معركة المجمعة

معركة المجمعة هي معركة وقعت في منطقة المجمعة التي تقع في شمال منطقة الرياض بوسط المملكة العربية السعودية. وتعدّ عاصمة لإقليم سدير في نجد بين قبيلة مطير بقيادة شيخهم فيصل الدويش ضد إمارة الرياض[1]

معركة المجمعة
معلومات عامة
التاريخ 1907
الموقع المجمعة
النتيجة انتصار إمارة الرياض
المتحاربون
قبيلة مطير Flag of the Second Saudi State.svg إمارة الرياض
عتيبة
سبيع
قحطان
اهل العارض
القادة
فيصل الدويش عبد العزيز آل سعود

الاسبابعدل

الأسباب التي أدت لحدوث معركة (المجمعة)عديدة

  1. بعد كون فيصل الدويش على قبيلة عتيبة في رضيمة المستوى عام 1906 طلب الامام عبدالعزيز ال سعود من الدويش ان لا يغزو على أحد من اهل نجد , مقابل ان يتعهد الامام يرد ما يوخذ من مطير إذا غزتهم قبيلة اخرى، فقبل الدويش الوضع[2]
  1. بعد ذلك غزا ابن حميد من شيوخ عتيبة وقتلوا بدر بن وطبان الدويش وهو كان بجانب ابل والده واخذوا الإبل[3] فوفد الشيخ بندر بن وطبان الدويش إلى الملك عبدالعزيز ال سعود في الرياض وابلغه عن تلك الحاذثة، فارسل الملك عبدالعزيز ال سعود بعض من رجاله فوصلوا إلى ديار عتيبة وابلغو ما قال للامير محمد بن هندي شيخ عتيبة وابلغو بان الملك يطلب منه الاداء، فقال لهم : كل يوم ومسيم مطير حامي فينا ويوم اخذنا حراسيس وطبان يرسل لنا طالبا الاداء، فنهض بندر الدويش وقال : لا حاجة لنا بالإبل وعاد لاهله وابلغ للدويش بما حصل[4]

ميزان القوىعدل

حشد الملك عبدالعزيز ال سعود بوداي قبيلة سبيع وعتيبة وقحطان واهل العارض اما قبيلة مطير لاتتعدى اربعين فارس . [5]

المعركةعدل

فغزا من مطير برئاسة بدر بن محمد الدويش وبندر بن وطبان الدويش وصبحوا الحمدة على عرجا . واخذوا من ابلهم ولحقهم الفارس هوصان بن حميد وقتلوه وفي ذلك قال أحد شعراء مطير

يــوم على عرجـــا سعوبه مناعير

بـــرد على كـبدي لذلذ القراحي

سعــى به اللي يتحمل للمخاسير

ابـو محمــد شوق موض الصبـاحي


اثناء ذلك الهجوم كان الدويش فيصل ومحمد بن هندي مع الامام عبدالعزيز ال سعود في احدى تحركاته لمتابعة بن رشيد,[6] فعلم ابن هندي بهجوم ركب من الدوشان على اهله، فابلغ الامام عبدالعزيز ال سعود فصبحه الامام عبدالعزيز ال سعود ومعه اهل الرياض و سبيع و عتيبة وقحطان ولم يكن مع الدويش سوا أبناء عمومته وهم ( مطلق بن شوفان وحسين الجبعاء وبدر الدويش ومحمد الدويش وثلاث من الموهه ومنهم عبد المحسن بن زريبان )[7]


وانتهت بانتصار قوات إمارة الرياض وقد تصوب فيصل الدويش وقتل من أبناء عمومته ثلاث وهم مطلق بن شوفان ومحمد البدر وبدر المحمد ومحسن بن زريبان ومن جانب قوات الامام عبدالعزيز ال سعود قتل بن مانع بن جمعة وابن مروي والزعبي بن مرعيد وغيرهم


مراجععدل

  1. ^ السعوديون والحل الاسلامي حاشية 595
  2. ^ رواية محمد بن دله المطيري معاصر للاخوان
  3. ^ كتاب ابن بليهد
  4. ^ البسام , تحفة المشتاق
  5. ^ السعوديون والحلال الاسلامي
  6. ^ قال المؤرخ ابراهيم القاضي : " كان فيصل الدويش عند اغارة ابن سعود على شمر( باين شينه) ويضهر عليه التضجر من عبد العزيز بن سعود وهمّ ابن سعود بقتل فيصل الدويش وإذا قومه الذي معه من البادية مطير وعتيبة ؟؟ ثم أحضر كبار العرب وقال وش ترون؟ وهو مدخل العلم مع محمد بن حميد وكبار عتيبة. وقالوا ما لك إلا تنكف. ابن رشيد دخل ديرته، وشمر هجوا، وأنت لاحق عليهم، قال انكفنا. ثم انكف القوم. والمقصد نكوفة مطير لا ينذرون. وواعد عتيبة يلتوون من قفا القصيم ووعدهم الأسياح.. ثم ركب ابن سعود وسار مجنب يزعم أنه منكف لديرته ثم عارضوه عتيبة وعدا في فيصل الدويش وأغلب علوى معه هاك الوقت. انتذر الدويش، وزبن المجمعة وهي في هاك الوقت قوم لابن سعود، ونزل تحت الجدار ، وظهروا أهل المجمعة مساعدين الدويش .؟ ابن سعود زتّها عليهم، وتهيا ملحمة وكون جيد، وكسرهم ابن سعود، وحجرهم داخل الجدار: البدو والحضر والطالعي أخذه كله. صوب فيصل الدويش صواب شين، والذي صوبه فاجر ولد شليويح. ثم انكف ابن سعود ودخل ديرته في ربيع آخر سنة 1325هـ." اهـ
  7. ^ كتاب قبيلة مطير