معركة الرقعي

معركة الرقعي هي معركة نشبت في 28 يناير 1928 بين القوات الكويتية بقيادة الشيخ على الخليفة الصباح والشيخ علي السالم الصباح ومجموعة من قوات الإخوان بقيادة علي بن عشوان بالرقعي وذلك خلال غارات الأخوان على مناطق شمال نجد.

معركة الرقعي
جزء من معارك الإخوان
Sour of kuwait.1929.jpg
معلومات عامة
التاريخ 28 يناير 1928
الموقع الرقعي ، الكويت
المتحاربون
Flag of Ikhwan.svg حركة الإخوان Flag of Kuwait (1915-1956).svg إمارة الكويت
القادة
علي بن عشوان علي السالم الصباح
القوة
400 رجل 25 سيارة و225 رجل

الأسبابعدل

كانت قوّات الإخوان النجديّة تشنّ الغارات على القبائل الحدودية في العراق والكويت والأردن وقد قامت قوّة من الإخوان مؤلفة من 400 رجل في 28 يناير 1928 بمهاجمة قبائل عريبدار بالقرب من الكويت، وغنموا منهم ما وصلت إليه أيديهم من إبل وأغنام [1] وحينما بلغت أنباء الهجوم حاكم الكويت الشيخ أحمد الجابر الصباح أمرَ بملاحقتهم واسترجاع المسلوبات وأرسل قوّاته في نفس اليوم إلى الجهراء للانطلاق منها لتتّبع الإخوان وقد زوّدت القوات الكويتية بنحو 25 سيارة [2] من سيارات الشركة الكويتية العراقية للسيارات

المعركةعدل

تقدمت القوات الكويتية المحمولة بالسيارة من الجهراء متجهة إلى الرقعي لملاحقة الإخوان واستطاعت 15 سيارة من أصل 25 سيارة خرجت من الجهراء الوصول إلى الرقعي حيث وصلوها الساعة الرابعة من فجر 28 يناير، وكانت كل السيارة تحمل على متنها 9 مقاتلين. اشتبكت القوة مع الإخوان في الرقعي وخلال القتال أُصيب قائد القوة الشيخ علي الخليفة الصباح بجراح وانسحبت القوة راجعة للكويت. وصل الشيخ علي السالم الصباح لمكان المعركة بعد انتهاء الأشتباك بسبب عطل في سيارته فأمر مرافقيه بالتقدم إلى حفر الباطن ووصل إلى حفر الباطن واشتبك مع الاخوان وحوصر الشيخ علي السالم الصباح بسبب أن سيارته علقت في الرمال ونفذت منه الذخيرة مما أدّى إلى استسلامه وقُتل صبرا مع مرافقيه.

المصادرعدل

  1. ^ الكويت بين اليوم والأمس، شريف شرف الدين صفحة 33 ،32
  2. ^ هارولد ديكسون، ص.303+304


 
هذه بذرة مقالة عن تاريخ الكويت بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.