخبار سكاي نيوز عربية". مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2015. 
  39. ^ %D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1-%D9%84%D9%84%D8%AD%D9%88%D8%AB%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D8%AA%D8%B9%D8%B2 "الجيش والمقاومة يعلنان فك حصار تعز - 11 مارس -أخبار سكاي نيوز عربية-" تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). 
  40. ^ "Press briefing notes on Yemen and Chad". مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2015. 
  41. ^ "Press briefing note on Yemen". مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2015. 
  42. ^ ""لا تقبروناش"... نداء الطفل اليمني الذي جسد واقع اليمن - BBC Arabic". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2015. 
  43. ^ . سي ان ان https://web.archive.org/web/20161010124531/http://edition.cnn.com/2015/10/21/middleeast/yemen-fareed-shawky-dont-bury-me/index.html?sr=twCNN102215yemen-fareed-shawky-dont-bury-me1226AMVODtopPhoto&linkId=18144022. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2015.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  44. أ ب ت "اليمن ـ الحوثيون يمنعون دخول سلع حيوية إلى تعز - Human Rights Watch". مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2016. 
  45. ^ "Statement of the Humanitarian coordinator for Yemen, Johannes Van Der Klaauw, On The Dire Situation in Taizz City [EN/AR]". ReliefWeb. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2016.