معاهدة إكس لا شابيل

User-trash-full-question.png
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتوي هذه المقالة اصطلاحات معربة غير مُوثَّقة. لا تشمل ويكيبيديا العربية الأبحاث الأصيلة، ويلزم أن تُرفق كل معلومة فيها بمصدر موثوق. فضلاً ساهم في تطويرها من خلال الاستشهاد بمصادر موثوقة تدعم استعمال المصطلحات المعربة في هذا السياق أو إزالة المصطلحات التي لا مصادر لها.(نقاش) (أكتوبر 2015)
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (أغسطس 2015)

معاهدة إكس لا شابيل الموقعة في 18 من أكتوبر 1748 (أو معاهدة آخن) والتي أنهت حرب الخلافة النمساوية عقب اجتماع المؤتمر في 24 من إبريل لعام 1748 في مدينة آخن بالإمبراطوية الحرة، المسماة إكس لا شابيل (بالفرنسية: Aix-la-Chapelle)‏، الواقعة غرب الإمبراطورية الرومانية المقدسة.

معاهدة إكس لا شابيل
France - Traité de paix conclu à Aix-la-Chapelle le 18 octobre 1748.jpg
 

أوروبا في السنوات التي تلت معاهدة إكس لا شابل عام 1748

بنود المعاهدةعدل

قامت بريطانيا العظمى وفرنسا بإملاء بنود المعاهدة المقترحة والتي تم الاتفاق عليها من قبل في مؤتمر بريدا، ووافقت دول أخرى على تلك البنود. وهي:

  1. اعترفت النمسا بغزو فريدريش الثاني ملك بروسيا لمدينة سليزيا، بالإضافة إلى التخلي عن أجزاء من أراضيها الإيطالية لصالح إسبانيا.
  2. تنسحب فرنسا من هولندا حتى تستعيد بعض مستعمراتها.[1] واستعادت فرنسا جزيرة كيب بريتون، التي فقدتها أثناء الحرب، بينما أعادت مدينة مادراس التي احتلتها في الهند إلى بريطانيا العظمى وتخلت عن مدينة باريير لصالح الهولنديين.[2] وتنسحب فرنسا من الأراضي الهولندية النمساوية.
  3. ماريا تيريزا تنازلت عن دوقية بارما وبياتشنزا وجوستالا في ذلك الوقت إيطاليا إلى إسبانيا.[2]
  4. تمت استعادة دوقية مودينا وجمهورية جنوة اللتين هزمتهما النمسا.[3]
  5. تم تجديد عقد أسيتينو، الذي مُنح لبريطانيا العظمى عام 1713 بموجب اتفاقية أوترخت.[4] ولكن قامت إسبانيا لاحقًا بتقديم اعتراضاتها على شروط عقد أسيتينو، ومعاهدة مدريد، الموقعة في 5 أكتوبر 1750، والتي نصت على تنازل بريطانيا العظمى عن دعاواها بموجب هذه الشروط مقابل مبلغ قيمته 100٬000 جنيه إسترليني.

ردود الأفعالعدل

توصلت معاهدة إكس لا شابل وحرب الخلافة النمساوية في معظم أجزائها إلى وضع ما قبل الحرب. ولم يتم حسم الصراع التجاري بين بريطانيا وفرنسا في جزر الهند الغربية وأفريقيا والهند؛ وبهذا لم تصل المعاهدة لسلام دائم.

كانت هناك حالة من الاستياء العام في فرنسا تجاه ما اعتُبر تخليًا أحمق عن الفوائد (لا سيما التخلي عن الأراضي الهولندية النمساوية، والتي هزمتها فرنسا هزيمة ساحقة بفضل الإستراتيجية العبقرية التي وضعها مارشال ساكس)، وأصبح من الشائع في باريس أن تستخدم عبارات مثل Bête comme la paix ("غبي مثل السلام") وعبارة La guerre pour le roi de Prusse ("الحرب لصالح ملك بروسيا"). ومن المنظور نفسه، كانت هناك حالة من الاستياء بين المستعمرين البريطانيين في نيو إنجلاند والتجار الموجودين في بريطانيا العظمى تجاه إعادة لويزبراه إلى فرنسا بعد أن سيطروا على هذا المعقل العتيد بعد حصار دام 46 يومًا. وكان هذا الاستياء هو البذرة الأولى لـ الثورة الأمريكية التي اندلعت لاحقًا. وفي حقيقة الأمر، قامت بريطانيا بمبادلة لويزبراه حتى تنسحب فرنسا من هولندا. وبالمثل تمت إعادة مدينة مادراس، التي احتلها الأدميرال الفرنسي لا بوردونايس عام 1746 إلى بريطانيا.

لهذا وصف اللورد ماكاولي المعاهدة بهذه الكلمات:

  The peace concluded between England and France in 1748 was, as regards Europe, nothing but a truce, it was not even a truce in other quarters of the globe."[5]  

في بريطانيا نفسها، كان يُنظر للملك جورج الثاني ولوزرائه باعتبارهم قد خاضوا الحرب وأبرموا السلام من أجل تحقيق أفضل المصالح لـ براونشفايغ لونيبورغ (التي كان أميرها الناخب) وليس من أجل بريطانيا، ومن ثم لم تُقّم الاحتفالات البريطانية الأساسية للسلام إلا بعد مرور ستة أشهر بعرض للألعاب النارية في جرين بارك ألف الموسيقى المصاحبة لها جورج فريدريك هاندل وألف من أجلها المقطوعة موسيقى الألعاب النارية الملكية. ولقد أُقيم هذا الاحتفال عمدًا بالقرب من المقر الملكي في قصر بكنغهام لتقديم الملك في صورة أفضل، باعتباره ملك بريطاني والمحرك الأساسي في عملية السلام التي تمت بنجاح لصالح بريطانيا. (كان العرض أقل نجاحًا من الموسيقى - فقد احترق المبنى الخشبي الهائل الذي كان المفترض أن تُطلق منه الألعاب النارية نتيجة سقوط تمثال الملك جورج الثاني). لقد انتصر الملك جورج وبريطانيا في المعاهدة من جانب واحد فقط: أجبر أحد بنود المعاهدة فرنسا أخيرًا على الاعتراف بحق الخلافة الهانوفرية في تولي العرش البريطاني وطرد حركة اليعاقبة من فرنسا.

في مقابل عدم الرضا الفرنسي والبريطاني عن المعاهدة، فقد ربحت إيطاليا الاستقرار لأول مرة منذ القرن الثامن عشر. فتسوية الأراضي الجديدة وتولي ملك فيردناند السادس ملك إسبانيا الهادئ سمح باستمرار تسوية إكس حتى اندلاع حروب الثورة الفرنسية عام 1792.

انظر أيضًاعدل

  • صلح توركو، الموقع في 7 من أغسطس عام 1743 بين الإمبراطورية الروسية والسويد
  • معاهدة فيوسن، الموقعة في 22 من إبريل عام 1745 بين النمسا وبافاريا.
  • معاهدة درسدن، الموقعة في 25 من ديسمبر بين النمسا وساكسوني وبروسيا.
  • معاهدة إكس لا شابل (1668)
  • قائمة المعاهدات

ملاحظاتعدل

  1. ^ p. 549 Kishlansky
  2. أ ب Britannica
  3. ^ Laven, p. ??
  4. ^ Sosin, p. ??
  5. ^ Guizot, M. A popular history of France, from the earliest times. Vol IV, University of Michigan, 2005, ISBN 142557093, p.166.

المراجععدل

وصلات خارجيةعدل