افتح القائمة الرئيسية

مسرحية الدلوعة هى مسرحية مصرية كوميدية من إنتاج عام 1969م.[1]

الدلوعة
النوع الفني كوميدي
المؤلف بديع خيرى نجيب الريحانى
أول عرض 1969م
بلد المنشأ مصرمصر
عرضت في مصر مصر
الإنتاج فرقة نجيب الريحانى
إخراج حافظ أمين
بطولة فريد شوقي نيللى
معلومات على الويب
السينما.كوم صفحة المسرحية

أبطال المسرحيةعدل

قصة المسرحيةعدل

تدور أحداث المسرحية حول [أنور] وهو موظف بسيط يتقاضى 18 جنيها في الشهر يقيم معه صديقاه [سفرجل]و[كناريا] يسرفان كثيرا في الطعام والشراب وكل شئ وكل ذلك على حساب أنور الخاص دون أن يساعداه في أى شئ ومع كل ذلك ينكران الجميل ويدعيان بأنهما ضيوف في حين أن خادمته زبيبة تتعاطف معه كثيرا وفي يوم ما سمعوا صوت إنفجار إطار سيارة وبعد فترة وجيزة دخل إليهم سائقها [سيد] الذى ليس معه أحد سوى سيدته[فكرية] طالبا منهم المساعدة في تركيب إطار السيارة حيث أنهم في منطقة خالية ليس بها أى شئ سوى ذلك المنزل ودخلت سيدته المنزل تصيح وتتكلم بكل غرور ليساعدوهم فتشاجرت مع [أنور] ورفض أن يساعدها ولكن [سفرجل] عندما علم أنها ابنة بائع جواهر ذى ثروة كبيرة أخذ يعاملها بكل لطف و وافق على مساعدتهم ولكن حدث ما لا يحمد عقباه وانفجر إطار آخر ولكن [سفرجل] تعمد أن يفجره لتضطرالفتاه أن تبيت في المنزل حتى الصباح ليذهب [سيد]فى اليوم التالى إلى منزلها لإحضار سيارة واتفقوا على أن ترحل في تمام السادسة صباحاً ولكن تأخر [سيد] وكان [أنور] لديه ميعاد مع باش كاتب المصلحة الحكومية التى يعمل بها ليخطب [أنور] ابنته فعندما جاء الباش كاتب وزوجته وابنته وجدوا [فكرية] و[كناريا] فظنوا ظنا سيئا فيهم وفي [أنور] وتشاجروا معهم وخاصة مع [فكرية] فرفضوا زواج ابنتهم منه وبذلك تسببت تلك الفتاة له في أذى كبير وجاء والدها وخطيبها فاستطاع [سفرجل] أن يخدع خطيبها ويجعلها تكرهه لأنه كان يريدها أن تتزوج [أنور] وكانت الفتاة حزينة لما سببته من مشاكل ولامت أباها لأنه كان السبب في تدليلها والسبب في أنها منذ الصغر لم تجد من يردعها عند ارتكاب الأخطاء ولكنها وجدت [أنور] يصيح في وجهها ويوقفها عند حدها فسعدت بذلك وبدأت تحبه وزاد ذلك الحب بخدعة [سفرجل] الذى وضع صورتها مع [أنور] لتظن أنه يحبها فعندما ذهبت مع أبيها إلى المصلحة التى يعمل بها ليشرحوا الأمر للباش كاتب وجدت الصورة ولكنها وجدته في نفس الوقت يكرهها ويصيح بها هى ووالدها ويطردهم ولكن برر [سفرجل] ذلك بأنه يخشى إن صارحها أن تظن أنه طامع بأموالها فأحبته الفتاة ولكنها تسببت له في الرفد حيث أنها كلمت الوزير بطريقة غير لائقة من هاتفه دون أن تعلم أنه الوزير فأرادت أن تعوضه بأن تجعله يحبها ووعدته أنها ستتغير وتصبح مطيعة فأحبها وانتهت المسرحية بالنهاية السعيدة.

مراجععدل