معركة بوتشا

معركة بوتشا هي معركة مستمرة من أجل السيطرة على مدينة بوتشا بين القوات المسلحة الروسية والأوكرانية خلال الغزو الروسي لأوكرانيا 2022. كجزء من هجوم كييف، سعت القوات الروسية للسيطرة على بوتشا وإربين وهوستوميل من أجل تطويق ومحاصرة العاصمة الأوكرانية كييف من الغرب.[1][2] نظرًا لشدة هجوم كييف، قامت إدارة كييف أوبلاست بتسمية بوتشا، جنبًا إلى جنب مع إربين وهوستوميل والطريق السريع M06 وفيشهورود باعتبارها أكثر الأماكن خطورة في كييف أوبلاست.[3]

معركة بوتشا
جزء من الغزو الروسي لأوكرانيا 2022
Chaiky, Bucha Raion, 3 March 2022 (1).jpg
 
معلومات عامة
التاريخ 27 فبراير 2022 - الآن (6 شهور، و3 أسابيع)
البلد Flag of Ukraine.svg أوكرانيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
تسببت في مذبحة بوتشا  تعديل قيمة خاصية (P1542) في ويكي بيانات
الموقع بوتشا، كييف أوبلاست، أوكرانيا
50°33′00″N 30°13′00″E / 50.55°N 30.216666666667°E / 50.55; 30.216666666667  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
المتحاربون
 روسيا  أوكرانيا
الوحدات
القوات المسلحة الروسية القوات المسلحة الأوكرانية

أوكرانيا ميليشيا غير نظامية

الخسائر
غير معروف
حسب أوكرانيا:
العديد من الدبابات والعربات المدرعة والمعدات
غير معروف

عدد غير معروف من القتلى المدنيين

خلفيةعدل

في بداية الغزو، استولت القوات الروسية على مطار هوستوميل شمال بوتشا وأقامت موطئ قدم في المدينة. على الرغم من أن الجيش الأوكراني اعترض القوات الروسية في هوستوميل، بدأت القوات الروسية في التحرك جنوبًا للاستيلاء على بوتشا ومدينة إربين القريبة بهدف تطويق كييف.[4][5]

قبل المعركة، في 25 فبراير 2022، أفيد أن الجنود الروس استولوا على مجمع سكني في بوتشا أو بالقرب منها وطردوا السكان قبل الانسحاب إلى الغابات.[6][7]

المعركةعدل

27 فبرايرعدل

في 27 فبراير، أفادت القوات الأوكرانية أن القوات البرية الروسية قد تقدمت إلى بوتشا، وبالتالي بدأت المعركة من أجل المدينة. وبحسب ما ورد تضمنت هذه القوات دبابات، وقوات الإنزال الجوي ووحدات هندسية وجسور، واحتياطيات من جيش الأسلحة المشترك السادس والثلاثين. قصفت المدفعية الروسية المدينة، وألحقت أضرارًا بالعديد من المنازل والمباني وغيرها من البنى التحتية. أفاد السكان بانقطاع المياه والغاز والكهرباء بسبب القصف.[8][9] تمكنت القوات الروسية لاحقًا من اختراق المدينة وتقدمت عناصر منها باتجاه مدينة إربين المجاورة، وبالتالي بدأت أيضًا معركة إربين.[5][9][10]

استخدمت القوات الأوكرانية القصف الصاروخي والمدفعي والغارات الجوية لوقف التقدم الروسي.[11] أفادت دائرة الاتصالات الحكومية الخاصة في أوكرانيا أن إحدى هذه الضربات المدفعية دمرت قافلة من المركبات المدرعة الروسية التي وصفوها بأنها «المجموعة الخامسة» (بسبب الحرف "V" المميز على المركبات).[12][13] كما دمرت القوات الأوكرانية جسرا يربط بين بوتشا وإربين لمنع المزيد من القوات البرية الروسية من دخول إربين.[14]

ادعى المستشار الأوكراني أوليكسي أريستوفيتش أن سكان بوتشا قد انضموا أيضًا إلى القتال، وألقوا زجاجات حارقة على المركبات المدرعة والمظليين الروس. وأفاد أنطون هيراشينكو أن المدنيين هاجموا رتلًا روسيًا من 30 عربة مصفحة، مما أدى إلى اشتعال النار في واحدة أو اثنتين منها.[15][16][17]

في وقت ما خلال اليوم، حذرت السلطات الأوكرانية سكان بوتشا من ركوب الحافلات التي «تغادر» المدينة، حيث لم يشرعوا في أي إخلاء. وزعمت السلطات الأوكرانية أنها خدعة تستخدمها القوات الروسية في تعقب الحافلات المحملة بالكامل من أجل الدخول إلى كييف، باستخدام المدنيين كدروع بشرية.[18][19] تم الإبلاغ عن هذا التحذير أيضًا في إربين في نفس اليوم.[20]

28 فبرايرعدل

في 28 فبراير 2022، اشتبكت القوات الأوكرانية مع القوات الروسية. ونشر عمدة المدينة، أناتولي فيدوروك، مقطع فيديو سيلفي يظهر الحطام المشتعل. وهو يدعي أنه لم تقع خسائر مدنية أو عسكرية أوكرانية جراء الهجوم.[21]

1 - 2 مارسعدل

هدأ القتال بدرجة كافية بحيث تمكن السكان والصحفيون من الخروج إلى الشوارع وتصوير المركبات والمعدات المدمرة أو المهجورة.

في 2 مارس 2022، بدأت القوات الأوكرانية في إرسال مساعدات إنسانية باتجاه بوتشا.[22]

3 مارسعدل

في 3 مارس، أعلنت إدارة كييف أوبلاست أن المزيد من المساعدات الإنسانية تتجه نحو بوتشا وإربين، بالإضافة إلى بدء عمليات الإجلاء في كلتا المدينتين. وأفادت الأنباء أنه تم إجلاء أكثر من 1500 امرأة وطفل بالقطار وتم إجلاء 250 آخرين بالحافلة.[23][24] لكن عمليات الإجلاء هذه تعقدت بسبب تدمير خطوط السكك الحديدية في بعض الطرق والمناوشات المستمرة بين القوات الأوكرانية والروسية.[25]

أعلنت القوات البرية الأوكرانية في وقت لاحق أنه تم «تحرير» بوتشا؛ نشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لجنود أوكرانيين يرفعون العلم الأوكراني بالقرب من مبنى مجلس المدينة.[26][27][28][29] بالإضافة إلى ذلك، أعادت فرق الطوارئ الأوكرانية الكهرباء في المدينة.[26][27] ومع ذلك، واصلت القوات الروسية القتال داخل المدينة، ولكن ورد أن القوات الأوكرانية صدت ودفعت إلى ضواحي المدينة.[30][31]

4 - 5 مارسعدل

في 4 مارس، أكد أناتولي فيدوروك أن المدينة لا تزال تحت السيطرة الأوكرانية على الرغم من قيام القوات الروسية باختراق الدفاعات.[32] في 5 مارس 2022، واصلت القوات الروسية مهاجمة بوشا ولكن تم صدها باستمرار.[33]

6 مارس 2022عدل

في 6 مارس كثفت القوات الروسية قصفها للمدينة. وأفاد مجلس المدينة أن المدنيين احتموا في الأقبية وأن المدينة لم تتمكن من تلقي المساعدات الإنسانية بسبب القصف المدفعي المستمر.[34][35]

مراجععدل

  1. ^ "Latest Military Situation in Ukraine, 27 February 2022 (Map Update)"، Islamic World News، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  2. ^ Clark, Mason؛ Barros, George؛ Stepanenko, Kateryna (27 فبراير 2022)، "Russia-Ukraine Warning Update: Russian Offensive Campaign Assessment, February 27, 2022"، Critical Threats، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  3. ^ "Буча, Ірпінь, Гостомель: Кулеба назвав найнебезпечніші місця Київської області"، Depo Kyiv، 02 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  4. ^ "Latest Military Situation in Ukraine, 27 February 2022 (Map Update)"، Islamic World News، 27 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022."Latest Military Situation in Ukraine, 27 February 2022 (Map Update)". Islamic World News. 27 February 2022. Retrieved 5 March 2022.
  5. أ ب Clark, Mason؛ Barros, George؛ Stepanenko, Kateryna (27 فبراير 2022)، "Russia-Ukraine Warning Update: Russian Offensive Campaign Assessment, February 27, 2022"، Critical Threats، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.Clark, Mason; Barros, George; Stepanenko, Kateryna (27 February 2022). "Russia-Ukraine Warning Update: Russian Offensive Campaign Assessment, February 27, 2022". Critical Threats. Retrieved 5 March 2022.
  6. ^ Горбач, Наталия (25 فبراير 2022)، ""Повыбрасывали людей из квартир": Очевидец о том, что происходит в Буче и Гостомеле"، depo kyiv، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  7. ^ "Вырывали замки и стучали в двери: Силовики РФ захватили ЖК в Буче, после чего сбежали в лес"، antikor، 25 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  8. ^ "Немає води та зв'язку: жителі Бучі розповіли про ситуацію у місті після обстрілів"، TCH، 28 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  9. أ ب "У Бучі під Києвом тривають бої, колона ворога проривається до столиці (відео)"، Konkurent، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  10. ^ Орлова, Віолетта (27 فبراير 2022)، "Бої за Ірпінь, Бучу, та Гостомель: що відбувається в цих населених пунктах на Київщині"، unian، مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  11. ^ "Advisor to the President of Ukraine: Russian invaders broke through into Bucha, Irpin, and Hostomil, their advance was stopped"، pravda، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  12. ^ Davidovich, Joshua (27 فبراير 2022)، "Ukraine says it destroyed Russian military convoy outside of Kyiv"، The Times of Israel، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  13. ^ "Russian invasion update: Artillery destroys Russia's Group V in Kyiv region"، Ukrinform، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  14. ^ Горбач, Наталія (27 فبراير 2022)، "Колона окупантів заблокована: ЗСУ підірвали міст між Бучею та Ірпенем (ВІДЕО)"، Depo Kyiv، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  15. ^ "Advisor to the President of Ukraine: Russian invaders broke through into Bucha, Irpin, and Hostomil, their advance was stopped"، pravda، 27 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022."Advisor to the President of Ukraine: Russian invaders broke through into Bucha, Irpin, and Hostomil, their advance was stopped". pravda. 27 February 2022. Retrieved 5 March 2022.
  16. ^ Черенкова, Інна (27 فبراير 2022)، "Жители Бучи закидали коктейлями Молотова колонну российской бронетехники, - ВИДЕО"، 44، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  17. ^ "Мешканці Бучі спалили коктейлями Молотова два російських БМД — Арестович"، HB، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  18. ^ "Данилов – жителям Бучи: Не садитесь в автобусы для "эвакуации", это подвох россиян для входа в Киев, чтобы пустить их перед собой"، censor.net، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  19. ^ "Окупанти хочуть використати дітей та жінок з Бучі як «живий щит»"، Ukrinform، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  20. ^ ""Не сідайте в автобуси до ворога": міський голова попередив населення про провокацію окупантів в Ірпені та Бучі"، TCH، 27 فبراير 2022، مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  21. ^ Ворона, Галина (28 فبراير 2022)، "У Бучі знищили колону ворожої техніки – відео від мера Федорука"، Big Kyiv، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  22. ^ Орлова, Віолетта (02 مارس 2022)، "Київ відправив гуманітарну допомогу в місто Буча на підступах столиці"، Unian، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  23. ^ "ІРПІНЬ ТА БУЧА – УКРАЇНСЬКІ!"، КИЇВСЬКА ОБЛАСНА ДЕРЖАВНА АДМІНІСТРАЦІЯ، 03 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  24. ^ БАЛАЧУК, ІРИНА (03 مارس 2022)، "З Ірпеня і Бучі вивезли понад 1,5 тисячі жінок і дітей, з Фастівщини – ще 500"، Pravda، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  25. ^ "Буча, Ірпінь, Гостомель і Ворзель: що відбувається в найгарячіших точках Київщини"، Ukrinform، 03 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  26. أ ب "В Буче не только подняли флаг, но и восстановили электроэнергию"، 24tv، 03 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2022.
  27. أ ب Ворона, Галина (03 مارس 2022)، "Важлива перемога! Бучу звільнили від окупантів"، Big Kyiv، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  28. ^ "Буча – наша! ЗСУ підняли український прапор у місті (відео)"، Segodnya، 03 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  29. ^ Барабан, Анна (03 مارس 2022)، "Еще один украинский город освобожден от российских нацистов: видео"، Telegraf، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  30. ^ РОЩИНА, ЕЛЕНА (03 مارس 2022)، "Бои поблизости Бучи не утихают 4 часа, вышли кадыровцы – мэр"، Pravda، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  31. ^ "Снова было горячо в Буче, Гостомеле и Ирпене: оккупанты безуспешно пытались прорвать оборону"، 24tv، 03 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  32. ^ "Місто Буча залишається українським - мер"، Ukrinform، 04 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  33. ^ "Появилось видео боев в Буче под Киевом с высоты птичьего полета"، 24tv، 05 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  34. ^ БАЛАЧУК, ИРИНА (06 مارس 2022)، "Враг беспощадно обстреливает Бучу, убивает даже детей, город в осаде – городской совет"، Pravda، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  35. ^ "Буча в осаде: российские войска обстреливают жилые кварталы, город просит помощи"، RBC، 06 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.