معركة الفلوجة الأولى

معركة وقعت في مدينة الفلوجة عام 2004 بين المسلحين المتحصنين في المدينة والجيش الأمريكي الذي حاول اقتحام المدينة

معركة الفلوجة الأولى (بالإنجليزية: First Battle of Fallujah)‏ هي محاولة فاشلة من القوات الأمريكية لدخول مدينة الفلوجة والسيطرة عليها، المعركة حدثت بعد أن قتل أربعة من قوات المرتزقة من شركة بلاك وتر الأمريكية في مدينة الفلوجة وسحبت جثامينهم في الشوارع لتعلق الجثث فيما بعد على جسر في أطراف المدينة على نهر الفرات وتكبد الجيش الأمريكي في هذه المعركة خسائر فادحة دفعت الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن الى التصريح الذي قال فيه:

معركة الفلوجة الأولى
جزء من الاحتلال الأمريكي للعراق
محاولة القوات الأمريكية السيطرة على الفلوجة
معلومات عامة
التاريخ 4 ابريل 2004 - 1 مايو 2004
البلد العراق  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
من أسبابها الغزو الامريكي للعراق
الموقع الأنبار، الفلوجة
33°21′00″N 43°47′00″E / 33.35°N 43.783333°E / 33.35; 43.783333  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة استبدال القوات الأمريكية بلواء الفلوجة لحفظ الأمن داخل المدينة
المتحاربون
جيش رجال الطريقة النقشبندية جماعة التوحيد والجهاد
كتائب ثورة العشرين
الجيش الإسلامي
جنود سابقين بالحرس الجمهوري
مقاتلون من العشائر
مجاهدون عرب الجيش الإسلامي في العراق
الولايات المتحدة القوات الأمريكية
قوات المرتزقة بلاك ويتر
القادة
عمر حديد
عبد الله الجنابي
ثامر الريشاوي
أبو مصعب الزرقاوي
جيمس تيري كونواي
القوة
2000[1] القوات الأمريكية 2,200 جندي
المرتزقة3,000[2]
الخسائر
184 قتيل [3] 480 قتيل.
خسائر قوات المرتزقة:2000-1800 قتيل

63 قتيل من المسلحين , 616 قتيل مدني[4]
خريطة
 
«لقد واجهت قواتنا أسبوعاً قاسياً.. وأنا أصلي كل يوم من أجل أن تتراجع الخسائر..»

.[5] استمرت سيطرة المدافعين عن المدينة حتى معركة الفلوجة الثانية.

قبل المعركة عدل

كانت الفلوجة إحدى المدن التي لم يحدث بها نهب وسلب عند احتلال العراق وذلك بسبب تمركز كبار ضباط الجيش العراقي فيها حيث قاموا بالبداية بالتعاون مع القوات الأمريكية كما اتفق الطرفان على عدم دخول القوات الأمريكية إلى مركز المدينة.[6] غير أن الرأي العام انقلب في المدينة عندما تمركزت قوة عسكرية أمريكية في إحدى المدارس الابتدائية مما أثار سخط الأهالي فقاموا بمظاهرة سلمية في 28 نيسان 2003 (وهو ذكرى ميلاد صدام حسين) تطورت إلى اشتباك بالسلاح بين الطرفين عند استخدام القوات الأمريكية للغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين. أدت هذه الحادثة إلى مقتل 17 من أهالي المدينة.[7]

كما انطلقت تظاهرة مؤيدة لحزب البعث بعد يومين وتلتها مواجهات بين القوات الأمريكية والمتظاهرين أدت إلى مقتل ثلاثة من سكان المدينة.[8]

خلال الأسابيع التالية أصبحت الفلوجة مركزًا للمسلحين المعارضين للقوات الأجنبية والشرطة العراقية؛ حيث قتل في تلك المنطقة العشرات من الشرطة العراقية.[9]

أسباب المعركة عدل

كان الحافز الرئيسي للعملية هو ما حدث من قتل وتشويه لأربعة أمريكيين متعاقدين مع شركة بلاك ووتر العسكرية الخاصة علي يد المقاتلين العراقيين، والسبب هو قيام هؤلاء الجنود بخطف عروس[ما هي؟]

من عريسها في يوم عرسهم مما سبب غضب كبير في أوساط مجتمع المدينة لطابعها الشبه القبلي. كذلك مقتل 5 جنود اميركيين في الحبانية قبل أيام قليلة.

القتال عدل

لقد دار القتال في المدينة بصفة وحشية فقد استطاع قادة المقاومة بالاستناد إلى التنظيم المحكم بفرض السيطرة على أرض المعركة وأحداث إرباك للقوات المهاجمة وكان هذا باستعمال أسلحة بسيطة مع تكتيك حرب العصابات القائم على نصب الكمائن واللجوء إلى تقنية الكر والفر مما أحدث خللا في الخطة الهجومية للعدو وإرباك بين هجوم الخط الأمامي والخط الخلفي للعدو وهذا الذي أدى إلى فشل التكنولوجيا العسكرية الحديثة أمام أبسط سلاح في العصر، ولم يستطع الأمريكان فهم التكتيك وأدى هذا إلى اعتماد القصف العشوائي للبيوت مما أدى إلى مقتل عدد كبير من المدنيين.

بعد المعركة عدل

بعد المعركة بقى أهلها ساكنين يأبون الخروج منها، إلى أن عوائل كثيرة منها تيتمت أبنائهم ورٌمِلت نسائهم وشرد منها الكثير، وعانت المدينة أكثر من مدينة أخرى في العراق من هدم بالمباني ودمار البنية التحتية إلى أن قوات الاحتلال لم تقف عند هذا الحد بل ارتكبت في حق ابنائها جرائم بشعة وشنيعة في سجن أبو غريب - فضيحة الاحتلال في العراق- إلى أن تجربة الفلوجة أكدت للكثير من المدن العراقية الثانية أن الاحتلال لم يكن ابدا صديق أو حليف بل إنه عدو العراقيين الأول، حيث أنه كلما أتى احتلال تبقى الفلوجة محطة استهداف لانها لطالما كانت أشرس وأعنف منطقة في العراق معادية للاحتلال.

انظر أيضا عدل

أحداث الفلوجة

معركة الفلوجة الثانية

معركة الموصل

معركة الموصل (2004)

المثلث السني

حرب العراق بمحافظة الأنبار

معركة الرمادي (2006)

معركة القائم

المصادر عدل

  1. ^ أهل الفلوجة رغم معاداتهم للأميركيين ضاقوا ذرعاً.. بالمقاتلين الذين حولوا المدينة إلى "عاصمة للجرائم.[وصلة مكسورة] "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2020-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-11.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  2. ^ "Marines, Iraqis join forces to shut down Fallujah". CNN. 6 أبريل 2004. مؤرشف من الأصل في 2017-08-29. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-02.
  3. ^ IBC Fallujah April 2004 News Digest :: Iraq Body Count نسخة محفوظة 14 أغسطس 2007 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ No Longer Unknowable: Falluja's April Civilian Toll is 600 :: Iraq Body Count نسخة محفوظة 15 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ معركة الفلوجة.. هزيمة أمريكا في العراق ... صحيفة 26سبتمبر. نسخة محفوظة 07 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Iraqis in deadly clash with U.S. troops". CNN. 29 أبريل 2003. مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-02.
  7. ^ Violent Response: نسخة محفوظة 15 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Violent Response: نسخة محفوظة 26 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Hodierne، Robert؛ Curtis، Rob؛ Times، Army (15 فبراير 2004). "Insurgents attack five sites, kill 17 Iraqi policemen". USA Today. مؤرشف من الأصل في 2012-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-02.

المراجع عدل

  • معركة الفلوجة.. هزيمة أمريكا في العراق للمؤلف أحمد منصور.

وصلات خارجية عدل