معركة تراغن

كانت معركة تراغن معركة بين الجيش الوطني الليبي وجماعة مسلحة تشادية في تراغن في 27 ديسمبر 2018.

معركة تراغن
جزء من الحرب الأهلية الليبية الثانية
معلومات عامة
التاريخ 27 ديسمبر 2018
الموقع تراغن في ليبيا
النتيجة انتصار جزئي للجيش الوطني الليبي
المتحاربون
ليبيا الجيش الوطني الليبي ميليشيات تشادية، ربما قطاع طرق / متمردين متحالفين مع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) و/أو مجلس القيادة العسكرية لإنقاذ الجمهورية
القادة
ليبيا المقدم خالد مسعود رحومة 
ليبيا العقيد جمعة الثابت (ج ح)
غير معروف
الوحدات
لواء المشاة العاشر
  • الكتيبة 181
غير معروفة
القوة
غير معروفة عدد غير معروف من المقاتلين
عربة مدرعة واحدة
10 سيارات
الخسائر
قتيل واحد
13 مصاب
24–34 مركبة متسولى عليها
غير معروفة

الخلفيةعدل

بعد اندلاع الحرب الأهلية الليبية الثانية في عام 2014، بسبب تقاتل العديد من الفصائل المسلحة للسيطرة على ليبيا، بدأت الأطراف الليبية المختلفة في توظيف مرتزقة تشاديين وسودانيين للقتال من أجلهم. ونتيجة لذلك، عبرت الجماعات المسلحة (بما في ذلك المتمردين) إلى ليبيا، وصارت أكثر انخراطًا في السياسة المحلية.[1] إحدى الجماعات المتمردة التي أصبحت نشطة في ليبيا هي "مجلس القيادة العسكرية لإنقاذ الجمهورية"، وهو فصيل متمرد تشادي يسعى للإطاحة بإدريس ديبي، رئيس تشاد وديكتاتورها الفعلي منذ عام 1990.[2]

المعركةعدل

في 27 ديسمبر 2018، شن جنود غير نظاميين تشاديين هجومًا مفاجئًا على معسكر لواء المشاة العاشر التابع لخليفة حفتر الموالي للجيش الوطني الليبي في تراغن.[3] استخدم المسلحون الذين تم وصفهم على أنهم مدربون جيدًا،[4] 10 سيارات وعربة مدرعة لاجتياح جزء من المخيم في البداية، بما في ذلك مقره، حيث قتلوا قائد الكتيبة 181 اللواء المقدم خالد مسعود رحومة.[5] أصيب مساعد قائد حامية الجيش الوطني الليبي العقيد جمعة الثابت وأسرته القوات غير النظامية.[4]

احتشدت قوات الحامية المفاجئة، ومع ذلك، بدعم من المدنيين المحليين شنت هجومًا مضادًا.[5] إلى جانب الثابت، أصيب 12 جنديًا آخرًا وسط القتال. وبعد حوالي ساعتين إلى ثلاث ساعات من القتال، أجبر التشاديون على التراجع تحت نيران كثيفة بحلول منتصف النهار.[3][4][5][6][7] تركوا العقيد الثابت وراءهم،[4] لكنهم تمكنوا من الانسحاب مع 24 إلى 34 مركبة عسكرية تم الاستيلاء عليها.[2][4][3]

العواقبعدل

ردًا على الهجوم، بدأت حامية الجيش الوطني الليبي في تراغن حملة تمشيط أمنية في المنطقة، على أمل العثور على المهاجمين والقضاء عليهم. تعقب جنود الجيش الوطني الليبي التشاديين،[2] الذين عرّفوهم في البداية على أنهم متمردين[4] أو قطاع طرق، حتى غدوة. ما حدث عندما وصلوا هناك متنازع عليه. وفقًا لـArab Weekly، لم يجدوا متمردين حاضرين،.[2] في حين أفادت ليبيا هيرلد أنهم واجهوا وهزموا مفرزة من المقاتلين التشاديين.[3] وفي كلتا الحالتين، أطلق جنود لواء المشاة العاشر سراح 22 رهينة في غدوة. كان يعتقد في السابق أن هؤلاء الأشخاص قد اختطفهم مسلحون يشتبه في أنهم من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية خلال غارات وحشية على المنطقة خلال أكتوبر ونوفمبر 2018. في ذلك الوقت، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الغارات. أدى اكتشاف قاعدة تشادية متشددة استضافت رهائن من تنظيم الدولة الإسلامية إلى تساؤل المسؤولين الليبيين عما إذا كانت هناك روابط محتملة بين المتمردين التشاديين والجهاديين الليبيين. علاوةً على ذلك، وبعد أيام قليلة من معركة تراغن، تم القبض على عضو بارز من مجلس القيادة العسكرية لإنقاذ الجمهورية في طرابلس، مما أدى إلى مزيد من التكهنات حول طبيعة المهاجمين التشاديين.[2] مع ذلك، زعمت ليبيا هيرلد لاحقًا أن التشاديين في غدوة ينتمون إلى ميليشيا أخرى غير تلك التي هاجمت تراغن.[3]

أدانت الفصائل السياسية الليبية المختلفة[3] وكذلك السكان المحليون الهجوم، في حين زعمت إحدى الجماعات التشادية المعارضة، «الجيش الثوري الشعبي التشادي»، نيابة عن المعارضة التشادية، عدم مشاركة أي تشاديين في القتال.[5] عزز الجيش الوطني الليبي وجوده في المنطقة بسبب معركة تراغن.[3] في 2 يناير 2019، أرسل خليفة حفتر قوات إضافية إلى جنوب ليبيا،[8] وشن الجيش الوطني الليبي هجومًا لطرد القوات المتنافسة، بما في ذلك الميليشيات التشادية، من المنطقة في منتصف يناير.[3]

المراجععدل

  1. ^ "Armed Chadian Group Attacks Forces Loyal to Haftar in Southern Libya"، New Delhi Times، 29 ديسمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2019.
  2. أ ب ت ث ج "Tripoli issues surprise arrest warrant for Belhaj"، The Arab Weekly، 06 يناير 2019، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2019.
  3. أ ب ت ث ج ح خ د Jamal Adel (19 يناير 2019)، "Terror suspects killed in large LNA operation in south Libya"، Libya Herald، مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2019.
  4. أ ب ت ث ج ح "الاستيلاء على 30 عربة مسلحة في الهجوم على معسكر تراغن" [Thirty armed vehicles captured in the attack on the Tragan camp]، Libya Observer، 28 ديسمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2019.
  5. أ ب ت ث "حركة معارضة تشادية تنفي الهجوم على معسكر اللواء العاشر في تراغن" [Chadian opposition movement denies attack on 10th Brigade camp in Tragan]، Alwasat، 29 ديسمبر 2018، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2019.
  6. ^ "Armed Chadian group attacks forces loyal to Haftar in Libya | News , Middle East | THE DAILY STAR"، www.dailystar.com.lb، مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2019.
  7. ^ Al-awsat, Asharq، "Chadian Gunmen Attack LNA Camp in Southern Libya"، aawsat.com، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2019.
  8. ^ "Supported by the UAE, Haftar seeks to control south Libya"، Middle East Monitor (باللغة الإنجليزية)، 02 يناير 2019، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2019.