افتح القائمة الرئيسية

مشاركة الكويت في حرب أكتوبر

مشاركة الكويت في حرب أكتوبر هي مشاركة عسكرية واقتصادية قامت بها دولة الكويت خلال حرب أكتوبر 1973، شاركت الكويت بارسال قواتها على الجبهتين المصرية والسورية فضلا عن مشاركتها في حظر تصدير البترول للدول الغربية الداعمة لإسرائيل.

الجبهة المصريةعدل

تواجدت قبل الحرب كتيبة مشاة كويتية[1] وبعد اندلاع الحرب قررت الكويت إرسال قوة حربية إلى الجبهة المصرية آسوة بما أرسلته إلى الجبهة السورية (قوة الجهراء). وتقرر إرسال عدد من طائرات الهوكر هنتر وإجمالي ما تملكه الكويت من طائرات الهوكر هنتر هو 8 طائرات أرسل منها إلى مصر 5 طائرات إضافة إلى طائرتي نقل من طراز سي-130 هيركوليز تحمل الذخيرة وقطع الغيار. وصلت الطائرات إلى مصر في مساء يوم 23 أكتوبر ونزلت في قاعدة قويسنا التي كانت أنوارها مطفأة لظروف الحرب وحال وصول الطائرات الكويتية أضيء المدرج لثوان محددة لنزول الطائرات.[2]

في الصباح قابل آمر السرب الكويتي آمر القاعدة الجوية وقد تلقى منه خرائط وهداف لضرب المواقع الإسرائيلية إلا أن آمر السرب أعترض على تنفيذ المهمة حيث قال أنه يجب أولا التعرف على طبيعة الأرض والمرتفعات حول القاعدة. أقام السرب 30 يوما في القاعدة ثم نقل إلى قاعدة كوم اوشيم ثم لقاعدة حلوان الجوية والتي قضى فيها مدة 7 أشهر تدرب خلالها على ضرب الأهداف والقتال الجوي. عاد السرب إلى الكويت في منتصف عام 1974.[2]

الجبهة السوريةعدل

شكل الجيش الكويتي قوة بحجم لواء مجحفل في 15 أكتوبر 1973 أطلق عليها اسم قوة الجهراء وكلفت بالذهاب إلى سورية وذلك خلال حرب أكتوبر حيث كان للكويت قوة عسكرية تتوجد في مصر فقررت أرسال قوات إلى سورية، غادرت طلائع القوات الكويتية في 15 أكتوبر جوا فيما غادرت القوة الرئيسية عن طريق البر في 20 أكتوبر[1] وتكاملت القوات في سوريا خلال 15 يوم[4] في سورية كلفت القوة بحماية دمشق واحتلت مواقعها بالقرب من السيدة زينب ثم ألحقت بعدها بالفرقة الثالثة في القطاع الشمالي في هضبة الجولان وظلت القوة في الأراضي السورية حتى 25 سبتمبر 1974

الحظر النفطيعدل

مصادرعدل

  1. ^ العقيد عسيى حسين مال الله، دور الجيش الكويتي في الحروب العربية الإسرائيلية في جبهتي سيناء والجولان، ص.207 وما بعدها
  2. أ ب العقيد عسيى حسين مال الله، دور الجيش الكويتي في الحروب العربية الإسرائيلية في جبهتي سيناء والجولان، ص.254 وما بعدها