افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

معتقل أنصار أقامه جيش الاحتلال الصهيوني إبان احتلاله لجنوب لبنان. افتتح في 14 يوليو/ تموز 1982 في أعقاب الاجتياح الإسرائيلي للبنان، وتم زج الألوف من اللبنانيين والفلسطينيين فيه. وقد أجبرت المقاومة اللبنانية القوات الإسرائيلية على الانسحاب من بيروت والجبل وصيدا والزهراني وصور والبقاع الغربي، واكتمل الأمر بإقفال معتقل أنصار في 4 أبريل/ نيسان 1985.

موقع المعتقلعدل

أقامت الذي اقامته قوات الاحتلال الاسرئيلي المعتقل إلى الشرق من بلدة أنصار في جنوب لبنان، والتي تقع غربي مدينة النبطية على مسافة 14 كلم. وإلى الشرق من منطقة أبو الاسود على مسافة 10 كلم اي في المنطقة الوسطية بين النبطية وصيدا وصور.

أقامت قوات الاحتلال هذا المعتقل بعد شهر تقريبا من احتلالها جنوب لبنان الذي بدأ في 6 حزيران من عام 1982وافتتحته في 14 تموز من عام 1982م على أرض كانت منظمة التحرير الفلسطينية قد أنشأت عليها مطارا أثناء الحرب الأهلية اللبنانية، واستعمل هذا المطار لفترة وجيزة من قبل الفلسطينيين. ثم جاء الإسرائيليون واستعملوه مطارا لوجستيا أثناء الاجتياح وحولوه إلى معسكر اقاموا فيه المعتقل الشهير في تلك الفترة.

في المرحلة الأولى من الاجتياح الإسرائيلي عند إقامة هذا المعتقل كانت الاعداد الكبرى من المعتقلين هي ممن اعتقلتهم القوات الإسرائيلية من المخيمات الفلسطينية في لبنان، ممن لم يتمكنوا من الهرب إلى أماكن أخرى، وكان عددهم بضعة آلاف بينهم بضعة مئات من اللبنانيين الذين اعتقلوا في ظروف مختلفة.

الفرار الكبيرعدل

في 8 آب عام 1983 قاد المعتقل عاطف الدنف والملقب بـ ثائر والمنتمي للحزب السوري القومي الاجتماعي عملية الفرار الكبير من المعتقل على رأس مجموعة تضم 30 معتقلًا، ونجحوا بالفرار على الرغم من الحراسة المشددة وملاحقة ملالات وطائرات العدو الصهيوني لهم بعد اكتشاف فرارهم.

كانت خطة الفرار التي خطط لها وقادها عاطف الدنف تقوم على حفر نفق ترابي يمتد من إحدى الخيام داخل المعتقل إلى خارجه . وقد قام عشرون معتقلا بالتناوب على حفر النفق الذي امتد طوله إلى 27 مترا وعمقه مترين ونصف المتر وسمي لاحقا "نفق الحرية" . ومن الصعوبات التي واجهت المعتقلين أثناء حفر النفق هو انقطاع الاوكسجين ووجود حجارة وصخور صلبة .

عملية وادي جهنمعدل

في تلك المرحلة كان الإسرائيليون يعيدون تأهيل معتقل أنصار من جديد بعد عملية هروب حصلت في تلك الفترة قبل عملية التبادل تلك من خلال حفر نفق ترابي من ارض المعتقل التي كانت فيها المعسكرات مفتوحة على بعضها. بعد تلك العملية عمد الإسرائيليون إلى نقل المعتقلين إلى ما اطلقت عليه تسمية " وادي جهنم" وأعادوا تأهيل المعتقل بحيث قسموه إلى معسكرات منفصلة عن بعضها تفصل بينها الأسلاك الشائكة وجعلوا الأرض من الاسفلت التي تبلغ سماكته أكثر من 20 سم، يضاف اليهم نفس المقدار في ارض كل خيمة.

لقد أصبحت سماكة الاسفلت في ارض الخيمة 40 سم في حدها الادنى وهو الذي يمنع أي تفكير في حفر نفق كما حصل في المرة السابقة. عندما اكتمل تجهيز المعتقل عمل الإسرائيليون على إعادة المعتقلين من المكان المؤقت الذي وضعوا فيه " وادي جهنم" إلى المعسكر الجديد. لكن مجموعة منهم من أربعة شباب لبنانيين كانوا قد حفروا في المكان الجديد ملجأ داخل الأرض واختبئوا فيه على أمل أن يخرجوا منه بعد أن تكتمل عملية إعادة المعتقلين إلى المعسكرات الجديدة.

ولكن ما لم يكن بالحسبان لديهم هو إقدام الإسرائيليين على إحضار جرافات نوع كاتربلر قياس D9 و D10 حيث عملت على حفر خنادق في الأرض، وكان ان انهارت الحفرة التي اختبأ فيها الشباب الاربعة. فانضموا إلى قافلة الشهداء. كان منهم الشهيد عباس بليطة والشهيد إبراهيم خضرا.

عملية تبادل الأسرى الأولىعدل

أيام قليلة بعد ذاك التاريخ ويحل يوم 23 تشرين أول من عام 1983م، وتتم عملية التبادل ويطلق سراح جميع المعتقلين. ويفرغ معتقل انصار الجديد من ساكنيه لبضعة أيام.. ليعود ويمتلئ بعناصر جديدة.. ويبدأ معها ما اطلق عليه تسمية (أنصار 2) ليطلق على المرحلة السابقة تسمية (انصار 1).

في 23 تشرين الثاني من عام 1983 م جرت عملية تبادل للاسرى والمعتقلين بين منظمة التحرير الفلسطينية والإسرائيليين، افرج بموجبها الفلسطينيون عن مجموعة من الجنود الاسرى الذين استولت عليهم منظمة التحرير أثناء الاجتياح. وفي المقابل أطلق الإسرائيليون سراح المعتقلين في انصار والذين كان عددهم في ذلك الوقت حوالي 4700 معتقل

مرحلة معتقل "أنصار 2"عدل

يتمايز معتقل انصار 2 عن أنصار 1 إضافة إلى وضعيته الجديدة التي اراد منها الإسرائيليون من خلال تقسيم المعسكرات وفلش ارضها بالاسفلت تحطيم أي فكرة للهروب من ذاك المكان المحاط بطبقات من الأسلاك الشائكة التي يتناوب على حراستها الجنود المدججون بعتادهم من على ابراجهم المحيطة بكل الجهات.

والتمايز الاخر هو في اختيار المعتقلين. ففي مرحلة أنصار الأولى التي بدأت في الشهر الأول للاحتلال جمع الإسرائيليون أعدادا كبيرة على نحو احترازي وكانوا في غالبيتهم العظمى من الفلسطينيين المنتسبين إلى المنظمات المختلفة. ومن دخلوا معتقل أنصار1 في مرحلة متأخرة عن افتتاحه كانوا بمعظهم من اللبنانيين من الذين يتم اعتقالهم على خلفية مقاومة الاحتلال. فكان العدد الأكبر معتقلا بسبب انتماءه لا بسبب نشاطه. وهذا ما اختلفت صورته في انصار 2. فالمجموعة الأولى التي افتتح بها الإسرائيلون معتقل انصار 2 كانت من اللبنانيين الموقوفين للتحقيق معهم بتهمة اشتراكهم في مقاومة الاحتلال ولم تشملهم صفة تبادل الاسرى أثناء عملية التبادل التي جرت في 23 تشرين ثاني 1983 وبالتالي كانت صفة المعتقلين في أنصار2 هي مشاركتهم في أعمال المقاومة. فكان العدد الأكبر منهم معتقلا بسبب نشاطه لا بسبب انتماءه.

تقسيم معتقل أنصار 2عدل

إلى الشرق كان يقع المعسكر C3 ويقابله شمالا معسكر C4 الذي كان فارغا. وإلى الغرب منه يقع معسكر C2 الذي كان فارغا أيضا ويقابله معسكر C5. كان المعتقلون موزعين بين المعسكرات الاربع C1 ,C3,C5 ,C6.

كانت الأسلاك الشائكة تحيط بجميع المعسكرات وتفصل المعسكرات عن بعضها طريق تراية تتنقل عبرها الاليات الإسرائيلية. في داخل كل معسكر كان هناك خط أبيض مرسوم على الاسفلت كما ترسم الخطوط البيضاء على الطرقات. ولكن هذا الخط كان يعني بالنسبة للمعتقلين رصاصة القناص القاتلة. الجنود المنتشرون فوق الأبراج العالية والمزودون بقناصات أعينهم شاخصة نحو الخط الأبيض داخل كل معكسر والذي يفصل بين الخيم وحدود الأسلاك الشائكة، وايديهم دائما على الزناد.

أُنظر أيضاًعدل

مراجععدل