افتح القائمة الرئيسية

مسعود ولد بلخير

سياسي موريتاني
Emblem-scales.svg
هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ التفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية. (أبريل 2019)

مسعود ولد بلخير من مؤسسي مدينة لعيون ورجالها العظماء ، إنتقل إلى لعيون قادما من مدينة أنيورو المالية ، حتى لقبه "الشيخ حماه الله" بالتاجر الصدوق ، لقبته الإدارة الإستعمارية آنذاك بشيخ المدينة وكان منزله قبلة لإجتماعات الإدارة المحلية نظرا لغياب الدور والمساكن ، أقيم في منزله اجتماع مجلس الوزراء تحت قيادة الرئيس الراحل "المختار ولد داده" رحمه الله ، كان له الفضل في تخطيط سوق المدينة ومنح قطعة أرضية ليبنى فيها المسجد العتيق المعروف اليوم ، شق طرقا برية من "لعيون" إلى "أنيورو" في مالي ، ومن لعيون مرورا ب"الطويل" ثم "اليوانة" وصولا إلى مدينة "خاي" ، طريق لعيون "كيفة_كنكوصة_صوفة_سيلبابي" ، بنى آبارا منها بئرا شرق المدينة في حي "لكنيبة" وبئرا جنوب دار السلامة يسمى "لفجح" وآخر في "آكريباي" ، تميز رحمه الله بالزهد والتواضع وكان محبا لبني جلدته وأصدقائه وأرضه التي ووري فيها الثرى يوم 25 من نوفمبر 1982م في لعيون ، صباح حزين خيم بظلاله على المدينة ، أمر الوالي آنذاك بإلغاء كافة مراسيم الإحتفال بعيد الاستقلال الوطني هنا في لعيون ، نكست الأعلام وأعلن الحداد ثلاثة أيام لمكانة الرجل وفضله.

مسعود ولد بو الخير
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة مسعود ولد بو الخير
الميلاد 1943
نواكشوط
مواطنة
Flag of Mauritania.svg
موريتانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
العرق الحراطين
الديانة Islam
الحياة العملية
المهنة سياسي
الحزب People Progressive Alliance

محتويات

حياتهعدل

ينتمي ولد بلخير إلى طبقة الحراطين في موريتانيا وهو أول شخص من هذه الطبقة يحتل منصبا بهذه الأهمية في موريتانيا, بدأ حياته المدرسية في مدينة النعمة حيث حصل على الابتدائية سنة 1956 م وفي مدينة روصو دخل الثانوية 1957 م وحصل على شهادة البكلوريا ومن ثم دخل المدرسة الوطنية للإدارة وتخرج منها سنة 1979 م كإداري مدني [1].

نضاله ضد العبوديةعدل

مقال تفصيلي:الرق في موريتانيا

في سنة 1978 م اسس ولد بلخير مع بعض الرفاق من بينهم بيجل ولد حميد، الساموري ولد بي وعمر ولد يالي ومحمد ولد الحيمر وفي قت لاحق اسغير ولد مبارك وآخرين مايعرف ب حركة الحر وهي منظمة تعني بالقضاء ومحاربة العبودية في موريتانيا التي كان وما زال يعاني منها الكثير من أبناء طبقة لحراطين رغم ان العبودية تم الغائها بقرار رسمي من الدولة.

مسيرته السياسيةعدل

دخل عالم السياسة من بابه الواسع عندما عينه الرئيس السابق والد الطايع وزيرا للتنمية الريفية كأحد الوزراء المدنيين في حكومته العسكرية ، وفي فترة لاحقة ومع بداية المسلسل الديمقراطي في بداية التسعينات اراد الترشح للرآسيت ولكن ملفه رفض فانضم لحزب اتحاد القوى الدمقراطي الذي كان يتزعمه احمد ولد داداه لينشق عنه سنة 1994 م من ثم اسس مع مجموعة من رفاقه في حركة الحر حزب العمل من أجل التغيير [2] والذي كان معظم مناضليه فقط من شريحة الحراطين وهو ماولد شعورا لدى السلطة آنذاك أنه حزب عرقي وهو مايحرمه قانون الأحزاب، حيث تم حله لذات السبب في ما بعد، ترشح للانتخابات الرآسية وتحالف فيها مع حزب التحالف الشعبي التقدمي

سبقه:
الشيخ سيدي أحمد ولد باب
مسعود ولد بلخير خلفه:
محمد ولد ابيليل

مراجععدل