مصحف عائشة

مصحف عائشة هو نسخة من القرآن، كانت عائشة تقرأ بها،[1] وقد كان لبعض الصحابة مصاحفهم التي يقرؤون بها، وحينئذٍ لم تكن لهم وسائل كتابة، فكانوا يكتبون الآيات ومعها شيء من التفسير والآيات المنسوخة، ومن ذلك قيل إن مصحف عائشة اشتمل على آية منسوخة من سورة الأحزاب آية 56 والزيادة كالتالي كما روى السيوطي «وعلى الذين يصلّون الصفوف الاُولى».[2] وروى أبو داود زيادة أخرى في سورة البقرة الآية 238، فقال:[3] «كَانَ مَكْتُوبًا فِي مُصْحَفِ عَائِشَةَ: حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَصَلاةِ الْعَصْرِ»، وقد فسر أئمة الحديث ذلك أن هذه الآيات منسوخة، وروى أن جزءًا من آياته أكلتها الشاة فضاعت، وهو حديث ضعيف لا يصح عند أهل الحديث[4] ولم يُذكر في مصحف عثمان إلا الآيات المتواترة عن الرسول محمد، وبها وحدها يلتزم أهل السنة.[5]

انظر أيضًاعدل

المصادرعدل

  1. ^ المصاحف للسجستاني ص99
  2. ^ الإتقان للسيوطي 3/73
  3. ^ المصاحف لابن أبي داود، باب اختلاف مصاحف الصحابة، مُصْحَفُ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ   نسخة محفوظة 10 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ حديث أكل الشاة صحيفة آية الرجم والرضاع في بيت عائشة لا يصح نسخة محفوظة 03 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "مصاحف الصحابة | موقع الشيخ يوسف القرضاوي". www.al-qaradawi.net. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

كتبعدل

  • المصاحف، ابن أبي داود، الفاروق الحديثة (1423 هـ - 2002م).
  • المصاحف، السجستاني، دار البشائر الإسلامية (1423 هـ - 2002).


 
هذه بذرة مقالة عن شخصية أو موضوع متعلق بالقرآن الكريم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.