مشابه بنيوي

المشابه البنيوي في الكيمياء هو مركب كيميائي له بنية مشابهة لمركب آخر، إلا أنه يختلف عنه في أحد مكوناته بشكل لا يحدث فيه تطابق إنما مجرد تشابه.[1][2][3] يمكن أن يكون موضع الاختلاف وجود ذرة أو أكثر أو مجموعة وظيفية أو في الوحدات البنائية الكيميائية.

لا يعني التشابه البنيوي حدوث نوع من التشابه الوظيفي، إذ من الممكن أن يكون لمشابهين بنيويين صفات وخواص فيزيائية أو كيميائية أو حيوية أو صيدلانية مختلفة.[4] يصادف التشابه البنيوي بشكل واسع في اكتشاف الدواء، إذ توجد سلاسل كبيرة من مشابهات بنيوية لمركبات كيميائية قائدة أولية، والتي طورت وجربت كجزء من دراسات علاقة النشاط بالبنية.[5] بالإضافة إلى ذلك، فإن بيانات المشابهات البنيوية للمركبات القائدة يتم البحث عنها إلكترونياً Virtual screening.[6]

اقرأ أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ Willett, Peter, Barnard, John M. and Downs, Geoffry M. (1998). "Chemical Similarity Searching" (PDF). Journal of Chemical Information and Computer Science. 38 (6): 983–996. doi:10.1021/ci9800211. مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  2. ^ A. M. Johnson; G. M. Maggiora (1990). Concepts and Applications of Molecular Similarity. New York: John Willey & Sons. ISBN 0-471-62175-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ N. Nikolova; J. Jaworska (2003). "Approaches to Measure Chemical Similarity - a Review". QSAR & Combinatorial Science. 22 (9–10): 1006–1026. doi:10.1002/qsar.200330831. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Martin, Yvonne C., Kofron, James L. and Traphagen, Linda M. (2002). "Do Structurally Similar Molecules Have Similar Biological Activity?". Journal of Medicinal Chemistry. 45 (19): 4350–4358. doi:10.1021/jm020155c. PMID 12213076. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  5. ^ Schnecke, Volker & Boström, Jonas (2006). "Computational chemistry-driven decision making in lead generation". Drug Discovery Today. 11 (1–2): 43–50. doi:10.1016/S1359-6446(05)03703-7. PMID 16478690. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Rester, Ulrich (2008). "From virtuality to reality - Virtual screening in lead discovery and lead optimization: A medicinal chemistry perspective". Current Opinion in Drug Discovery & Development. 11 (4): 559–68. PMID 18600572. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن الكيمياء بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.