افتح القائمة الرئيسية

مسعد نور

لاعب كرة قدم مصري

مسعد نور (23 أبريل 1951 - 23 أبريل 2011) هو لاعب كرة قدم مصري ويُعد أحد رموز النادي المصري البورسعيدي. فهو ثاني أعلى هدافين النادي بتاريخه في بطولة الدوري برصيد 87 هدف، خلف فقط السيد الضظوي صاحب الـ89 هدف.[1] كما لعب على الصعيد الدولي مع منتخب مصر. وكان لقبه هو "الكاستن"، والكاستن هي فاكهة أبو فروة ذات اللون البني وكذلك كان مسعد نور أسمر البشرة.[1]

مسعد نور
Mussaad Noor.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 23 أبريل 1951(1951-04-23)
بورسعيد
الوفاة 23 أبريل 2011 (60 سنة)
القاهرة مصر
الاسم الكامل مسعد نور
الجنسية  مصر
اللقب الكاستن[1]
الطول 1.72 م (5 قدم 7 12 بوصة)
الحياة المهنية
مركز اللعب وسط
مسيرة الشباب
سنوات فريق
بورفؤاد، الزمالك
المسيرة الاحترافية1
سنوات فريق مشاركات (أهداف)
1971–1985 نادي المصري 173 (87[1])
المنتخب الوطني
1974–1981 مصر 22[1] (5[1])

1 عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط 2 عدد مرات الظهور بالمنتخب وعدد الأهداف

توفى نور يوم 23 أبريل 2011 بعد صراع طويل مع المرض، وكان قد دخل المستشفى العسكري بالقاهرة لاستئصال بعض الأورام السرطانية في المريء. إلا أن حالته الصحية كانت في تأخر مستمر، نتيجة تفشي المرض، ودفن في مسقط رأسه بورسعيد.[2]

مسيرته مع الأنديةعدل

بداياتعدل

ولد في بورسعيد في 23 أبريل عام 1951 وبدأ مشواره مع اللعبة في ناشئى نادى بورفؤاد عام 1966 قبل عام واحد من حرب 1967 التي تسببت في تهجير أهل بورسعيد استعدادا لمعركة التحرير. انتقل مسعد نور بعدها لناشئي نادي الزمالك طوال فترة التهجير وزامل خلال وجوده بالزمالك جيل فاروق جعـفـر وعلى خليل ومحمود الخواجة ومحمود سعد.[3]

المصريعدل

ومع استقرار الأوضاع في بورسعيد طلب مسعد نور من مسئولي الزمالك الاستغناء والانتقال لنادي مدينته النادي المصري مضحيا بالمزايا المادية الكبيرة التي كان يحظى بها في الزمالك مقارنة بالمصري في ذلك الوقت. وليبدأ من موسم 1972–1973 مشوار تألقه اللافت مع المصري، وكان أول لقاء لمسعد نور في أول مواسمه مع المصري امام الزمالك واستطاع نور ادراك هدف التعادل للمصري في هذه المباراة في الثواني الأخيرة من المباراة التي انتهت بالتعادل بهدفين لكل فريق. توالت بعدها ابداعات الكاستن مع المصري ففي موسم 1974 /1975 لعب في الدوري 31 مباراة احرز خلالها 21 هدفا وكان ثالث هدافي الدوري بعد حسن الشاذلي ومحمود الخطيب.

رغم عطائه الكبير للنادي المصري ومنتخب مصر إلا أن مسعد نور لم يحالفه الحظ في حصد البطولات رغم أنه كان قريبا من هذا الأمر في أكثر مناسبة حيث وصل للمباراة النهائية لكأس مصر مرتان متتاليتان امام الأهلي وخسرهما وكانت اشهرهما موســم 1983 / 1984 حيث ظل المصري متقدما بهدف على النادي الأهلي امام 100 الف متفرج في استاد القاهرة الدولي حتى الوقت بدل الضائع للمباراة قبل أن يخسر بعدها 3-1 في الوقت الاضافي. كما حصل نور مع المصري على المركز الثالث في الدوري بعد الأهلي والزمالك ثلاث مرات وكان المصري وقتها منافسا شرسا على البطولة وان لم يحرزها بل كان الفريق الأقرب للفوز بالدوري في موســم 1983 / 1984 والذي تصدر فيه المصري منذ بدايتها حتى ما قبل النهاية بسبع مباريات حين تعرض لهزيمة مفاجئة على أرضه عكس سير المباراة أمام الزمالك صاحبها شغب جماهيري اتخذ على اثرها اتحاد الكرة قراراً بنقل جميع المباريات الست المتبقية للمصري خارج ملعبه كما غادر المدير الفني للفريق الأسطورة المجرية بوشكاش لبلاده غاضباً مما تسبب في انهيار الروح المعنوية للفريق وخسارته للمباريات الست المتبقية ويضيع على نور حلم التتويج بالدوري مع المصري.

الاعتزالعدل

اعتزل مسعد نور الكرة في مهرجان كبير لم تشهده بورسعيد من قبل في أكتوبر عام 1985 وهو المهرجان الذي شهد حضورا جماهيريا كبيرا فضلا عن مشاركة واسعه لنجوم الرياضة مثل حسن شحاتة وبوبو وحماده امام ونجوم الفن كنور الشريف ومحمود ياسين وصلاح السعدني.

مسيرته مع المنتخبعدل

انضم للمنتخب المصري في عدد من المناسبات الدولية، أبرزها دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط 1975 في الجزائر، ودورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط 1979 في يوغوسلافيا، و كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 1980 في نيجيريا وهي البطولة التي حل فيها المنتخب المصري في المركز الرابع. وبلغ عدد المباريات الدولية التي شارك فيها مسعد نور 22 مباراة احرز خلالها 5 أهداف له منها 4 في منتخب تنزانيا في 3 مباريات مختلفة وهو الأمر الذي جعل الناقد الشهير نجيب المستكاوي يطلق عليه لقب "مسعد نور السلام" في إشارة إلى عاصمة تنزانيا السابقة دار السلام.

مراجععدل