افتح القائمة الرئيسية
شعار المسيرة

مسيرة المليون مسلم كانت مسيرة احتجاجية نظمتها لجنة العمل السياسي الأمريكي المسلم (AMPAC) من كانساس سيتي بولاية ميزوري وتمت في واشنطن العاصمة في 11 سبتمبر 2013.

محتويات

التنظيمعدل

في 16 يوليو 2013، ذكرت وكالة أنباء الولايات المتحدة أنه من المقرر في شهر مارس تنظيم مسيرة لذكرى 11 من سبتمبر في نفس اليوم من قبل مؤيدي نظرية المؤامرة 9/11.[1] وفي 15 أغسطس 2013، ظهر السيد رابي علام على قناة فوكس نيوز الوطنية مع شان هانيتي، للدفاع عن مسيرة المليون مسلم. في اليوم التالي، ذكرت يو أس نيوز أنه قد تم تغيير اسم المسيرة إلى "سيرة مليون أمريكي ضد الخوف".[2] في 17 أغسطس، ذكرت فوكس نيوز أن لجنة العمل السياسي الأمريكي المسلم (AMPAC) قد واجهت رد فعل عنيف لتخطيطها للمسيرة.[3]

معارضات وانتقاداتعدل

أدان المسيرة مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية وهي جماعة حقوقية مدنية مسلمة في الولايات المتحدة. كما وصف زهدي جاسر، عضو المنتدى الإسلامي الأمريكي من أجل الديمقراطية (AIFD) المسيرة بأنها استفزازية ومنتقدا في نفس الان إيديولوجية حركة الحقيقة لهجمات 9/11. فيما وصفت شيلا موساجي من مجلة الأمريكيون المسلمون ما فعلته لجنة AMPAC بالضجيج الإعلامي لغياب الجوهر.[4] وقبل أقل من شهر من المسيرة، كانت صفحة الفيسبوك الخاصة بالحدث تضم 57 عضوا.[5]

قامت مجموعة أطلق عليها "مليوني بايكرز إلى العاصمة" (أي "مليوني راكب دراجة نارية إلى العاصمة") بمقاومة المسيرة، حيث جمعوا تبرعات والأموال للأسر ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر. وقبل احتجاجهم بلغت صفحة الفيسبوك الخاصة بهم 40000 عضوا.[6] حاولت المجموعة الحصول على "تصريح بعدم التوفق أثناء الرحلة" دون جدوى.[6]

يوم المسيرةعدل

ذكرت مذكرة واشنطن العاصمة بتاريخ العاشر من سبتمبر أنها تتوقع أن يكون هناك المئات من الأشخاص خلال مسيرة المليون مسلم و3 آلاف شخص من محتجي مجموعة مليوني بايكرز.[7] لكن عند ظهيرة يوم 11 سبتمبر، اجتمع 25 شخصًا في مسيرة المليون مسلم، بما في ذلك المتحدث كورنيل ويست.[8] ليحضر ما مجموعه بضع عشرات من الأشخاص معظمهم من مؤيدي نظرية المؤامرة 9/11 الغير المسلمة، بما في ذلك الفن اوليفييه وميرلين ميلر.[9] الذين التقى بهم 20 من المتظاهرين المسيحيين.[8] فيما قدرت يونايتد برس إنترناشيونال فعالية محتجي مجموعة راكبي الدراجة النارية بـ 75000 شخصا، لكن بعض المتفرجين أعطوا تقديرات أكبر بلغت مئات الآلاف.[10][11] وقد ذكرت صحيفة ديلي ميل أن موقع الويب الخاص والهاتف الخاص بمسيرة المليون مسلم لم يكن من الممكن الوصول إليهما بعد المسيرة، في حين خططت حملة "بايكرز" على الفيسبوك لتكرار احتجاجهم في 11 سبتمبر العام القادم.[12]

مراجععدل

  1. ^ 'Million Muslim March' Scheduled for Sept. 11 Reorients to Seek 9/11 'Truth' نسخة محفوظة 16 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Million Muslim March renamed to Million American March Against Fear نسخة محفوظة 16 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Muslim group blasted for planning mass demonstration on September 11 نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Musaji، Sheila. "AMPAC "Million Muslim March" all hype and no substance". The American Muslim. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2013. 
  5. ^ "Fury over 'Million Muslim March' scheduled for 9/11 - even thought the Islamic group planning it has only 57 supporters". مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2019. 
  6. أ ب Bikers roll out for DC 9/11 counter protest with a solid plan - BizPac Review, 3 September 2013, updated 8 September 2013. نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "The Weekly Standard - A Weekly Conservative Magazine and Blog of News and Opinion.". مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2013. 
  8. أ ب ""Million Muslim March" Attendees Confronted by Christian Protesters on National Mall". NBC Washington. Sep 12, 2013. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. 
  9. ^ "'2 Million Bikers,' Christian Activists Confront 9/11 Gathering Formerly Called the 'Million Muslim March'". U.S.News. Sep 11, 2013. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2018. 
  10. ^ "'Million Muslim March' 2013 has low turnout, lost in sea of motorcyclists". UPI. Sep 11, 2013. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. 
  11. ^ "March Planned for Sept. 11 Stirs Emotions, Prompts Changes". Roll Call. 10 September 2013. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. 
  12. ^ "Millions of bikers descend on DC to protest Muslim 9/11 rally". مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2017.