معركة باخموت

معركة باخموت(1) هي سلسلة مستمرة من الاشتباكات العسكرية الدائرة في مدينة باخموت وبالقرب منها بين القوات المسلحة الأوكرانية والقوات المسلحة الروسية ضمن معركة دونباس الكبرى. بدأ الهجوم الرئيسي على المدينة في 1 أغسطس بعد تقدم القوات الروسية من اتجاه بوباسنا عقب الانسحاب الأوكراني من تلك الجبهة،[11] في حين بدأ قصف باخموت نفسها في مايو 2022. تتألف القوة الهجومية الروسية الرئيسية من عناصر مجموعة فاغنر شبه العسكرية بشكل أساسي، بدعم من القوات الروسية النظامية والقوات الانفصالية لجمهوريتي دونتسك ولوغانسك.[7][8][12]

معركة باخموت
جزء من هجوم شرق أوكرانيا والغزو الروسي لأوكرانيا 2022
مشهد مألوف من معركة باخموت أعاد إلى الأذهان معارك الحرب العالمية الأولى
معلومات عامة
التاريخ 1 أغسطس 2022 – 20 مايو 2023
(1 سنة، و9 شهور، و3 أسابيع)
البلد أوكرانيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
تسببت في القوات المسلحة الروسية  تعديل قيمة خاصية (P1542) في ويكي بيانات
الموقع باخموت، دونيتسك أوبلاست
48°35′42″N 38°00′00″E / 48.5950°N 38.0000°E / 48.5950; 38.0000
النتيجة مستمرة(2)
تغييرات
حدودية
أعلنت مجموعة فاغنر الروسية السيطرة على كامل المدينة في 20 مايو 2023، فيما نفت أوكرانيا الخبر.[1]
المتحاربون
 روسيا  أوكرانيا
القادة
يفغيني بريغوجين[2]
أليكسي ناغين  [3]
أولكسندر تارنافسكي[4]
يوري بيريزا[5]
أندريه ميكيتشينكو[6]
الوحدات
مجموعة فاغنر[7]
القوات المسلحة الروسية
جمهورية دونيتسك الشعبية قوات جمهورية دونيتسك[8]
القوات المسلحة الأوكرانية
الحرس الوطني الأوكراني[9]
القوة
غير معروف 30,000[10]
الخسائر
كبيرة كبيرة

مقتل أكثر من 145 مدني
خريطة

أصبحت جبهة باخموت - سوليدار محوراً هاماً للحرب عقب الهجمات الأوكرانية المضادة في خاركيف وخيرسون اعتباراً من أواخر 2022، كونها واحدة من الخطوط الأمامية القليلة في أوكرانيا المعرضة لهجوم روسي مستمر.[13] صعدت روسيا هجماتها على المدينة في نوفمبر 2022 مع تعزيز القوات الروسية الهجومية بوحدات أعيد انتشارها من جبهة خيرسون، جنباً إلى جنب مع المجندين الجدد.[14][15] تحول جزء كبير من خطوط الجبهة إلى حرب خنادق ثابتة بحلول هذا الوقت، حيث عانى كلا الجانبين من خسائر كبيرة دون أي تقدم كبير.[16] نجحت قوات فاغنر في تحقيق مكاسب تدريجية، عبر هجمات الموجات البشرية من المُدانين سابقاً،[17][18] وبحلول فبراير 2023، استولت على أراضي في شمال وجنوب باخموت وهددت بتطويقها، مما أجبر القوات الأوكرانية على الانسحاب ببطء إلى داخل المدينة،[19][20] وتحولت المعركة إلى حرب مدن شرسة.[19] بحلول مارس 2023، استولت القوات الروسية على النصف الشرقي من المدينة، حتى نهر باخموتكا، واستمرت في التقدم إلى الأجزاء التي تسيطر عليها أوكرانيا في باخموت.[21][22] قورنت حدة المعارك والعدد الكبير من الضحايا في باخموت بمعركة فردان في الحرب العالمية الأولى.[23][24][25]

أعلنت مجموعة فاغنر الروسية عن سيطرتها الكاملة على المدينة في 22 مايو 2023، بينما نفت القوات الأوكرانية ذلك وقالت أن القتال مستمر.[26]

الهوامش عدل

1. تعرف المعركة أيضاً باسم «مفرمة باخموت» (بالروسية: Бахму́тская мясору́бка)[27] وقد شهد موقعها معركة أخرى في 2014 حملت اسم معركة أرتيميفسك والتي انتهت بانتصار القوات الأوكرانية على قوات جمهورية دونيتسك. حينها كان اسم المدينة أرتيميفسك وهو الاسم الذي أُطلق عليها إبان الفترة السوفيتية قبل أن تقوم السلطات الأوكرانية بإعادة اسمها إلى باخموت في 2016 ومع ذلك لا تزال القوات الروسية وحلفاؤها يشيرون إلى المدينة باسم أرتيميفسك.
2. بينما ادعت روسيا انتصارها،[28][29] أعلنت أوكرانيا استمرار المعركة[30][31]

انظر أيضا عدل

مراجع عدل

  1. ^ ""فاغنر" تعلن السيطرة على باخموت بالكامل.. وأوكرانيا تنفي". سكاي نيوز عربية. مؤرشف من الأصل في 2023-05-21. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-21.
  2. ^ Bickerton، James (30 سبتمبر 2022). "Russian Wagner commander killed in Ukraine's Donbas". Newsweek. مؤرشف من الأصل في 2022-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-02.
  3. ^ Koen Marée (7 Jan 2023). "Wagner-baas Prigozjin: Bachmoet veroveren vanwege 'ondergrondse steden'" [Wagner boss Prigozhin: conquering Bakhmut because of 'underground cities']. NRC (بالهولندية). Archived from the original on 2023-01-08. Retrieved 2023-01-08.
  4. ^ "The Fight to Survive Russia's Onslaught in Eastern Ukraine". النيويوركر. 7 يونيو 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-16.
  5. ^ Gibbons-Neff, Thomas; Yermak, Natalia; Hicks, Tyler (26 Sep 2022). "Two Cities, Two Armies: Pivot Points in the Fight in Ukraine's East". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2022-10-13. Retrieved 2022-10-02.
  6. ^ Gall، Carlotta (12 نوفمبر 2022). "Ukraine Signals It Will Stay on the Offensive, Despite Talk of a Lull". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2022-12-14. اطلع عليه بتاريخ 2022-12-14.
  7. ^ أ ب Higgins, Andrew; Bigg, Matthew Mpoke (6 Nov 2022). "Russia Looks to Private Militia to Secure a Victory in Eastern Ukraine". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2022-11-28. Retrieved 2022-11-29.
  8. ^ أ ب David Axe (25 أكتوبر 2022). "A Fierce Ukrainian Mechanized Brigade Is Routing Russian Mercenaries In One Symbolic Eastern Town". Forbes. مؤرشف من الأصل في 2022-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-26.
  9. ^ "Ніде на фронті не пасуємо перед ворогом, на визначених ділянках готуємо майбутні успіхи – звернення Президента України [Nowhere on the front are we grazing in front of the enemy, in certain areas we are preparing future successes - address of the President of Ukraine]". ПРЕЗИДЕНТ УКРАЇНИ ВОЛОДИМИР ЗЕЛЕНСЬКИЙ. 18 نوفمبر 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-11-25. اطلع عليه بتاريخ 2022-12-16.
  10. ^ "Russian forces may have scored rare success in battle near Bakhmut". Financial Times. 10 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-01-10. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-10.
  11. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :0
  12. ^ Landry, Carole (28 Nov 2022). "Russia's Battle for Bakhmut". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2022-12-02. Retrieved 2022-12-02.
  13. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :3
  14. ^ Gibbons-Neff, Thomas; Yermak, Natalia; Hicks, Tyler (27 Nov 2022). "In Ukraine, Bakhmut Becomes a Bloody Vortex for 2 Militaries". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2022-11-28. Retrieved 2022-11-29.
  15. ^ Vasilyeva, Nataliya (17 Nov 2022). "Heavy fighting in eastern Ukraine raises fears Moscow is reinforcing new epicentre of war". The Telegraph (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0307-1235. Archived from the original on 2022-11-18. Retrieved 2022-11-18.
  16. ^ "Fighting in Ukraine descends into trench warfare as Russia looks to break through". The Guardian. 28 نوفمبر 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-29.
  17. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :11
  18. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :8
  19. ^ أ ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :18
  20. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :19
  21. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :13
  22. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع :14
  23. ^ "'It's like Verdun': The grinding battle for Ukraine's Bakhmut". France 24 (بالإنجليزية). 13 Feb 2023. Archived from the original on 2023-03-22. Retrieved 2023-05-20.
  24. ^ "Intense Fighting Reported In Ukraine's Soledar As Kremlin Tamps Down Victory Claims". Radio Free Europe / Radio Liberty. مؤرشف من الأصل في 2023-01-11. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-11.
  25. ^ "Senior Defense Official and Senior Military Official Hold a Background Briefing". U.S. Department of Defense. مؤرشف من الأصل في 2023-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2023-01-11.[وصلة مكسورة]
  26. ^ "فاغنر تعلن السيطرة الكاملة على باخموت.. والجيش الأوكراني ينفي: نقاتل والوضع حرج!". العربية. 20 مايو 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-05-21. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-21.
  27. ^ https://topwar.ru/216779-bahmutskaja-mjasorubka-promezhutochnye-itogi-i-prognozy.html نسخة محفوظة 2023-05-14 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "زيلينسكي يعترف بهزيمة القوات الأوكرانية في باخموت". سبوتنيك. 22 مايو 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-22. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  29. ^ "بوتين يهنئ بالنصر في باخموت.. و«فاغنر» تتحدى كييف". الخليج. 22 مايو 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-22. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  30. ^ "بعد البلبلة زيلينسكي يتراجع: قواتنا لا تزال في باخموت". العربية. 21 مايو 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-21. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  31. ^ "أوكرانيا: زيلينسكي يؤكد أن باخموت "ليست محتلة" وبوتين يهنئ قواته بـ"تحريرها"". فرانس 24. 21 مايو 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-21. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)