معركة بانغي (2021)

معركة بانغي (بالإنجليزية: Battle of Bangui)‏ هو تمرد مسلح حصل في 13 يناير 2021 على يد حوالي 200 متمرد من تحالف الوطنيين للتغيير، حيث هاجموا بانغي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى، في محاولة فاشلة للإطاحة بالحكومة.

معركة بانغي
جزء من حرب جمهورية أفريقيا الوسطى الأهلية
معلومات عامة
التاريخ 13 يناير 2021
البلد Flag of the Central African Republic.svg جمهورية أفريقيا الوسطى  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع بانغي، جمهورية أفريقيا الوسطى
النتيجة
المتحاربون
 جمهورية أفريقيا الوسطى
الأمم المتحدة بعثة الأمم المتحدة
 رواندا
 روسيا
جمهورية أفريقيا الوسطى تحالف الوطنيين للتغيير
القادة
جمهورية أفريقيا الوسطى فوستان آرشانج تواديرا جمهورية أفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزيه
الوحدات
روسيا مجموعة فاغنر أنتي بالاكا
العودة والاسترداد والتأهيل
اتحاد السلام في أفريقيا الوسطى
الجبهة الشعبية لنهضة أفريقيا الوسطى

خلفيةعدل

في ديسمبر 2020، أنشأت الجماعات المتمردة الرئيسية في جمهورية أفريقيا الوسطى التي تدعى تحالف الوطنيين للتغيير قادهم الرئيس السابق فرانسوا بوزيزيه والذين حاولوا منع تنظيم الانتخابات العامة في أفريقيا الوسطى 2020–21.

وفقًا لشهادات أعضاء الجماعات المسلحة، كان فرانسوا بوزيزيه متورطًا بشكل مباشر في الإعداد والتنسيق للهجوم على بانغي. كما شارك كريم مكاسوا الرئيس السابق للجمعيات الوطنية في الاستعدادات بالتنسيق مع بوزيزيه، نور الدين آدم وعلي داراسا وعدد من جنرالات لجنة السياسة النقدية.

وبحسب الشهادات، فقد كان يأمل في أن يكون الانقلاب رئيساً للحكومة الانتقالية إذا نجح الانقلاب. ومع ذلك، كان بوزيزيه مقتنعا بأن مكاسوا كان يحاول تجاوزه مرتين مما أدى إلى رفض مقاتلي مكافحة بالاكا المتمركزين في بانغي. كان من المفترض أن يحدثوا فوضى في بانغي مما سيسمح لمقاتلين آخرين بدخول العاصمة. لكن مكاسوا نفى جميع الاتهامات.

المعركةعدل

حوالي الساعة 5:45 صباحًا شوهد حوالي عشرة متمردين مسلحين بقاذفات الصخور وبنادق كلاشينكوف في بانغي.[1] هاجم حوالي 200 متمرد ثكنات عسكرية على بعد 9 كيلومترات و 12 كيلومترًا من العاصمة. كما هاجموا حي بيمبو.[2] كان السكان يبلغون عن إطلاق نار في مناطق متفرقة من المدينة،[3] وتناثرت الشوارع بأغلفة الرصاص.

تم صد الهجوم واعتبارا من الساعة الثامنة صباحا كان الوضع في المدينة هادئا. قُتل جندي رواندي وأصيب آخر.[4] وفقا لرئيس الوزراء فيرمين نغريبادا، قُتل 30 متمردا وتم أسر خمسة. وعُرض أحد المتمردين الأسرى على الهواء.[5] وزعم وزير الداخلية هنري وانزت لينغوايسارا أنه مواطن تشادي. ونفت الحكومة التشادية هذا الاتهام.[6]

المراجععدل

  1. ^ Corbeaunews (13 يناير 2021)، "Alertes infos : incursion des rebelles de la CPC au pk12 à Bangui"، Corbeau News Centrafrique ou si b il LPP (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2021.
  2. ^ "Bullets and panic: rebels attack Central African Republic capital"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 13 يناير 2021، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2021.
  3. ^ "Central African Republic soldiers repel rebels at capital"، AP NEWS (باللغة الإنجليزية)، 20 أبريل 2021، مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2021.
  4. ^ "Rebels launch attacks on Central African Republic's capital"، www.aljazeera.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2021.
  5. ^ "CHAD'S INVOLVEMENT IN CENTRAL AFRICAN REPUBLIC INSECURITY UNDER INVESTIGATION AS TROOPS DISCOVER CHADIAN NATIONALS AMONG ARRESTED CPC REBEL GROUP"، EONS Intelligence (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2021.
  6. ^ "RCA : des assaillants armés capturés par les FACA avec l'aide des populations, de la MINUSCA et des partenaires bilatéraux"، Cameroonvoice (باللغة الفرنسية)، 14 يناير 2021، مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2021.